منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

همجية "داعش" تخفي وراءها تنظيما منضبطا...

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تقدُّم "داعش" في العراق .. سيناريوهات "مرعبة" وبوادر حرب أهلية Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-06-15 06:02 PM
مُقاتلو "داعش" يزحفون على بغداد ويتوعدون "شيعة العراق" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-06-12 04:39 PM
"حزام أخضر" ودروع لإجهاض محاولات "داعش" اختراق حدود الجزائر Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-06-10 11:48 PM
جبهة النصرة تدعو "داعش" لتشكيل "قاعدة جهاد الشام" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-03-17 05:29 PM
لمن تعمل "داعش" و"النصرة" و"الجبهة"؟ Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-12-18 11:50 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-06-22
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,954 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي همجية "داعش" تخفي وراءها تنظيما منضبطا...

همجية "داعش" تخفي وراءها تنظيما منضبطا وخبرة في استخدام شبكات التواصل وقدرات مالية عالية




عندما اجتاح مسلحو تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام الموصل، غنموا خمس مروحيات عسكرية اميركية الصنع. وفي تغريدة على تويتر، اشار المسلحون إلى أن المروحيات جديدة، وتوقعوا أن ينفذ الاميركيون بند الضمان التي ينص عليها العقد، "ويقوموا بأعمال الصيانة لنا".

روح الفكاهة

قال مدير مركز الشرق الأوسط في كلية لندن للاقتصاد إن قادة المسلحين ليسوا جهاديين يعملون بفاعلية فحسب بل هم يتحلون بروح الفكاهة أيضًا.
ويؤكد محللون أن وراء الصورة الهمجية التي يقدمها المسلحون للعالم بوصفهم جلادين وسيافين يقتلون أسراهم ويقطعون رؤوس جهاديين منافسين لهم، يكمن تنظيم منضبط يتقن استخدام شبكات التواصل الاجتماعي، وينفذ استراتيجيات مالية متطورة في تمويل المناطق الخاضعة لسيطرته وادارتها.
وبحسب اثيل النجيفي، محافظ نينوى، استولى المسلحون على 400 مليون دولار من البنك المركزي في الموصل، وأفرغ خزائن البنوك الأخرى في المدينة. لكن مسؤولين آخرين يعطون أرقامًا أقل.

أتاوات وجزية
وفي المعركة من اجل السيطرة على مصفى بيجي، اكبر مصافي العراق، اتصل المسلحون بعائلات موظفين في المصفى، من أجل التوصل إلى وقف لاطلاق النار يتيح إجلاء العمال بأمان. ونقلت نيويورك تايمز عن مسؤول عراقي في المنطقة قوله أن المسلحين يريدون تشغيل المصفى بهؤلاء العمال حين ينتهي القتال.
وقال الفريق الركن مهدي الغراوي، الذي كان قائد عمليات نينوى حتى فراره من الموصل، في حوار صحفي إن المسلحين كانوا يجبون من الاتاوات في المدينة نحو 8 ملايين دولار في الشهر، حتى قبل أن يسيطروا على الموصل. وبعد السيطرة على الموصل، فرضوا ضرائب لا يقل ما تدره على التنظيم من موارد مالية عن هذه الاتاوات. ويفرض المسلحون ضريبة الطريق البالغة 200 دولار على الشاحنات في شمال العراق بأكمله مقابل مرورها الآمن. وتقول الحكومة العراقية أن المسلحين يفرضون الجزية على المسيحيين أو من تبقى منهم في الموصل.

مبالغ كبيرة
يستخدم المسلحون اعلانًا في تطبيق على الهاتف الخلوي في حملة اعلامية ذكية على مواقع التواصل الاجتماعي، لاقناع مانحين في المنطقة بتمويل عملياتهم.

وقال امين هادي، عضو اللجنة المالية في البرلمان العراقي المنتهية ولايته: "نحن لا نعرف مقدار الأموال التي سرقها المسلحون من الموصل على وجه الدقة، لكنها كبيرة بما فيه الكفاية لتمكينهم من استخدامها في احتلال بلدان أخرى".

وامتنع عضو في مجلس ادارة البنك المركزي العراقي عن تحديد ما سرقه المسلحون من الموصل، لكنه قال لصحيفة نيويورك تايمز، طالبا عدم كشف اسمه، أن الرقم لا يقل عن 85 مليون دولار.

وقال مسؤول اميركي في مكافحة الارهاب أن المسلحين يتلقون بعض التمويل من مانحين في الخارج، "لكنه تمويل باهت بالمقارنة مع التمويل الذاتي، فالقسم العظم من التمويل يأتي من أنشطة اجرامية كالأتاوات والخطف وعمليات السطو والتهريب". واضاف المسؤول أن السلحين اصبحوا في وضع مالي أقوى بعد سيطرتهم على الموصل.

ميزانية لإدارة العراق
ولدى المسلحين مبالغ مالية ضخمة، حتى انهم أعادوا فتح بعض المصارف التي نهبوها في الفلوجة لإيداعها فيها. وقال جاسم احمد، الذي يعمل سائق سيارة إجرة في الفلوجة، انه سأل مسلحين يحرسون البنوك من أين يحصلون على المال. فأجابوه: "لا تسأل مرة أخرى ويكفي أن تفهم أن لدينا ميزانية لإدارة العراق كله وليس محافظة الانبار وحدها".

وقال المحلل السياسي اللبناني كامل وزان: "لم يعد علينا أن نتخيل قيام دولة ارهابية فهي قائمة بالفعل".
وبدا المسلحون يكدسون ثروتهم المالية في سوريا منذ العام الماضي، عندما سيطر تنظيمهم على حقول النفط قرب الرقة. ويديرون مصافي بدائية تنتج مشتقات نفطية للمقاتلين ويبيعون كميات كبيرة من النفط الخام إلى النظام السوري. ويديرون في منبج معمل اسمنت، وفي الرقة يدفع التجار رسوما حتى عن جمع القمامة.

تحت السيطرة
قال البروفيسور بيتر نيومان، استاذ الدراسات الأمنية في كلية كنغ في لندن: "كلما اتسعت الرقعة التي يسيطر عليها المسلحون، زاد اعتمادهم على قدراتهم المالية الذاتية"، محذرًا من ان طرد المسلحين سيكون اصعب بكثير إذا حققوا الاعتماد على النفس وشرعوا في دفع الرواتب من مواردهم.
ولدى المسلحين مسرِّب وثائق على غرار ادورد سنودن، إذ نشر جهادي منشق عنهم وثائق على توتير باسم "ويكيبغدادي"، تكشف حملات داعش لجباية الأموال بما في ذلك فرض ضرائب على الشيعة والمسيحيين والأقليات الأخرى، والسيطرة على حقوق النفط وموارد العدو. وبحسب الوثائق، أي شركة لديها مقاولات مع الحكومة العراقية يجب أن توضع تحت السيطرة، وإذا امتنع مالك الشركة يجب تهديده بالقتل او تدمير شركته.

إعادة تشغيله
مُنع المسلحون حتى الآن من توسيع عملياتهم للوصول إلى حقول النفط العراقية، لكنهم يحاصرون مصفى بيجي الذي ينتج 310 آلاف برميل من المشتقات النفطية يوميًا. وفي يوم الأربعاء الماضي، وقع المصفى بأكمله تحت سيطرة المسلحين لبعض الوقت.
وفي حين أن العديد من الخبراء يستبعدون أن يتمكن المسلحون من تشغيل المصفى، فانهم يستطعيون إعادة عماله العراقيين لتشغيله أو على الأقل الوصول إلى خزاناته العديدة. ويوفر مصفى بيجي ثلث حاجة العراق من الوقود، وتوفر محطة توليد قريبة 10 بالمئة من حاجته إلى الكهرباء، بحسب مؤسسة باركليز للأبحاث.

أزمة هائلة
وبسبب الخوف من حدوث أزمة وقود، شهد اقليم كردستان طوابير طويلة من السيارات أمام المحطات، التي صدرت اليها اوامر بألا تعطي أكثر من 30 لترًا لكل سيارة. ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن برهم صالح، رئيس حكومة اقليم كردستان السابق، قوله: "إذا سقطت بيجي ستكون أزمة الوقود أزمة هائلة".

وإذا أصبح للمسلحين حكومة أمر واقع في مناطق تحت سيطرتههم، فإنهم سيكونون المسؤولين عن أزمة الكهرباء المزمنة في العراق، والتي تتفاقم مع حلول الصيف.
وقال توبي دوج، مدير مركز الشرق الأوسط في كلية لندن للاقتصاد، إن المسلحين يحاولون كسب القلوب والعقول في الموصل، وإلى حد ما في تكريت، لكن عندما يبسط سيطرتهم المطلقة على هذه المناطق لن يكون قادرًا على الامتناع عن اغتيال الغرماء وفرض حياة قاسية على المجتمع، كما هو ديدنه.


وكالات





رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

همجية "داعش" تخفي وراءها تنظيما منضبطا...



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 03:46 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب