منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

حملة ضد الحانات وبيوت الفساد في 14 ولاية ساحلية

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أخي المسلم ، أتقن وضوءك وتجنب هذه الأخطاء Emir Abdelkader منتدى الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم 4 2014-03-23 02:34 PM
"النهار" تنشر قائمة مديري حملة بوتفليقة بـ 48 ولاية Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-03-12 12:49 AM
مذكراات وبحوث في الاقتصاد منتدى جاهز المعرفي جاهز منتدى البحوث والمذكرات 0 2013-11-05 01:50 PM
تجميعية لدروس وبحوث لطلبة السنة الثانية ثانوي جميع الشعب نسيمو ركن سنة ثانية ثانوي 7 2013-11-02 03:15 PM
يحملون الهراوات ويستهدفون الحانات والملاهي Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-02-11 08:06 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-10-23
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,937 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool حملة ضد الحانات وبيوت الفساد في 14 ولاية ساحلية

حملة ضد الحانات وبيوت الفساد في 14 ولاية ساحلية






تنطلق، اليوم الجمعة، أكبر حملة وطنية لمحاربة الانتشار العشوائي لمحلات الخمور وبيوت الدعارة، بمبادرة من جمعيات وأحزاب ولجان أحياء وشخصيات وطنية، حملوا شعار "الشعب يريد تطهير البلاد"، بعدما بات الانتشار العشوائي للمخامر وأوكار الرذيلة يشمل الأحياء السكنية، الراقية منها والشعبية، حيث تحولت الشقق إلى بيوت تمارس فيها الأفعال المخلة بالحياء، على مسمع ومرأى المواطنين، الذين نجحوا في العديد من المرات في مواجهة وغلق هذه الأوكار، بالاستعانة بمصالح الأمن.

وباتت أوكار الرذيلة مصدرا لانتشار الأمراض وفساد الأخلاق، ما يتطلب ضرورة محاربتها والحد منها، خاصة وأن إحصاءات غير رسمية قدرتها بالآلاف...!
أعلن أنه ينسق مع أحزاب وجمعيات ولجان الأحياء



حمداش "سنحارب 5000 بيت دعارة بالنصيحة والمصاحف"



أعلن رئيس حزب صحوة المساجد غير المعتمد، عبد الفتاح حمداش زيراوي، عن انطلاق حملة وطنية، اليوم الجمعة، تدعو لتطهير البلاد من بيوت الدعارة وشقق المواعيد المنتشرة عبر مختلف ولايات الوطن، بالتنسيق مع مختلف هيئات وأطياف المجتمع المدني والتعاون مع المساجد.
وأوضح حمداش في تصريح "للشروق"، أن هذه الحملة ستنطلق من حي بلوزداد، وستكون ضد أكثر من 5 آلاف شقة مواعدة وبيت دعارة على مستوى المدن الساحلية الكبرى، حسب إحصائيات ودراسات ميدانية قاموا بها، مردفا أن شقق المواعدة هذه أصبحت منتشرة كالفطريات في أحياء العاصمة كالجزائر الوسطى، حيدرة، دالي إبراهيم، وتيليملي، بل حتى الأحياء الشعبية لم تسلم منها، وما يزيد الطين بلة حسب محدثنا دوما، هو تحول بعض الفنادق إلى أماكن للمواعدة وأوكار لممارسة الرذيلة والفساد الأخلاقي، معتبرا مشاركة سكان هذه الأحياء وتوعيتهم بأهمية دورهم، وضرورة عدم الصمت على هذه التصرفات غير الأخلاقية، والمنافية لتعاليم الدين الإسلامية، باتت أمرا حتميا جدا للقضاء على هذه الظاهرة، وذلك بالاقتراب من مصالح الأمن وإيداع شكوى ضد مرتكبي هذه الأفعال.
وأضاف حمداش أن الحملة ستجوب مختلف ولايات الوطن، بالتنسيق مع لجان الأحياء، والتي ستدعو إلى غلق المخامر وتقديم النصيحة والوعظ للمنحرفين، بالإضافة الى توزيع مصاحف ومنشورات دينية .
وأكد أنه يستحيل القضاء على هذه الظاهرة نهائيا، لتورط إطارات وأصحاب نفوذ، ووقوفهم خلف الخمارات، لكن المبادرة ستكون بمثابة تقديم واجب النصح والإرشاد للمواطنين.
وسيتم العمل على الحملة، على حسب الشيخ حمداش، على شطرين، الأمر بالمعروف بتوعية المواطنين بخطورة وأضرار هذه الظاهرة، ومدى انتشارها في المجتمع، ثم النهي عن المنكر، وهو ما سيترتب عن هذه الأفعال في الدنيا والآخرة، وكيف يتوب المقدم على ارتكاب هذه المعاصي. وسيعتمد الشيخ عبد الفتاح في حملته على المساجد وشبكات التواصل الاجتماعي، زيادة على توزيع المطويات في الأحياء المدارس والمستشفيات، وستختم الحملة بوقفة احتجاجية يقدمون فيها مطالبهم للجهات المعنية.

وصفتها بأماكن تجارة الجنس .. نادية دريدي تنتفض:


حملتنا ستنطلق من قاعات الشاي والفنادق والأحياء الراقية



انتفضت رئيسة الجمعية الوطنية لترقية وحماية المرأة والشباب، نادية دريدي، ضد حالة الصمت المنتهجة حول ظاهرة استغلال المرأة في الدعارة، من طرف جهات تجعل من حالتهن الاجتماعية التي يتخبطن فيها ورقة ضغط، وقالت في تصريح للشروق إن مبادرة محاربة أشكال الدعارة، يجب أن تنطلق من بعض قاعات الشاي الكبرى على مستوى بعض الفنادق والأحياء الراقية، والتي أصبحت مكانا للاتجار بالجنس.
وأكدت أن الحل يكمن في فتح فضاء واسع في قنوات اتصال مع وسائل الإعلام لكشف العصابات التي تستغل المرأة وظروفها في إدارة بيوت دعارة غير منظمة، تبدأ حسبها من قاعات الشاي، وبإشراف نساء يقوم بتدعيمهن شخصيات كبيرة تعمل في خفاء.
وكشفت نادية دريدي، أن جمعيتها وقفت على وقائع يندى لها الجبين في قاعات شاي معروفة في العاصمة، أصبحت كمحلات لاصطياد ضحيا الجنس، من نساء يائسات دفعت بهن الظروف لذلك، حيث قالت إن 50 امرأة كانت مهددة بممارسة الدعارة تم إدماجها في مناصب عمل.
ودعت رئيسة الجمعية الوطنية لترقية وحماية المرأة لمحاربة ظاهرة مراودة الطريق "الراكولاج"، الذي أصبح يسيء لسمعة المرأة الجزائرية، ولعاداتنا وتقاليدنا .

زبدي: سنحارب المخامر وبيوت الدعارة الموجودة في الأحياء السكنية



أكد رئيس حماية المستهلك لولاية الجزائر، مصطفى زبدي، أن ظاهرة تواجد المخامر في الأحياء السكنية والشوارع الكبرى، أصبح أمرا يجب محاربته وعدم السكوت عنه، لما ينتج عنه من مشاكل مست بحرمة الجزائريين، واستفزت العقيدة والعادات والتقاليد.
وقال زبدي إن حرية المعتقد لا تعني المساس بالمقومات والمبادئ العامة، حيث رحب بمبادرة محاربة المخامر في الأحياء السكنية، مشيرا إلى أن هناك نقاط بيع للخمور على الطرق العمومية يجب القضاء عليها، لأنها معالم تحد للعقيدة الإسلامية والمجتمع الجزائري، وهي ممارسة تجارية - حسبه - غير شرعية أمام مرأى الجميع.
ويرى أن هناك ظاهرة أضرت بكثير من المستهلكين، يجب حسبه انتقادها والعمل لمكافحتها بتكاثف الجميع، وهي الانتشار المزعج لقارورات وجعات الخمور في المساحات العمومية وفي الشواطئ، وأمام المدارس، والمساحات الخضراء، مستغربا تواجد أكوام القارورات على جوانب طرق مؤدية لبعض المناطق لا تبعد إلا كيلومترات عن مقر البلدية، ووصف ذلك بـ"التحرش" الصارخ بالعقيدة الإسلامية وحرمة الأشخاص، وقال إن شرب الخمر مثل أكل رمضان، لا يمكن فعل ذلك بطريقة علنية وأمام مرأى الجميع.

الشيخ سحنوني يؤكد مباركته للحملة ويعلن:



"سنعتمد على النصيحة والحوار مع المنحرفين"


أكد الشيخ سحنوني القيادي السابق في جبهة "الفيس "المنحلة في تصريح للشروق، أن الوقت حان للتصدي لعدة آفات اجتماعية، من خلال الإرشاد والإصلاح والدعوى الإسلامية الصحيحة، مشيرا إلى أن الحلول تتمثل أيضا في حل المشاكل الاجتماعية التي تدفع بالشباب خاصة للرذيلة والفسق. وأوضح أن التقرب من أصحاب المخامر ومديري بيوت الدعارة، والملاهي الليلية، يأتي بالإقناع والنصيحة.
قال الشيخ سحنوني، إن أي مبادرة لمحاربة الفساد والرذيلة مرحب بها من طرف الجميع في الجزائر، وسيكون من أول المبادرين للالتحاق بها، موضحا أن الطريقة التي يراها تتناسب مع تعاليم ديننا الحنيف، هي الدعوة بالتي هي أحسن، حيث رحب بمبادرة مكافحة الدعارة والمخامر في الجزائر، شريطة أن تتم حسبه، بالتقرب من المتورطين فيها، وإقناعهم بطرق سلمية، واللجوء لما يحث عليه القرآن الكريم والحديث النبوي حول ممارسة الفسق، والاتجار به وشرب الخمور.

جمعية الجزائر البيضاء تريدها حملة لتطهير العاصمة


أعلن الأمين العام لجمعية الجزائر بيضاء، سلامي عبد الحفيظ، مشاركته في الحملة الوطنية لمحاربة بيوت الدعارة والمخامر، "لأن ذلك يدعم مشروع "الجزائر لا تنام"، حيث طرحت جمعيتنا حلولا على والي العاصمة، لإنجاح المشروع من خلال تشجيع الشباب على فتح قاعات تسلية ومطاعم متنقلة عن طريف وكالة دعم وتشغيل الشباب "أونساج"، بالإضافة إلى توفير الأمن لهم، خاصة في الساحات التي تعوّد مدمني الخمر والمخدرات التردد عليها، وبذلك يتسنى للعائلات التنزه ليلا في العاصمة بدون أن تراودهم مخاوف من احتمال تعرضهم للاعتداء من طرف مدمني الخمور عن طريق السلاح الأبيض، أو ارتكاب هؤلاء في حقهم حوادث مرور أثناء سياقتهم وهم في حالة سكر.

جمعية الإرشاد والإصلاح تستغل شهر محرم لمحابة أوكار الرذيلة


صرحت السيدة سالمي نعيمة رئيسة مكتب بلدية الشراقة لجمعية الإرشاد والإصلاح، أن الجمعية تنتهز فرصة احتفال الجزائريين بالأعياد الدينية والوطنية لتنظم حملات تحسيسية ومعارض، تتخللها محاضرات لأساتذة ودكاترة يناقشون فيها آفات اجتماعية، كانتشار الحانات وبيوت الدعارة في بلادنا، التي تسببت في إفساد أخلاق الجزائريين، حيث عادة ما يخرجون بحلول ونصائح للشباب، ينبهونهم بمدى خطورة الحانات وبيع الخمور على دينهم وصحتهم، ومستقبلهم الدراسي بالنسبة للطلبة، أو المهني بالنسبة للموظفين، ناهيك عن التفكك الأسري الذي يتسبب فيه، وهو ما يدخل في بعض أهداف الجمعية في الاعتناء بالشباب من خلال برامج تربوية وعلمية وصحية ورياضية تستوعب انشغالاته، وبذلك تحمي المجتمع من الآفات والانحرافات والأخطار، من خلال عمل اجتماعي فعال يحقق التنمية.

لجان الأحياء والمخامر ولعبة "القط والفأر"


تعتبر لجان الأحياء العدو الأول لمحلات بيع الخمور، وحتى بيوت الدعارة، حيث تأسست العديد من اللجان بهدف واحد، وهو غلق مخمرة على مستوى حيهم، حيث شهدت العديد من ولايات الوطن ثورة أخلاقية في العديد من الأحياء بسبب الانتشار العشوائي للمخامر، ونجحت العديد من اللجان في تحقيق هدفها، حيث تمكنت لجنة حي بشارع مصطفى فروخي بسيدي محمد غلق حانة لسنوات، بعد أن أثبتت للسلطات المحلية والقضائية عدم احترام مسيريها للقوانين المعمول، كما انتفض سكان أحد أحياء برج الكيفان في السنوات الماضية، إثر مقتل شابين على يد منحرفين، وانتقاما منهم أقدم الضحايا على حرق جميع الحانات والملاهي وبيوت الدعارة، وهي العملية التي تكررت في كل من القالة وسكيكدة والقل وبجاية والبرج وحاسي مسعود.
ومن جهتهم، هجم سكان حي العناصر "رويسو"، على محلات بيع المشروبات الكحولية، حيث هاجم عشرات السكان محلا لبيع الخمور، وتم إتلاف وحرق جزء منه، أعقب ذلك تدخل مصالح الأمن التي اشتبكت مع المحتجين لساعات، ما أسفر عن توقيف بعض المحتجين، فيما لم تسجل إصابات بين الطرفين، حسب جريدة "الشروق" الجزائرية.
للإشارة، قبل الحادثة سبق وقدمت البلدية تقريرا مفصلا أثبت تسجيل حوالي 15 حالة اعتداء بالسلاح الأبيض، والذي خلف 30 جريحا يوميا، ومتوسط 12 حالة وفاة سنويا في كل صائفة، جراء الاعتداءات والشجارات، هذه الأخيرة التي غالبا ما تكون مصحوبة بالعبارات المخلة بالحياء.

عبيدات: لا وجود لبيوت دعارة في الجزائر!!



نفى رئيس المنظمة الوطنية لجمعيات رعاية الشباب، عبد الكريم عبيدات، وجود بيوت دعارة في الجزائر!!! وقال إن الدعوى لمحاربتها مجرد "ورقة سياسية"! يريد البعض استغلالها لتحقيق أغراضه، واكتساب اكبر عدد من المؤيدين لبرنامجه، وفيما يخص المخامر، أوضح أن نشاطها شرعي، وللمواطن حق الاختيار بين الذهاب للمسجد ودخول المخامر - يقول - ويوجد حسبه قوانين تضبط التصرفات الناجمة عن متعاطي الخمر وأماكن تواجدهم.
وقال عبيدات، للشروق، إن جمعيته تسعى للرعاية بفئات شبابية من خلال التوعية والمتابعة النفسية فقط، وهي طرق أيضا لتفادي تورطهم في الفسق وتعاطي الخمر، مشيرا إلى أن الدعارة في الجزائر غير منظمة!! وأصبحت تتمثل في "الراكولاج" قرب المحطات الكبرى للنقل البري، وعلى الطرق العمومية، حيث تقوم بعض المتشردات خاصة بمراودة الطريق واستفزاز المارة، ويضيف أن مصالح الأمن والدرك تعمل على الحد من ذلك، حيث يتم إحالة كل من تضبط على المحكمة لمقاضاتها.
كما يشير رئيس جمعية رعاية الشباب، أن القانون الجزائري يحارب ممارسي الفسق في الأماكن العمومية والحدائق، وكل من يضبط متلبسا من الأمن، ويرى أن الدعارة تمارس بين الطرفين دون ان تكون جهات معينة تديرها. وفتح في سياق ذلك النار ضد من يقومون بحملة ضد الدعارة في الجزائر، متهما إياهم بمحاولة تمرير "ورقة سياسية" تمهد الطريق لبرامجهم الهدامة، والتي تخدم الأشخاص وليس البلاد.




رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

حملة ضد الحانات وبيوت الفساد في 14 ولاية ساحلية



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 06:54 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب