منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

"من لا يملك" أعطى لـ "من لا يستحق"

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الشيعة يستهدفون أطفالنا بقنوات "هدهد"، "هادي"، "مجد"، "طه" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-03-14 12:24 AM
مخطط "أمريكي صهيوني" لإقامة "دولة غزة" في "سيناء" يثير جدلا واسعا في "مصر" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-09-12 10:13 PM
"السكتة" لوقف الشهود.. "الهبّالة" لمنع الطلاق والحناء "ترطب" القاضي Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-04-18 11:56 PM
"البلاك بلوك" لـ"الإخوان": "إحنا مسلمين وموحدين بالله وبلاش فتنة" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-01-29 06:58 PM
هل ينسي الانسان من تسبب في جرحة """"""""للنقاش إبن الأوراس منتدى النقاش والحوار 18 2012-05-19 06:10 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-06-09
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,940 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool "من لا يملك" أعطى لـ "من لا يستحق"

"من لا يملك" أعطى لـ "من لا يستحق"




أدى قائد الانقلاب العسكري المشير عبد الفتاح السيسي اليمين الدستورية، رئيسا لمصر، أمام أعضاء الجمعية العامة للمحكمة الدستورية. وتمت مراسيم تسليم واستلام السلطة بين الرئيس المنتهية ولايته عدلي منصور والرئيس الجديد عبدالفتاح السيسي في حفل "بهيج" حضره "شهود" من مختلف جهات المعمورة وإن بتمثيل متفاوت..
وأحيطت العملية بهالة سياسية وإعلامية كبيرة قدمت الحدث على أنه طفرة تاريخية غير مسبوقة استوفت كل شروط الديمقراطية والتداول على السلطة.. فلأول مرة يحدث في مصر أن سلم رئيس سابق السلطة لرئيس جديد، لكن أي "رئيس" وأي "رئيس".. حفل التنصيب كان في الحقيقة تتويجا نهائيا لمؤامرة كبيرة حيكت ضد الثورة في مصر، لقد كان مأتما نُعيت فيه الثورة، وجنازة قُبِرت فيها الديمقراطية.
السيسي بدا منتشيا في "يوم الزينة"، وقد تحقق حلمه الغالي في رئاسة مصر، وكانت علامات السعادة بادية على محيا جميع المشاركين في المهزلة، بنجاحهم في صنع فرعون جديد وتمكينه من السلطة وتنصيبه رئيسا للجمهورية.. معالم السعادة نفسها كانت بادية على بعض "شهود الزور" المنتشين بنجاح العسكر في مصر في قتل الديمقراطية في مهدها وبالتالي تخليصهم من مخاطر انتقال العدوى أو زحفها باتجاههم.
في الخطاب الذي ألقاه ، في مأتم قبر الديمقراطية، حاول السيسي أن يتقمص دور الزعيم الذي يقود مسيرة أمة، يحدد الأهداف ويشحذ الهمم، يعز من يشاء ويذل من يشاء ويكرم من يهوى ويدين من لا يحب، يشرك حلفاءه، ويقصي معارضيه.. ولأن نتاج الباطل باطل ولأن الجريمة لا يمكن تغطيتها فقد انقلب السحر على الساحر.. واتضح للناس أن خطاب السيسي القائد المزعوم، يدينه ويضعه في قفص الاتهام هو ومعاونيه وحكومته قبل أية جهة أخرى، فعندما يتطلع السيسي إلى " عهد جديد يقوم على التصالح والتسامح (..) ويستثني منه كما قال: "من أجرموا في حقه واتخذوا من العنف منهجا"، ويضيف "أقولها واضحة جلية، من أراقوا دماء الأبرياء وقتلوا المخلصين من أبناء مصر لا مكان لهم في هذه المسيرة".. فإنما يستثني نفسه وحكومته ونظامه الانقلابي، فالجميع يعلم علم اليقين أن الانقلابيين هم الذين أجرموا في حق الشعب فصادروا إرادته، واتخذوا العنف منهجا في فرض سلطة الانقلاب لإرغام المصريين على الخضوع لذلك.. وهم الذين لا مكان لهم في مصر ومسيرتها اليوم وغدا لأنهم هم الذين أراقوا دماء الأبرياء وقتلوا المخلصين من أبناء مصر، وارتكبوا مجازر وجرائم يندى لها جبين الإنسانية، في فض اعتصامي رابعة والنهضة وتفريق المظاهرات السلمية بالرصاص الحي، وأصدروا في حق آلاف المواطنين أحكام إعدام بالجملة لم يسبقها إليهم بشر في تاريخ الشعوب والأمم..فأولى لهم أن يتوبوا إلى بارئهم ويقتلوا أنفسهم..
فلو كان السيسي صادقا في خطابه الذي كُتب له مقتنعا به، لبدأ بإدانة نفسه أولا ومعاونية، ولقدم نفسه إلى المحاكمة لأن يديه ملطختان بدماء آلاف المصريين الأبرياء.. لكن ولأن القضية مسرحية هزلية "ثقيلة الدم" كما يقول المصريون، فقد واصل السيسي أداء الدور دون حياء ولا حرج. واستلم السلطة وهو لا يستحقها وليس أهلا لها لأنه خان الأمانة وحرف الرسالة وحنث باليمين ودبر انقلابا ضد الرئيس المنتخب، من "رئيس الغفلة" عدلي منصور الذي لا يمتلكها أصلا لأنها سلطة مغتصبة بالانقلاب ولا يمكنه امتلاكها ولا التصرف فيها..


رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

"من لا يملك" أعطى لـ "من لا يستحق"



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 10:45 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب