منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

حـركــى وبـيّاعــين في الـــوزارات.. يُغــــذّون الفـســـــاد

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-07-15
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي حـركــى وبـيّاعــين في الـــوزارات.. يُغــــذّون الفـســـــاد

حـركــى وبـيّاعــين في الـــوزارات.. يُغــــذّون الفـســـــاد




بوضياف يتنكر كمواطن بسيط ويجوب العيادات لمعرفة الحقيقة - غول لا يثق في أحد ويخرج منفردا في سيارته الشخصية للتأكد من التقارير التي تصله


"سائقون، مقربون، مكلفون بالتسيير، أعوان وإطارات بالديوان، مدراء مركزيون ومسؤولو التفتيش والتحقيق.. مدراء ولائيون".. هؤلاء هم المسؤولون عن تفشي البيروقراطية وإلغاء العديد من قرارات الوزراء بإنهاء مهام مسؤولين في قطاعاتهم أو تحويلهم إلى العدالة، من خلال الوشايات التي يقومون بها بمجرد علمهم بقرار الرجل الأول في القطاع.كثيرا ما يتعرض العديد من الوزراء، إلى الخيانة المهنية يرتكبها في أغلب الأحيان أقرب المقربين إليهم داخل مبنى الوزارة، من الذين ينطبق عليهم قول «إذا ائتمنوا خانوا، وإذا حدثوا كذبوا».. لأنه في الكثير من الأحيان لا يكون الوزير هو المسؤول الأول، عن بقاء مدير ولائي أو مسؤول عانى المواطنون من فساده، أو مسؤول معين معروف ببيروقراطيته، أو حتى مشتبه في تورطه بقضايا فساد. وغالبا ما تصل مكتب الوزير تقارير حول هذا المسؤول أو ذاك، الذي ربما يحاول التحقيق فيها، لكن قبل انطلاق مراحل التحقيق يقوم مسؤول آخر من الوزارة بإيصال الخبر إلى صاحب الشأن، ليتّخذ احتياطاته ويحصن نفسه بتدابير احترازية، والأمثلة في هذا المقام كثيرة، ولا يمكن حصرها في بضع أسطر.


"ألو.. الوزير راه يحقق.. بالاك"!


يقول مصدر في وزارة السكن والعمران والمدينة، أن الوزير، عبد المجيد تبون، تعرض في وقت سابق لمثل هذه الوشايات، وذلك بعد قراره بفتح تحقيق حول تعطل أحد المشاريع السكنية في إحدى الولايات، إثر تلقيه لتقارير حول تقاعس مدير السكن والمدراء المكلفين بالمشروع في تلك الولاية، مما أثّر على الديناميكية التي وعد بها تبون خلال توليه المنصب. غير أنه وبمجرد ما إن سمع بعض المسؤولين السابقين في وزارة السكن بالخبر، راحوا يتحركون باتجاه تبليغ المدير المعني بالتحقيق، ليقوم هذا الأخير باتخاذ كافة احتياطاته، قبل وصول لجنة التفتيش والتحقيق، إلا أن الوزير تبون –حسب المصدر-، أجرى تحقيقا آخر حول ذات المدير لم يسمع به سوى أكبر المقربين إليه، وهو ما جعله يكتشف اختلالات في التسيير قبل أن يقرر إنهاء مهامه من على رأس تلك المديرية. وفي وزارة البريد والمواصلات، قصص وحكايات عن وشايات يقوم بها إطارات وموظفون لحماية الفساد والمفسدين، حيث تم في عهدة الوزير السابق موسى بن حمادي، اختراق لجنة تفتيش وتحقيق، أمر بها الوزير لتنظيف بعض المديريات التابعة له، والتي كانت تعرف العديد من المشاكل الإدارية والمالية بسبب تجاوزات وممارسات من مسؤولين يتقلدون أعلى المراتب، إلا أن جميع الخرجات الفجائية باءت بالفشل بعد وصول خبر إيفاد لجنة التحقيق إلى المعنيين بالأمر. وزارة التجارة، هي الأخرى قطاع آخر تعرض مسؤولوه إلى العديد من الوشايات والخيانة فيما يخص الخرجات الميدانية أو التحقيقات، حيث كان وزير التجارة قد أخبر مقربيه بقرار يتضمن إرسال لجان تفتيش، خلال شهر رمضان لمراقبة ومتابعة عمل لجان الرقابة التجارية في الولايات، بعد وصول تقارير تفيد بتغاضي المسؤولين المحليين عن العديد من الخروقات، التي قام بها تجار يعرفون ببارونات المواد الغدائية، ما جعل المسؤولين المعنيين الذين تمت الوشاية لهم، يبلّغون ذات التجار باللجنة، مما جعل هؤلاء يبتعدون عن الأنظار لمدة قصد تمويه لجنة التفتيش، والتي بدورها أبلغت بأنه تم اختراقها.


"ياو عليكم.. راه جاي الوزير"


وزير الصحة، عبد الملك بوضياف، هو الآخر تعرّض لوشاية على المباشر، حيث وخلال إحدى زياراته الفجائية الليلية إلى مستشفى في ولاية تيبازة، وجد مدير المستشفى على أتم الاستعداد لاستقبال الوزير بالورود وحتى بغلق المستشفى أمام المرضى وإخفاء بعضهم في قاعات داخل المستشفى تجنبا لأي حديث لهم مع المسؤول الأول عن القطاع، حتى أن المفقود أصبح موجودا وبات كل شيء على أفضل ما يرام، وهو الأمر الذي دفع بالوزير إلى أن يسأل المدير عن من أبلغه بموعد الزيارة كونها أصبحت رسمية وليست فجائية، ليعترف مدير المستشفى تحت ضغط الوزير وتهديداته بهوية المسؤول الذي أبلغه بخبر الزيارة، ولم يكن هذا الأخير سوى المدير الولائي للصحة ما جعل الوزير، عبد المالك بوضياف، يشهر سيف الحجاج، ويتخذ قرارا بفصل المديرين من منصبيهما. وزير النقل، عمار غول، هو الآخر، من بين الوزراء الذين ذاقوا مرارة الخيانة، حيث يقول مصدر مطّلع من وزارة النقل، رافق الوزير، غول، في كل مراحل استوزاره، أن هذا الأخير خلال توليه حقيبة الأشغال العمومية، كان في العديد من المرات يقوم بالتحقيق وإرسال لجان تفتيش، لكنه كان يتعرض للوشاية من قبل مسؤولين مركزيين سابقين، وخاصة في القضايا التي تتعلق بزياراته الليلية التي كان يقوم بها إلى مواقع المشاريع في الولايات، لمراقبة استكمال مشاريع الطريق السيار، حيث كان يجد عكس تلك التقارير.


وشايات لتصفية الحسابات


وبما أن البياعين في الوزارات، «عيونهم على المشوي والمقلي» مثلما يقول المثل، وحاضرون في كل المحاضر ولا تخفى عليهم شاردة ولا واردة، فهم يعملون على تصفية الحسابات مع من تجمعهم معهم علاقات متوثرة، ويحاولون توطيد العلاقات مع أحبائهم بحكم علاقاتهم الطيبة، وبحكم عامل الجهوية الذي أصبح وسيلة فعالة للاستفادة من كل الامتيازات. وما أكثرها الحالات التي وقفت عليها «النهار»، على غرار التقارير المغلوطة التي تم رفعها إلى وزير الصحة الأسبق سعيد بركات، والتي رفعت إلى المفتشية العامة للصّحة ضد مسؤولين ومسيرين، تسبّبت في إقالتهم من منصبهم، بعد أن وصلت المسؤول الأول عن القطاع، والذي اتخذ قرارات الإقالة بناءا على ما كان فيها. وبعد تولي جمال ولد عباس مقاليد الوزارة، تمت مراجعة كافّة التقارير التي قام بها مفتشون من المفتشية العامة خلال السنوات الأخيرة، حيث تم اكتشاف أنّ البعض منها كانت مغلوطة، بسبب تصفية حسابات بين مسؤولين في الوزارة، وهي التي كانت وراء تضليل الوزير آنذاك.


حذار.. «بياعين» في وزارة الصحة


حالة أخرى وقفت عليها «النهار»، عندما تلقت مكالمة هاتفية من رئيس مصلحة طب الأطفال في مستشفى بلفور، الذي احتج على مقال قامت «النهار» بنشره حول عملية ابتزاز تعرض لها رب عائلة، عندما تم تحويل طفله الصغير إلى عيادة خاصة واقعة بمحاذاة وزارة الصحة، من أجل أن تجرى له عملية جراحية مقابل 33 مليون سنتيم، رغم أن كل الوسائل كانت متوفرة، حيث ألقى محاضرة طويلة عريضة، قال فيها إن مسؤولا مركزيا في وزارة الصحة، قام بتسريب المعلومات من الوزارة، من منطلق تصفية الحسابات، رغم أن ذلك المسؤول لا علاقة له لا من قريب ولا من بعيد بالقضية، وراح مسترسلا في الحديث، عندما قال إن المسؤول لم يستسغ نتائج رئاسة المصالح، والأسوء في الأمر في كله، هو أن الشخص الذي قام باتهام المسؤول المركزي يعمل في الوزارة، ويطلع الأستاذ المحاضر في الأخلاق والشرف بكل شاردة وواردة.


وزراء يخدمون أنفسهم بأنفسهم


وبسبب تضارب المعلومات التي تصل الوزراء، ارتأى العديد منهم، التحقق من صحة التقارير التي تصلهم، حيث يتنقلون لوحدهم، دون بروتوكولات، ويقومون بالدخول وسط الشعب للوقوف على حقيقة ما يجري. فعبد المالك بوضياف، وزير الصحة، وبمجرد أن تلقى مكالمة هاتفية حول رفض منح العلاج لامرأة في تيبازة، لم يتردد في التنقل لوحده، قبيل ساعة من الإفطار يوم الجمعة، حيث رأى بنفسه ما يعانيه المرضى. ولم يتوقف الوزير عند ذلك الحد، بل عندما وردته شكوك حول صحة التقارير التي تصله، قطع الشك في اليقين من خلال قيامه شخصيا بعمليات التفتيش، حيث تنكّر بارتدائه ملابس رياضية ونظارات شمسية، شأنه شأن المواطنين العاديين، وفتش أكثر من عيادة خاصة، واستفسر عن كل ما كان يشك فيه، وبناء على ذلك اتخذ العديد من القرارات، بإقالة كل المقصرين.





رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

حـركــى وبـيّاعــين في الـــوزارات.. يُغــــذّون الفـســـــاد



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 03:45 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب