منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

الأنانية والزعامة تقتل ثلاثة مشاريع سياسية في مهدها

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قسنطيني: هناك منظمات وطنية لها أغراض سياسية تلعب دور أحزاب سياسية ومن يكون بونوار Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-10-19 12:41 AM
يوم في حياة صائم ( مشاريع رمضان ) abou khaled منتدى الدين الاسلامي الحنيف 7 2012-07-24 06:55 PM
مشاريع عملاقة في الجزائر الحبيبة amine128 منتدى السياحة والسفر 4 2009-12-26 04:52 PM
مشاريع استثمارية في دقيقة واحدة بنتلين منتدى الدين الاسلامي الحنيف 3 2009-08-19 04:47 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-10-25
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool الأنانية والزعامة تقتل ثلاثة مشاريع سياسية في مهدها

الأنانية والزعامة تقتل ثلاثة مشاريع سياسية في مهدها






بات مسعى "إعادة بناء الإجماع الوطني" الذي أطلقه حزب جبهة القوى الاشتراكية (الأفافاس)، في مهب الريح، تماما كحال مشروع "الدستور التوافقي"، الذي وعد به الرئيس بوتفليقة في خطابه عقب أدائه اليمين الدستورية للعهدة الرابعة، وكذا مشروع الانتقال الديمقراطي.
وجاء البيان الذي أصدرته تنسيقية الانتقال الديمقراطي، بعد لقاء بعض ممثليها بالهيئة الرئاسية لجبهة القوى الاشتراكية، ليرسّم الفشل المسبق لمشروع "إعادة بناء الإجماع الوطني"، الذي يكون قد وصل إلى طريق مسدود، طالما أن الاجماع لا يتحقق بغياب فصيل كبير من فصائل المعارضة التمثيلية.
ويؤكد بيان "الانتقال الديمقراطي" الغياب التام لعامل الثقة بين الطرفين، وهو أحد ابرز العناصر المؤدية إلى نجاح مشاريع من هذا القبيل، بل إن الأمر وصل حد الاتهام الضمني لـ "الأفافاس" بمحاولة القفز على أرضية "الانتقال الديمقراطي"، التي كان حزب "الدا الحسين" أحد المشاركين في إحدى محطاتها، وهي ندوة مزفران.
وكانت جبهة القوى الإشتراكية قد قاطعت اجتماعات تنسيقية الانتقال الديمقراطي، بعد مشاركتها في الندوة التي عقدت بفندق مزفران بزرالدة غرض العاصمة في جوان المنصرم، وبررت هذا الموقف بأنها تفضل اللقاءات الثنائية، إضافة لمبرر آخر يتمثل في انصرافها نحو إنجاح مبادرتها التي كانت تحضر لها في ذلك الوقت، وشرعت في تنفيذها الأسبوع المنصرم.
وتتضح الصورة أكثر، عندما تتهم تنسيقية الانتقال الديمقراطي "الأفافاس" بمحاولة "جر الأحزاب لمربع السلطة، من أجل الوصول إلى أهداف غير معلنة بينه وبين السلطة، وهي التي (السلطة) سبق لها وأن فشلت في ذلك"، يقول الأمين العام لحركة النهضة، محمد دويبي، في اتصال مع "الشروق".
من استهدفوا بدعوة "الأفافاس" لم يجدوا عناء في تفكيك خلفيات مسعى "إعادة بناء الإجماع الوطني"، واعتبروه يندرج في سياق التوجه الجديد، الذي رسمه الحزب منذ الانتخابات التشريعية الأخيرة، والذي أصبح بموجبه خارج التصنيف التقليدي المعهود عن أقدم حزب معارض في البلاد.
ويشتبه المنتقدون لمبادرة جبهة القوى الاشتراكية، أن يكون الحزب قد انخرط في مسعى السلطة، يقول ذويبي: "منهجية الأفافاس تقوم على جمع الأفكار من الأحزاب السياسية والشخصيات الوطنية، وهذا لا يختلف كثيرا عما قامت به السلطة في مشاورات 2011، وهذه من المؤاخذات التي سجلها بيان التنسيقية عن مبادرة إعادة بناء الإجماع الوطني".
وكانت الأحزاب والشخصيات المنضوية تحت لواء تنسيقية الانتقال الديمقراطي، تنتظر الفرصة لترد الصاع صاعين لـ "الأفافاس"، وقد جاءتها هذه الفرصة. وقد حاولت "الشروق" الاتصال بقيادة حزب "الدا الحسين"، غير أنهم رفضوا الرد.
رد تنسيقية الانتقال الديمقراطي، جاء ليعزز حالة الانقسام التي يعاني منها المشهد السياسي، فبعد المعطى الجديد، أصبح كل طرف سياسي له مسعاه، لكن لا أحد مستعد للتنازل من أجل الوصول غلى وفاق وطني يلملم الوضع الراهن.
فالسلطة التي طرحت مشروع "الدستور التوافقي"، تأكد عجزها عن تحقيق "التوافق" بمشاورات أحمد أويحيى، وتنسيقية الانتقال الديمقراطي فشلت في استقطاب السلطة والمعارضة التي تدور في فلكها، واكتمل العقد بموت مبادرة "الأفافاس" في مهدها، بإعلان أكبر ائتلاف للمعارضة، عدم تعاطيه معها، والمتهم في كل ذلك، هي الأنانية وحب الزعامة.


رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الأنانية والزعامة تقتل ثلاثة مشاريع سياسية في مهدها



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 08:09 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب