منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

العلاقات مع إسرائيل.. مسمار في رأس نشطاء أمازيغ بالمغرب

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نشطاء أمازيغ يعتبرون نشر لائحة "التطبيع" تحريضًا على الكراهية Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-04-06 04:58 PM
الكونغريس العالمي يحثّ أمازيغ الجزائر على مقاطعة الانتخابات الرئاسية Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-03-25 03:13 PM
أمازيغ لكن وطنيون! Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-03-19 06:14 PM
نشطاء بركات يتظاهرون مجددا... Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-03-15 10:55 PM
نشطاء أمازيغ يدافعون عن "الحقّ" في استقبال إسرائيليّين بالمغرب Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-09-10 12:55 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-08-13
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,971 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool العلاقات مع إسرائيل.. مسمار في رأس نشطاء أمازيغ بالمغرب

العلاقات مع إسرائيل.. مسمار في رأس نشطاء أمازيغ بالمغرب



تشكل العلاقات بين الحركة الأمازيغية بالمغرب وإسرائيل مفصلا رئيسيا تختلف إزاءه بحدة التيارات الأمازيغية ذاتها، بين من يعتبر إرساء علاقات الأمازيغ بإسرائيل حاجة ملحة، فيما يفرق آخرون بين التعاون العلمي مع إسرائيل وبين دعمها السياسي، أما الفريق الثالث فيرفض البتة ربط أية صلة بهذا الكيان.
ويُتهم ناشطون أمازيغ مغاربة معروفون بإقامة "علاقات وطيدة" مع إسرائيل، والمبادرة بزيارتها في إطار وفود علمية وبحثية وخاصة أيضا، يؤكدون علانية صلاتهم تلك مع الدولة العبرية، فيما يضع بعضهم شروطا لأية علاقات معها، كما أن منهم من يرفض هذه الصلة بها مادامت تشرد وتقتل الفلسطينيين.
مسار العلاقات
وطفت إلى العلن علاقات ناشطين أمازيغ مغاربة مع إسرائيل منذ سنة 2006، أو على الأقل ما رشح منها إلى التداول الإعلامي، عندما التقى ناشط أمازيغي مغربي بخبير إسرائيلي ينتسب إلى معهد "ياد فاشيم"، واتفقا سوية على تنظيم ملتقى بصبغة بحثية وعلمية داخل إسرائيل.
وشارك باحثون أمازيغ مغاربة، وعلى رأسهم الناشط المعروف بتوجهاته العلمانية، أحمد الدغرني، في ندوة عالمية في تل أبيب، سنة 2007، نظمتها حينئذ منظمة الأمن والتعاون الأوروبي تحت شعار "مناهضة عدم التسامح والميز العنصري، وإنعاش الاحترام المتبادل والتعاون بين الشعوب".
وفي نونبر 2009 زار زهاء عشرين باحثا أمازيغيا مغربيا معهد "ياد فاشيم"، للمشاركة في ملتقى حول ما يسمى بـ"الهولوكوست" أو المحرقة الكبرى، حيث قدم الباحثون الأمازيغ مداخلاتهم التي تنطوي على رؤيتهم لموضوع المحرقة، وذلك أمام المئات من الحضور الإسرائيلي داخل المعهد المذكور.
وفي شهر غشت 2013، حضر وفد من الطلبة والباحثين قادمين من إسرائيل، من أجل القيام بجولة سياحية وثقافية أيضا دامت 12 يوما، التقوا خلالها مع ناشطين وباحثين أمازيغ، من بينهم الناشط والأكاديمي، أحمد عصيد، والناشط الأمازيغي المثير للجدل، منير كجي.
وقبل بضعة أشهر، وتحديدا في شهر مارس 2014، دعا مركز "موشي ديان لدراسات الشرق الأوسط وإفريقيا"، ثلاثة أسماء من الحركة الأمازيغية المغربية للحضور في يوم دراسي دولي، في مبنى "غولمان بيلدين" في "تل أبيب"، حول موضوع مسارات الحركة الأمازيغية بالمغرب وأنشطتها.
وفي خضم هذه العلاقات وتبادل الزيارات بين الجانبين الأمازيغي والإسرائيلي، قام ناشطون أمازيغ بالمغرب بمحاولات عدة باءت جلها بالفشل، من أجل تأسيس جمعيات تعنى بالصداقة المغربية الإسرائيلية تحت مسميات مختلفة، من قبيل "نأنسوس العالمة للصداقة المغربية الإسرائيلية"، أو جمعية الصداقة الريفية الإسرائيلية"، أو جمعية "الذاكرة المشتركة".
مصلحة الأمازيغ
الناشطون الأمازيغ الذين لا يجدون غضاضة في إقامة علاقات متينة مع إسرائيل، يدعمون توجههم ذاك بالقول إنه يرمي إلى الدفاع عن الحركة الأمازيغية نفسها، ضد الاستهداف الذي يتعرض له أمازيغ المنطقة المغاربية من القوميين العرب ومن بعض المتطرفين الإسلاميين"، وفق الناشط أحمد الدغرني.
ويقول الدغرني في تصريحات سابقة أن "الأمازيغ ليسوا عربا، بل يتعرضون للتهميش والقمع من طرف العرب والإسلاميين"، مادامت مصلحة الأمازيغ تكمن في ربط العلاقة مع إسرائيل وغيرها من الأجناس، حتى يستطيعوا مواجهة المد العروبي والإسلامي الذي يستهدف وجود الأمازيغ" على حد تعبيره.
ويعتبر الدغرني أنه لا يتعين انتقاد الأمازيغ المغاربة على ربطهم علاقات مع إسرائيل، أو اعترافهم بهذه الدولة العبرية، فالصراع العربي معها لا يعني الأمازيغ في شيء، موضحا أن السلطة الفلسطينية نفسها تعترف وتطبع العلاقات مع إسرائيل، كما أن هذه الأخيرة تتواجد بالمغرب من خلال علاقات متعددة.
ومن جهتها تحلم الشاعرة والناشطة الأمازيغية، ملكية مزان، بزيارة إسرائيل "انتقاما" من العنصر العربي والإسلامي، حتى أنها وصفت الذهاب إلى هناك بكونه "حج مبرور يغفر الله لها معه ما تقدم من ذنبي وما تأخر، فتعود بعده إلى وطنها الأمازيغي طاهرة كما ولدت أول مرة" وفق تعبيرها.
صلات مشروطة
الأمازيغ المغاربة الذين يؤكدون على حتمية العلاقات مع إسرائيل وما سيجنونه من مصالح لفائدة قضيتهم، لا يمثلون الحركة الأمازيغية برمتها، فهناك ناشطون آخرون يحاولون "التوسط" في هذا السياق، إذ يفرقون بين التعامل العلمي والثقافي مع إسرائيليين، لكن دون المبادرة إلى زيارة بلدهم بأي حال.
الناشط الأمازيغي، أحمد عصيد، يؤكد أن علاقته مع الإسرائيليين تقتصر على التعاطي العلمي والأكاديمي مع أمازيغ لديهم جنسيات إسرائيلية، مشددا على أنه يرفض بقوة ربط علاقات شخصية أو خاصة مع إسرائيل.
عصيد يؤكد أنه لم يسبق له من قبل زيارة دولة إسرائيل، كما أنه لا ينوي زيارتها في المستقبل، لأنه يرفض الاحتلال الصهيوني لفلسطين، وذلك من وجهة نظر إنسانية بالأساس، وليس من وجهة نظر التيار الإسلامي، أو التيار اليساري العربي القومي" وفق ما صرح به أكثر من مرة.
وبخصوص النشطاء الأمازيغ الذين يحرصون على ربط علاقات خاصة مع إسرائيل والمبادرة إلى زيارتها مرات عديدة بكل حرية، يعتبر عصيد أن زيارة هؤلاء الأمازيغ إلى إسرائيل تتم وفق قناعات ومبادئ خاصة بهم لا يمكن التدخل فيها، وليس لكونهم يمثلون الحركة الأمازيغية بالمغرب".
حالات شاذة
وإذا كان بعض الحركة الأمازيغية بالمغرب يرنو إلى سن علاقات مع الجانب الإسرائيلي تحت ذرائع ومسميات مختلفة، فإن البعض الآخر من ذات الحركة يعتبرون هؤلاء المطبعين مع إسرائيل "مجرد حالات شاذة ومعزولة لا تعبر عن حقيقة مواقف الأمازيغ المغاربة"، يقول الناشط محمد تفوكت.
وبالنسبة لهذا الناشط الأمازيغي، فإن الأمازيغ المغاربة ليسوا أقل شعورا بالوطنية والإنسانية من غيرهم حتى يربطوا علاقات مع المجرم الإسرائيلي الذي يعيث فسادا وقتلا في الشعب الفلسطيني"، مستدلا بما يشهده قطاع غزة في الفترة الحالية من هجومات أسفرت عن العديد من القتلى والجرحى.
واستطرد تفوكت بأن "الأمازيغ المغاربة لا يمكنهم أن يشكلوا استثناء من أغلب مكونات الشعب المغربي، والذي يرفض بشكل قاطع التطبيع مع إسرائيل"، مؤكدا أن قيام أمازيغ بزيارات لجهات إسرائيلية حتى لو كانت بطابع علمي أو أكاديمي أمر غير مقبول في خضم الواقع الجيوسياسي الراهن".






رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

العلاقات مع إسرائيل.. مسمار في رأس نشطاء أمازيغ بالمغرب



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 08:56 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب