منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

هل ينجح أويحيى غير التوافقي في الوصول إلى دستور توافقي؟

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دستور توافقي..وبعث الإصلاحات Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-04-28 11:08 PM
دستور النهضة يحول أبناءنا إلى نصرانيين وعبدة شياطين Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-01-14 01:00 AM
القرضاوي حرم المشاركة في الاستفتاء على دستور مصر Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-01-07 10:42 PM
120 جندي جزائري واجهوا 1300 جندي مغربي تسندهم الدبابات Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-05-27 12:25 AM
دستور يوميات أعضاء شباب المنتدي أميره مصر منتدى يوميات شباب المنتدى 2 2010-03-19 11:18 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-05-08
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,948 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool هل ينجح أويحيى غير التوافقي في الوصول إلى دستور توافقي؟

هل ينجح أويحيى غير التوافقي في الوصول إلى دستور توافقي؟




فجّر تعيين الرئيس بوتفليقة للوزير الأول السابق، أحمد أويحيى، على رأس الهيئة التي تشرف على إدارة المشاورات مع الأحزاب السياسية، بشأن تعديل الدستور المقبل، جملة من التساؤلات حول جدية القرار في الوصول إلى "دستور توافقي" مثلما وعد بذلك رئيس الجمهورية في خطابه الذي أعقب أداءه اليمين الدستورية.
ويوصف الأمين العام السابق للتجمع الوطني الديمقراطي، من قبل العارفين بشخصيته من السياسيين والمتابعين، بأنه رجل ذو مزاج متقلب، صعب المراس، لا يؤمن مطلقا بالرأي الآخر، ولا يعتد بتاتا بالحرية والديمقراطية، ويعتقد أن ما يتفق عليه صناع القرار داخل السرايا هو عين الصواب ومن ثوابت المصلحة العليا للوطن، ولو كان ذلك الأمر مرفوضا من النخبة، ومطعونا فيه من عموم الجزائريين، كما يذكر من جالس الرجل أن أويحيى مستمع جيد للرأي الآخر، لكنه عادة ما ينتهي إلى تطبيق ما يفكر فيه، أو ما يوعز به إليه من "فوق".
ومن بين الانتقادات التي وجهت لأويحيى عندما كان أمينا عاما لحزب التجمع الوطني الديمقراطي، وكانت سببا في تنحيته من على رأس القوة السياسية الثانية في البلاد في جانفي 2013، انفراده، بحسب خصومه، في اتخاذ القرارات، وتحويل "الأرندي" إلى "ثكنة"، في إشارة إلى منطق القبضة الحديدة التي اعتمدها في تسيير الحزب منذ وصوله إلى قيادته في نهاية تسعينيات القرن الماضي.
وقبل ذلك، عندما تقلّب أويحيى في مختلف المناصب الحكومية منذ منتصف التسعينات، وإلى غاية الاستغناء عن خدماته كوزير أول في سبتمبر 2012، لا يتذكر الجزائريون من فترة حكمه سوى "الخوف" و"الجوع" والقرارات التي ضربت في الصميم قوت الفئات الهشة من المجتمع، ولعل في اقتطاعه من الأجرة الشهرية لـ"الغلابى"، رغما عن الجزائريين، مظهرا من مظاهر استبداد الرجل في اتخاذ القرارات ضد الشعب.
وحتى القرارات التي صدرت في عهد بوتفليقة لحماية الفئات الهشة، لم يكن أويحيى طرفا فيها، مثل سياسة الرفع من الأجور، ودعم وتسقيف أسعار السلع الغذائية ذات الاستهلاك الواسع، بل تمت عندما كان عبد العزيز بلخادم رئيسا للحكومة.. بل إنه "استخسر" حتى أن يأكل الجزائريون "الياهورت"!!! الأمر الذي حرم أويحيى حتى من دعوات الفقراء من الجزائريين الحائرين في ضمان قوت أبنائهم.
وكان لافتا في مسيرة الرجل خروجه "النظيف" من فضائح الفساد التي وقعت في عهده، والتي أهمها فضائح سوناطراك1 . 2 . 3 ونهب الأموال العامة من البنوك، وعدم استرجاع الملايير التي نهبت من المؤسسات الوطنية، رغم إشهاره سيف الحجاج في حملته "الأيدي البيضاء" وما شابها من انتقادات.
لقد اعترف أويحيى بعظمة لسانه بأنه "صاحب المهمات القذرة"، وقال أيضا إنه "عبد الدولة"! وفي ذلك رسالة لصناع القرار بأنه مستعد لإنجاز كل ما يطلب منه مهمات، إلى درجة أن اسم أويحيى بات مرادفا لكل ما هو مرفوض شعبيا، ومستهجن سياسيا.. ولمن نسي، يجب أن يدرك كم مات من الجزائريين في السجون حرقا، عندما كان أويحيى وزيرا للعدل ما بين ديسمبر 1999 وماي 2002.. فهل يأمل الجزائريون خيرا بعد كل هاته الصفات والممارسات، من وراء تعيين الرجل على رأس هيئة الحوار المرتقبة؟
الجميع يعلم أن أويحيى كان ولا يزال يمثل الجناح الاستئصالي في السلطة، ومنه كان يستمد قوته وجبروته في السابق، غير أن تراجع قوة هذا الجناح مقابل تعاظم قوة ونفوذ الرئيس بوتفليقة، قد يدفع أويحيى إلى الانسياق وراء تيار المرحلة الجارف، ويحتفظ بقناعاته السياسية لنفسه، ولعل الرجل يكون قد وعى الدرس جيدا عندما تخلى عنه الجميع في جانفي 2013، ووجد نفسه وحيدا يعاني آلام الوحدة والعزل السياسي!

لعل الكثير لا يزال يتذكر كيف خرج أحمد أويحيى في منتصف التسعينيات ليعلن للجزائريين فشل الحوار الذي دار بين السلطة وقادة "الفيس" المحل، انجر عن ذلك من انزلاق البلاد في بحار من الدماء والدموع.. لذلك، يأمل الجزائريون في أن يحقق أويحيى هذه المرة على الأقل، انتصارا على نفسه، وذلك بالنجاح في الوصول بقاطرة "الدستور التوافقي" إلى محطته النهائية.




رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

هل ينجح أويحيى غير التوافقي في الوصول إلى دستور توافقي؟



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 06:50 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب