منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

أين دعاوى الجهاد في فلسطين؟

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نصائح لمن يعاني من الوسوسة في الوضوء و في الصلاة Emir Abdelkader منتدى الدين الاسلامي الحنيف 0 2014-03-16 06:17 PM
مدرب برشلونة يعاني من مرض السرطان DALINA منتدى الكورة العالمية 0 2012-12-20 09:12 PM
لمن يعانى من الصداع ارجو الدخول! Marwa Samy قسم الطب والصحة 3 2011-03-08 06:17 PM
كل من يعاني من الأرق يدخل هنا عربية حرة قسم الطب والصحة 3 2009-09-21 03:06 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-08-01
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,930 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool أين دعاوى الجهاد في فلسطين؟

أين دعاوى الجهاد في فلسطين؟








أثارت المواقف الباهتة للكثير من الدعاة والعلماء من العدوان على غزّة العديد من الأسئلة عن الأسباب والحيثيّات التي جعلتهم ينزوون بأنفسهم عن قضيّة تعتبر أحد القضايا المحورية للأمة الإسلامية لما فيها من وضوح للعدو وعدالة للقضية، خاصة وأنّ الكثير حتى من هؤلاء العلماء كانوا وإلى وقت قريب وبعضهم ما يزال على دينه ممّن يحرّضون على دعم المعارضة المسلّحة في سوريا بالعدّة والعتاد ما صنّفه الكثير زج بالشباب في أكثر الحروب الطائفية دموية في تاريخ الشرق الأوسط المعاصر.
وتعالت العديد من الأوساط الشعبية والعلمية مطالبة العلماء والدعاة، خاصّة أولئك الذين لهم حديث دائم عن نصرة المسلمين والسنّة أن يتحدّثوا في العدوان الصهيوني على غزّة؛ وإذا كانت أكثر من 77 هيئة إسلامية في العالم ومئات الشخصيات الإسلامية قد اجتمعت على عهد الرئيس مرسي في ما سمّي حينها "مؤتمر علماء الأمّة" وأخرجوا بيانا طائفيا دعا إلى مقاطعة إيران وإعلان الجهاد على النّظام السوري والمليشيا الشيعية المشاركة إلى جانب بشّار في حربه على المتمرّدين على حكمه؛ فليست القضيّة الفلسطينية بالأقل شأنا كما يقول الكثير، بل هي حسبهم المحك لمعرفة المحق من المبطل ومن يتحدّث في هكذا قضايا مصيرية خدمة للملّة والأمة ممن استظل بأجندات دول شرقية أو غربية أو جماعات بإيديولوجيات مختلفة في سبيل تحقيق مصالح فئوية أو أخرى قد تكون في سبيل تحقيق المشاريع الطامحة لتمزيق كيان الأمة وبث الوهن والفشل خلالها وعلى رأس هذا مشاريع الفوضى الخلّاقة و الشرق الأوسط الجديد الداعية إلى تجزئة المجزئ وتفتيت ما تبقى من الأوطان عن طريق بث روح الكراهية وإحياء الضغائن والأحقاد بين الأعراق والأجناس والفرق والملل التي تعايشت في المنطقة إلى زمن كبير.
وينظر البعض إلى أنّ الكثير من العلماء والدّعاة أصبحت فتاويهم ذات بعد سياسي بحث أكثر منه ارتباطا بأحكام التشريع والضمير الإنساني ومنهم من أصبح لسان حال أنظمة وحكومات ما جعلهم يحجمون عن الدعوة إلى الجهاد في فلسطين ولو اعذارا إلى الله من باب اصطفافهم مع أنظمة الحكم الشرق أوسطية كالنظام المصري والسعودية والإماراتي في تصنيف جماعة الإخوان المسلمين كمنظمة إرهابية وإعلان العداوة عليها وهو ما انعكس سلبا على مواقفهم من المقاومة في غزة التي ترفع لواءها حركة المقاومة الإسلامية حماس أحد أفرع ما يسمى بالتنظيم العالمي للإخوان المسلمين، وإذا كان بعض العلماء قد توقّف عند الصمت والكتابة والمحاضرة في الدعاء لغزّة والمستضعفين في القطاع بالنصر والتمكين على أعدائهم فآخرين قد انخرطوا طواعية في تسفيه المقاومة والجهد الذي تقوم به في ردّ عادية الصهاينة فلوحظ حديث لم يعهد على الساحة الإسلامية عن قدرات المقاومة لا دعوة إلى تدعيمها، ولكن تهكّما وسخرية منها وكأنها مسؤولة عن هذا الوضع المفروض عليها من طرف النّظام العالمي وأدواته الدولية والإقليمية بل وأخرى سحبت خلافاتها السياسية علانية على مواقفها من المقاومة في اصطفاف مع الأنظمة التي لم تفرّق بدورها بين المتغيّرات السياسية والثوابت الإسلامية والقومية في المنطقة.
وليس هؤلاء فقط من انتقدوا فقد امتدّت التساؤلات إلى الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين بقيادة الشيخ يوسف القرضاوي، حيث استغرب العديد من المحبّين قبل الخصوم غيابه لما له من رمزية إسلامية وسياسية كبيرة في المجتمع الإسلامي، سواء بالموافقة أو المخالفة، إلا ببعض التعليقات كقوله "أنا دائما مع الجهاد في فلسطين" وهذا معروف عليه صدقا وحقّا لكن خفوت الدعوات الآن وعدم الظهور الإعلامي الكثير للدعوة إلى نصرة المقاومة جعل الكثير يربطه برؤيا له ارتباطات محلّية.

وكانت أسوأ المواقف لعلماء ما يسمّى بالسلفية المدخلية الذين تجنّدوا بشكل غير مفهوم لسب المقاومة والتهكّم عليها وعلى صواريخها ومنهم من جعل من حماس سبب ما وصلت إليه غزّة من دماء وآهات.


رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

أين دعاوى الجهاد في فلسطين؟



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 08:04 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب