منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

محمد عبد العزيز " مستعدون لاستئناف الحرب ضد المغرب فى أى وقت!

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
البوليساريو تهدد المغرب بخوض الحرب ضده "في أي وقت" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-07-10 01:24 AM
إعادة انتخاب محمد ولد عبد العزيز رئيسا لموريتانيا إعادة انتخاب محمد ولد عبد العزيز رئيسا لموريتانيا Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-06-23 10:09 PM
محمد عبد العزيز "فرحان قد حقوا في الدنيا" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-12-12 02:26 PM
محمد عبد العزيز يصف “المسيرة الخضراء” بـفضيحة القرن Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-11-09 05:11 PM
"الحرب" المصريّة بين "الإخوان" والجيش تنتقل إلى شبكة الإنترنيت Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-08-18 04:02 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-10-13
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool محمد عبد العزيز " مستعدون لاستئناف الحرب ضد المغرب فى أى وقت!

حوار : محمد عبد العزيز " مستعدون لاستئناف الحرب ضد المغرب فى أى وقت! (نص الحوار) "





اجرى زعيم جبهة البوليزاريو حوارا من مجلة روز اليوسيف المصرية تناول فيه عددا من المواضيع الحساسة خاصة مستقبل الصراع مع المغرب حول الصحراء الغربية ..ننشر نص الحوار كاملا :
حاوره : حمدي الحسيني
قال محمد عبد العزيز الأمين العام لحركة البوليساريو ورئيس الجمهورية العربية الصحراوية، إن الحركة تواجه ضغوطاً سياسية متصاعدة من الأجيال الجديدة التى سئمت العيش فى المخيمات وتبددت آمالها فى الوصول إلى حل سلمى لمشكلة الصحراء الغربية، وتحدث عن فشل الجهود الدبلوماسية فى التوصل إلى حل نهائى يسمح للشعب الصحراوى بتقرير مصيره، واعترف بأنه كان للقذافى دور بالغ فى دعم القضية الصحراوية قبل أن يدخل فى صفقات سياسية مع الحسن الثانى.
وكشف عن تراجع الدعم الأوروبى المخصص للمخيمات بنسبة تصل إلى 60٪ بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية، كما تعهد بفتح قنوات جديدة مع الدول العربية لممارسة ضغوطها على السلطات المغربية للتجاوب مع جهود الأمم المتحدة لحل أزمة الصحراء الغربية بطريقة عادلة ووفقاً للقانون الدولى، ونفى أن تكون الحركة لعبة فى أيدى الجزائر أو أى طرف آخر.. وإلى نص الحوار الذى جرى بمكتبه فى مخيمات اللاجئين فى أقصى جنوب غرب الجزائر:

ما البدائل المتاحة أمامكم للوصول إلى حل عادل لقضيتكم؟

- عندما تدخل مجلس الأمن لوقف القتال بيننا وبين الجيش المغربى عام 1991 كان الهدف هو إجراء استفتاء للشعب الصحراوى لتحديد مصيره هل يندمج مع المملكة المغربية أم يستقل تماما بدولته؟ على أن يتم ذلك خلال عام من تاريخ توقيع الاتفاق، الآن مر أكثر من عشرين عاماً على وقف إطلاق النار، على أمل إجراء الاستفتاء تحت رعاية الأمم المتحدة، وهو ما لم يحدث، حيث لا زالت السلطات المغربية تماطل وتعطل إجراءه بحجج متعددة انطلاقا من قاعدة كسب الوقت ونسيان القضية، مما أصابنا بالإحباط وضاعف من ضغوط الأجيال الجديدة التى ملت من طول الانتظار والبقاء فى المخيمات المؤقتة منذ أكثر من أربعة عقود على أمل أن يتحقق طموحهم فى بناء دولة مستقلة على تراب الأجداد تكون عاصمتها الساقية الحمراء؛ لذلك تتعالى الأصوات والضغوط التى تطالبنا بوقف الهدنة وإلغاء المفاوضات والعودة لحمل السلاح.!

هل أنتم قادرون على حسم الصراع مع المغرب عن طريق السلاح؟

- خضنا حروب على 3 جبهات من قبل وحققنا خلالها نصراً كبيراً يدركه كل من يتابع القضية من جذورها، فقد بدأنا الحرب مع المحتل الإسبانى، فأجبرناهم على الانسحاب من الصحراء الغربية بعد ثمانى عقود من الاحتلال، ثم دخلنا فى حرب شرسة مع موريتانيا عام 1975 عندما تورطت مع المغرب وقبلت تقسيم الصحراء الغربية معها بحيث تحصل على الجزء الجنوبى، بينما يحتفظ المغرب بالقسم الشمالى، ووصل مقاتلونا إلى قصر الحكم فى نواكشوط، وسقط حكم مختار ولد الدادة بسبب هذه الحرب، كما خضنا معارك شرسة مع الجيش المغربى وكانت نتيجتها أسر نحو 3 آلاف جندى والاستيلاء على عشرات المعدات العسكرية التى نحتفظ بها فى معرض خاص يزوره العامة، واضطر العاهل المغربى الراحل الحسن الثانى إلى طلب الهدنة ووقف القتال عبر بوابة الأمم المتحدة، ومنحنا المجتمع الدولى فرصًا عديدة للوصول إلى حل سلمى يحقق للشعب الصحراوى حريته وتقرير مصيره، لكن إذا ثبت لنا أن طريق المفاوضات لن يؤدى إلى تحقيق أمانى الصحراويين فى تقرير مصيرهم، فلن يكون أمامنا سوى السلاح باعتباره السبيل الوحيد المتاح أمامنا للوصول إلى غايتنا بعد تضحيات العقود الماضية.

هل تشككون فى نزاهة وحياد الأمم المتحدة ؟ وبماذا تفسرون صمتها طوال تلك السنين؟

- بالطبع لا نشكك فى نزاهة الأمم المتحدة، ونثق فى أنها ترغب فى إيجاد حل سريع للأزمة، بدليل أنها وبالتنسيق مع الولايات المتحدة استضافت مفاوضات مشتركة للبحث فى البدائل المتاحة، ومن ناحيتنا كنا متساهلين، واقترحنا أن يتم استفتاء الشعب الصحراوى على ثلاثة اختيارات إما الانضمام إلى المغرب أو الحكم الذاتى أو الاستقلال.. لكن المشكلة والتعطيل جاء من الطرف الآخر، فبمجرد أن انسحب الإسبان من الصحراء الغربية وجدنا الراحل الحسن الثانى يعلن ما أطلق عليها المسيرة الخضراء، التى حاول من خلالها أن يتلاعب فى التركيبة السكانية للمدن الصحراوية بأن قدم وظائف ومشروعات ومنازل لكل مواطن مغربى يوافق على الانتقال والإقامة بمناطق الساقية الحمراء ووادى الذهب.

هل تملكون الوثائق الكافية للرد على الخطوة المغربية التى تتحدث عن أنكم جزء من التراب المغربى منذ زمن طويل؟

- أولاً: فشل المغرب فى تقديم أى دليل مادى للأمم المتحدة ولمحكمة لاهاى حول وجود أى آثار أو مساجد أو غيرها من المنشآت التى تبرهن وجودهم فيها أو تشير إلى ولاء الصحراويين للعرش المغربى.
ثانياً: لو كانت الصحراء أرضًا مغربية لماذا لم يحارب من أجل تحريرها، بل وترك الإسبان يحتلونها ويستفيدون من الثروات القائمة تحت رمالها؟
ثالثاً: لا اللهجة ولا العادات ولا التقاليد الصحراوية تمت بصلة إلى الثقافة والتراث المغربى، فكل العالم يدرك أن شعب الصحراء الغربية شعب عربى يتحدث العربية بلهجتها (الحسانية) نسبة إلى قبائل بنى حسان، التى ينحدر منها اغلب الصحراويين قبل أن يستقروا بالساقية الحمراء ووادى الذهب خلال الهجرة الطويلة.
رابعاً: وهو الأمر الأهم أن الإسبان قدموا إلى للأمم المتحدة كشوفًا بأسماء القبائل والمواليد الصحراويين قبل مغادرتهم الصحراء الغربية، باعتبارها آخر سلطة احتلال مسئولة عن المنطقة وتعرف الشعوب التى كانت تعيش فيها؛ لذلك أى تغيير أو توطين يقوم به المغرب لن يؤثر فى شىء بالنسبة لعملية الاستفتاء التى ستشرف عليها وتديرها الأمم المتحدة.

ماذا تقول لمن يتهمكم بالعداء للقومية والوحدة العربية وأنكم لستم سوى مخلب قط فى أيدى الجزائريين؟

- لا أحد يستطيع المزايدة على عروبتنا، لأننا نفخر بأننا جزء لا يتجزأ من هذا الوطن العربى الكبير، والمناهج التعليمية فى جميع مراحل التعليم يتم تدريسها باللغة العربية التى هى لغتنا الأولى والتى يجيدها الصحراويون بكفاءة وعمق أكثر من غيرهم، كما أننا نهلنا من خطب الزعيم عبدالناصر الذى نعتبره رائد القومية العربية، ومع ذلك عندما تم استفتاء الشعب السودانى على الاستقلال عن مصر عام 1956 وجاءت النتيجة فى صالح الانفصال عن مصر، استجاب لإرادة الشعب السودانى، ولم يقف فى طريق رغبتهم بل دعمهم وساعدهم حتى بنوا دولتهم المستقلة، ولذلك نحن نحلم بأن يصبح العالم العربى موحداً وأن نكون جزءًا لا يتجزأ منه، بل سيكون لنا دور حيوى فى مثل هذه الوحدة فى حال قيامها بشرط أن يتم ذلك بدون إكراه أو ظلم وبالحفاظ على خصوصية كل شعب وعدم الاستهانة بتراثه وأصوله.
أما بالنسبة لمن يسعون لزرع اسفين فى العلاقة التاريخية التى تربطنا بالشعب الجزائرى، هؤلاء لا يعرفون حقيقة العلاقة التى تربطنا مع أشقائنا فى الجزائر، فلا أحد ينكر دعمهم لنا لكن من باب التمسك بالمبادئ، فهم وحدهم يدركون معنى الاستقلال والكرامة والحرية، لأنهم دفعوا ثمناً باهظاً من أرواح شهدائهم مقابل التحرر من ربقة المستعمر الفرنسى؛ لذلك عندما يتحمسون لدعم حقوق الشعب الصحراوى فى الاستقلال فهذا ليس غريبا على مجتمع يقدس معنى الاستقلال والحرية، لقد زعموا فى السابق أن الصحراء الغربية كانت قضية الزعيم الجزائرى الراحل هوارى بومدين، ثم رحل بومدين وبقى الدعم الجزائرى، وتغيرت الزعامات والحكومات وبقى الاهتمام الجزائرى بدعم الصحراويين لا يتغير حتى بعد وصول الراحل بوضياف للحكم، كان الجميع يتوقع تخليهم عن قضيتنا نظراً للعلاقات الوثيقة التى كانت تربطه بالحسن الثانى، حتى فى أحلك الظروف وبالتحديد فى العشرية السوداء التى عم فيها الإرهاب وتعرضت خلالها الجزائر لموجة ظالمة من الإرهاب والعنف لم يحدث وتخلوا عن مواقفهم وتمسكوا بمبادئهم فى دعم حقنا فى الاستقلال والتحرر، وهذا يعكس أن قضية دعم استقلال الصحراء الغربية من الثوابت الأساسية فى نظام الحكم الجزائرى، ومع ذلك لم يحدث أن فرضوا علينا موقفًا معينًا أو حتى أشعرونا بأن لهم فضل علينا، بل دائما يمنحوننا الثقة والأمل فى الغد الأفضل.

ما مصير جبهة البوليساريو لو جرى الاستفتاء وجاءت نتيجته لصالح الاندماج مع المغرب؟

- البوليساريو وجدت من أجل هدف واحد وهو تحقيق إرادة الشعب الصحراوى، فإذا رأت هذه الإرادة أن مصلحتها فى الاندماج مع المغرب، فلن نملك سوى احترام هذه الإرادة وحل الجبهة والانخراط والاندماج فى المجتمع فوراً، وبلا تردد، لكننا نرى الواقع عكس ذلك تماماً، ونعتبر أن المسئولية تزداد يوماً بعد يوم ويكون مطلوبًا منا تحملها بكل أمانة واحترام إلى أن نصل إلى غايتنا فى الاستقلال وبناء وطن حر كريم.

كنتم تحصلون على دعم وتأييد كبير من ليبيا القذافى، كيف تعوضون هذا العجز فى الدعم والتأييد؟

- لا ننكر أن القذافى كان أحد أكبر الداعمين لقضيتنا، فقد كان يرتبط بعلاقات شخصية مع مؤسس البوليساريو وقائدها الأول الشهيد الولى مصطفى السيد وكانت تربطهما ذكريات طريفة، كما كان القذافى يعادى فكرة التوسع ومتعاطف معنا باعتبارنا ضحايا للاستعمار، لكن الحقيقة أنه مع منتصف الثمانينيات من القرن الماضى دخل فى صفقات سياسية واتفاقيات تعاون ثنائية مع الحسن الثانى، كان من أبرز نتائجها وقف الدعم الليبى للجمهورية الصحراوية، لكن ظلت تربطنا بليبيا علاقات وثيقة ومتينة أتصور أنها قابلة للبقاء بعد انتخاب حكومة جديدة وتجاوز الوضع الاستثنائى الحالى.

بماذا تفسر هروب ولجوء بعض قادة ومسئولى الجبهة إلى المغرب؟

- هى حالات فردية، ومتوقعة لأن الباب مفتوح أمام كل صحراوى لاختيار الطريقة التى يخدم بها قضيته، ونحن لا نقف فى وجه أحد ولا نخشى شيئًا، لكن الحالات التى اختارت ذلك الطريق، كان مصيرها الفشل، والضياع، لأنه لو حتى استجاب للإغراءات المادية والمناصب ، وغيرها يبقى شخصاً منبوذاً غير موثوق به، باعتباره خان قضيته وتخلى عن مبادئه وسجل ضعفه أمام المنح والعطايا.. هؤلاء خسروا الجانبين، الوطن والشعب من ناحية وأيضاً الطرف الآخر الذى يظل ينظر إليهم باحتقار وعدم الثقة، مهما أظهروا من ولاء وإخلاص.

تتوجهون دائماً جنوباً وغرباً، بينما أعطيتم ظهوركم للشرق هل يئستم من الحصول على أى دعم عربى لقضيتكم؟

- كنا نتمنى أن يتعلم أبناؤنا فى مدارس عربية وأن يعالجوا على أيدى أطباء عرب وأن تكون وجهتنا الأساسية ودعما الأول ومساندة قضيتنا قادمة من أهلنا فى الشرق لكن الحقيقة أن تجربتنا مع الأنظمة العربية كانت مؤلمة، لأنهم دعموا المغرب بدون حتى ما يتناقشون معنا ويستمعوا إلى وجهة نظرنا، فقد أصدر الكثير منهم أحكاماً مسبقة وقاسية علينا، وهى مخالفة للواقع تماماً، ولن نيأس أبداً فى دعم الأشقاء مهما حدث منهم لأنهم جزء منا ونحن جزء منهم ويظلون سندنا ومرجعيتنا ولن نحمل لهم إلا كل شوق واحترام، فى المقابل وجدنا التأييد والدعم من أفريقيا، فأصبحنا عضوا فى الاتحاد الأفريقى، كما تعترف بنا أغلب دول إفريقيا لا سيما نيجيريا وجنوب إفريقيا ، كما أن لدينا تأييدًا واسعًا فى أمريكا اللاتينية، فضلاً عن أن أغلب الدول الأوروبية تساندنا وتفتح أبوابها لاستقبال أبنائنا، حتى فرنسا التى تعد الداعم الرئيسى للمغرب لدينا بها مكتب تمثيل، كما تربط برلمانيها بنا صداقات عديدة، كذلك الولايات المتحدة التى تقدم لنا دعما متواصلا وأيضاً لنا بها مكتب تمثيل وتعاون دائم.







التعديل الأخير تم بواسطة Emir Abdelkader ; 2014-10-13 الساعة 03:38 PM
رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

محمد عبد العزيز " مستعدون لاستئناف الحرب ضد المغرب فى أى وقت!



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 06:30 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب