منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

تسليم رسالة أم حوار بالوكالة !؟

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
24 فصيلاً شيعياً وآلاف الجهاديين السلفيين يخوضون حرباً بالوكالة في سوريا Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-09-23 11:50 PM
"الرئيس ترشح بالوكالة ليحكم البلاد بالنيابة" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-02-23 11:52 PM
تصميم لــ غزال إبن الأوراس منتدى عالم الصور والكاريكاتير 6 2010-05-31 07:34 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-10-23
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool تسليم رسالة أم حوار بالوكالة !؟

تسليم رسالة أم حوار بالوكالة !؟






شكل لقاء جبهة التحرير الوطني وجبهة القوى الاشتراكية حدثا سياسيا في الساحة الوطنية لم ينل نصيبه من التحليل والأهمية السياسية نظرا لما يحمله من مدلولات.. اللقاء كان مفاجئا على أكثر من صعيد لأنه جمع بين قطبين ظلا متنافرين منذ الإطاحة بالأمين العام الأسبق المرحوم عبدالحميد مهري في جانفي من عام ألف وتسعمائة وستة وتسعين..
فهل جبهة التحرير هي التي عادت إلى خط مهري للتقاطع مع جبهة القوى الاشتراكية والتنسيق معها وتبادل التجارب لمعالجو الراهن الوطني، أم أن جبهة القوى الاشتراكية هي التي أعادت الانتشار سياسيا وترتيب أوراقها لتتماهى مع جبهة التحرير "طبعة" سعداني.. أم أن أسباب التنافر ماتزال قائمة، وأن كل حزب لا يزال وفيا لحاضره، وأن ليس ثمة ما يجمع بين الجبهتين سوى العلاقة بالسلطة أي برئاسة الجمهورية، وبعبارة أخر هل كان اجتماع الجبهتين لقاء غير مباشر بين القوى الاشتراكية والفريق الرئاسي لعبت فيه جبهة التحرير دور الغطاء أو ساعي البريد في أحسن الأحوال لتقل رسالة "الفريق الرئاسي" إلى "الرفيق الاشتراكي"..
رئيسا الوفدين، عمار سعداني الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، ومحند أمقران شريفي، عضو الهيئة القيادية في الأفافاس، يصران على الحديث عن تقارب بين التشكيلتين، ويتفقان أنهما التقيا كما قال سعداني لـ"تقييم الوضع السياسي في البلاد".. وأنهما يسعيان كما قال شريفي إلى " المساهمة في استقرار الوطن.." وهذا كلام عام لا يفسر لقاء بين فصيلين متنافرين ليس بينهما قواسم سياسية مشتركة بل كان أحدهما يطالب بإلغاء الآخر وإداعه المتحف..
والغريب في الأمر أن لا أحد في الساحتين السياسية والاعلامية استغرب الأمر أو تساءل عم جد من جديد يبرر هذا التقارب ضد منطق الأشياء، أو يفسر حقيقة هذا الود المفاجئ.. ذلك لأن التطورات على الساحة السياسية وبالنظر إلى تاريخ التشكيلتين ومواقفهما من المستجدات تجعل القوى الاشتراكية أقرب منها إلى المعارضة منها إلى الموالاة ممثلة في الحزب العتيد..

د.حمليل: اللقاء يعبر عن استعداد السلطة لتغيير طبيعة النظام


الدكتور رشيد حمليل أستاذ الاعلام في جامعة الجزائر لم يخف تفاؤله باللقاء وأولاه قراءة إيجابية فهو يعتبر مقتنعا أن " لقاء جبهة التحرير الوطني بجبهة القوى الاشتراكية، رسالة واضحة من أصحاب السلطة بأنّهم على استعداد لإحداث تغيير في طبيعة النظام السياسي في الجزائر، وهذه - حسب الدكتور - مرحلة جديدة غير مباشرة للتفاوض بين السلطة الفعلية ممثّلة في أحزاب السلطة مع أعرق حزب راديكالي معارض، فنحن نعلمُ – يضيف حمليل - أنّ الحزب الذي يكون في السلطة ليس هو قوام النظام، وجلوس جبهة التحرير الوطني مع جبهة القوى الاشتراكية هو إشارة من النظام على أنه يريد (توسيع شرعيته) إلى أحزاب أخرى من المعارضة...
ولا يعتقد الأستاذ أن اللقاء مجرد تنسيق يل يرجح أنه تفاوض ويشرح قائلا:".. هذا يعني أن أصحاب السلطة مع جبهة القوى الاشتراكية يريدون الذهاب إلى أبعد من المشاورات، فالجميع يعلم ما يوجد في (عمق القدر)، وعليه فالمشاورات مرحلة تجاوزها الجميع، والجميع يبحث عن الجديد، وهذا الجديد لا يعني أبدًا التنسيق، لأن التنسيق من الناحية السياسية هو احتواء طرف للطرف الآخر وتدجينه."
أما عن مبرراته له\ه القراءة ودوافع اللقاء فإن الكتور يرى أنها "كثيرة ولا تتّسع المساحة لذكرها، فحزب القوى الاشتراكية –يستطرد حمليل - صرّح في العديد من المرات أنّ أحسن وسيلة لتغيير النظام ينبغي أن تأتي من الداخل، وقد كشفت الكثير من الحقائق نسبة كبيرة من صدق هذا الطرح، منها قدرة النظام في الجزائر على مجابهة الكثير من الأزمات الصعبة، منها أحداث أكتوبر 88، الإرهاب الدموي، الأزمة الاقتصادية الخانقة التي عرفتها الجزائر مع انهيار أسعار البترول ابتداء من 1984، أحداث الربيع العربي، إلى جانب قدرة هذا النظام على احتواء الكثير من الشخصيات المعارضة."
أمّا عن الدوافع فيعتقد رشيد "أنّ النظام أدرك أنّه حان الوقت للانتقال إلى مرحلة جديدة يعيدُ من خلالها رسم طبيعة علاقته بأحزاب المعارضة، كما أنّ منحه الضوء الأخضر لأحزاب السلطة للتفاوض باسمه، يعني أيضًا إرادة جديدة في منح أحزاب السلطة فرصة لتؤدّي وظيفتها الطبيعية في المشهد السياسي عوض الاكتفاء بدور الحزب المؤيد للسلطة."
وعليه يخلص الدكتور إلى التأكيد بأن "لقاء حزب جبهة القوى الاشتراكية مع أحزاب السلطة، يعني أن الأفافاس يتفاوض مع أصحاب السلطة الفعلية. أمّا الحديث عن " قطع الطريق أمام تكتل المعارضة (التنسيقية)، فهذا –حسب حمليل - كلام المعارضة التي تخشى أن يسحب الأفافاس قطعة القماش ولا أقول البساط التي تقفُ عليه من تحت أقدامها."
ولتأكيد تفسيره يذهب الدكتور حمليل إلى الجزم بأن "حزب جبهة القوى الاشتراكية يؤمن بأنّ السلطة في الجزائر لا تكترثُ بالمعارضة" ودليله في ذلك "أن السلطة تتفاوض مع المنظمات الجماهيرية أكثر ممّا تتفاوض مع الأحزاب السياسية. فهل يكمنُ العيب في جماعة معيّنة استحوذت على السلطة؟ أم في ضعف أحزاب المعارضة التي عجزت عن الوصول إلى السلطة؟" يتساءل الدكتور رشيد..
وبالمقابل بدا الكتور قاسيا في حكمه على أحزاب المعارضة ولم يجاملها مؤكدا أنه "من الناحية السياسية، كلّ جماعة تستولي على السلطة من حقّها الدفاع عن أفكارها وعن مصالحها، غير أنّ أحزاب المعارضة التي وُلدت وترعرعت في مناخ سياسي قائم على الولاء الأعمى والاقتتات بفتات السلطة يُنْظَرُ إليها جماهيريا على أنها أحزاب تابعة للسلطة، ولاتظهر معارضتها إلا عندما تخرج من عباءة السلطة، ولا تعرف المواطن إلا في الحملة الانتخابية."
وخلص الدكتور في آخر تحليله للقاء الجبهتين وأبعاده وتأثيره على المعارضة إلى القول أن "السياسة قائمة أصلا على الصراع، وعليه فالتحالفات تبقى مشروعة، مثلما يمكن أن يتحوّل الحليف إلى خصم. وعليه، ينبغي – حسب محدثنا - على أحزاب التنسيقية إن أرادت الوصول إلى السلطة التغيير من استراتيجيتها، فهي لحدّ الآن سجلت حضورها في الساحة السياسية كأحزاب معارضة ولم تطرح نفسها كبديل، فأين هي استراتيجيتها؟ أين هي برامجها؟ فهي تكتفي – يجيب الدكتور حمليل - بتنظيم اجتماعات تقدّم فيها للشعب مجموعة من الوعود يستحيل تحقيقها حتى لو وصلت إلى السلطة، لأنّ البرامجَ تقام على حقائق وأرقام مستمدّة من أرض الواقع، وليس من طموحات أو آمال يرسمها خيال سياسي يعارض فقط من أجل المعارضة، وإذا لم تغيّر التنسيقية من استراتيجيتها، يستنتج الدكتور محذرا - فلن تكونَ السلطة بأحزابها هي خصمها الوحيد، إنّما ستجد نفسها مُجبَرة في يوم ما على مجابهة بعض الحركات السياسية التي شقّت طريقها في المشهد السياسي مثل (حركة بركات) التي ظهرت عندما وجدت أنّ الأحزاب السياسية عجزت عن ملء المشهد السياسي."

علي رحالية:"..مجرد لقاء فوقي بين مكلفين بمهمة.."


المحلل السياسي المعروف علي رحالية، وإن كان يرفض هذا الوصف ويصر على اعتباره مواطنا بسيطا وتقديمه بتلك الالصفة، لا يذهب من أبواب متفرقة ليؤكد أن اللقاء لا يعدو أن يكون " مجرد لقاء "فوقي" بين "مكلفين بمهمة" لتتحسس "حبة البخسيس (التين) ان كانت قد نضجت أم لا". ولتبرير اعتقاده ذاك يسترسل المواطن صاحب القلم الحاد والنقد اللاذع، قائلا:"قبل الحديث عن "ندوة الاجماع الوطني" و عن" لقاء الجبهتين" توقيته وخلفياته وما يمكن أن ينجم وينتج عنه ، أعتفد أنه يجب معرفة "الوزن والثقل الحقيقي" للجبهتين في الساحة السياسية و ماذا تمثلان حاليا بالنسبة للمواطن العادي.بمعنى آخر ما قيمة اللقاء ونتائج اللقاء فعليا في الحياة السياسية الجزائرية ومدى اهتمام الشارع الجزائري بذلك.. " ثم يوضح مفسرا:"هذا الصباح استمعت الى الأغنية الجديدة لمغني الراب "لطفي دوبل كانو"
التي اختار لها عنوان – لا بوليتيك دي باندي - يعني " سياسة اللصوص وقطاع الطرق"..وهو عنوان يعكس ويكشف ويفضح ممارسات الساسة والمسؤولين عندنا ويعبر عن الرأي العام "الشعبي" الحقيقي، أي رأي وموقف الناس العاديين، بخصوص ما يحدث في البلد خلال هذه العشرية.. في مقطع من الأغنية يقول " يا بن بولعيد راني جاي الى قبرك نبكي.. الحزب ( جبهة التحرير) تاعك راه حاكمو واحد درابكي"؟!
لذلك تبدو الصورة – يضيف رحالية - صورة "الدرابكي" الذي أصبح أمينا عاما لحزب بوضياف وبن بولعيد وبن مهيدي وكريم بلقاسم وبلوزداد وهو يستقبل سكرتير الأفافاس،أي ممثل حسين آيت أحمد الرجل الثوري والتاريخي والمعارض الكبير والقديم للنظام، تبدو الصورة "سوريالية" و" كاريكاتورية". صورة تعكس الحالة " الرديئة" و"المهينة" التي نزل اليها مستوى الحياة السياسية في الجزائر."
ويتساءل صاحب كتاب " مواطن لا بن كلب " ماذا ذهب ممثل آيت احمد "المعارض الكبير" يفعل عند "درابكي" "فخامة الرئيس"؟. ثم يجيب "نطرح هذا السؤال بهذا الشكل لأن دور الجبهة داخل منظومة الحكم في الجزائر كان ولا يزال هو نفس الدور.. دور "المزكي" ودور " المساند" و دور "الواجهة" و دور "شاهد الزور" وحتى دور "الخليلة" ولقد قبض الحزب " ثمن" هذا الدور ولا زال يقبض."
"المشكلة، والأصح الحيرة – حسب علي - تكمن في "انقلاب" الأفافاس على كل مواقفه ومبادئه التاريخية في ما يخص "النظام الجزائري" من بن بلة وبومدين والشاذلي وزروال وبوتفليقة الأول والثاني والثالث؟!..كيف لزعيم وحزب بنى كل سياساته ونضاله واستراتيجياته على "اسقاط النظام" الى اعلان مبادرة من أجل "تغيير النظام" بموافقة ومرافقة واشراك النظام في زمن أصبح فيه "سقوط" النظام أقرب منه الى "التغيير" ؟!
"فهل هو "النضج الساسي" المتأخر؟ -يتساءل دائما محدثنا - أم "المصلحة الوطنية العليا" التي اقتضت ذلك في ظل المستجدات الدولية والاقليمية والأفافاس يريد أن يستغل "ارثه" التاريخي للعب دور "رجل المطافئ" ؟ أم أن أفافاس2012 العائد الى المشاركة في انتخابات تلك السنة مؤشر على أن "طبخة وصفقة" قد عقدت في مكان ما وفي تاريخ ما (خاصة وأن "كوادر" الدا الحسين – يقول علي مستنتجا وخاتما - قد تعبوا من النضال ويريدون ممرا آمانا إلى حقول الريع ومناصب النيابة والاستوزار).. لكن مع من ولصالح من وضد من وفي مقابل ماذا؟ا
ليخلص المواطن علي رحالية إلى الإقرار قائلا:"بدون شك أن ما يقوم به الأفافاس يدخل في اطار التحضير لما بعد بوتفليقة واذا كان أفلان سعداني، أو "الدرابكي" كما تقول الأغنية، قدم حسم في اختياراته على الأقل الى غاية اللحظة، في الجهة الأخرى، الأفافاس هو الآخر له " مرشحه" وبالتالي فان عملية "جس النبض" مطلوبة قبل أن تبدأ "معركة العض" خاصة وأن منافسي مرشح "الأفافاس" موجودون في كل مكان ..في السلطة وفي ما يسمى ب "المعارضة".. ولابعاد الخطر يسعى الأفافاس من وراء مبادرته من أجل " فرض" مرشحه كحل وسط فهو "ابن النظام" و" ورجل الاصلاحات" الذي انتظر ثلاثا وعشرين سنة في الظل؟!



رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

تسليم رسالة أم حوار بالوكالة !؟



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 12:16 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب