منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

هل تسببُ خليفة "آشتُون" اليساريَّة متاعب للمغرب في بروكسيل؟

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل يُهدد خطر "الداعشيّين" المغاربة الأمنَ القومي للمغرب؟ Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-07-01 04:30 PM
"متاعب آيت أحمد بدأت مع مصالي بسبب القضية الفلسطينية" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-12-21 12:56 AM
هل التعديل الحكومي بالجزائر "يستهدف" الوحدة الترابية للمغرب؟ Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-09-16 06:09 PM
لماذا "فشلت" زيارة أردوغان للمغرب و"نجحت" في الجزائر؟ Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-06-07 06:06 PM
"الثَّورةُ الليبيَّةُ" تشتتُ شملَ آل القذافِي بين الجزائر وسلطنة عمان Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-04-09 10:45 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-09-04
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool هل تسببُ خليفة "آشتُون" اليساريَّة متاعب للمغرب في بروكسيل؟

هل تسببُ خليفة "آشتُون" اليساريَّة متاعب للمغرب في بروكسيل؟

انصرامُ ولاية المسؤولَة عن العلاقات الخارجيَّة في الاتحَاد الأوروبِي، كاثرين أشتُون، وحلول الإيطاليَّة، فريديريكَا مورغِينِي، المحسوبَة على اليسار، محلَّهَا، تبعثُ أسئلةً كثيرة فِي الربَاط، حولَ ما إذَا كانت العلاقة ببروكسِيل، ستشهدُ مطبَّاتٍ، في المستقبل، بسبب "العرابَة" الجديدة لديبلوماسيَّة أوروبَا، ومواقفها المحتملة منْ ملفاتهِ وقضيته الأولَى.
مورغينِي المنتميَة إلى الحزب الديمقراطِي الإيطالِي، المنضوِي تحت يسار الوسط، تُعرَف كواحدةٍ من المتعاطفين مع وجهةِ نظر البوليساريُو، وهي التِي بدأت مسارها السياسي عامَ 1996، منْ صفوف حركة "الشباب الشيُوعيِّين"، قبل أنْ تلتحق بمنظمَّة "الديمقراطيِّين اليساريِّين"، التي أضحتْ من قيَّاديِّيهَا، بدءً من سنةِ 2001.
ويأتِي تعيينُ مورغينِي، تتويجًا لما راكمته من تجارب في العمل السياسي والحكومِي، حسب مصادر أوروبيَّة، سيمَا أنَّهَا تولتْ في وقتٍ سابق حقيبة الخارجيَّة في حكومة ميتيُو رينزِي، لتكُون بذلك ثالث سيدة في إيطاليا تشغلُ المنصب.
إمساكُ سياسيَّة يساريَّة بملف الديبلوماسية الأوروبية، يذكِي مخاوف لدى المغرب الذِي ألفَ "متاعب" مع النواب اليساريِّين في بروكسيل، كما حصل عند تمرير اتفاقيَّة الصيد البحرِي، التِي انتصبَ معهَا يساريُّون ضدَّ البروتوكُول، بالنظر إلى كون المنطقة موضع نزاع. زيادةً على صدور عددٍ من التقارير الحقوقيَّة، عنْ الوضع في أقاليمه الجنوبيَّة.
ومن الأسباب التِي رجحتْ كفَّة الإيطاليَّة لقيادة الديبلوماسية الأوروبيَّة، حسب ما توردهُ "لومونْد" الفرنسيَّة"، أنَّ الدول الكبرى في الاتحاد الأوروبي مثل فرنسا، لمْ تشأ أنْ تمسكَ بالمنصب، ورأتْ أنه من الأفيد تركهُ للإيطاليَّة مورغينِي، سيمَا أنَّ مواقف "الاتحاد الأوروبي" تصدرُ عنها في الغالب، ويتمُّ رسمها في لندن وباريس قبل إحاطة بروكسيل علمًا، يقولفرانسوا هايسبرغ، عن مؤسسة الأبحاث الاستراتيجيَّة.
ومن الانتقادات التِي توجهُ إلى مورغِينِي، كون بلادها لم تتعامل بحزم مع روسيا، على إثر توجه الاتحاد الأوروبي إلى معاقبة موسكُو بسبب التدخل في الشأن الأوكرانِي وزعزته، واستمرار تزود روما بالغاز الرُّوسي. فيمَا تقُول مورغينِي من وجهة نظرها، إنَّ الطريق العسكري ليسَ حلًّا، للأزمة الأوكرانيَّة.
مورغينِي التِي لا تبدِي حماسًا كبيرًا إلى قطع "شعرة معاويَة" مع بوتين، تقولُ إنَّ القنوات الديبلوماسيَّة يجبُ أنْ تبقى ممتدَّة مع موسكُو من أجل التوصل إلى حلٍّ للأزمة، حتَّى وإنْ جرى إقرارُ عقوباتٍ جديدة.
وصلةً باختيار الاتحاد الأوروبي، أعلى مسؤوليْن لهُ، في الآونة الأخيرة، عهدَ برئاسة المجلس الأوروبي، إلى الوزير الأوَّل البولُونِي، دونالد تاسك، المحسوب على وسط اليمين. ليصبحَ بذلكَ "يمينِيٌّ" و"يساريَة" محددين هامين في سياسة الاتحاد الأوروبي، التِي لا تخضعُ حسب مراقبين، بصورة كبيرة إلى مواقف فرديَّة، بقدر ما تصدرُ عنْ تقدير دقيق للمصالح وترجيح منطق "الربح والخسارة".





رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

هل تسببُ خليفة "آشتُون" اليساريَّة متاعب للمغرب في بروكسيل؟



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 05:17 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب