منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

منطقة القبائل تنتفض ضد قتلة غوردال

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
انفصاليو منطقة القبائل يحرضون على انتهاك حرمة الصيام Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-06-29 10:52 PM
آيت أحمد أشعل النار في منطقة القبائل لكنه لم يعرف كيف يطفئها Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-01-22 08:51 AM
غلق أبواب المدارس والمؤسسات التربوية: يناير إمازيغن عطلة مدفوعة الأجر في منطقة القبائل Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-01-13 11:56 AM
جمال قرى منطقة القبائل... z_h منتدى صور الجزائر | Photos de l'Algérie 5 2012-05-06 07:31 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-09-26
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,948 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي منطقة القبائل تنتفض ضد قتلة غوردال

منطقة القبائل تنتفض ضد قتلة غوردال



وقع نبا اغتيال الرعية الفرنسية بيير ايرفي غوردال على سكان منطقة القبائل وخاصة بولاية تيزي وزو بصدمة وحالة من الاستياء والتنديد بظاهرة الاختطاف والإرهاب التي تعيشه المنطقة منذ سنة 2005، بعد مغادرة وحدات الدرك الوطني عدة بلديات نائية خاصة على الشريط الحدودي الذي يربط ولايتي تيزي وزو والبويرة بسلال جبلية وعرة ساعدت على عودة المجرمين والإرهابيين إلى هذه المناطق، للاختباء فيها .
وخلال تجولنا أول أمس، ببلديات كل ابودرارن، واسيف، ايت تودرث، وقرية تيزي ملال، منطقة الشهيد عميروش ابان الثورة التحريرية لوحظ تواجد امني مكثف لأفراد قوات الجيش الوطني الشعبي بحثا عن جثة الرعية الفرنسية في هذه المناطق الغير آهلة بالسكان والتي هجرها أهاليها منذ سنوات بسبب انعدام ادنى شروط الحياة بها.
ورغم كل ذلك استنكر سكان المنطقة العملية الإجرامية التي اقترفها الإرهابيون ضد رعية فرنسية اعزل وطالبت لجان قرى بني دوالة ، معاتقة، بوغني، وذراع الميزان السلطات الولائية والعسكرية بتجنيد شباب المنطقة خاصة العاطلين عن العمل في أسلاك قوات الدفاع الذاتي والحرس البلدي من اجل التصدي لمحاولة الإرهابيين الاختباء مجددا بأدغال الولاية وتنفيذ عمليات إجرامية.
وقد أكد مقران ايروباح أن سكان واسيف لن يقبلوا بان تكون منطقة القبائل "كولومبيا" شمال إفريقيا ومسرحا للجريمة المنظمة وملاجئ للإرهابيين وتجار المخدرات ، مطالبا السلطات الأمنية إعادة تسليح قرى المنطقة وتشكيل فصائل الدفاع الذاتي وأعوان الحرس البلدي ،موضحا ، بأنه لا يعقل بان ولاية تيزي وزو حتى في العشرية السوداء لم تشهد عمليات إرهابية بهذا الشكل ، فيما طالب احد المزارعين بابودرارن بعودة الجيش الوطني الشعبي إلى قرى المنطقة عبر مفرزات عسكرية.
أما بعاصمة جرجرة عبرت الآنسة كهينة. ب البالغة من العمر 22 سنة طالبة في معهد الإعلام والاتصال بجامعة تيزي وزو عن شعورها بصدمة نفسية وإحباطا خاصة بعد مشاهدتها لشريط الفيديو الذي نشره الخاطفون عند ذبح الرعية الفرنسية عبر اليوتوب.
فيما كانت جميع خطب صلاة الجمعة لأئمة مساجد ولاية تيزي وزو أمس، مناسبة للتنديد بجرائم داعش والجماعات الموالية لها، وبان الإسلام بريء من أعمالهم الشنيعة، مطالبة سكان المنطقة وكافة الجزائريين بتوحيد الصف ولم الشمل ضد تهديدات الإرهاب وسفاكي الدماء من اجل دحر الفتنة عبر أشكال التعصب الديني والمذهبي وأي محاولة لضرب استقرار الوطن.


نقاط تفتيش وأرتال عسكرية تجوب المنطقة


المواطنون يتعاونون مع الجيش لإنجاح التمشيط بالبويرة


تستمر عملية التمشيط الكبرى بمرتفعات ولايتي البويرة وتيزي وزو، منذ إعلان اختطاف الرعية الفرنسي وذلك على طول الشريط الرابط ما بين منطقة سحاريج بولاية البويرة مرورا بأعالي تيكجدة وغابات واسيف بتيزي وزو، بحثا عن المجموعة الإجرامية التي تقف وراء اغتيال الفرنسي.
لليوم الخامس على التوالي تواصل القوات الخاصة التابعة للجيش الوطني الشعبي عملية البحث عن جثة الرهينة الفرنسية أيرفي غوردال وهي الجريمة التى أثارت استياء المواطنين بولاية البويرة والمناطق المجاورة لها، فمنذ إعلان إعدام المختطف الفرنسي باشرت قوات الجيش بالتنسيق مع مختلف قوات الأمن الأخرى عملية تمشيط واسعة النطاق بحثا عن جثة الضحية الفرنسي والقضاء على المجموعة الإرهابية التي أعلنت ولاءها لما يصطلح بتنظيم "داعش".
وأوضح مصدر أمني أن تمشيط المنطقة سيتواصل إلى غاية العثور على جثة غورديل والقضاء على المجرمين، وأشار مصدرنا أن حوالي ثلاثة آلاف جندي يشاركون في تمشيط مرتفعات جبال تيكجدة إلى غاية تيزي وزو، حيث تم غلق جميع المنافذ المؤدية إلى المنطقة لمنع تسلل الإرهابين الذين كانوا وراء عملية اختطاف وإعدام الرعية الفرنسي، والتي تطبعها مظاهر التواجد الأمني الكثيف، مرورا بالطريق الوطني رقم 33 والطريق الوطني رقم 30 الذي يعرف تواجدا مكثّفا لقوات الجيش الوطني الشعبي، في شكل أفواج فوق قمم جبال تيزي أنكولان الواقعة ما بين البويرة وتيزي وزو، بالإضافة إلى انتشار كبير للشاحنات العسكرية على طول الطريق الرابط بين سحاريج وواسيف، مرورا بمكان الاختطاف بقرية آيت أوعبان باقبيل، حيث يفرض الجيش طوقا أمنيا محكما ويراقب ويفتش مختلف المركبات المارة بغرض منع أي تحرك محتمل للإرهابيين.
وعلمنا من مصادر متطابقة أن قوات الأمن طلبت من المواطنين بالمناطق الواقعة بالقرب من الأماكن المحاصرة عدم التجوال ليلا، تفاديا لأي طارئ تسهيلا لعملية التمشيط، وهو ما استجاب له السكان والذين تحركوا مع قوات الجيش الوطني الشعبي والتي واصلت عمليات تمشيط المنطقة التي سجلت تعزيزات كبيرة للجيش.


اغتيال "غوردال" يُرعب عواصم القارة العجوز


بلدان غربية "تهوّل" وتحذر رعاياها من السفر للجزائر


هرعت العواصم الأوربية مجتمعة وخصوصا أكبر الشركاء الاقتصاديين للجزائر على غرار روما ومدريد وباريس، إلى تحذير رعاياها من زيارة الجزائر وتوخي أقصى درجات الحيطة والحذر، بعد أن أقدمت الجماعة الارهابية التي تسمى نفسها جند الخلافة باختطاف الرعية الفرنسي وإعدامه بجبال جرجرة، بشكل جعل من مواقف هذه الدول بمثابة حلف غير معلن ضد الجزائر.
وفي السياق صدر التحذير الثاني من نوعه ايطاليا في ظرف 12 يوما، حيث سبق تحذير مماثل في يوم 11 سبتمبر الماضي الذي تزامن مع هجمات 11 سبتمبر 2001 بنيويورك، حيث نصت النشرية على تجنب السفر إلى الجزائر واخذ الأقصى درجات الحيطة والحذر عند التنقل إليها أو للمتواجدين على ترابها، وخصوصا ولايات منطقة القبائل بما فيها جيجل، والمناطق المتاخمة لدول الساحل والحدود التونسية اعتبار من جنوب ولاية سوق أهراس، فضلا عن مخيمات اللاجئين الصحراويين.
وزعم بيان الخارجية الايطالية "لافارنيزينا" أن الإطار العام للوضع الأمني يبقى غير مستقر في هذا البلد، سواء في المنطقة الحدودية مع دول الساحل وليبيا والأحداث الأخيرة في شرق تونس، وتواجد نشاط لخلية إرهابية على التراب الجزائري تسمى جند الخليفة المرتبطة بتنظيم "داعش"، وهي المسؤولة عن خطف رعية فرنسي يوم 21 سبتمبر الماضي.
وشمل تحذير روما لرعياها تجنب الحشود وتفادي الخروج في المدن بعد صلاة الجمعة وفي عطلة نهاية الأسبوع، واللافت أن التحذير تزامن هذه المرة مع تاريخ11سبتمبر وشمل الجزائر دون غيرها من البلدان.
ونسجت الخارجية الاسبانية على نفس المنوال حيث بثت تحذيرا عاجلا على موقعها الرسمي على شبكة الانترنت، قالت فيه أنه ونظرا للمستجدات الأخيرة وخطر الأنطشة الإرهابية في هذا البليد فإننا نذكر الرعايا بوجود خطر جدي للاختطاف في مختلف أنحاء البلاد.
وذكرت النشرية التحذيرية المؤرخة في 25 سبتمبر أن السفر غير مرحب به للرعايا الأسبان إلى المناطق الحدودية مع دول الساحل ومخيمات اللاجئين الصحراويين، وأشارت إلى كيفية إعدام الرهينة الفرنسي ايرفي غوردال يوم 24 سبتمبر، وهو ما يؤكد حسب النشرية وجود خطر جدي للاختطاف والهجمات الإرهابية.
كما خصت النشرية بالذكر كل من ولايتي تمنراست وإيليزي وولايات منطقة القبائل، وأكدت انه في ضوء الأحداث الأخيرة وخطر الأنشطة الإرهابية في البلاد، فمن المستحسن اتخاذ تدابير صارمة وتوخي الحذر الشديد.

الخبير الأمني عمر بن جانة لـ الشروق:


التحذيرات مؤقتة فقط وصدرت تحت الصدمة



قال الخبير الأمني، عمر بن جانة، بأن هذه النشرات التحذيرية تثبت مرة أخرى أن هذه الدول تهمها مصلحتها وفقط، رغم شراكتها الاقتصادية القوية مع الجزائر، مؤكدا أنها تحذيرات جاءت تحت ضغط داخلي من الرأي العام.
وذكر بن جانة في اتصال مع "الشروق"، أن هذه تحذيرات من شركاء الجزائر، بتفادي السفر وأخذ الحيطة والحذر، صدرت تحت الصدمة وضغط من الرأي العام الداخلي لهذه الدول، مشيرا إلى أن هذه التحذيرات مؤقتة، وستتراجع تدريجيا مع تراجع الصدمة وضغط الرأي العام الداخلي.
وبحسب بن جانة، فإن القرار الذي صوتت عليه الأمم المتحدة باقتراح أمريكي، والذي يؤكد على عدم التعامل مع الجماعات الإرهابية والرضوخ لها، يدعم موقف الجزائر.

البحث عن جثة "دورغال" متواصلة


الجيش يُلاحق إرهابيي "داعش" ويقصف معاقل مشبوهة بجبال جرجرة



واصلت قوات الجيش، منذ الاربعاء، عمليات التمشيط التي باشرتها تعقبا للعناصر التي نسبت نفسها للتنظيم الإرهابي المسمى "داعش"، الذي تبنى اغتيال الرعية الفرنسي المختطف من خلال شريط فيديو، وبحثا عن جثة الفرنسي هيرفي غوردال بمنطقة واسيف وابودرارن.
وكشفت مصادر محلية أن منطقة ايث أعبان التي كانت مسرحا لاختطاف الرعية الفرنسية، استقبلت تعزيزات عسكرية إضافية عن تلك التي تم تجنيدها سابقا، في إطار عملية تحرير الرهينة الفرنسية من قبضة الارهابين، أين تم تجنيد من خلالها أكثر من 1700 جندي مرابطين بمنطقة تيكجدة واسيف وابودرارن التي عرفت حصارا أمنيا مشددا برا وجوا، إذ لوحظ فيها إنزال مكثف للجنود ورجال القوات الخاصة منذ الاربعاء الفارط، فيما تم تعزيز الحواجز الأمنية على مستوى جميع الطرق المؤدية إلى بلديات واسيف، إبودرارن، ايث بومهدي، أقبيل، واضية، مع إخضاع المارة لتفتيش دقيق ومحكم لمنع الإرهابيين من الخروج من المناطق المحاصرة.
ومن جهة أخرى، نقل شهود عيان، بضواحي ابودرارن وقرى واسيف، أن قوات الجيش لجأت إلى شن غارات جوية ليلة أول أمس، قصفت من خلالها عدة مغارات قديمة يشتبه فيها أن تكون ملجأ للإرهابيين.

الجزائريون المغتربون يخرجون للشارع بفرنسا تنديدا بجرائم "داعش"


قررت فعاليات الجالية الجزائرية بفرنسا تنظيم ثلاث مظاهرات بالعاصمة باريس، للتبرؤ والتنديد بما أقدمت عليه الجماعة التي تسمى نفسها جند الخلافة، وللتأكيد على أن الإسلام بريء من هذه الأعمال، وبأن المسلمين في بلادهم أو في المهجر يعارضون جملة وتفصيلا هذه الأفعال.
وفي السياق، قال منسق حركة المواطنين الجزائريين بفرنسا عمر آيت مختار في اتصال مع "الشروق"، أمس، بأن فعاليات الجالية اتفقت على تنظيم 3 مظاهرات، الأولى يوم أمس والتي دعا إليها مسجد باريس، والثانية ستنظم صبيحة اليوم بساحة الجمهورية بباريس، أما المسيرة الثالثة، فستكون يوم غد الأحد في ساحة تروكاديرو.
وبحسب عمر آيت مختار، فإن الفرنسيين سلطات ومواطنين، قد فهموا أن الجزائريين سواء في الداخل أو في فرنسا يعارضون هذه الأعمال الوحشية، التي لا تمت للإسلام والمسلمين بصلة، وهو ما ستؤكد عليه المظاهرات الثلاث التي دعت إليها على وجه الخصوص فعاليات جزائرية بفرنسا.
وبحسب محدثنا، فإن عمليات المراقبة الشاملة التي أطلقتها المصالح الأمنية الفرنسية ليست موجهة ضد الجزائريين، وإنما بهدف الحفاظ على الأمن العام، وقال "أكثر من هذا عمليات المراقبة شملت خصوصا القادمين من دول المشرق، سيما بعد أن رصدت اتصالات مع منخرطين في التنظيمات الإرهابية هناك.






رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

منطقة القبائل تنتفض ضد قتلة غوردال



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 02:45 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب