منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

موّلنَا البوليسَاريو وهَكذا عَاملَ المَلك القَذّافي

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كراهية بوتفليقة للمغرب جَعلت المَلك يُغيِّر خطاباته Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-11-10 03:39 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-09-30
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,966 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي موّلنَا البوليسَاريو وهَكذا عَاملَ المَلك القَذّافي

مَسؤُول ليبيّ سَابق: موّلنَا البوليسَاريو وهَكذا عَاملَ المَلك القَذّافي



معطيات مثيرة وغير معروفة بدقّة يكشفها أحمد قذّاف الدّم، رجل ثقة الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، من التاريخ المشترك بين طرابلس والرباط، وتحديدا بين معمّر والحسن الثاني.. حيث يتم نشرها على حلقات من على جريدة "الشرق الأوسط" بناء على شهادات قذاف الدم، ابن عمّ معمّر، التي استقاها الصحفي عبد الستار ستيتة من القاهرة.
وضمن ثامن الحلقات الخاصة بالمسؤول الليبي ضمن نظام القذافي المنهار يعرض قذاف الدّم لعودة الدفء للعلاقات المغربية الليبيّة في أعقاب اندلاع التوترات بُعيد بروز البوليساريو وتأييدها من لدن الجزائر وطرابلس.. وقال: "كنا أصدقاء للرئيس الجزائري الشاذلي بن جديد إلى أن فوجئنا به يسافر إلى المغرب، التي كنا على خلاف معها بسبب الجزائر وبن جديد نفسه، إذ كانت هناك مشكلة بين بن جديد والملك الحسن الثاني تتعلق بقضية الصحراء.. كنت وقت زيارة الرئيس الجزائري للمغرب موجودا في لندن لبعض المهام، وبعد كثير من التردد، وجدت نفسي بجوار مقر اختلاء للملك في منطقة فاس، في شمال المغرب".
"القذافي فاجأ الجميع بزيارته للمملكة المغربية في يوليوز 1983، وسبب المفاجأة أن البلدين كانا على طرفي نقيض ويتبادلان الاتهامات بشأن دعم كل منهما لخصم الآخر.. فالرباط كانت تتهم ليبيا بدعم جبهة البوليساريو في الصحراء المغربية، بالمال والسلاح إلى درجة أصبح معها مقاتلو البوليساريو، من وجهة نظر المغاربة، يمثلون مصدرا للقلاقل وعدم الاستقرار في المملكة، بينما كانت الجزائر، جارة كل من المغرب وليبيا، تستفيد من الدعم الليبي للبوليساريو.. أما ليبيا فكانت تتهم المغرب بمساعدة فرنسا في وجودها بتشاد ضد الوجود الليبي هناك" يقول ابن عمّ القذافي .
ووفقا لشهادة المسؤول الليبي الأسبق فإن طرابلس لم تكن تعرف ترتيبات اللقاء الذي جرى بين الحسن الثاني والشادلي بن جديد إلى حد نيل المفاجأة من القذافي عقب عقده، وذلك بالرغم من التحالف القوي القائم مع الجزائر وقتها.. ويقول أحمد: "كان عداؤنا للمغرب بسبب علاقتنا بالجزائر.. أما قضية الصحراء فنحن الأساس فيها، ونحن أول من بدأ المقاومة فيها.. نحن من سلح ودرب الأحرار في الصحراء لمقاومة الاستعمار الإسباني إلى أن خرج منها، وبعدها بدأت القضية تأخذ منحى آخر، وهو صراع بين المغرب والجزائر، فنحن انحزنا في تلك المرحلة للجزائر بحكم العلاقة التي بيننا".
جاء اللقاء الأول والمفاجئ بين الزعيمين المغربي والجزائري في 1983، وهنا بدأ قذاف الدم في إجراء الاتصالات، وهو في لندن، مع عدد من أصدقائه المغاربة ممن كانوا يدعونه في السابق لزيارة المملكة، بينما كان هو يتردد في ذلك.. ولم يكن قذاف الدم قد سافر إلى المغرب من قبل.. ويقول: "حين دعاني الأخوة المغاربة مجددا وجدت أنها فرصة لأذهب إلى هناك.. ولم أخبر الأخ معمر بالزيارة؛ كنا في طائرة أحد الأصدقاء، وعندما دخلت الطائرة الأجواء المغربية جرى توجيهها إلى مدينة فاس، ولم أكن أعرف إن كنا قد اختطفنا أم ماذا.. لكنني في النهاية وجدت نفسي وجها لوجه مع ملك المغرب رحمه الله" يزيد أحمد.
ويقول "النافذ" الليبي سابقا إن نزوله من الطائرة بفاس قد عرف نقله برا نحو مزرعة للملك الحسن الثاني، بها خيمة موضوعة فوق ربوة.. واسترسل: "قال لي أحد الأصدقاء المغاربة ممن كانوا معي: تفضل، اذهب إلى هناك.. ثم غادر مع السيارة.. بينما وقفت ونظرت حولي.. لم يكن هناك أحد في هذه المزرعة الفسيحة؛ وجدت في الخيمة عدة مقاعد ولم أجد عليها أحدا، فتراجعت ووقفت خارجها.. بعد قليل، جاءت سيارةوكانت ماركة مورس الإنجليزية الصنع، صغيرة يقودها سائق يرتدي الملابس المغربية التقليدية.. وحين اقتربت السيارة مني كنت قد أدرت ظهري للجهة الأخرى، لكن حين شعرت أنها اقتربت أكثر وتوقفت قرب الخيمة التفت إليها وإلى مَن فيها، فإذا به الملك الحسن الثاني شخصيا".
وعن ذات اللحظة يضيف قذاف الدّم: "كان الملك الحسن الثاني هو الذي يقود بنفسه ووحده.. نزل وهو يقول: مرحبا سي أحمد في بلدك.. توجهنا ناحية الخيمة، وقبل أن نجلس داخلها أخبرته أنني جئت دون علم معمر، وبدأنا بعدها في مناقشة العلاقات الليبية - المغربية واتفقنا بعدها، أي بعد حوار طويل، على أنه حان الوقت لاستعادة العلاقات بين البلدين".
ويكشف ابن عمّ معمّر ورجل ثقته أن الملك وجه إله سؤالا مباشرا وهو يقول: لماذا تعادوننا؟.. ويسرد قذاف الدمّ أنّه أجاب الحسن الثاني بـ: "نحن لا نعاديكم طالما صافحت الرئيس الشاذلي، فأنت صافحت معمر القذافي، ونحن حلفاء للجزائر، وعندما سقطت هذه العداوة بينكم وبين الجزائر لم يعد لدينا، تلقائيا، أي مشكلة معكم.. ليس لدينا حدود مشتركة ولا شيء من هذا القبيل".. فيما يقر أحمد أنه مكث في ضيافة الحسن الثاني لـ3أيام أسفرت عن الاتفاق على إجراء لقاء بين الملك والقذافي في مكان ثالث.. "أبديت لجلالة الملك عدم رغبتي في أن يجري اللقاء في المغرب، كما أن الملك، من جانبه، تحفظ على موضوع الذهاب إلى طرابلس، وقال لو ألتقي ساعة مع الأخ معمر سنحل كل مشاكلنا" وفقا لما أورده قذاف الدم واتفاقه على إجراء المقابلة المغربية الليبية عند فيليبي كُونزاليس الذي كان رئيسا لوزراء إسبانيا وقتها وصديقا للطرفين.
ويزيد قذاف الدم ضمن شهادته: "عدت إلى طرابلس وأبلغت الأخ معمر، فكان رد فعله سريعا وعفويا وتساءل: كيف نلتقي في بلد ثالث؟ نحن عرب وإذا كان لا يريد أن يأتي إلينا سنذهب نحن إليه.. وهنا كنت أريد أن أترك الأمور تأخذ مزيدا من الوقت حتى يكون هناك نوع من التفهّم من كل جانب للآخر، قبل اللقاء، فقلت لمعمر: إن شاء الله بعد شهر رمضان نجهز زيارة للمغرب.. إلا أن القذافي لم يعطني الفرصة، ولم يمنحني مزيدا من الوقت، وأجاب في صيغة سؤال: لماذا بعد شهر رمضان، ما الذي يمنع أن تكون في رمضان؟.. ولم يكن أمامي أي خيارات فقلت له: فلتكن يوم الخميس المقبل..".
"كنا في ذلك اليوم يوم أحد أو اثنين على ما أذكر.. وعليه سافرت إلى المغرب وقابلت الملك مرة أخرى.. وقلت له: جلالة الملك لقد كسبت الرهان.. وبهذا عادت العلاقة بين البلدين.. استقبلنا الملك استقبالا حافلا، وجلس مع القذافي، واتفقا على كثير من الأمور، حيث استمرت العلاقات الأخوية كذلك أيضا في عهد الملك المغربي الحالي محمد السادس".




رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

موّلنَا البوليسَاريو وهَكذا عَاملَ المَلك القَذّافي



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 06:03 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب