منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

"الليكود العربي" يبرّر العدوان على غزة..

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شاركوا في تأسيس "حملة مقاومة العدوان" فوجدوا أنفسهم في قوائم دعم الجهاديين! Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-06-18 11:55 PM
"الثورة المضادة" تطوق "ثورات الربيع العربي!" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-05-19 11:59 PM
لعمامرة: الجزائر "قريبة" من المغرب .. بعيدة عن "الربيع العربي" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-02-14 06:34 PM
مخطط "أمريكي صهيوني" لإقامة "دولة غزة" في "سيناء" يثير جدلا واسعا في "مصر" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-09-12 10:13 PM
"ثورة الزيت والسكر".. الشرارة التي أطفأت "الربيع العربي" في الجزائر! Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-01-05 12:32 AM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-07-19
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي "الليكود العربي" يبرّر العدوان على غزة..

"الليكود العربي" يبرّر العدوان على غزة.. والشارع صائم عن "اتخاذ مواقف"!




لعلّ من أبرز المبرّرات التي يسوقها الجانب المصري للتأكيد على عمله جاهدا من أجل حقن دماء الفلسطينيين، والتوصل لهدنة فيما يتعلق بغزة، تلك المبادرة التي ظهرت "غريبة جدا" و"مثيرة لكثير من التساؤلات"، تحديدا إذا علمنا أن من صاغها ووضع النقاط على حروفها.. ليس سوى رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير بمعية الطرف الإسرائيلي ومن دون إشراك الفلسطينيين حتى.. لدرجة أن هؤلاء علموا بها من وسائل الإعلام فقط!
يبدو المشهد وكأنّ القاهرة تعمّدت صياغة مبادرة تعلم جيدا أن المقاومة سترفضها شكلا ومضمونا، من أجل تمهيد الطريق للطرف الآخر، وهو نتنياهو حتى يبرر عمليته البرية ضد قطاع غزة.. ويبدو سهلا أيضا، اكتشاف ذلك من خلال متابعة الآلة الإعلامية المصرية التي تخندقت مع الإسرائيليين منذ اللحظات الأولى للعدوان، فبتنا نسمع إعلاميا مصريا معروفا يدعو نتنياهو مباشرة لقتل جميع أعضاء حماس وإراحة الأمة من شرّهم، في حين وصفهم أخرى بـ"الكلاب"، وإعلامي ثالث أنهم "مجرد حثالة لا تستحق الحياة".. والمثير أن هؤلاء جميعا من جوقة السيسي، أو سحرة فرعون كما يطلق عليهم الشارع المصري ذاته !!
الخطاب الإعلامي المصري، أو الجزء "الانقلابي" منه على الأقل، ظهر أكثر "ليكودية" وتطرفا حتى من الأصوات داخل إسرائيل نفسها، لدرجة أن محلّلا يقال بأنه معتدل يسمى جدعون ليفي قال في إحدى القنوات المصرية أنه "لا يفهم كيف يخلط بعض الإعلاميين المصريين بين حماس وانتمائها الاخواني، وبين المجازر التي يتم ارتكابها ضد المدنيين وتحديدا الأطفال"؟!!
الأطراف المصرية ذاتها لم تسأل نفسها هذا السؤال المحوري: لماذا وبعد ساعات قليلة فقط من زيارة الوفد الإسرائيلي بقيادة مدير المخابرات ومبعوث الحكومة ومسؤول عسكري كبير، تقرر إسرائيل بدء العدوان البري؟ فلا نجد كردة فعل مصرية سوى تبريرا "سمجا" يسوقه وزير الخارجية هذه المرة بالقول أن القاهرة حاولت حقن الدماء ولكن قطر وتركيا تتعمدان إخراجها من دائرة التأثير العربي!!.. فهل باتت الدماء الفلسطينية رخيصة لهذه الدرجة حتى يزايد عليها المصريون في صراعهم "المفترض" مع القطريين والأتراك!؟
الواقع أن العدوان الصهيوني على غزة يعدّ حلقة جديدة من مسلسل الصمت العربي المدمر، ألم نقل مرارا أن الساكت عن الحق شيطان أخرس، فما بالك إذن بالساكت عن القتل؟!!
الشعوب العربية بدورها لم تستطع التحرر من صمتها.. شاهدنا على الفضائيات الآلاف يخرجون في أقاصي الدنيا، (البيرو والأرجنتين وحتى أوروبا..)، ولكن لا أثر لشارع عربي حيّ بعد كل تلك المجازر التي تم ارتكابها في غزة وأبشعها على الإطلاق، استشهاد أربعة أطفال من عائلة واحدة على شاطئ غزة، كانوا يلعبون فتحولت أجسادهم إلى أشلاء.. وحسب علماء الوراثة والمختصين من أوروبا، فإن السلاح الذي تم استعماله ضد هؤلاء الصبية محرّم دوليا، حيث فجر عظامهم من الداخل، لكنه لم يفجر أيّ موقف عربي حتى الآن.. رسميا كان أو شعبيا؟!..
سابقا، كانت صورة واحدة من مثل هذه الصور، تشعل فتيل ثورة.. تحرك الشعوب حتى تأخذ طريقها نحو مكانها الطبيعي لتعدِم الصمت الحكومي العربي، ولكن هذه المرة، ومن شدة الصمت المخيّم على القرار السياسي والشعبي معا، ارتفعت أصوات من باتوا يعرفون بـ"المتصهينين" العرب أو أعضاء "الليكود العربي" في كثير من العواصم، ليبرروا للكيان الصهيوني حملته الدموية أو لنقل.. "حفلته الدموية".. حيث سخروا وضحكوا من تلك الصواريخ التي ترسلها كتائب القسام وغيرها من الفصائل، وكأن العالم العربي وجد شيئا آخر لدعمه كطريقة للمقاومة ورفض، أو كأن هذه المقاومة "البطلة" وجدت سلاحا آخر لتدافع به عن شرف الأمة ورفضت استعماله!!
حتى المفوضية الأوروبية لحقوق الإنسان قالت بأن ما تستعمله إسرائيل في حربها هي "أسلحة محرمة دوليا" على غرار الغازات السامة والتي طالت حتى المستشفيات، وكأن الطرف الصهيوني لا يريد لأحد أن يخرج حيا من هذه المحرقة الرهيبة والتي كتب أحد الصحفيين الغربيين، كلمة حق عنها، فقال أن مبرر إسرائيل بكون اغتيال الأطفال أو المدنيين يعدّ خطأ عشوائيا "يستدعي ربع أسف أو تحقيقا غير شفاف" هو دليل على هزيمتها العسكرية، وبأنها باتت بلا أخلاق!.. كلام قد لا تسمعه هذه الأيام حتى في القاهرة أو ربما في عواصم عربية أخرى، ماتزال تردد أن "صبيانية" حماس وانتمائها لجماعة الإخوان المسلمين، يعد السبب الرئيس في الحرب، وهي تستحق ما يحدث لها.. بل يحلم كثير من هؤلاء بإبادة جماعية صامتة للقطاع ومن فيه؟!!
طبعا يغفل هذا "الخطاب الليكودي العربي" أن حماس مضت في عقد مصالحة مع سلطة محمود عباس، وتخلت عن القرار "مضطرة أو طواعية.. لا يهم"، بل ووافقت على كل شيء تقريبا في سبيل رفع معاناة الحصار عن سكان القطاع، ولكن.. ورغم كل تلك "التنازلات" استمرت مشكلة قطع الرواتب، عن الآلاف، واستمر الحصار، فلا ماء ولا كهرباء ولا دواء، حتى عندما حاولت قطر حل مشكلة الرواتب هددت إسرائيل جميع البنوك التي تتعامل مع الهبة القطرية بغلقها، فلماذا اللوم على حماس وما دخل انتمائها الإيديولوجي هنا؟ أم أنه تبرير للقتل وكفى؟!
بالأمس، وقف المقاوم الشهير رائد صلاح على منبر الجمعة في مدينة أم الفحم، بالقدس المحتلة من أجل أن يخاطب الضمائر والقلوب والعقول، فطالب الشارع العربي أن يتحرر من صمته، وبأن يحوّل كل الأيام "غضبا في غضب" حتى سقوط الاحتلال، مضيفا جملة مؤثرة جدا، أو دعاء خاصا.. فقال: "يا من تآمرتم على غزة أسأل الله أن يدمر عروشكم ويريح الأمة الإسلامية منكم"!!




رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

"الليكود العربي" يبرّر العدوان على غزة..



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 01:01 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب