منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

هلْ ينجحُ المغرب في كسْبِ رهان القضاء على ممارسة التعذيب؟

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
القضاء الفرنسي يتواطأ مع تاجر المخدرات لمطالسي لإزعاج المغرب Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-03-14 01:07 AM
المغرب وهو يودع سنة 2013 كسب رهان وأصبح أكثر البلدان فسادا في آن واحد Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-12-31 10:10 PM
وزير الداخلية يقر بصعوبة القضاء على "الكيف" لأن زراعتها متجذرة في المغرب Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-12-03 04:57 PM
عن ممارسة السحر والشعوذة في الخليج Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2012-11-13 06:24 PM
المغرب يمارس التعذيب بحق ناشطين Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2012-10-24 02:38 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-09-01
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,930 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي هلْ ينجحُ المغرب في كسْبِ رهان القضاء على ممارسة التعذيب؟

هلْ ينجحُ المغرب في كسْبِ رهان القضاء على ممارسة التعذيب؟



يُعتبر ملف التعذيب واحداً من النقط السوداء التي تجعل المغرب يحتلّ مراتبَ متأخرة في مجال حقوق الإنسان؛ مؤخّراً، عادَ هذا الموضوع ليطفوَ على السطح بقوّة، خصوصا بعد الإشارات القوية التي صدرتْ عن وزير العدل والحرّيات حول عزم الوزارة على التصدّي للتعذيب ومحاربته، خصوصا بعد التقارير "السوداء" الأخيرة لمنظمة العفو الدولية عن المغرب في هذا المجال.
حُكْم قضائي استثنائي
كشف وزير العدل والحريات خلال ندوة ضمن ملتقى شبيبة حزب العدالة والتنمية يوم الأربعاء الماضي بالرباط، عن حُكْم، اعتبره المتتبّعون خطوة إيجابية نحو القطع مع التعذيب، صدرَ عن محكمة الاستئناف بمدينة أكادير، قضى بإبطال حُكْم ابتدائي صادر عن المحكمة الابتدائية بكلميم، بالسجن في حقّ مواطنٍ ثبُتَت الخبْرة الطبيّة أنّه تعرّض للتعذيب، أثناء استنطاقه من طرف الشرطة.
فهلْ هي بوادرُ نجاح المغرب في القطع مع ممارسة التعذيب تلوحُ في الأفق؟ يجيبُ محمد السكتاوي، مدير فرع منظمة العفو الدولية (أمنيستي) بالمغرب على سؤال هسبريس قائلا "أنا لا أرى هذه التحرّكات بوادرَ لنجاح المغرب في القضاء على التعذيب، بقدْرِ ما هي نتيجةٌ لنضالات الحركة الحقوقية الوطنية والدولية، التي ضغطتْ على المغرب من أجل استئصال آفة التعذيب".
ملف التعذيب يتجاوز وزير العدل
وزير العدْل والحرّيات قال أيضا في الندوة ذاتها، إنّه لن يسمح بالانتقام من المبلّغين بتعرّضهم للتعذيب، إلّا أنّه شدّد، في وقت سابق على أن النيابة العامة ستتخذ جميع الإجراءات القانونية في حق أيّ ادّعاء كاذب أو أي محاولة للمسّ بسمعة الأشخاص والمؤسسات، وهو التصريح الذي رأتْ فيه منظمة العفو الدولية أنّه سيحدُّ من إقدام المواطنين على التبليغ عن تعرّضهم للتعذيب.
ويرى محمد الزهاري، رئيس العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان أنّ تحرّكات المغرب الأخيرة، خاصّة على مستوى وزارة العدل والحريات، تعبّر، نظريا، ومن خلال المبادرات المُتّخذة، "على أنّ هناك إرادةً لوضع حدّ لظاهرة التعذيب في المغرب"، غير أنّه استطردَ أنّ هذا الموضوع "أكبر بكثير من وزير العدل والحريات، ويحتاج إلى إرادة سياسية من طرف أصحاب القرار".
ثْمارُ الضغط الحقوقي
الإرادة السياسية لأصحاب القرار، التي أشار إليها الزهاري، يُمكن لمسها من خلال ما تُدوول مؤخّرا، من أنّ الملك محمداً السادس دعا إلى التعامل بحزم مع ظاهرة التعذيب، ويعلّق محمد السكتاوي، مدير فرع "أمنيستي" في المغرب على ذلك قائلا "ما سمعناه من توجّهات صادرة عن أعلى سلطة في البلاد يعني أنّ العمل الكبير الذي قامت به الحركة الحقوقية، وطنيّا ودوليّا، بدأ يؤتي ثماره".
وأضاف السكتاوي "نحن في الحركة الحقوقية لا يمكن إلّا أن نرحّب بأيّ قررات تتجه نحو القضاء النهائي على آفة التعذيب في المغرب، ونأمل أن تستردّ الحكومة وعيها وترى الأمور من زاوية الواقع، عوض أن تتّهم الحركة الحقوقية بالمزايدات أو تدّعي أنّ كل شيء على ما يرام". وتابع "نحن نقدّر ما أنجز على مدى أكثر من عشر سنوات، غيرَ أنّ على المغرب أن يمحو كل الرواسب التي ورثناها عن سنوات الرصاص، وتصبح جزءً من التاريخ".
على الدولة أن تنتصر للضعيف
وتنتقدُ المنظمات الحقوقية المغربية القضاء المغربي لعدم استعانته بالخبرة الطبية، من أجْل التأكّد من مزاعم التعذيب، أو "تجاهلها" في أحيان أخرى، وهو ما كشف عنه إلغاء الحكم الصادر في حق أحد المتهمين بالاتجار في المخدرات بكلميم من طرف استئنافية أكادير، بعدما تبيّن للقاضي، من خلال خبرة طبيّة أجراها رئيس المستشفى العسكري بكلميم، أنّ تصريحات المتّهم استقيَتْ تحت التعذيب.
غيرَ أنّ وزير العدل والحريات مصطفى الرميد يُرجع سببَ تأخّر المغرب في القضاء على التعذيب إلى قصور تبليغ الضحايا المعنيين بالتعذيب، وتعليقا على تعليل وزير العدل والحريات، يقول محمد السكتاوي "القاعدة العامّة في القانون والسياسة تقول بوجوب الانتصار للضعيف وليس للقويّ، والمواطن هو الحلقة الأضعف في جهاز كبير اسمه الدّولة، وبالتالي فالدّولة هي المسؤولة.
واستطرد السكتاوي أنّ الدّولة، انطلاقا من التزاماتها في إطار القانون الدولي لحقوق الإنسان، يجبُ أن تتولّى أخْذ المبادرة كلّما تبيّن لها حصول حالات تعذيب، دون أن تنتظر من المواطن الضعيف أن يقدّم شكاوى، "فقد يكون في لحظة ضعفٍ أو خوفٍ تجعله غير قادر على التعبير عمّا تعرّض له في مخافر الشرطة والدرك وغيرها من أماكن الاعتقال، سواء العلني أو السرّي"، يقول المتحدّث.
في الحاجة إلى "ثورة ثقافية"
ولَئن كانت المباردات الأخيرة تنمّ عن وجود إرادة للقضاء على التعذيب، حسبَ محمد الزهاري، فإنّ محمد السكتاوي يرى أنّ وضع حدّ للتعذيب يقتضي "ثورة ثقافية" لتغيير العقليات السائدة، من خلال إعادة تربية المواطنين، والموظفين المكلفين بتطبيق القانون على مبادئ حقوق الإنسان، "حتى تصبح قيَم حقوق الإنسان ممارسة وسلوكا، وليس معرفةً تُردّدها الألسن أو أقوال تردّدها الحكومة".
أمّا العامل الثاني، الذي يرى السكتاوي أنّه جعل المغرب يتأخر في القضاء على التعذيب، فيُحمّل مسؤوليته للحكومات المتعاقبة، والتي قالَ إنّها تقدّم المغرب على أنّه وصل إلى المنتهى في كلّ شيء، "في حين أنّ المجتمعات تعيش حالة تدرّج وتطوّر دائم، ورقيّ وتغيير، وإذا آمنّا أنّ كلّ شيء في حاجة إلى تغيير، وأننا يمكن أن نتّجه نحو الأفضل، إذّاك يمكن أن نصحّح كلّ الاختلالات التي يشهدها المجتمع"، يقول السكتاوي.




رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

هلْ ينجحُ المغرب في كسْبِ رهان القضاء على ممارسة التعذيب؟



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 10:03 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب