منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

القصّة الكامِلة لإبن جَرّاح تِطوان الذي قُتل ضِمن صُفوف "حَركةُ شَام الإسلام"

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عبد الفتّاح مورو يصف "الإسلام هو الحل" بـ"الشعار الفارغ" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-10-02 03:29 PM
هذه قصة "الأعمى" الذي جندته جماعة "أبو تراب" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-06-24 12:13 AM
صحافي "دار المخزن" الذي حوّل الولاء إلى "بلاء" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-08-12 04:12 PM
أحمد ياسين.. سيرة "المُقعَد" الذي أسّس "حماس" لتُرعب إسرائيل Emir Abdelkader منتدى فلسطين وطن يجمعنا 2 2013-03-23 08:09 PM
"أبو البراء".. الخضـّار الذي تحوّل إلى "أمير" إرهابي Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-01-20 07:59 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-10-14
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,937 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي القصّة الكامِلة لإبن جَرّاح تِطوان الذي قُتل ضِمن صُفوف "حَركةُ شَام الإسلام"

القصّة الكامِلة لإبن جَرّاح تِطوان الذي قُتل ضِمن صُفوف "حَركةُ شَام الإسلام"



شهدت صفوف الاقتتال الدائرة في سوريا منذ ما يزيد عن 3 سنوات، سقوط شاب مغربي آخر بنيران جيش بشار الأسد النظامي بمدينة حلب، و ذلك أثناء معارك دامية يوما واحدا قبل عيد الأضحى، حيث لم تتناول المصادر المتعددة التي تداولت الخبر طريقة مقتل "حكيم بن عجيبة" المنحدر من مدينة تطوان بتفاصيل أكثر.

تمكن حكيم كغيره من الشباب المغربي المشبع بثقافة الجهاد من الوصول إلى ساحة الوغى السورية عن طريق تركيا، حين غادر يوم 12 أكتوبر 2013 على متن طائرة متجهة إلى مدينة أسطنبول، في رحلة لا عودة سمّاها في تدوينة له "رحلة الحرية"، قبل أن توصله قنوات السماسرة و ووسطاء الحرب إلى الداخل السوري الملتهب لتعزيز صفوف "حركة شام الإسلام"، التي كان على رأسها "الأمير" أبو أحمد المغربي، الذي عبر حكيم عن سروره في الإئتمار بأوامره قبل أن يلقى مصرعه يوم 7 أبريل 2014.

اتصفت تعليقات بنعجيبة على الوضع في سوريا بتنكيتات عجيبة، من ذلك وصفه لأكثر من 30 مقاتلا مغربيا في صورة جماعية بـ"المنتخب المغربي" الذي يشرف المغاربة، كما طالب خطباء المساجد في المغرب الذي وصفه بـ"السجن الكبير" و "مملكة الفساد و الاستبداد"، بزيارة سوريا لإلقاء الخطب بعيدا عن أي "رقابة".

تقدم حكيم مقاتلي تنظيم حركة "شام الإسلام" في أبرز معاركها و أكثرها ضراوة، من بينها اقتحام مدينة كسب السورية الإستراتيجية، و استعادة جبل النصر من الجيش السوري، بالإضافة لمشاركته في تحرير أول منطقة ساحلية و المعروفة بـ"شاطئ السمرا" قرب الحدود التركية، بالتعاون مع "كتائب أنصار الإسلام"، رفقة كثير من المقاتلين المغاربة المنحدرين من الريف المغربي و خاصة مدينة تطوان.

بدأ حكيم بنعجيبة ذو الـ 25 عاما مساره في الدعوة حين كان يبادر و هو تلميذ بثانوية الحسن الثاني إلى محاربة مروجي المخدرات داخل الثانوية، متأثرا بمرئيات الداعية المصري عمرو خالد بداية، قبل أن يقرر عدم قناعته بهذا الفكر الدعوي "النسائي"، ليرتقي لإدمان أشرطة محمد حسان و أبو إسحاق الحويني ذوي التوجه السلفي المعتدل، ثم إلى أدبيات و انتاجات الرموز الجهادية من قبيل أبو مصعب الزرقاوي و ايمن الظواهري و غيرهما.

بعد حصوله على شهادة البكالوريا، انتقل إلى إسبانيا لاستكمال دراساته الجامعية في تخصص الطب اسوة بوالده الطبيب جراح القلب و الشرايين، إلا أن تعثره و عدم رغبته في الاستمرار قاده للعودة إلى المغرب، ليحط رحاله بالجامعة المتعددة التخصصات بمارتيل بشعبة الاقتصاد، قبل أن يَتم اعتقاله على خلفية محاولته السفر إلى العراق للانضمام للتنظيمات الجهادية المقاتلة هناك.

بعد اعتقاله و الحكم عليه بثلاث سنوات نافذة، تمكن حكيم من استكمال دراسته من داخل اسوار السجن و الحصول على الاجازة، حيث تعرف على العديد من رفاق دربه في سوريا لاحقا، كان وراء نعيهم على حائطه الفايسبوكي الذي شكل أحد منابر متابعة أخبار المغاربة المقاتلين بسوريا.

بعد تأكد خبر مقتله، سافر أفراد من عائلته إلى تركيا لاستلام جثته و دفنها هناك، بعد تعذر نقله إلى المغرب.




رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

القصّة الكامِلة لإبن جَرّاح تِطوان الذي قُتل ضِمن صُفوف "حَركةُ شَام الإسلام"



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 01:22 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب