قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-07-10
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 46,694 [+]
عدد النقاط : 2369
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي دموع وحيد و تغريدة لوبان

دموع وحيد و تغريدة لوبان

فرح الجزائريون ومعهم العرب لأداء المنتخب الوطني في المونديال فرحا عصيا على الوصف. صحيح أننا لم نفز بكأس العالم، لكن فرحتنا بعدم الفوز فاقت فرحة الفائزين وتلك مفارقة يحتكر سرّها معذبو التاريخ الذين يخترعون الفرحة إن عزّت. فرح حليلوزيتش أيضا إلى درجة أنه بكى وحرك مشاعر الملايين التي طالبته بالمزيد، لكن الرجل القادم من ميراث عقلاني احتكم إلى العقل بعد أن أشبع جوع المشاعر بالبكاء وبالفرح، فأنحاز إلى ذاته.
جون ماري لوبان الذي يحب الجزائريين في بيوتهم، ابتهج للأداء البطولي للأفناك وأطلق تغريدة تاريخية سيشرحها فيما بعد بالقول أنه هنأ الفريق الجزائري وليس المشجعين، لأنه أعجب بأداء منتخب لم يكن بين منتخبات الصف الأول لكنه كافح رياضيا.
لقد توقف الكفاح عند الدور الثاني من المونديال، لكننا فرحنا، ولا يمكن لهذه الفرحة أن تكون سوى رمزية، لأننا عشنا وصول المنتخب إلى هذا الدور كانتزاع لجدارة في نزال بين الأمم، سحبناه من الحقل الرياضي إلى الذات الجزائرية والعربية المنكوبة في نزال الجدارات كلها.
فرحنا، لأننا نلنا الإعجاب الظرفي من الآخر وفي ذلك علاج للجراح النرجسية التي استعصى علاجها عبر التاريخ.
فرحنا فأسرفنا لأن مناسبات الفرح نادرة ولأن فرحنا يختفي خلف خوف مزمن وتوجسات.
والحق أن فرحنا هذا يثير الحزن، لأننا نكتشف معه أننا نعيش بفرح أقل، أي أننا “لسنا بخير” كما يقول الشاعر المغفور له عادل صياد، وأن حصة الفرد من الفرح دون المعدل الذي يجعله معتدلا لذلك يفرط متى توفر الفرح العام. مع أن الفرح لا يخفي أسبابه في عالم اليوم ومع أن الشعوب السعيدة لا تتكتم على وصفة العيش: الاحتكام إلى الاستحقاق في السياسة والثقافة والاجتماع، هو الذي يطرد الأرواح الشريرة من حياة الشعوب، لأنه يتيح للكفاءة فرصة تدبير شؤونها بعيدا عن الصراع البدائي وأخواته وبعيدا عن الاستئثار الذي تشيعه المجتمعات الأبوية والأنظمة الشمولية الخارجة منها ويوفر أسباب الجدارة.
و بعد
توفر لعبة كرة القدم المتعة والفرح لجميع شعوب الأرض، بل أنها تحولت إلى دين جامع للإنسانية، لكن سحب فرحة الكرة إلى خارج أرضها يستدعي الدراسة والانتباه، فالفرح قد يكون باتولوجيا أيضا.
ولسنا هنا في موقع المناهضين للفرح ولكن في باب التحذير من أن تغطي مظاهر الفرح على أسباب الحزن فتختل الموازين.

سليم بوفنداسة




رد مع اقتباس
اعلانات
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خنفسآء وحيد القرن..! Pam Samir منتدى الطبيعة والحياة البرية 1 2013-08-05 02:58 PM
رد اسكتلندي ساخر على تغريدة لأوباما عن رمضان قلم حبر منتدى عالم الصور والكاريكاتير 2 2013-07-10 10:07 PM
ايهما اصدق دموع الرجل ام دموع المراة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ biba 1989 منتدى النقاش والحوار 8 2010-09-23 02:53 PM
لا تتركوني وحدي !! سندس منتدى الدين الاسلامي الحنيف 2 2009-12-01 02:44 AM


الساعة الآن 12:01 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.