منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

يجوز تأخير صلاة التراويح إلى ما بعد مباراة ألمانيا

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المفرطون في صلاة العشاء من أجل (إمام التراويح) ! Pam Samir منتدى الدين الاسلامي الحنيف 0 2013-07-08 11:07 PM
تأخير صلاة العشاء حتى منتصف الليل بالنسبة للمرأة دمعـ فرح ـــــة منتدى الدين الاسلامي الحنيف 10 2012-09-10 09:40 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-06-29
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool يجوز تأخير صلاة التراويح إلى ما بعد مباراة ألمانيا

يجوز تأخير صلاة التراويح إلى ما بعد مباراة ألمانيا




حسمت وزارة الشؤون الديّنية الجدل المثار حول إفطار الفريق الوطني والأنصار، خلال مباراتهم مع ألمانيا بإحالة من يطلب الفتوى في ذلك على أخرى قديمة للمجلس العلمي التابع لها بقيادة الشيخ أحمد حمّاني الذي أفتى للخضر سنة 1982 بالإفطار خلال مباراتهم مع ألمانيا في خيخون، إلا أنّ البعض تحفّظ على إمكانية تأخير بعض الأئمّة لصلاة العشاء والتراويح إلى ما بعد المباراة.
أكّد عضو المجلس العلمي للإفتاء بوزارة الشؤون الدّينية والأوقاف، الدكتور كمال بوزيدي، أنّ مسألة جواز إفطار المنتخب الوطني والأنصار المرافقين لهم "مفصول" فيها من طرف وزارة الشؤون الدّينية، اعتمادا على فتوى سابقة بداية الثمانينات للمجلس العلمي التّابع للوزارة بقيادة الشيخ أحمد حمّاني رحمه الله، أوضحوا فيها بأنّه وتبعا للعب الفريق الجزائري سنة 1982 في مدينة خيخون الإسبانية التي تبعد على مقرّ إقامة الفريق بمسافة تقطع عنهم صفة الإقامة مع عدم بقائهم مدّة تزيد على أربع أيّام، فإنّ ذلك يبيح لهم الأخذ بأحكام المسافر من تقصير الصلاة وإفطار نهار رمضان، مؤكّدا بأنّ الواقعة هي نفسها اليوم تتكرّر في البرازيل من انتقال الخضر من سوروكابا إلى بورتو أليغري ما يجعل مسألة إفطارهم رخصة شرعية لا غبار عليها.

بوزيدي: شرعا يُمكن تأخير العشاء والتراويح
في سياق متّصل، ذكّر الأستاذ بوزيدي بحديث النّبي صلى الله عليه وعلى آله وسلّم: "لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم أن يؤخروا العشاء إلى ثلث الليل أو نصفه" الذي يبيّن حسبه استحباب تأخير صلاة العشاء، وهو ما يؤكّد حسبه بأنّه يجوز للأئمّة من النّاحية الشرعية أن يؤخّروا صلاتي العشاء والتراويح إلى ما بعد مباراة الجزائر- ألمانيا حتّى يتسنى للمسلمين التوفيق بين مشاهدة المباراة والالتحاق بالصلاة أو ما عبّر عنه بـ"الجمع بين الحسنيين" ناسبا إلى المجلس العلمي للفتوى التابع لوزارة الشؤون الدينية أنّ هذه المسألة من النّاحية "النظرية" مفروغ من جوازها بل واستحبابها، إلا أنّ الأمر تنظيميا - يكمل بوزيدي- يبقى بيد الوزارة وهياكلها التي تملك وحدها حق إخراج الفتوى في قالب تعليمة توجّه إلى الأئمّة بما يوافق عليه جميع الأطراف.

بلمهدي: الإمام موظّف وعليه تأدية الصلاة في وقتها المعهود
وقال الدكتور يوسف بلمهدي بأنّ الصلاة مرتبطة بوقتها لقوله تعالى: "إِنَّ الصَّلاَةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَاباً مَّوْقُوتاً"، كما أنّ الإمام موظّف في القطاع كباقي القطاعات في الدولة ما يلزمه بأن يحافظ على أداء الصلاة في وقتها المعهود، مذكّرا بأنّ المسلمين خاضوا المعارك والحروب لإعلاء راية الإسلام والدّين مع النّبي صلى الله عليه وآله وسلّم فشرعت لهم صلاة الخوف للحفاظ على الصلاة في وقتها ولم تكن محل تأخير على حدّ قوله، داعيا الأئمّة إلى صلاة التراويح في وقتها، الأمر الذي يكون أقوى في سبيل الدعاء للمنتخب الوطني ثمّ إن شاء التحق بهم النّاس لصلاة التراويح أو اكتفوا فقط بصلاة العشاء على أن يستدركوا ما فاتهم من فضل بأنّ يصلّوا ما استطاعوا من الركعات قبل الفجر.

حجيمي: تأخير الصلاة ظاهره "الجواز" وحقيقته نشر الفوضى
من جانبه حذّر الأمين العام للتنسيقية الوطنية للأئمة وموظفي الشؤون الدينية، الشيخ جلول حجيمي، من تأخير صلاة العشاء والتراويح عن وقتها لما قد يجرّ إليه هذا التصرّف من مشاحنات وتوتّر داخل المساجد ما يخرجها عن دورها التعبّدي التربوي إلى نقاشات هامشية يتّهم فيها الإمام من طرف النّاس بالتلاعب بالدّين، مؤكّدا بأنّه من النّاحية الشرعية النظرية لا حرج في تأخير صلاة العشاء والتراويح لأنّ وقتها طويل إلا أنّ النزول بهذا الشيء إلى المسجد سيثير حفيظة البعض فيكون إرضاء لطرف على حساب طرف آخر ما قد يؤدّي إلى الفوضى في المسجد و"إرضاء النّاس غاية لا تدرك" يكمل حجيمي؛ الأمر الذي جعله يدعو إلى الكلام في الموضوع بعيدا عن العواطف والحماسة الزائدة ذلك أنّ كرة القدم تبقى في الأخير لعبة والصلاة مرتبطة بمسنّين ومرضى وعمّال لهم أشغالهم التي لا يستطيعون تأخيرها فالأولى حسبه أنّ لا يقع الإمام في هذه المطبّات وأن يترك أمر الصلاة للمصّلين فإن شاؤوا صلّوا معه العشاء والتراويح أو اكتفوا بتأدية الواجب على أن يستدركوا نافلة التراويح في وقت آخر لمن شاء منهم إدراك فضل هذه السنّة، مشيرا إلى أنّ الثبات على الوقت المعهود للصلاة سيجنّب المسجد أي توتّرات قد تصله بسبب هذه الخيارات الاستثنائية.


تحفظات من إفطار اللاعبين والمناصرين
وتحفّظ عدد من قرّاء "الشروق" لصدور فتوى إباحة الإفطار من عدد من المشايخ والعلماء عن طريق ربطها بمطلق مسألة أحكام المسافر دون النّظر إلى أنّ المسألة هي من مسائل "النوازل" التي لا يصح فيها الاكتفاء بنقل الفتوى كما فعل الدّعاة، وإنّما لا بدّ فيها حسبهم من مدارسة أشمل، سواء في حكم مباريات كأس العالم وما تشتمله من مفاسد قد تصل إلى أصل اللعبة خاصّة مع الحديث عن أنّ مبناها على القمار والميسر وهو ما يحتاج إلى بحث استقصائي في المسألة ما قد يجعل من المشاركة والسفر أصلا "معصية" ما يترتّب عليه آثار شرعية مخالفة لما ينقل، كما أنّ الفتوى حسبهم علّقت الأمر بالسفر من دون الحديث عن تفصيل العلماء في السفر ما بين دار الكفر ودار الإسلام إذ سحبوا على السفر إلى البرازيل وما فيها من فساد شامل ومنكرات نفس أحكام السفر إلى بلاد الإسلام. وعلّق حدهم قائلا: "ماذا لو سئل الإمام مالك عن حكم إفطار اللاعبين والجمهور المتوجّه إلى هذه المناسبات الكروية بما تشتمله.. هل كان سيجيب بجواز السفر أصلا!!".
إلا أنّ البعض استبشر خيرا بتوجّه النّاس إلى السؤال في هذه المسائل الشرعية ومسارعة العلماء والدّعاة إلى الجواب عنها، سواء وفقّوا للإجابة أم لا، إلا أنّهم استنكروا أن تتوجّه الأنظار إلى المسائل الشرعية الفرعية في وقت لا يبالي المسؤولون في البلاد بأفعالهم وتصرّفاتهم أمن حلال أم حرام، داعين إلى توسيع الفتوى أكثر ومطالبة العلماء بالحديث عن القضايا المصيرية للأمّة التي تدخل ضمن "القطعيات" الدينية كحكم بناء صروح الربا وأوكار الدعارة والخمور التي تقدّم في الطائرات والفنادق والمراقص الليلية والعري في الشواطئ الأمر الذي يجعل الدّين في حياة الشعوب وفق قوله تعالى: "قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ".





رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

يجوز تأخير صلاة التراويح إلى ما بعد مباراة ألمانيا



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 12:47 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب