منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

أجواء غير عادية بغرف حفظ الملابس..

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
منحوتات فنية إبداعية وغير عادية seifellah منتدى عالم الصور والكاريكاتير 1 2014-04-04 06:53 PM
قصة واقعية غير عادية Emir Abdelkader منتدى العام 4 2013-04-15 12:08 PM
الالفاظ والكتابات القبيحة على الملابس Pam Samir منتدى العام 2 2012-12-20 09:50 PM
كم من الملابس نملك؟ كم نحن مترفون!! abou khaled منتدى الدين الاسلامي الحنيف 6 2012-03-10 05:40 PM
احذروا من هذه الكلمات على الملابس.. malikx10 منتدى العام 18 2009-06-19 02:29 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-05-02
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool أجواء غير عادية بغرف حفظ الملابس..

أجواء غير عادية بغرف حفظ الملابس..بابوش يصنع الحدث وحناشي على كل لسان

عاشت غرف حفظ الملابس الخاصة بنادي مولودية الجزائر بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة، عقب تتويج الفريق بكأس الجمهورية أجواء استثنائية ورائعة، ذكرّت الجميع بأخر تتويج للفريق بلقب البطولة سنة 2010، حيث صنع رفقاء حشود صورا جميلة ستبقى راسخة في أذهان الجميع إلى الأبد.
هذا وقد صنع المدافع السابق للفريق رضا بابوش الحدث ،الخميس، بتواجده بالملعب ومقاسمة رفقائه السابقين فرحة التتويج بالكأس التي سبق له وأن عاشها في مناسبتين متتاليتين عامي 2006 و2007، قبل أن يخفق الموسم الماضي خلال النهائي مع المولودية أمام اتحاد العاصمة بهدف دون مقابل..
الدولي السابق الذي لا يزال محبوب الجميع حمل على الأكتاف، تحت أهازيج "الله أكبر رضا بابوش"، ما جعل الأخير لا يتمالك نفسه ويذرف الدموع التي لم تكن سوى دموع فرح مختلطة بدموع الحزن والحسرة، لغيابه عن الفريق بداعي العقوبة التي سلطت عليه لمدة عام من طرف "الفاف" بعد فضيحة مقاطعة حفل تسليم الميداليات الموسم الماضي، وهذا ما أكده في تصريح مقتضب للشروق، إذ قال:"المولودية هي بيتي الثاني وأنا سعيد جدا بهذا التتويج، كنت أتمنى أن أكون حاضرا مع التشكيلة حتى يكون لي شرف التتويج بهذه الكأس..أظن أن هذا التتويج هو أحسن اعتذار نقدمه للأنصار بعد خسارة الموسم الماضي".
إلى ذلك فإن رئيس شبيبة القبائل بدوره، كان حديث الجميع في مولودية الجزائر، حيث عبّر اللاعبون والأنصار بغرف حفظ الملابس على أن هذا الانتصار لم يتحقق أمام شبيبة القبائل، وإنما على حساب حناشي نفسه، يأتي هذا بعد التصريحات التي أطلقها حناشي في حق المولودية وتأكيده أنها تسير بأموال حرام، حيث ردد اللاعبون أثناء تأهبهم للاستحمام عبارات "ما تبكيش يا حناشي لاكوب راحت وما توليش"،"المولودية ما تموتشي ودراهمنا حلال يا حناشي"، وهذا في أجواء جد مفعمة بالحيوية.
الأنصار حاصروا اللاعبين وطالبوا بالحصول على أي شيء للذكرى
من جانب آخر، تمكنت مجموعة من أنصار الفريق، من دخول أرضية الميدان ومحاصرة اللاعبين قبل دخولهم لغرف حفظ الملابس، وأخذوا معهم صور تذكارية وكذا مع كأس الجمهورية التي غابت عن خزائن المولودية لمدة 7 سنوات كاملة، قبل أن يتجدد العهد أمس الأول بملعب مصطفى تشاكر، كما طالبوا اللاعبين بالحصول على أي شيء له علاقة بالنهائي للذكرى فقط، سواء قميصا، حذاء وحتى التبان، حيث أقدم مناصر على أخذ تبان يحيى شريف، في وقت منح فيه أغلبية اللاعبين أقمصتهم التي صعدوا بها لمنصة التتويج إلى الأنصار، مكتفين بالاحتفاظ بالقميص الذي خاضوا به المواجهة فقط.
حشود احتفل بقميص عليه علم فلسطين
أما بخصوص نجم الفريق وهدافه عبد الرحمن حشود، فقد فضل الاحتفال بقميص أبيض مرسوم عليه علم فلسطين مكتوب عليه "فلسطين حرة"، حيث لم ينس الدولي إخوانه من الشعب الفلسطيني، وتذكرهم من خلال هذه الالتفاتة الطيبة، سيما في هذا الوقت بالذات.
غازي الوحيد الذي تذكر أفراد الجيش الوطني الشعبي
فيما يخص متوسط الميدان كريم غازي، فإن الأخير كان الوحيد وسط تشكيلة المولودية الذي تذكر أفراد الجيش الوطني الشعبي، حيث وقبل تأهبه لدخول غرف حفظ الملابس وهو حامل لكأس الجمهورية، تنقل للمدرجات المغطاة والتي خصصت لأفراد الجيش، رفقة مجموعة كبيرة من المشجعين واحتفل معهم أمام تجاوب كبير من عناصر الجيش الذين صفقوا مطولا وهتفوا بحياة "العميد".
بلعمري دخل في اشتباكات مع مناصر
لم يتمالك مدافع شبيبة القبائل، جمال بلعمري أعصابه أمس الأول وهو يتأهب لمغادرة غرف حفظ الملابس بملعب تشاكر، إثر خسارة الفريق نهائي الكأس أمام مولودية الجزائر، حيث دخل في اشتباكات أحد مناصري الأخير بعد تعرضه للاستفزازات.
بوملة يهدي ميداليته لسلال
أهدى رئيس مجلس إدارة مولودية الجزائر بوجمعة بوملة، ميداليته الذهبية التي تحصل عليها نظير فوز الفريق بنهائي كأس الجمهورية في طبعته الخمسين على حساب شبيبة القبائل، إلى الوزير الأول عبد المالك سلال، الذي وبالمناسبة أشرف للعام الثاني على التوالي على تسليم لقب كأس الجمهورية للفريق المتوج، في غياب رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة.
قالوا عن التتويج بالكأس السابعة:
محمد أمين أكساس: هذه الكأس هي هديتنا للجماهير
أهدى المدافع محمد أمين أكساس، لقب كأس الجمهورية إلى جماهير المولودية، قائلا:"لقد خسرنا التاج الموسم الماضي، وكان واجب علينا أن نرد الدين لأنصارنا..ها نحن الآن نتوج بالكأس السابعة في تاريخ النادي، إنها هدية لأنصارنا الأوفياء..أنا جد سعيد بهذا الانجاز العظيم".
عبد الرحمن حشود: إنها فرحة لا توصف وسعيد بأول لقب مع فريق القلب
أكد عبد الرحمن حشود أن فرحته لا توصف بالتتويج بأول لقب له مع مولودية الجزائر، فريق القلب كما وصفه، وقال في تصريح للشروق:"أظن أن عامل الخبرة الذي هو في صالحنا، مكننا من حسم الأمور لصالحنا في هذا النهائي، على الرغم من أننا تلقينا هدف التعادل في الدقائق الأخيرة من المباراة، إلا أننا رفضنا الاستسلام، وعلى العكس من ذلك، لعبنا بقوة ومعنوياتنا ارتفعت أكثر"، وأضاف هداف المولودية وأفضل لاعب هذا الموسم:"أنا سعيد جدا بهذا اللقب الأول لي مع فريق القلب..وأريد أن أهديه لجميع أفراد عائلتي وجميع الشعب في مسقط رأسي، العطاف".
سيد علي يحيى شريف: جمهورنا وراء تتويجنا بالكأس
رغم أنه لم يكن في مستوى التوقعات خلال مباراة النهائي، إلا أن المهاجم سيد علي يحيى شريف كان واحدا من اللاعبين الأكثر طلبا من قبل المشجعين بعد نهاية المباراة لأخذ صور تذكارية معه، عن أول لقب له مع مولودية الجزائر يتحدث يحيى شريف، ويقول للشروق:"لا أستطيع أن أجد الكلمات لوصف فرحتي، لاسيما وأن هذا الكأس هو اللقب الثاني في مشواري الكروي والأول مع المولودية، قلت قبل المباراة إن التتويج سيكون له طعم خاص، وكما كنت أتوقع إنه تتويج خاص جدا"، مضيفا:"حقيقة بذلنا مجهدات كبيرة، لكن الفضل بالدرجة الأولى في هذا التتويج يعود لأنصارنا الأوفياء وليس لنا".
عبد المالك جغبالة: أهدي الكأس إلى كل سكان تڤرت
كان عبد المالك جغبالة بين أفضل العناصر فوق أرضية الميدان خلال النهائي وأحد منفذي ركلات الترجيح، جد سعيد بأول تتويج له في مشواره الكروي، بعد أن كان قد خسر نهائيين لكأس الجمهورية الأولى مع اتحاد الحراش سنة 2011 أمام شبيبة القبائل، والثانية الموسم الماضي مع مولودية الجزائر أمام اتحاد العاصمة.
قال جغبالة للشروق بعد نهاية اللقاء:"بصراحة، لم يكن من السهل بالنسبة لنا التغلب على شبيبة القبائل التي فعلت كل شيء لكسب هذه الكأس، ولكن في الأخير السيدة الكأس اختارت المولودية، ونحن جميعا سعداء جدا كوننا تمكنا من تحقيق هدفنا المنشود، وأيضا إسعاد أنصارنا ومحو إخفاق الموسم الماضي، بدوري أنا سعيد زيادة على زملائي، لأن هذا هو أول لقب في مسيرتي، بعد أن خسرت الكأس مرتين مع اتحاد الحراش في عام 2011 والعام الماضي مع المولودية"، مضيفا:"أهدي هذه الكأس إلى جميع أفراد عائلتي وكل سكان تڤرت".
قاسم مهدي: الكأس هدية لكل من شكك في قدراتنا
أهدى قاسم مهدي التتويج لكل من شكك في قدرات الفريق، مشيرا إلى أن مهمتهم لم تكن سهلة تماما أمام فريق بحجم "الكناري"، وقال للشروق:"كنا نعرف أن مهمتنا لن تكون سهلة، خصوصا أننا واجهنا فريقا كبيرا مثل شبيبة القبائل، لكن لحسن الحظ كان الحظ إلى جانبنا هذه المرة، وأنه سمح لنا بتولي في نهاية الدورة ركلات الترجيح، حيث تألق صديقي جميلي، أنا سعيد جدا للفوز بأول لقب لي في البطولة الجزائرية، ولي الشرف أن يكون ذلك مع مولودية الجزائر"، مضيفا:"أود فقط أن أغتنم هذه الفرصة لتقديم هذه الكأس لأولئك الذين شككوا في قدراتنا، وتكهنوا بخسارتنا النهائي الثاني على التوالي، ولكن أثبت الواقع خلاف ذلك".
بوجمعة بوملة: تتويجنا بالكأس سيكون بداية لعهد جديد للعميد
أكد رئيس مجلس إدارة مولودية الجزائر بوجمعة بوملة أن هذا اللقب هو ثمار المجهودات المبذولة طوال العام، مشيدا بدور الجميع في هذا الانجاز، موضحا أن التتويج بالكأس سيكون بداية لعهدة جديدة بالنسبة لمولودية الألقاب التي ستعود بقوة إلى الواجهة.
قال بوملة للشروق بعد نهاية اللقاء:"إنه لشرف عظيم بالنسبة لي الفوز باللقب خلال أول موسم لي على رأس إدارة مولودية الجزائر..أعتقد أن هذا هو أفضل هدية يمكن أن نقدمها لجمهور رائع يستحق كل الخير والسعادة الموجودة في العالم، ولكن أريد أولا أن أشيد وأشكر جميع الأطراف الذين ساهموا في هذا الإنجاز، اللاعبين، الطواقم الطبية والفنية والإدارية..هذا يقودني إلى القول بأن هذا اللقب هو نتيجة العمل الجبار الذي قمنا به طوال العام، وآمل أن يكون هذا هو بداية لحقبة جديدة لمولودية الجزائر للعودة مجددا إلى الواجهة وحصد الألقاب الواحد تلو الآخر كما كان عليه الحال سنوات السبعينات".
بوزيدي: إنه شرف كبير بالنسبة لي
تحدث الحارس الثالث لمولودية الجزائر بوزيدي عن التتويج وقال:"هذه لحظة لا تنسى بالنسبة لي لأن هذا هو أول تتويج لي مع فريق كبير، وآمل أن لا تكون الأخيرة، وأود أن أغتنم هذه الفرصة لتقديم هذه الكأس لمشجعينا الذين ساندونا منذ بداية الموسم حتى الدقيقة الأخيرة من هذا اللقاء".
أنصار شبيبة القبائل ببجاية: خسرنا الكأس وربحنا فريقا سيقول كلمته في المواسم القادمة
تباينت تعاليق أنصار شبيبة القبائل في بجاية بين مستسلم للحظ الذي ابتسم للمولودية في ضربات الجزاء ومنتقد لأداء الخط الخلفي الباهت والهفوة التي ارتكبها الحارس مليك عسلة، وتمكنت على إثرها المولودية من تسجيل هدف السبق أربكت به رفاق البديل عواج.
خيّم الحزن في معاقل شبيبة القبائل ببجاية سهرة أمس الأول، بعدما ابتسم الحظ للمولودية في نهائي كأس الجمهورية وتحوّلت تحضيرات أنصار الفريق للاحتفال بالتتويج إلى ما يشبه مأتم، اكتفى من خلاله عشاق اللونين الأخضر والأصفر بالعودة إلى بعض مجريات المباراة خاصة المحاولات المحتشمة التي عجز فيها ايبوسي ورفاقه عن هز شباك الحارس جميلي بعد هدف السبق للمولودية قبل أن يعود الكناري من بعيد عن طريق هدف التعادل لريال.
أنصار الشبيبة في بجاية اتفق جلهم على أن المولودية لم تكن أفضل من فريقهم على المستطيل الأخضر، مؤكدين بأن رفاق عسلة كانوا متحكمين في زمام اللعب وكانوا قادرين على حسم المباراة لولا الهدف المبكر للمنافس، والذي حمّلوا مسؤوليته للخط الخلفي والحارس عسلة، وبالمقابل ثمن أنصار الشبيبة الخيارات الفنية لأيت جودي وتفوّقه تكتيكيا على نظيره في المولودية فؤاد بوعلي، وقال مناصر للشروق"خسرنا الكأس، لكنني لست ناقما على الفريق، باستثناء الخطأ الذي جاء على إثره هدف المولودية، آيت جودي أيضا نجح في النهج التكتيكي الذي حضره للمباراة رغم الفرص القليلة المتاحة، ورغم أن الحظ ابتسم للمولودية في ضربات الجزاء، إلا أننا ربحنا فريقا شابا ونطلب من الرئيس محند شريف حناشي أن يحتفظ بجل لاعبي الموسم الجاري حتى يضمن الفريق تشكيلة منسجمة في السنوات المقبلة"
عمر حمناد: نحن أبناء الشبيبة وسنبقى أوفياء لها مهما كان الأمر
أكد مدرب حراس شبيبة القبائل عمر حمناد بأن الطاقم الفني لن يرحل بعد خسارة نهائي كأس الجمهورية، وقال:"الشبيبة قدمت وجها طيبا في هذا النهائي، وقد تمكنت من استرجاع هيبتها هذا الموسم، ولهذا فنحن نؤكد بقاءنا للمواصلة على هذا المنوال، فنحن أبناء النادي، ونعمل دائما لصالحه ولهذا لن نغادر مهما كانت النتائج"، وتابع الحارس السابق للمنتخب الوطني قائلا: "لقد منحت كل التعليمات للحارس عسلة، وكنت أتمنى أن يصد ركلة جزاء واحدة، لكن الحظ لم يكن إلى جانبه"، مضيفا"نحن لا نستحي بهذه النتيجة أبدا، وسنواصل في عملنا بجد لتحقيق هدفنا المتبقي والذي سيكون في الأخير هو المرتبة الثانية للعب منافسة إفريقية الموسم المقبل" وختم مدرب الحراس كلامه بالاعتذار من الأنصار الذين قال بأنهم كانوا في المستوى المطلوب، ويجب مهما كان الحال نسيان هذه الهزيمة للمضي قدما في مشوار النادي مستقبلا.
ابراهيم زافور: تمنيت فوز الشبيبة بالكأس والمولودية تستحق التتويج
بارك اللاعب السابق لشبيبة القبائل ابراهيم زافور لأسرة مولودية الجزائر التتويج بكأس الجمهورية مساء ،الخميس، في طبعاتها الـ50 ، مشيرا إلى أن الهدف الذي تلقاه دفاع شبيبة القبائل في الدقائق الأولى للقاء كان منعرج المباراة وأثر على معنويات رفاق الشاب عيبود، وأن أداء الفريقين خلال أطوار اللقاء لم يرق إلى المستوى المطلوب، وقال زافور للشروق "مستوى المباراة لم يرق إلى ما كنا ننتظره والسبب ربما يعود إلى طبيعة النهائي والفريقان اللذان نشطاه، صراحة لم نشاهد مستوى عال في هذا النهائي باستثناء بعض الفرص من الجانبين، وفي اعتقادي الهدف المبكر للمولودية في مرمى الشبيبة أثر على معنويات لاعبيها، وكان منعرج اللقاء، وجعلهم يفقدون تركيزهم ويعجزون عن أداء المباراة بنفس العزيمة التي دخلوا بها، ومع ذلك تداركوا الأمر في الدقائق الأخيرة وأجبروا المنافس على الاحتكام لضربات الترجيح التي ابتسمت للمولودية"، مضيفا"كوني لاعب سابق في الشبيبة وابن المنطقة تمنيت فوز شبيبة القبائل بهذا النهائي، لكن المولودية أيضا تستحق التتويج وبالمناسبة أهنئها على ذلك" قال المدافع الحالي لشبيبة بجاية، قبل أن يخالف الرأي القائل بأن تشكيلة الشبيبة شابة ومستقبلها زاهر وبلوغها النهائي يعتبر في حد ذاته انجازا"، عندما يصل فريق إلى هذا المستوى وينشط نهائي كأس الجمهورية لا يجب تبرير خسارته بنقص خبرة لاعبيه أو ما يشبه ذلك، ثم إن المولودية تضم أيضا لاعبين شبان" قال زافور.
تفاديا الوقوع في الحرب الإعلامية بين حناشي وبوملة
بوعلي وآيت جودي يبرهنان على كفاءتهما وأعطيا درسا في الروح الرياضية
تألق المدربان فؤاد بوعلي وعزالدين آيت جودي بطريقتهما الخاصة خلال نهائي كأس الجمهورية، حيث وفق كل طرف في تحضير فريقه لمثل هذا الموعد الهام من الناحية الفنية والنفسية بالخصوص.

وإذا كان المدرب فؤاد بوعلي قد وفق في التتويج بالسيدة الكأس على رأس مولودية الجزائر، ووظف الخيارات الفنية التي تتماشى مع هذا الموعد، كما استثمر في عامل الخبرة والعناصر الأكثر جاهزية لتشريف ألوان "العميد"، إلا أن المدرب آيت جودي برهن هو الآخر على كفاءته من خلال قيادة فريق أغلب عناصره من الشبان ويفتقدون للخبرة الكافية في مثل هذه المواعيد، إلا أن ذلك لم يثن من عزيمة زملاء الحارس عسلة الذين كانوا الأكثر مبادرة إلى لعب ورقة الهجوم وتهديد منطقة الحارس جميلي رغم الهدف المبكر الذي تلقتاه أبناء جرجرة بعد مضي 4 دقائق فقط عن الانطلاقة. ويبقى الشيء الإيجابي في مواجهة أول أمس هي الروح الرياضية التي ميزت مجريات التسعين دقيقة والتي كان للمدربين دور كبير في تكريسها منذ تجاوز كلا الفريقين عتبة الدور نصف النهائي، وتجلى ذلك في مضمون التصريحات ودعوة اللاعبين إلى السير على نفس الخطى، وهو الأمر الذي تجسد ميدانينا رغم أهمية اللقاء وطموح كل طرف في الفوز. ونجح بوعلي وآيت جودي في تفادي الوقوع في الحرب الإعلامية التي ميزت مسؤولي الفريقين على غرار حناشي، بوملة وقاسي السعيد، في الوقت الذي تجاوز مدربا الفريقين كل الحسابات.


رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

أجواء غير عادية بغرف حفظ الملابس..



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 11:40 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب