منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

مسؤول أمريكي: هذا رأيِي في تقنينِ "القنب الهندي" بالمغرب

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نقاش رسمي بالمغرب في إتجاه تقنين زراعة القنب الهندي Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-12-08 05:12 PM
مخطط "أمريكي صهيوني" لإقامة "دولة غزة" في "سيناء" يثير جدلا واسعا في "مصر" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-09-12 10:13 PM
"الجماعة" تدق ناقوس الخطر.. وتحذر من "غضب شعبي" بالمغرب Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-09-10 12:19 AM
تقرير أممي: رغم تراجع إنتاجه، المغرب في صدارة منتجي "القنب الهندي" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-06-30 03:46 PM
مسؤول رياضي مصري يعترف بـ "مشروع التوريث" في أم درمان Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-01-07 10:56 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-06-19
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,937 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool مسؤول أمريكي: هذا رأيِي في تقنينِ "القنب الهندي" بالمغرب

مسؤول أمريكي: هذا رأيِي في تقنينِ "القنب الهندي" بالمغرب



فِي خضمِّ الجدل الدائر حولَ تقنينِ القنب الهندي بالمغرب، على المستوى الرسمِي، كما المدنِي، يقدمُ مساعدُ وزير الخارجية الأمريكِي بالمكتب الدولِي لمكافحة المخدرات غير المشروعة والجريمَة المنظمة، ويليام براونفيلد، في حوارٍ حصرِيٍّ مع هسبريس، قراءتهُ للمنحَى الذِي ينبغِي أنْ تسير فيه الجهود المغربية للتعاطِي مع ملفِّ القنب الهندي، مؤكدًا الحاجة إلى قراءة الاتفاقيات الأمميَّة التي صادق عليها المغرب، في مراقبة المخدرات، بطريقة مرنة، على اعتبار أنَّ لكلِّ دولةٍ سياستها في المخدرات، وأنَّ المغاربة همْ من يحددُ، تبعًا لذلكَ، سياستهم.
المسؤول الأمريكي الذِي زار المغرب، بحر الأسبوع الجاري، أوضحَ أنَّ التقنين إجراء لتخفيف الأضرار الناجمَة عن المخدرات، وليسَ شرعًا للأبواب أمام الشبكات الإجراميَّة، التِي صارت، حسب قوله، تتخطَّى حدود الجريمة، إلى نسجِ صلاتٍ بالإرهاب، وممارسة التأثير على حكوماتٍ بأكملها في بعض دول العالم.
حللتمْ، مؤخرًا، في زيارةً إلى المغرب، الذِي تصنفهُ تقاريرُ مكتب الأمم المتحدَة لمكافحة المخدراتِ والجريمة، ضمنَ أبرز مصدرِي "المادة المحظورة"، على الصعِيد العالمِي، كيفَ تنظرُون اليوم إلى التحدِي الماثل أمام المملكة في معالجة الملف الشائك؟
الإتيانُ على ذكرِ المخدرات يفرضُ علينا أنْ نقرَّ بأنها معضلةٌ تهمُّ البشريَّة جمعاء، بملاييرها السبعة والنصف التِي تشكلها ساكنة العالم، في الستين عامًا الأخيرة، كان هناك نقاشٌ حول السياسات الأنجع للتعامل مع المخدرات..
المغرب طرفٌ في ذلك الحوار والنقاش، ونحنُ نعتقدُ في الولايات المتحدة، أنَّ ثمَّة مبادئَ أربعة يجبُ أنْ تراعى في معالجة الملف، أولها أنَّ دول العالم تبنتْ ثلاث اتفاقيات أطرتها الأمم المتحدة لمراقبة المخدرات؛ بدءً من اتفاقيَّة 1961، مرورًا ببروتوكول 1972، ووصولًا إلى اتفاقية 1988.
نحنُ ملزمُون بالحفاظ على تلكَ الاتفاقيات، التي أجازتها أكثرُ من 165 دولة حول العالم، لكن تأويل النصوص ينبغي أنْ يتمَّ على نحوٍ مرنٍ، لأنَّ العالم تغير منذُ وبات لزامًا علينا أنْ نعيد قراءة الاتفاقيات في ضوء ما استجدَّ من تطورات، كما أنَّ علينا، بالموازاة مع ذلك، أنْ نقدر وجودَ فرقٍ بين الدول يستتبعُ وجود فرقٍ في السياسات المتبناة بشأن المخدرات، المغرب ليس هو إيران ولا هو الصين، وبالتالِي فإنَّ علينا أنْ ندرك لكل بلدٍ من البلدان أن يضعَ سياسته الخاصَّة في مجال المخدرات.
بيد أنَّنا نشددُ على أنَّ الدول المائة والخمسة والتسعين، التي تؤلفُ العالم، مطالبةٌ بأنْ تتصدَّى للمنظمات الإجراميَّة التي تراكم الأموَال عبر المتاجرة في مخدراتٍ خطيرة، لأنَّ الأمر لا يتعلقُ بمنتجاتٍ مسخرة للطب أوْ المجتمع وإنمَا للإجرام..
تبعًا لتلك المبادئ الأربعة نعتقدُ أنَّ المغرب لنْ يشتغل على سياسته في المخدرات، استنادًا إلى تجربة أخرى وإنما بشكل ذاتي، تراعى فيه الالتزامات الدوليَّة.
ثمَّة نقاشٌ في المغرب منذُ فترة حول تقنين القنب الهندِي بالمملكة، انخرطَت فيه جمعياتٌ وأحزاب، كحزب الأصالة والمعاصرة الذِي تقدمَ، في الآونة الأخيرة، بمقترحَيْ قانون أحدهما للتقنين، وآخر لإصدار عفوٍ عامٍ على عشرات الآلاف من الملاحقِين قضائيًّا، هل ترون أنَّ الخطوات التي يناقشها المغرب تسيرُ منحًى لا يتعارضُ والاتفاقيات التي أشرتُمْ إليها؟
ما يمكنني أنْ أقوله لك، هو أنَّ هناك حكوماتٍ في بعض بلدان العالم اختارت أنْ تقنن "الماريخوانا"، وهو أمرٌ لم تقم به الولايات المتحدة، مؤخرًا بادرت حكومة الأوروغواي في أمريكا الجنوبيَّة إلى تقنين القنب الهندي، أمَّا عندنا، فهناك ولايتان فحسب، لا الولايات الأمريكيَّة كاملةً، وهما كولورادُو، وولاية واشنطن، صوتتا لتقنين القنب الهندي، لكنَّ الولايات المتحدة تبقى رغمًا عنْ ذلك، محترمةً لالتزاماتها الدوليَّة..
أعتقدُ أنَّ الهدف هو تقليص حجم الضرر الذي يلحقُ مواطنينا جراء تعاطي الماريخوانا..وأنَّ المغرب يسيرُ في المنحى ذاته لتقليص الضرر، شأن الولايات المتحدة، لكن بطريقته، في نطاق احترام الاتفاقيات الدولية التي يجبُ أنْ تبقى، وإنْ أولناها بشكلٍ مرن.
الالتزام الدولي بمكافحة الاتجار في المخدرات يظلُّ قائمًا إذا ما راعينا ضمن المبادئ الأربعة التي جرى ذكرها، وأنا أرى أنَّ للمغاربة أنْ يحددُوا بأنفسهم السياسة التي يريدُون أنْ يعالجُوا بها ملفَّ المخدرات.
نبه عددٌ من التقارير الدوليَّة، منها ما صدر عن مركز الاتحاد العسكري المدني التابع لحلف لشمال الأطلسي، إلى تحول البوليساريُو لبؤرةِ مخدراتٍ وإرهاب، تتفاقمُ معها التهديداتُ الأمنيَّة بمنطقة الساحل، كيف تقرؤون الصلة المتعاظمة بين الإرهاب والمخدرات في المنطقة؟
ذاك هو الخطرُ، الأمر الذِي يجعلُ كلَّ دول العالم مدعوة إلى التحرك، لأنني مقتنعٌ أنَّ من يتاجرُون في المخدرات ضمن الشبكات الإجرامية، لا يسخرُون أموالهم فقطْ للجريمة، وإنمَا يتعدونهَا إلى الإرهاب، ويحاولون استقطاب متطرفِين إلى بعض المناطق، كما أنَّهُم يتسببُون في إفساد دواليب الكثير من الدَّول، وبالتالِي فإنَّ أضرار الاتجار بالمخدرات لا تقفُ عندَ مستوًى معين. حتى أنَّ في بعض الدول يمارسُ المتاجرون بالمخدرات تأثيرا، صارت الحكومات خاضعة بأكملها.
في هذا الصدد أقول إن أيَّ دولةٍ عبر العالم سواء تعلقَ الأمر بالولايات المتحدة أو المغرب عليها أنْ تتعاون، انطلاقًا من سياسياتٍ وطنيَّة تقطعُ الطريق على تسبب المخدرات في حصول أضرار بدولٍ أخرى.
كيف تقيمُون تعاون المغرب في مجال مكافحة المخدرات؟
في تقديري، حكومة المغرب تتعاونُ بشكل ممتاز مع باقي دول العالم، فيما يتعلقُ بمراقبة المخدرات، لا بالنسبة إلى الماريخوانا التي تنتجُ في المغرب، فقط، وإنَّما على صعيد تطويق مخدرات خطيرة أخرى كالكوكايين أو الهروين، تبدأ شقَّ طريقها انطلاقًا من جنوب القارَّة الأمريكيَّة لتنتقل عبر آسيا وإفريقيا صوب غرب أوروبَا،..وقدْ وقعت اتفاقًا جديدًا، اليوم (الأربعاء)، مع الإدارة العامَّة للأمن الوطنِي، لنتجه نحو تعاون أوثق في التصدي للمخدرات بين المغرب والولايات المتحدة..
أمَّا التقنين بإمكاننا الحديث عنه باعتباره عمليَّةً ترمِي إلى التخفيف من حدَّة المشكل، دون أنْ يعني ذلك، بشكلٍ من الأشكال، إطلاق الحبل على الغارب، للشبكات المتاجرة في المخدرات والتي تصلُ معاملاتها إلى ملايير الدولارات سنويًّا، حول العالم.





رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

مسؤول أمريكي: هذا رأيِي في تقنينِ "القنب الهندي" بالمغرب



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 01:22 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب