منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

من يريد معاكسة استباقية المغرب لوقف المد الإرهابي الداعشي

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الإرهابي "بلعور" مرشح لقيادة داعش في المغرب العربي Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-07-18 11:57 PM
التنظيم الإرهابي "دامس" ... الخطر القادم الذي يتهدد المغرب Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-07-11 12:09 AM
هل يعرف ملف الصحراء انعطافة خطيرة تُهدد موقف المغرب؟ Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-04-16 02:49 PM
دعوات في المغرب لوقف التطبيع مع إسرائيل Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-03-31 03:20 PM
زيارة روس للمنطقة تهدد موقف المغرب من نزاع الصحراء Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2012-10-22 05:55 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-07-20
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,935 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي من يريد معاكسة استباقية المغرب لوقف المد الإرهابي الداعشي

من يريد معاكسة استباقية المغرب لوقف المد الإرهابي الداعشي



بمجرد ما يبدي المغرب إصراره على تحصين كيانه من المد الإرهابي المستمر في تهديده لزعزعة استقراره وأمنه، حتى تبرز بعض الأصوات مناهضة للمناعة الأمنية التي يحظى بها، وتستحضر قاموسها المتجاوز الذي يعطي الانطباع أن المغرب ينهج سياسة الهروب إلى الأمام واصطناع الأحداث والوقائع كي يمنح لنفسه الشرعية لمحاصرة معارضيه.
ومرد هذا المدخل ما حمله مقال نشر احد المواقع، الذي اعتبر صاحبه أن الدولة المغربية تختلق الوقائع كي تخلق أجواء شبيهة لما قبل الأحداث الإرهابية التي هزت مدينة الدار البيضاء في ماي 2003 ، ومن ثمة تبرر تدخلها لقمع كل منتقد لسياستها.
فهذا المقال الذي مهر صاحبه في إبراز تبرمه من كل المتغيرات الحاصلة، انضاف إلى سلسلة من المقالات همها الوحيد إظهار المغرب في موقف ضعف وأنه لا يزال يقبع تحت ديكتاتورية ممعنة في تعذيب مواطنيها وفي ضرب حقوقهم عرض الحائط، لكن واقع الحال يفند كل افتراءاتهم وادعاءاتهم، ويؤكد أن هناك أجندة خارجية تواصل تنفيذ برامجها، رغم أن المسار التي نهجه المغرب على جميع المستويات واضح وينحو في اتجاه بلورة نموذج يحتذى به على الصعيد الدولي، فقد توضحت نوايا هؤلاء المصرين على زرع الشك والشوك في طريق بلد اختار بناء دولة الحق والقانون ودولة المؤسسات مع احترامه للمواثيق الدولية المصادق عليها منذ عقود.
وبالعودة لما أدرج بشكل انتقائي في المقال الذي تكلم عن خطة المغرب في مكافحة الارهاب وتاكتيك "ستة أربعة اثنان"، يؤكد بالملموس أن صاحب المقال غير ملم بسياسة الخطط، ووضع المغرب في موقع مدافع بشكل مبالغ فيه عن حدود جغرافيته، لكن العكس هو الحاصل فالمغرب للإشارة فاعل أساسي في منظومة مكافحة الإرهاب دوليا، ومحصن بشكل كبير من كل التهديدات لأن لديه تاريخ طويل في التعامل مع مثل هذه القضايا، وما نهجه الأسلوب الاستباقي فيما يخص التهديدات التي جاءت من تنظيم "داعش" فهو ناتج عن خبرته في تدبير مثل هذه الملفات، ولكي يوقف كل التحرشات المتوجسة من التقارب الفريد بين الدولة والعديد من السلفيين الذين انصهروا في مسار التحول الديمقراطي، الذي أصبح يعطى به المثال في كل المؤتمرات واللقاءات الدولية.
فمن حق المغرب أن يرفع من درجة تأهبه ويقظته على مستوى الإدارة الترابية والمصالح الأمنية وتقوية وسائل المراقبة وعقد لقاءات ومناقشة ما يحاك ضده، كي لا يصير لقمة سائغة للمد الإرهابي، ولكي يحمي مكتسباته المحققة على مستويات متعددة، وليكون على استعداد لكل الاحتمالات، فكل هذه المحاولات لإبراز المغرب كبلد يفتقد للأمن وتتوزعه النزوعات المتطرفة وحاكميه متسلطين وفيه المواطن عرضة كل أشكال التعذيب تبقى فارغة ولا تأثير لها وتتحرك خارج منطق التاريخ وتعكس ما يدور في هواجس الأعداء .




رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

من يريد معاكسة استباقية المغرب لوقف المد الإرهابي الداعشي



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 11:32 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب