منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

أول إمراة تزرع القنابل إبان الثورة التحريرية

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شهداء الثورة التحريرية Emir Abdelkader منتدى تاريخ الجزائر وثورة 1954 6 2015-12-14 06:17 PM
لو عاش الإمام بن باديس لكان من روّاد الثورة التحريرية Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-03-25 12:26 AM
بمناسبة اول نوفمبر شاركونا باجمل صور الثورة التحريرية المجيدة seifellah منتدى تاريخ الجزائر وثورة 1954 3 2013-11-01 12:53 PM
ذكرى اندلاع الثورة التحريرية الضاوية منتدى تاريخ الجزائر وثورة 1954 7 2011-11-01 12:15 PM
مـرحـلـة الـتـفاوض ابان الثورة التحريرية smail-dz منتدى تاريخ الجزائر وثورة 1954 1 2010-03-08 10:34 AM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-05-03
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,943 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي أول إمراة تزرع القنابل إبان الثورة التحريرية


زهرة ظريف بيطاط

أول إمراة تزرع القنابل إبان الثورة التحريرية




" ما يحدث في سوريا إستعمار بصيغة جديدة، و على شعبنا تقديس ثورته و رجالاتها قبل المطالبة بتجريم الإستعمار "

" وعي شعبنا يمكننا من تجنب الأسوء، هناك من يسعى لتشويه ثورتنا و رموزها فكفاكم مزايدات "


بين الإنتماء إلى المرابطين الذين يعود أصلهم إلى الساقية الحمراء، و نسبها الذي ينتهي إلى ذرية فاطمة الزهراء، تولد لديها إندفاع مشوب بحماسة جزائرية فريدة في سرد مختلف الأحداث التي عاشتها محاربة في صفوف جبهة التحرير الوطني، يشي ترويها في الحديث إلينا بعمق و قسوة شريط الذكريات الذي كان يجتاح مكامن زهرة ظريف المناضلة التي أصرت أن تلغي كل بروتوكول أو رسميات و هي تستقبلنا في هذه الزيارة التي قادتنا لإحدى رموز الدفاع عن الوطن و الداعية لتقديس الثورة و العلم في سبيل الوصول إلى مصاف أرقى الدول لأننا ننتمي إلى بلد درة لا يبغي دون النجوم في المجد سبيلا .
" الوعي السياسي و جذوة الوطنية المتقدة إبان ثورة التحرير شوقتني للإلتحاق بالعمل المسلح و كنت أول زارعة للقنابل"
تفجير الثورة في ذلك التوقيت بالذات ينم عن عبقرية و حنكة سياسية
أردنا أن تكون البداية بالعودة مع السيدة زهرة ظريف بيطاط إلى كونها أول إمرأة تشارك في زرع القنابل أثناء ثورة التحرير، انذاك كانت قد أنهت محدثتنا دراستها الثانوية و إلتحقت بالجامعة لدراسة الحقوق : " لم يكن لدي تكوين سياسي لكني كنت كثيرة المطالعة و على دراية بما يحدث في العالم، و كنت واعية بما يحدث في الجزائر من إتصالات بين الأحزاب السياسية الوطنية و الأمريكان" تقول السيدة بيطاط التي أدركت في تلك السنة اليانعة : " بأننا محتلون و شاركنا في الحرب العالمية 2 من أجل حرية الشعوب في تقرير مصيرها و طالبنا بحريتنا نحن أيضا، لقد كانت الحركة الوطنية قوية انذاك و كنا نتابعها خاصة بعد مجازر 8

" ما يحدث في سوريا إستعمار بصيغة جديدة، و على شعبنا تقديس ثورته و رجالاتها قبل المطالبة بتجريم الإستعمار "

" وعي شعبنا يمكننا من تجنب الأسوء، هناك من يسعى لتشويه ثورتنا و رموزها فكفاكم مزايدات "


بين الإنتماء إلى المرابطين الذين يعود أصلهم إلى الساقية الحمراء، و نسبها الذي ينتهي إلى ذرية فاطمة الزهراء، تولد لديها إندفاع مشوب بحماسة جزائرية فريدة في سرد مختلف الأحداث التي عاشتها محاربة في صفوف جبهة التحرير الوطني، يشي ترويها في الحديث إلينا بعمق و قسوة شريط الذكريات الذي كان يجتاح مكامن زهرة ظريف المناضلة التي أصرت أن تلغي كل بروتوكول أو رسميات و هي تستقبلنا في هذه الزيارة التي قادتنا لإحدى رموز الدفاع عن الوطن و الداعية لتقديس الثورة و العلم في سبيل الوصول إلى مصاف أرقى الدول لأننا ننتمي إلى بلد درة لا يبغي دون النجوم في المجد سبيلا .
" الوعي السياسي و جذوة الوطنية المتقدة إبان ثورة التحرير شوقتني للإلتحاق بالعمل المسلح و كنت أول زارعة للقنابل"
تفجير الثورة في ذلك التوقيت بالذات ينم عن عبقرية و حنكة سياسية
أردنا أن تكون البداية بالعودة مع السيدة زهرة ظريف بيطاط إلى كونها أول إمرأة تشارك في زرع القنابل أثناء ثورة التحرير، انذاك كانت قد أنهت محدثتنا دراستها الثانوية و إلتحقت بالجامعة لدراسة الحقوق : " لم يكن لدي تكوين سياسي لكني كنت كثيرة المطالعة و على دراية بما يحدث في العالم، و كنت واعية بما يحدث في الجزائر من إتصالات بين الأحزاب السياسية الوطنية و الأمريكان" تقول السيدة بيطاط التي أدركت في تلك السنة اليانعة : " بأننا محتلون و شاركنا في الحرب العالمية 2 من أجل حرية الشعوب في تقرير مصيرها و طالبنا بحريتنا نحن أيضا، لقد كانت الحركة الوطنية قوية انذاك و كنا نتابعها خاصة بعد مجازر8 ماي 1945 فما حصل في البلاد عموما و خصوصا الوحشية التي حدثت في سطيف و قالمة و خراطة جعلت كل الجزائريين يشعرون بقيمتهم و بأن زمن العبودية ان له أن ينتهي، لقد كانوا يعاملوننا بقيمة أقل من قيمة حيواناتهم " .


ولأن حالة الوعي الوطني التي كانت متقدة انذاك جراء تصرفات فرنسا الإستعمارية بالإضافة للمناخ الإقليمي و الدولي الذي كان مناسبا لتفجير الثورة " كنت متيقنة أن متخذي هذا القرار العبقري على صواب و كنت متشوقة لأن أصل لهؤلاء الرفاق الذين كان الأمر واضحا بالنسبة إليهم منذ البداية حيث كانوا ينشدون الإستقلال
مطلبا لا رجعة عنه متخذين في ذلك القوة كوسيلة حتمية لتحقيق مكاسب سياسية للقضية الوطنية، من هذا المنطلق إتخذت قرار الإلتحاق بصفوف الثورة و إقترحت عليهم رفقة صديقة لي أن نسهل عليهم مهام زرع القنابل في أوساط المدن، حيث يسهل شكلنا القريب من الفرنسيين بالإظافة إلى تكويننا و دراستنا معهم و معرفتنا لعقليتهم من تنفيذ العمليات و الرجوع سالمين دون إثارة أدنى شك و هو ماكان فعلا ".

" إختلاف الرؤى بين قادة الثورة كان ثروة
وعلى المزايدين الكف عن تشويه ثورتنا ورجالاتها "

معلوم أن في كل ثورة صدامات و إختلاف في التوجهات و الرؤى بين قادتها، " حتى في العائلة الواحدة يحدث أن نختلف و لانتفق على رأي معين بالإجماع " تقول المناضلة زهرة ظريف التي تعتبره دليلا على أن هناك حركية و ديمقراطية، " فالإختلاف في الرأي لا يعني العداوة بما أننا نعمل لهدف واحد و الديمقراطية التي يتكلمون عنها اليوم كنا نعيشها حتى في أحلك الظروف فقد كنا نملك أحزابا إبان الإستعمار و كان الصراع محتدما بينهم و بين الأحزاب الأخرى أثناء التشريعيات عندما كانوا يتسابقون على تقديم برامجهم و رجالاتهم وكانوا يناظرون و ينافسون الأحزاب الفرنسية، لقد كنا نختلف و نناقش آرائنا أثناء القيام بمختلف العمليات قبل أن تعود الكلمة الفصل للقائد لكننا لم نعتبر من يخالفنا في الرأي عدوا لنا بقدر ما كنا نفخر بالثروة الفكرية الموجودة، وحده الجاهل بالتاريخ هو من يحكم سطحيا دون معرفة بالسياق التاريخي للأحداث و مواقف الرجال "
في سياق الحديث عن الرجال و عن الإختلافات التي تشهدها الثورات، نفت محدثتنا أن يكون العربي بن مهيدي قد قال بأنه لا يحلم بأن يعيش لما بعد الإستقلال : " لا أعتقد أنه قالها من منطلق أن الأمور ستسوء أو أن خلافات ستحدث بعد الإستقلال، لقد كنا نعيش في النار ولا أحد كان ضامن بأنه سيعيش إلى أن يشهد اليوم الموعود، بن مهيدي كان رجلا سياسيا محنكا و جابه فرنسا و قال بأن بلادنا ستستقل و بأننا سنحاربهم في عقر دارهم و هو ما حدث فعلا في 1958 و هي ميزة خصتنا دونا عن كل المستعمرات هناك من يشوش و له أهداف مشكوك بها من خلال تشويه رموز شعبنا و ثورتنا، صحيح أن هناك جزائريين عملوا مع فرنسا لكن على جيلكم أن يحارب المستعمر بالمعرفة طالعوا تاريخ فرنسا و العالم و تاريخ بلدكم " لم نشأ تفويت الفرصة دون الإستيضاح منها عن سبب الخلاف بين لويزات أحريز و ياسف سعدي فأكدت بأن ماحدث مجرد سوء تفاهم : " فياسف كان مسؤولا كبيرا و نظرا لحجم المسؤولية الملقاة على عاتقه و مشاغله الكبيرة أكيد لن يتذكر كل مناضليه، ثم يجب أن لا ننسى بأننا كنا نمشي بأسماء حركية مستعارة و هذا لا ينفي أيضا عن لويزات نضالها و مشاركتها في الثورة "
" قبل المطالبة بتجريم الإستعمار،
على الشعب تقديس ثورته ووطنه لا لعنه و بغضه "


و إن كان تاريخ بلدنا الذي طالبتنا السيدة بيطاط بالإطلاع عليه، يفرض علينا أن نسأل عن مسألة المجاهدين المزيفين، إلا أنها لم تتمكن من إجابتنا عن سؤالنا موجهة إيانا لوزارة أو لمنظمة المجاهدين : " فأنا شخصيا كنت في السجن ولم أعايش هذا المشكل عن قرب "، ذكرنا زارعة القنابل في المدن الفرنسية إبان الثورة التحريرية بأن البلاد اليوم لم تنجح في تصدير منتج جزائري نحو الخارج بقدر ما نجحت في تصدير قوارب الموت يوميا نحو الضفة الأخرى فكان أن ردت اللوم على المسؤولين الذين لو يكونوا هذا الجيل جيدا،
" شبابنا ضحايا عدة عناصر يطول شرحها حاليا، وصور الحياة الرغدة التي يرونها عن الأوربيين عبر التلفاز مغلوطة ".
في حضرة هذه ذاكرة تاريخية جلست تروي للشروق العربي بتلقائية جدة تروي لحفيدتها ماعاشته إبان حقبة تاريخية لم تشهدها الأخيرة، إرتأينا أن نسألها عن ما إذا كانت هناك تحركات أو جهود ملموسة في سبيل تجريم الإستعمار، و هل مطالبة فرنسا بالإعتذار عن جرائمها كاف لرد حقنا ؟ فأجابتنا بأن تجريم الإستعمار يبدأ بالشعب الذي عليه أن يكون مقتنعا بذلك، " كثيرا ما أسمع في الشارع عبارات جارحة و هذا غير مقبول و خطير، فأن تحكم على بلاد و على حكومة فهذا من حق كل مواطن لكن على الشعب أن يكون على يقين و أن يفصل بين الدولة و الوطن على الشعب أن يقدس وطنه و ثورته ثم يطالب بتجريم الإستعمار فلا يعقل أن
يشتم الحكومة من جهة و يطالبها بأخذ خطوات في مجال تجريم الاستعمار من جهة اخرى لما حارب الرجال فرنسا فعلوا ذلك في سبيل الوطن و الحرية و لم تكن لديهم أطماع مادية "
زهرة ظريف العقيد في الجيش السوري:
" ما يحدث في سوريا إستعمار جديد وشعبنا واع و سيجنب البلاد أي مكيدة "

قلدت مضيفتنا رفقة جميلة بوحيرد برتبة عقيد في الجيش السوري سنة 1963 وهي اليوم متأسفة لما يحدث في سوريا اليوم : " هناك إستعمار بصيغة أخرى نشهده اليوم في سوريا كي تصبح في حالة ضعف تسهل ذهاب ثرواتها لمن يستفيد منها، لحسن الحظ أن الحكومة كانت منظمة و الشعب كان ملتفا حولها و هو ما صعب الوضعية نوعا ما على الأطراف المعادية" أما عن موقفها بشأن من يتكهنون بأن ما يسمى الربيع العربي سيمس الجزائر و لكن بصفة مغايرة لما شهدته نظيراتها من الدول العربية فقالت السيدة بيطاط بأن ما يسمى ربيعا " كان مبرمجا من أطراف معينة لتطبيق بعض الأحكام على بلدان عربية في فائدة بلدان أخرى، و بلادنا مرت بعدة مراحل صعبة و دموية و شعبنا واع بشكل يجنب بلادنا كل سوء يمسها بإذن الله " .
حاولنا و نحن ننبش ذاكرة زارعة القنابل أن نغوص في حياتها اليومية فقالت بأنها ككل أخت جزائرية تتولى مسؤولية العمل خارجا و تعنى بشؤون الأسرة والبيت و مشاغل الحياة غير أنها لم تشأ أن تحدثنا عن زوجها رابح بيطاط مكتفية بالإعتذار بلباقة " هذا مجال اخر نتكلم عنه في مقابلات أخرى " .






رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

أول إمراة تزرع القنابل إبان الثورة التحريرية



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 04:27 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب