منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

4 أسباب في إقبال "داعش" على طرق أبواب الدول المغاربيَّة

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
"داعش" تطرق أبواب "أمير المؤمنين" في المغرب Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-08-25 12:00 AM
"داعش" تهاجم شيوخ السلفية المغاربة وتصف الرميد بـ"وزير الظلم" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-07-07 12:09 PM
"حزام أخضر" ودروع لإجهاض محاولات "داعش" اختراق حدود الجزائر Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-06-10 11:48 PM
"تفاجأنا بكثافة إقبال الجزائريين على المساجد وهمّتهم عالية في الدعوة" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-07-29 01:17 AM
إقبال كبير على أول مخبزة "نابلسية" في الجزائر Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2012-12-25 10:19 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-09-02
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,943 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي 4 أسباب في إقبال "داعش" على طرق أبواب الدول المغاربيَّة

4 أسباب في إقبال "داعش" على طرق أبواب الدول المغاربيَّة



من المغرب إلى الخلِيج، لا يبدُو أنَّ ثمَّة شخصًا في مأمنٍ من "جهاديِّي" "الدولَة الإسلاميَّة"، بل إنَّ خطر الإرهاب باتَ على أبواب أوروبا، كمَا صرحَ العاهلُ السعودِيُّ، عبد الله بن عبد العزيز، مؤخرًا. في الوقتِ الذِي رفعَ رئيس الوزراء البريطانِي، دافِيد كاميرُون، درجةَ التأهب ببلاده، إلى مستوياتٍ قصْوَى.
وزير الخارجيَّة الأمريكِي، جُون كيرِي، قدم بدوره إلى الشرق الأوسط، ساعيًا بجهدٍ إلى تشكيل "ائتلافٍ" يُعهدُ إليه بخوض المعركَة ضدَّ الجهاديِّين في العراق الذي أعلنت به الخلافة. أمَّا وزراء الخارجيَّة المغاربيُّون، فالتأمُوا، بدورهم، في الخامس والعشرين، من غشت الماضي، للتنسيق فيما بينهم لمواجهة الخطر "الداعشِي".
إزاء هاته التطورات، يطفُو التساءلُ حولَ ما إذَا كانَ وجيهًا، أنْ تتخوف المنطقة المغاربةمن "معارك داعش"، وهي البعيدة جغرافيًّا عن مهدها، أمْ أنَّ خراب داعش قدْ يطالها؟ في الواقع، هناك عدَّة أسباب، تدفعُ في اتجاه الاعتقاد، بأنَّ داعش خطرٌ محدق، بالمنطقة المغاربيَّة، برمتها.
المنزلق الليبي
أولَى الأسباب، انزلاقُ الأوضاع في ليبيا، وإدراك تونس والجزائر وحتَّى الرباط، أنَّ لا سبيل إلى بناء "جدار" فولاذِي يقِي من الحمم الليبيَّة. فليبيا، لمْ تصبح فقطْ بحكومتين وبرلمانَينْ، وإنمَا بمجلسين وطنيين، أحدهُمَا في قبضَة إسلاميين مرتبطِين بجهاديِّي أنصار الشريعة.
تلك الميليشيات الإسلاميَّة هي التي استولت على مطار طرابلس، في غشت المنصرم. وبثت الذعر في نفُوس المسؤولِين المغاربيِّين، سيما وأنَّ منافذ متاحة على الحدود بين ليبيا وتونس والجزائر، والإسلاميُّون يتوفرُون على ذخيرة من السلاح، لا يستهانُ بهَا.
تهديدات إرهابيَّة
السببُ الثانِي للاعتقاد بوجود خطرٍ لداعش على المنطقة المغاربيَّة، وهوَ الأكثر أهميَّة، صدورُ تهديداتٍ إرهابيَّة ضدَّ دول المنطقة من العراق كما من ليبيا ( وجود نيَّة لدى داعش لنق لمعاركها صوب المنطقة، وإبداء بعض مقاتليها نزوعًا إلى الانتقام للمعتقلِين السلفيِّين). وهي تهديداتٌ أخذتها السلطات في دول المنطقة بالحسبان، وبما أنَّ الدول المغاربية، ليست بالعراق، ولا بسوريَا، ولنْ تستطيع الدخُول في حربٍ متهورة مع جيوشها النظاميَّة، فإنهَا قدْ تفكرُ في اللجُوء إلَى تنفيذِ هجمات إرهابيَّة مباغتة، والتهديدُ نفسه ينسحبُ على أوروبا، التي ليست بمنأَى عن الخطر.
الخلاف بين القاعدة و"الدولة الإسلاميَّة"
الباعثُ الثالث على خشيةِ حصول هجوم وتفجيرات إرهابية في دول المنطقة، تغذِّي الخلافات والانقسام بين الجهاديِّين؛ أيْ بين القدماء منهم، المرتبطين بالقاعدة وزعيمها أيمن الظواهري، والجدد منهم الذِين بايعُوا أبَا بكرٍ البغدادِي، المعلنِ "خليفةً" على المسلمِين، من الموصل بالعراق.
الجهاديُّون في المنطقة المغاربيَّة كما في الشرق الأوسط منقسمُون ما بين تنظيمات متباينة. ففي تونس، على سبيل المثال، أطلقَ أبُو إيَاد، الزعيم السري لأنصار الشريعة، وهو ليس ملحقًا بالتنظيم الليبي"، نداءً للالتحاق بـ"الجهاد" في سوريا، بغرض تعزيز صفوف أبِي بكر البغدادِي.
فِي المقابل، رفض تنظيمُ القاعدة في بلاد المغرب الإسلامِي، بداية يوليوز الماضي، خلافة "أبي بكر" وجدد ولاءهُ للقاعدَة وزعيمها، أيمن الظواهري. منذُ ذلك الحِين، والخلافات تطفُو على السطح وقد صار بعض مقاتلي التنظيم يبدون رغبتهم في الالتحاق بداعش. مما ينذرُ بمزيدٍ من الإضعاف للتنظيم الذِي يعانِي ضعفًا في الأصل. وودفع بعض الأطراف إلى محاولة البرهنة على قوتهَا، واستقطاب الجهاديين إلى صفهَا، عبر تنفيذ هجمات إرهابية.
عودة "الجهاديِّين" من سوريَا
رابع أسبابِ القلق؛ عودة المقاتلين من سوريا. وهو السبب الحقيقي وأكثر رجاحةً. بعدمَا بلغَ عددُ الجهاديِّين المغاربيِّين في صفوف الدولة الإسلاميَّة 8 آلاف عنصر (3 آلاف تونسي، وَ2500 ليبِي، وَ1200 مغربي، وأقل من ألف جزائري، وعدد محدود من الموريتانيِّين)، حسب ما أفادتهُ أرقام المركز المغربي للدراسات الاستراتيجيَّة. على أنَّ سؤالًا يطرحُ حول عدد منْ ودُّوا في قرارة أنفسهم لوْ دخلُوا أتون الحرب الدائرة؟
بعض المقاتلين المغاربيِّين في سوريا عادُوا إلى بلدانهم، أمَّا منْ أطلقُوا تهديدات على الانترنت، فيشكلون "كابوسًا مرعبًا" بالنسبة إلى السلطات، إذْ كيف يمكن مراقبتهم؟ وتدبير أمرهم؟ في الوقت الراهن، السعوديَّة هي الدولة الوحِيدة التي وضعت برنامجًا لإعادة الإدماج المقاتلين العائدين إليها من سوريا.
إزاء الخطر الذِي تلوح به عودة المقاتلين من سوريا، تبدُو المنطقة المغاربية في حالة من الذهول. فهل سيقفل المقاتلون راجعين إلى البلدان التي غادروها كي يغذُّوا الخلايا النائمة؟ الجزائر تبدُو أقلَّ تعرضًا للخطر قياسًا بالمغرب وتونس، بحكم قلَّة عدد مقاتليها في التنظيم.
أمَّا المغرب فيخشى عودة الإرهاب الذي قد يخترقه من الجنوب. سيما وأنَّ منطقة الساحل غير قابلة للمراقبة. وهو ما جعله يعلن حالة استنفار منذُ منتصف في غشت الجارِي، ويشحذ ذخيرته في مدن كبرى كالدار البيضاء وفاس ومراكش وطنجة، كما على حدوده. أمَّا الجزائر، فتراقبُ حدودهَا مع تونس، تفاديًا لتسلل عناصر إرهابيَّة.
الحل: صيد الأشباح
التنسيق الأمنِي جارٍ بين مختلف البلدان المغاربية. بما في ذلك المغرب والجزائر، المختلفين سياسيًّا. فكلٌّ عاصمة مغاربيَّة تعملُ، اليوم، على تعقب الجهاديين وتفكيك خلاياهم. في نطاق عمليَّة تسمَّى "صيد الأشباح"، تشملُ دول في شمال المتوسط، كفرنسا وإسبانيا وإيطاليا وألمانيا وبريطانيا، فضْلًا عن الولايات المتحدة، عبر القيادة الأمريكيَّة في إفريقيا، المتمركزَة في أوروبَا.
في المغرب، جرى اعتقال شباب مشتبه في صلتهم بـ"داعش"، وتمَّ تفكيكُ خليتين؛ إحداهما في فاس، فيما كان المعتقلان ينويان المغادرة نحو سوريا، وقدْ رصدَا، بعدما التقيا عن طريق "فيسبُوك" وكانتْ لهمْ روابط بشبكةٍ في إسبانيَا، وسبتة ومليليَّة، الخاضعتين لها.
خليَّة فاس كانت تعمل على جذب مقاتلين إلى سوريا والعراق. اللذين باتَا قطبًا لجذب البائسِين. فكيفَ يمكنُ الانعطاف بهم أو استعادة أولئك الشباب؟ لا أحد عندهُ الجواب.





رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

4 أسباب في إقبال "داعش" على طرق أبواب الدول المغاربيَّة



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 06:26 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب