منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

التراويح تحول المساجد إلى حلبات مصارعة في رمضان

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تحميل مصارعة حرة، مصارعة ،مصارعة حرة فيديو، مصارعة حرة نساء ميشو نت منتدى الرياضات الاخرى 2 2010-03-28 09:59 AM
مصارعة الكباش في الجزائر malikx10 منتدى العام 6 2009-04-20 06:57 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-07-10
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,966 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool التراويح تحول المساجد إلى حلبات مصارعة في رمضان

التراويح تحول المساجد إلى حلبات مصارعة في رمضان




أصبحت بعض المساجد عبارة عن حلبة صراع بين الأئمة والمصلين، فيما تشهد أخرى حربا باردة حادت فيها بيوت الله عن الهدف الذي وجدت لأجله، خاصة حين يتهجم إمام على مصلي أمام غيره من المصلين لا لشيء سوى لأنه وقف بالصف الأول خلف المحراب، وفي أحيان أخرى يتهجم المصلون على الإمام لأنه أطال صلاة التراويح.. هي صور للصراعات التي أصبحت تعيشها المساجد اليوم، خصوصا خلال شهر رمضان .وفي الوقت الذي يضاعف فيه الكثير من المسلمين مع حلول شهر رمضان المعظم من عبادتهم وتفانيهم في الطاعة تيمنا بفضل هذا الشهر المبارك، هناك أشخاص آخرون لا يكلفون أنفسهم حتى مشقة الوصول مبكرا إلى المسجد، ورغم ذلك يفعلون كل ما بوسعهم ويلجأون إلى استخدام كل الأساليب للظفر بمكان في الصفوف الأولى، فتجد الأشخاص الذين لا تشاهدهم في المساجد إلا في رمضان، يحرصون على حجز أماكن في الصفوف الأولى باستعمال كل الطرق، كما برزت في مساجدنا مؤخرا ظاهرة جلب الكراسي الى المساجد، حيث لم تعد مختصرة على المسنين والمرضى وإنما أصبحت لأشخاص «VIP»، تجدهم عوض الوقوف لصلاة التراويح يجلسون فيها للراحة والإستجمام رغم أنهم لا يعانون شيئا، فهل سنشهد اليوم الذي ستصبح في المساجد عبارة عن قاعات محاضرات مجهزة بالكراس؟


"دبزة ودماغ" حتى في بيوت الله..!


شهد مسجد بابا حسن بالعاصمة ظاهرة فريدة من نوعها، حيث تهجم إمام المسجد على أحد المصلين كان جالسا بالصف الأول خلف المحراب، حيث عمد الإمام إلى حجز كل الأماكن التي تقع خلف المحراب بحجة أنها مخصصة «لأولي النهى من حفظة القرآن»، غير أن المصلي الذي تعرض للإعتداء من قبل الإمام كان حافظا لكتاب الله وكذا اثنين معه، حيث دفع الإمام المصلي إلى الخلف ونزع منه المصحف الذي كان يقرأ فيه، قائلا «ألم أقل لك إن هذا المكان محجوز أم أنك لا تفهم الكلام». وحسب المصلين فإن سجادة الإمام التي كان يضعها خلف المحراب تغطي قرابة 8 أماكن أي يمكن أن يصلي بذلك المكان ثمانية أشخاص، حيث أرجع البعض إلى أن الإمام دفع المصلي لأنه كان ملتحيا، ما جعل البعض يعلق بأن هذه الأماكن مسجلة باسم الإمام وليست من نصيب الذين يبكرون إلى المسجد. واشتكى المصلون من الإمام لدى مديرية الشؤون الدينية كما شرعوا في جمع التوقيعات بالموازاة مع ذلك للمطالبة بطرد الإمام واستخلافه بآخر، غير أن مدير الشؤون الدينية قال إنه لن يقوم بتغيير الإمام حسب تصريح المصلين الذين حضروا اللقاء، وقال إن الإمام موظف لدى الدولة وليس لدى سكان الحي الذي يتواجد به المسجد، متناسيا أيضا أن الإمام موظف للقضاء على الفتن داخل المسجد والحي الذي يتواجد به حسب المصلين. وفتحت مديرية الشؤون الدينية تحقيقا في المسألة بإرسال لجنة تفتيش إلى المسجد لمعرفة ملابسات القضية وادعاءات كل من الطرفين قبل اتخاذ القرار المناسب.


مصلون يحتجون على إمام بسبب إطالة التراويح



وشهد مسجد بلدية بين الويدان غرب سكيكدة، مناوشات بين عدد من المصلين والإمام بسبب إطالته صلاة التراويح كثيرا، وكذا بحجة أنه يرتكب العديد من زلات اللسان أثناء قراءته للآيات القرآنية على اعتباره شيخ فاق العقد السابع، كما أن هذا الشيخ يرفض الانسحاب من المسجد الذي صار وكأنه بيته الخاص، حيث دخل في مشاحنات ومشادات كلامية، أول أمس، مع عدد من المصلين الذين طالبوه بالرحيل وترك الإمامة لشاب من خريجي الجامعة والمتطوعين قبل أن يأتي يوم يجد نفسه يصلي وحيدا في المسجد على اعتبار أن في العديد من المرات يقاطعه الكثيرون.


ومصلون ينزعجون لاقتراب المصلين منهم


وتعد مسألة تسوية الصفوف من بين المواضيع التي تأخذ القسط الأكبر من حديث الجزائريين خاصة في شهر رمضان الذي تكتظ فيه المساجد، فبدل أن يسعى الجميع إلى الوقوف أمام يدي الخالق عز وجل بأحسن طريقة ممكنة خاصة بالنسبة إلى مرتادي المساجد، فتصبح مشكلة الكثيرين التراص في الصف والوقوف جنبا إلى جنب مع غيره من المصلين... روايات كثيرة تبقى في الحقيقة «طريفة» لأنها في الغالب تصدر عن أشخاص مسنين عذرهم الوحيد هو جهلهم، فمن بين أغرب الروايات أو أطرفها هي تلك الحادثة التي وقعت لأحد المصلين في صلاة التراويح، وخلال أخذه لمكان إلى جانب شيخ في السبعين من العمر، وحين كان يحاول هذا الأخير تسوية الصف وضع كتفه إلى كتفه وقدمه بمحاذاة قدمه، إلا أن الشيخ الذي بدا أنه جد منزعج، كان يبتعد في كل مرة يقترب فيها منه ومن دون قصد، كان المصلي يعاود الاقتراب منه إلى أن نفذ صبر العجوز وانفجر وسط المصلين فصرخ في وجهه طالبا منه الابتعاد موجها له ركلة على القدم.


مصلون vip للتكسال على الكراسي في صلاة التراويح



ومن بين الأشياء الغريبة التي نشاهدها حاليا في المساجد وخاصة في صلاة التراويح، قيام عدد من الشباب والأشخاص بجلب الكراسي المخصصة للبحر، حيث لم يعد مختصرا على المسنين والمرضى وذلك للجلوس عليها أثناء صلاة التروايح، كونهم يعتبرون أنفسهم ليسوا كعامة الناس بل أنهم من فئة vip الذين حولوا بيوت الله إلى قاعات محاضرات. غير أن أكثر ما يجهل البعض كون للصلاة بصفة عامة وفي الصفوف الأولى وراء الإمام على وجه الخصوص، آداب وحكمة أبرزها أن يكون من بين هؤلاء من يصلح لاستخلاف الإمام في حال أغمي على الإمام أو انتقض وضوءه فيجد من يخلفه ممن وراءه بيسر من الذين يصلحون للإمامة، كما لا ينبغي التزاحم والمشاكسة على سد فرجة وراء الإمام في الصف الأول، مثل ما يفعل البعض ممن يجهلون آداب الصلاة، فمتى رأوا أحد المصلين يهم بالتقدم لسد مكان شاغر وراء الإمام وثبوا عليه من الصفوف الخلفية وأزاحوه ليقفوا فيه.


رئيس لجنة الإفتاء بوزارة الشؤون الدينية والأوقاف.. الشيخ جلول قسوم لـ"النهار": اجتنبوا الصراعات بالمساجد لأنها لم توجـد لذلك

قال رئيس لجنة الإفتاء بوزارة الشؤون الدينية والأوقاف، الشيخ جلول قسوم، إن بعض التصرفات والشجارات التي تشهدها مساجدنا، تصرفات منهي عنها ولا تليق خصوصا في بيوت الله التي لها حرمتها. وأوضح الشيخ جلول، في اتصال مع "النهار"، أنه وبحكم أنه إمام بالمسجد يشاهد يوميا بعض التصرفات التي تكثر خصوصا في الشهر الفضيل، خاصة على الصف الأول، أو بالنسبة لتشغيل المكيف من عدمه، إضافة إلى أن هناك أشخاص يصرون على جلب الكراسي معهم إلى المساجد وليس بهم شيء. وأكد المتحدث أن هذه التصرفات منهي عنها من الناحية الشرعية وحكمها خارج بيوت الله هو نفسه داخلها ولكن الجزاء يكون مضاعفا، خاصة في حال كان هناك تلفظ بالكلام النابي داخل المساجد، وهذه هي الكارثة التي يجب أن نتجنبها، وأضاف إمام المسجد العتيق بحيدرة، أن الأئمة يعانون يوميا مع تصرفات المصلين لذا فإنهم ملزمون بالتعامل مع الجميع.







رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

التراويح تحول المساجد إلى حلبات مصارعة في رمضان



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 01:49 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب