منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

"دولة البغدادي" تحتفي بفتيحة المجاطي بعد "هجرتها" إلى العراق

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
"التوحيد والجهاد" تـُعلن "غاو" المالية ولاية تابعة لـ"دولة البغدادي" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-07-14 01:29 AM
"داعش" تكشف سبب لبس "الخليفة البغدادي" لعمامة سوداء؟ Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-07-07 01:05 AM
سيارات تحمل لوحات "دولة الخلافة" تنتشر فى العراق ـ صورـ Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-07-03 11:33 PM
"معاريف" الإسرائيلية تحتفي بـ"فتح الله غولن" لصدامه مع أردوغان Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-01-06 11:55 AM
مخطط "أمريكي صهيوني" لإقامة "دولة غزة" في "سيناء" يثير جدلا واسعا في "مصر" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-09-12 10:13 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-07-14
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,937 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي "دولة البغدادي" تحتفي بفتيحة المجاطي بعد "هجرتها" إلى العراق

"دولة البغدادي" تحتفي بفتيحة المجاطي بعد "هجرتها" إلى العراق



"الحمد والشكر لله الذي من علي بالهجرة في سبيله"، هكذا بصمت أكثر الناشطات السلفيات إثارة للجدل بالمغرب، على انتمائها الفعلي لتنظيم "الدولة الإسلامية"، "داعش" سابقا، حيث فاجأت فتيحة حسني، الملقبة بأم آدم المجاطي، الجميع، بمن فيهم "جهاديّو" القاعدة و"داعش"، بالتحاقها بالعراق، لتظهر بصورة شخصية، خلف بناية علق عليها اسم "المحكمة الإسلامية بجرابلس" التابعة لـ"الدولة الإسلامية في العراق والشام".
حلم الهجرة

وتساءل عدد من المتتبعين للشأن السلفي "الجهادي" عن الكيفية التي استطاعت بها فتيحة المجاطي مغادرة المغرب والسفر إلى تركيا ثم سوريا فالعراق، في الوقت الذي تشدد فيه السلطات المغربية مراقبتها لبيتها الواقع بحي كوتي في الدار البيضاء، ولكل تحركاتها؛حيث سبق لأم آدم أن أكدت، في اتصال مع "هسبريس"، أن عناصرين تابعين للأمن بالزي المدني، يتكلفان ليل نهار بمتابعة تحركاتها ورصد زوارها أمام بيتها وفي كل مشوار لها.
قبل أسبوعين من الآن، لم يعد في المغرب فرد من أفراد عائلة المجاطي؛ ففي متم فبراير المنصرم، غادر إلياس، الابن البكر والوحيد المتبقي لأسرة كريم المجاطي، زوج أم آدم والقيادي في تنظيم القاعدة الذي قتل رفقة ابنه الثاني آدم عام 2005 بعد حصار أمني للقوات السعودية بمنطقة الرص، (غادر) إلى سوريا للقتال في صفوف تنظيم "دولة الإسلام بالعراق والشام"، مارا عبر تركيا، فيما ادعت أم آدم حينها أن إلياس "فاجأها" بدخول سوريا، "لأنه سافر لتلقي العلاج فقط".
أم آدم، وهي توجد الآن في العراق إلى جانب تنظيم "دولة الإسلام"، حققت حلمها وطموحها في القتال، حين قالت، في آخر تصريح جمعها بـ"هسبريس"، إنها ""ماكْرَهْاتْش تمْشِي.. لولا ظروفي الصحية"، إلا أن هذه االظروف، تثير تسائلا حول الدور الذي يمكن لامرأة تجاوز سنها العقد الخمسين وتعاني من أمراض مزمنة، أن تلعبه في جبهات القتال بالعراق وسوريا.
معجبون
معطيات حصلت عليها "هسبريس" تشير إلى أن أم آدم ستُمكَّن كـ"قيادية" في تنظيم أبي بكر البغدادي، خاصة وأنها نالت مكانة معتبرة في صفوف المنتسبين إلى ذات التنظيم، الذين أقاموا لها استقبالا كبيرا حال وصولها، ووصفوها بـ"حفيدة الخنساء وصفية" وأنها "امرأة بألف رجل.. بل بأكثر"، في وقت خصصت لها كتيبة مقاتلي "دولة" البغدادي الإعلامية، تعبئة شاملة على مواقع التواصل الاجتماعي، تحت مسمى "نفير أُمّنا أم آدم المجاطي إلى دولة الإسلام".
وما إن نشرت أم آدم، على صفحتها الخاصة في "تويتر"، أولى صورها حين الوصول للعراق، وهي أمام "المحكمة الإسلامية بجرابلس"، حتى انهالت سيول من التعليقات المرحبة بـ"الهجرة"، حيث قالت إحداهن " نسأل الله أن يثبت أمنا ويوفقها في نصرة الدين وأبطاله امرأة تطيع أمير المؤمنين وتلبي النداء هنيئاً لها الهجرة"، فيما تابع آخر "مبارك لأمنا الفاضلة المجاهدة (أم آدم) هذا الشرف العظيم والعبادة الجليلة"، قبل أن يضيف آخر "نبارك لأمنا الوصول .. تقبّل الله منك أمنا فقد أمطت اللثام عن أشباه النساء".
ورغم أن الأخبار، غير المؤكدة، تناقلت زواج فتيحة المجاطي بالرجل الثاني في تنظيم "دولة الخلافة، الذي لم يعلن عن اسمه بعد، إلا أن المكانة التي تحتلها زوجة عضو "القاعدة" في صفوف أعضاء "الدولة" وفصائله المقربة منه والمبايعة له، تجعلها مؤهلة لأن تكون لها الكلمة، رغم أن العُرف السلفي، خاصة الجهادي منه، لا يتيح للمرأة تبوأ المسؤولية خارج البيوت.
سيرة جهادية
ويشفع لأرملة المجاطي، في أن تكون إحدى النساء القياديات المؤثرة في تنظيم "الدولة، مسارها "الجهادي رفقة زوجها كريم، حيث عاشا مقاتلَيْن معاً تحت حكم الطالبان وتنظيم أسامة بن لادن، قبل تفجيرات 11 شتنبر 2001، كما ألزمتهما الضربة العسكرية الأمريكية مطلع 2012 على أفغانستان، الهروبَ صوب باكستان ثم السعودية، قبل أن تعود هي وابنها إلياس للمغرب في 2003، ويبقى زوجها كريم مع ابنهما البكر آدم، ليُقتلا عام 2005 بعد الحصار الأمني السعودي لأفراد تنظيم القاعدة بالرص.
سيرة فتيحة حسني مع "القتال" استمرت بشكل حقوقي، حيث اعتقلت فور وصولها إلى المغرب رفقة ابنها إلياس داخل معتقل تمارة السري، وفق إفادتها، لمدة ناهزت 9 أشهر، قالت إنها تعرضت خلالها للتعذيب وطالبت بفتح التحقيق في ذلك؛ بعدها ظلت تطالب الحكومة المغربية والسعودية، منذ الإفراج عنها في مارس 2004، بتسلم جثمان زوجها وابنها، لكن الأمر ظل مستحيلا، إلى أن اختارت تأسيس "تنسيقية الحقيقة للدفاع عن معتقلي الرأي والعقيدة"، في أكتوبر 2010، رفقة ناشطين إسلاميين، تشتغل خلالها على ملفات معتقلي "السلفية الجهادية" وعوائلهم.
ورغم أنها قدمت استقالتها من التنسيقية، التي اندمجت لتصبح "اللجنة المشركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين"، بسبب ما أسمته "المستوى الساقط لبعض رؤوسها"، إلا أنها استمرت في خرجاتها الإعلامية، بانتقادها العلني للرموز السلفية بالمغرب، كرفضها للمراجعات التي قدمها أبو حفص عبد الوهاب رفيقي، في إطار مبادرة "أنصفونا" عام 2005 حين كان معتقلا، كما شنّت حربا ضروسا على عمر الحدوشي، الذي اتهمته بالتراجع عن الخط السلفي والتقرب إلى "السلطان".
منذ بداية شهر رمضان، غردت أم آدم على صفحتها في موقع "تويتر"، مباركة الشهر لزعيم "داعش" إبراهيم عواد، الملقب بأبي بكر البغداي الذي وصفته بـ"أمير المؤمنين" ولأعضاء تنظيم "الدولة الإسلامية"، التي قالت فيهم "أسود الدولة قادة وجنودا"، قبل أن تعلن بيعتها للتنظيم، بعبارة "أجدد بيعتي أنا أمة الله فتيحة محمد الطاهر حسني أم الشهيد ءادم للخليفة أمير المؤمنين إبراهيم عواد القريشي"، وتصفه بعد ذلك بـ"أشجع رئيس في العالم وأبرز شخصية في العام بمنظور عمهم سام وحلفائه اللئام".




رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

"دولة البغدادي" تحتفي بفتيحة المجاطي بعد "هجرتها" إلى العراق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 09:31 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب