منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

-- الظواهري يسعى لتوحيد قاعدة المغرب العربي مع سلفيي ليبيا لتدمير تونس و تهديد الجزائر

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ليبيا.. قتلى وجرحى في هجوم على قاعدة للجيش في بنغازي Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-03-17 05:13 PM
الجزائر تُرسِّم حدودها البحرية مع تونس في انتظار المغرب Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-10-12 12:53 AM
تونس تنفي إقامة قاعدة أمريكية على الحدود مع الجزائر Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-09-07 10:30 PM
التيار السلفي الجهادي يسعى الى الاخلال بالامن في تونس والجزائر Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-05-21 09:46 PM
رسالة من الشيخ الفزازي إلى سلفيي تونس Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2012-08-27 07:26 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-05-24
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,966 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool -- الظواهري يسعى لتوحيد قاعدة المغرب العربي مع سلفيي ليبيا لتدمير تونس و تهديد الجزائر

-- الظواهري يسعى لتوحيد قاعدة المغرب العربي مع سلفيي ليبيا لتدمير تونس و تهديد الجزائر





أكثر من ألف إرهابي دولي كانوا يتأهبون للهجوم على وتونس و الجزائر

درب الإرهابي الدولي الليبي عبد الحكيم بلحاج ومعه قيادات تنظيم أنصار الشريعة في بنغازي وفي درنة اليبية أكثر من ألف إرهابي تونسي ومصري وجزائري ومن دول إفريقية أخرى في معسكرات بالصحراء من أجل السعي للعبث باستقرار أمن تونس والجزائر، وكانت مخططات الجماعات الإرهابية سايخلق دويلة لهم في جنوب غرب ليبيا من منطقة الزنتان إلى غاية الحدود مع تونس والجزائر،وقال مصدر أمني، إن الجزائر تعاملت مع هذا التهديد الخطير بكل قوتها الممكنة عبر دعم تونس ودعم الشرعية في ليبيا وغلق الحدود ودعمها بكل القوات البرية والجوية.
تحصلت مصالح الأمن الوطني الجزائري على وثائق ومخططات تخص تنظيم القاعدة الدولي تؤشر إلى مخطط عالمي يهدف لإسقاط النظام التونسي عن طريق أكثر من ألف إرهابي من مختلف الجنسيات يتسللون إلى تونس من ليبيا ثم يشرعون في تنفيذ مخططاتهم الدموية، وقالت مصادرنا إن أيمن الظواهري نصح الإرهابيين في الجزائر وفي شمال مالي وفي ليبيا بالتركيز على تونس والانسحاب تدريجيا من شمال مالي وتنظيم مؤتمر دولي للإرهابيين وقد تم تنظيمه فعلا في شهر سبتمبر 2013.وكشفت مصادر أمنية أن الإرهابيين في شمال مالي وجنوب ليبيا أجروا العديد من الإتصالات للإعلان عن وحدة بين الفصائل المسلحة القاعدة وحركة المرابطون التي ولدت بعد توحيدحركات التوحيد والجهاد وكتيبة الملثمين، والإرهابيين في جنوب غرب ليبيا.استقت أجهزة الأمن في دول الساحل و فرنسا والجزائر مصدر معلوماتها للبحث حول مشروع وحدة بين الجماعات الإرهابية المسلحة في شمال مالي وجنوب ليبيا زيادة عن عناصر القاعدة والتوحيد والجهاد المتمركزين في شمال مالي وجنوب ليبيا والذين ترجح مصادر أمنية أن عددهم قد يتعدى 3000 مسلح تزخر منطقة الساحل الممتدة من موريتانيا غربا إلى حدود التشاد شرقا، بما يزيد عن ألفين إلى 3 آلاف عنصر إجرامي يعمل في التهريب والمخدرات وتجارة السلاح والجريمة المنظمة، ويربط بعضها ببعض علاقات مصاهرة ومصالح جدّ معقدة إلى درجة صعبت معها مهام الجيوش النظامية لدول الساحل في تطهير هذه المنطقة من ألوية الموت. ومن شأن الانفلات الأمني والعنف الذي تعيشه ليبيا والانتشار المخيف لملايين قطع السلاح الخفيف والثقيل بها، أن يفتح أبواب جهنم ويهدد على أكثــر من صعيد استقرار حدود الجزائر التي يفوق طولها 6 آلاف كلم تجمعها مع تونس ليبيا، النيجر، مالي وموريتانيا،الصحراء الغربية و المغرب وهو تحدي جديد يفرض على السلطات الجزائرية وسائل وإمكانيات لوجيستيكية وعسكرية لتأمين هذه المواقع لمنع تسلل فلول إرهابيي القاعدة. وإنجاز هذه المهمة يتطلب قرابة 40 ألف جندي، ولكن الأهم منه ضرورة تجنيد المواطنين في هذه الأماكن الحدودية ليشكلوا الحزام الأمني الأول في هذه المواجهة لمنع أي عبث بالأمن القومي. والتطورات الأمنية التي تعرفها منطقة الساحل، جراء تنامي خطر القاعدة المنجر عن الوضع الأمني المتدهور في ليبيا تضع الجزائر في واجهة أي عمليات عسكرية تباشرها دول المنطقة على خلفية ضعف إمكاناتها العسكرية، ما يحتم عليها العمل على تجهيز جيوشها والإتجاه أكثر نحو التسلح. ستعيد دول الساحل، أبرزها مالي وموريتانيا والنيجر، وبدرجة أقل بوركينافاسو، النظر في أسطولها العسكري، بعد أن اتضح خطر أكبر وأوسع للقاعدة في الصحراء، إثر تمكنها من الاستحواذ على كمية كبيرة من الأسلحة المهربة من ليبيا، بمعدات عسكرية ثقيلة ومتطورة، بينما أظهر نمط تعاطي هاته البلدان مع القاعدة في الصحراء، ضعفا وهشاشة كبيرة، نظرا للإمكانيات العسكرية الضعيفة جدّا. في المقابل، ظهرت الجزائر الدولة الأكثر محورية في الملف الأمني الصحراوي، باعتبارها الدولة الأكثر تسلحا وقدرة على تعقب تحركات عناصر القاعدة ومجابهتهم، مخابراتيا وعسكريا، الأمر الذي ضاعف عليها الضغط بدرجة كبيرة وعبء أشد من ذلك الذي سبق وأن تحملته على مدار السنوات الأخيرة، ما سيظهر جليا، لاحقا، في حرب محتملة ضد القاعدة بمظهرها واستراتيجيتها الجديدة التي تكون وضعت خططها وفقا لما حازت عليه من عتاد وآليات حربية جلبتها من ليبيا، حيث كانت الجزائر قد حذّرت الدول الغربية من خطورة ذلك على الأمن في الصحراء. ولا يختلف الوضع في موريتانيا عن مالي أو النيجر التي تمتلك حدودا شاسعة، فهي الدولة التي تعاني نقصا حادا في البنى التحتية والمعدات والتجهيزات العسكرية، يضاف إلى ذلك محدودية الموارد المالية للدولة المخصصة للإنفاق العسكري من أجل رفع الجاهزية التعبوية والقتالية لوحدات الجيش وقوى الأمن، ولم يتجاوز إنفاقها العسكري 19 مليون دولار، ولم يتجاوز في مالي 50 مليون دولار، وفي النيجر 45 مليون دولار، بينما بلغ حجم الإنفاق العسكري في الجزائر 3 ملايير دولار. وتعي الجزائر حجم المعضلة الأمنية التي تنتظرها جراء استثمار القاعدة في أزمة ليبيا، وشرعت في مساع أمنية حثيثة وتجنيد أكبر على الحدود، كما باشرت حملة تحسيس واسعة لسكان مناطق الجنوب وبالأخص التوارق، حيث عقد وزير الداخلية، دحو ولد قابلية، أكثر من اجتماع مع أعيان التوارق، من أجل تنصيب المجلس الأعلى للأعيان، وهو المجلس الذي تراهن عليه الحكومة في أن يكون له دور أمني فعّال في أمن مناطق الجنوب بحدودها، وملاحقة عناصر القاعدة، علاوة عن دوره في إيصال انشغالات الجنوب إلى الشمال...

رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

-- الظواهري يسعى لتوحيد قاعدة المغرب العربي مع سلفيي ليبيا لتدمير تونس و تهديد الجزائر



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 06:00 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب