منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

مساعدية وصف المجاهدين بجذوع النخل الخاوية

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
القطوف الدانية في أربعة معان سامية seifellah منتدى طلب العلم الشرعي 1 2014-08-12 08:18 PM
اشبعنا معاكم امرار ... براكة من التصريحات الخاوية Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-02-13 06:39 PM
حلوى الدانيت DALINA ركن الحلويات 0 2012-12-19 06:03 PM
الشريف مساعدية Pam Samir منتدى شخصيات جزائرية 0 2012-12-03 08:15 PM
معجزة النحل سبحان الله حياة النحل د/ هارون يحيي يوسف جزائري منتدى الطبيعة والحياة البرية 7 2011-04-11 11:09 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-10-25
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,930 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool مساعدية وصف المجاهدين بجذوع النخل الخاوية

مساعدية وصف المجاهدين بجذوع النخل الخاوية






يتحدث العقيد إبراهيم جوادي في الحلقة الأخيرة من شهادته، عن ظروف مغادرته للجيش سنة 1986، وعن مدارس أشبال الثورة وكيف تم إغلاقها، كما يتناول الصراع على النفوذ داخل الجيش بعد وفاة بومدين، حيث تم استبعاد الضباط المحسوبين على التوجه العروبي والإسلامي، وحمّل العقيد الجوادي الزعيم الراحل مسؤولية اغتيال شعباني، مؤكدا أن الغرور أصاب شعباني بعد أن عيّنه بومدين قائدا للولاية السادسة.

قلت في الحلقة الماضية إن إرسالكم إلى الحرب كان بهدف التخلص منكم، وإن ضابطا من ضباط فرنسا أقرّ بذلك؟
نعم...وزوجتي كذلك تشهد على ذلك، حيث أخبرتها زوجة ضابط آخر، بأن إرسال الجنود إلى الحرب كان بهدف التخلص منهم...لكنني لا أعتقد أن القيادة آنذاك كانت تهدف إلى ذلك.

ألا يفسر هذا انقطاع الاتصال بينك وبين القيادة؟
لا أعتقد ذلك.

ولكن بالنظر إلى تركيبة البعثة، نعرف أن في الأمر "إن"؟
القيادة كانت ترسل بين الحين والآخر ضباطا لنا.

لكنك قلت إن الاتصال كان ضعيفا؟
نعم، كانت هناك بعض الزيارات.

لكن في هذا الوقت الذي كنتم أنتم في الجبهة، كان ضباط الجيش الفرنسي يتغلغلون في الجيش والإدارة؟
كانوا هم من يتصرف، بومدين أطلق أيديهم في الجيش، أنا أتكلم عن جماعة 58 و59 ولا أتكلم عن جماعة 19 مارس 62، وعلى رأس هؤلاء شابو.

ولكن ألم يتم الاستعانة بجماعة 19 مارس؟
هؤلاء في الإدارة، مستشارون وكتاب لا أكثر.

وبالنسبة للآخرين، من الواضح أنهم أصبحوا أكثر نفوذا بعد وفاة بومدين، أليس كذلك؟
نعم، ومن مكنهم من ذلك هو مصطفى بن لوصيف.

ولكن هؤلاء كانوا وطنيين وانضموا أصلا للثورة وكافحوا الاستعمار؟
فرنسا مرسومة في قلوب هؤلاء، أما ما يتعلق بمشاركتهم في النضال فلا أحد يستطيع أن ينكر ذلك، لكن تكوينهم كان فرنسيا، عكسنا نحن الذين تربينا في معهد بن باديس وفي أحضان الثورة.... لكن للإنصاف هم قاموا بواجبهم أثناء الثورة، وبعد وفاة بومدين جاء الشاذلي وأطلق العنان لمصطفى بلوصيف، يعزل من يشاء ويسرح من يشاء من الخدمة، وكان يستهدف الثوار بالدرجة الأولى ولما وجه له اللوم، قال أنا بحاجة إلى "كمشة نحل بدلا من شواري ذبان" يعني وصف المجاهدين بالذبان، وحتى مساعدية وصفنا بجذوع النخل الخاوية، وهذا الأخير بعد أن تم تسريح ما يقارب 70 ضابطا من الجيش برتبة مقدم وعقيد، عرضت عليه القائمة بغرض انضمامهم للحزب، ولما تصفحها قال لسنا بحاجة إلى جذوع النخل الخاوية، وسعيد عبادو يشهد على هذه الواقعة.

لماذا قال العبارة؟
أعتقد أنه قال ذلك خوفا على سلطته التي سينازعه فيها المجاهدون إن التحقوا بالحزب، هو كان يصر على اختيار المساعدين الذين يسهل السيطرة عليهم.

لما عدتم من الشرق الأوسط، وجدتم أن الزبيري قام بانقلاب وفشل فيه، كيف تم التعامل معك باعتبار أن قائدكم كان ينسق مع الزبيري؟
تم تفريق الوحدات، كل وحدة تم توجيهها إلى منطقة معينة.

متى بدأ الشعور بأنهم كمجاهدين حقيقيين مهددون من قبل تيار إيديولوجي معين؟
الأمر تأكد مع مجيء الشاذلي، فهذا الرجل كان بسيطا و"أذني"، أي يسمع للمحيطين به، إذا دخل عليه أربعة أشخاص مثلا، يكون موقفه لصالح آخر شخص يخرج من عنده، ولم يكن يعلم تماما ما يحدث داخل الجيش، وكان مصطفى بلوصيف يحضر لعملية تجعل الشاذلي بن جديد يمضي على الوثائق فقط، ويجعل الصلاحيات الفعلية بيده.

طبعا بصفته كاتبا عاما لوزارة الدفاع الوطني؟
نعم، ففي عهد بومدين كان شابو يشغل المنصب، عبد الحميد لطرش، وأخيرا مصطفى بلوصيف، هذا الأخير كان يحصل على أوراق ممضية على بياض من الشاذلي، كانت مشكلة بلوصيف الكبيرة مع المعربين والمتدينين، علما أن مصطفى بلوصيف لم يقد في حياته وحدة عسكرية، أو يحمل سلاحا في الثورة أو يشارك في معركة، وبالمختصر المفيد هو مثقف في لباس عسكري، وكان يتعامل مع ضباط فرنسا أكثر من المجاهدين الأوائل.

ماذا تقول في قضية شعباني؟
قضية شعباني معقدة، يتحمل مسؤوليته بومدين، شعباني إلى 3 جويلية 1963 كان قائد منطقة، برتبة نقيب، ونحن نعلم أن الولاية السادسة كانت تحت نفوذ المصاليين، وقد نصب بومدين شعباني قائدا للولاية السادسة ليؤمن طريقة وصوله على رأس جيش الحدود إلى العاصمة، حيث أن الولايات الثانية والثالثة والرابعة كانت مناوئة له، وشعباني لم يكن له جيش، لكن أصابه الغرور، وتكلم في أمور أغضبت بومدين، فكانت نهايته، وأنا أستغرب لماذا تصرف بومدين بهذه الحدة وأقام له محاكمة صورية وأعدمه مع أنه كان يمكن التعامل معه كباقي قياديي الثورة المعارضين الذين زج بهم في السجن.

أنت كقائد كتيبة في حرب 67، وقمت بالعديد من الدورات العسكرية ولك تكوين سياسي وعسكري، غادرت الجيش برتبة عقيد في سن الخمسين، هل تضع هذا الإجراء في سياق تصفية المجاهدين الأوائل من الجيش؟
مشكلتي معقدة.

لماذا؟
أنا أكنت متهما بالعروبية والإسلام.

وهل كان الإسلام تهمة.. أكيد تقصد التدين؟
كان الذي يميل للعربية والإسلام متهما، لأن النافذين في الجيش كانوا علمانيين، أنا كنت متأثرا بشخصيتين، هما عبد الحميد بن باديس والزعيم عبد الناصر، وعليه كنت متهما بالتطرف، ولا أقول أنا كنت بريئا ولكني مسلم عربي وأفتخر بذلك.

ربما كنت محسوبا على الحركات الإسلامية؟
نعم اتهمت بذلك مع أنه لم تكن لي علاقة بها، وأنا أقول لو كنت على قناعة بأن الجزائر بحاجة إلى أحزاب إسلامية لما سبقني أحد إلى تأسيس حزب إسلامي.

يعني قناعتك الشخصية أن الجزائر ليست بحاجة لهذه الأحزاب، هذه قناعتك في ذلك الوقت أم حاليا؟
في ذلك الوقت كانت قناعتي أن الشعب الجزائري مسلم، وليس بحاجة لمثل هذه الأحزاب، وأنا أتعجب منها.

لماذا؟
كيف نطبق مشروعا إسلاميا على الشعب وهو لا يعرف المبادئ الكبرى للإسلام، الشعب لا يعرف من الإسلام إلا لا إله إلا الله وصوم رمضان، كان عليهم أن يجتهدوا في تعليم الشعب وتربيته على الإسلام لا أن يسعوا إلى الحكم باسم الإسلام.

لكن لماذا كنت متهما بالتطرف؟
كنت ضد العلمانيين المتغلغلين في وزارة الدفاع، وكنت أناقشهم دائما، لذلك اتهموني بالميل إلى الحركات الإسلامية، ولم تكن لي أي علاقة بهم.

كيف تنظر إلى رموز التيار الإسلامي التي ظهرت في السبعينات والثمانيات كسحنون ونحناح وجاب والله وغيرهم؟
هناك فرق بين سحنون الذي كان يهتم بالتربية والإصلاح والإرشاد، أما نحناح فقد دخل بالإسلام في ملعب السياسة، ونفس الأمر مع جاب الله والآخرين. الذي يتشدقون بالحل الإسلامي أقول لهم ارحموا الشعب وعودوا إلى صوابكم.

أنت كنت مديرا بمدارس أشبال الثورة، لماذا أغلقت؟
مدرسة أشبال الثورة هي الثمرة التي تذكرنا بالثورة التحريرية، وقد قاموا مؤخرا بإطلاقها تحت اسم آخر هو مدارس الأمة، وأنا أفضل أن يتم الإبقاء على التسمية القديمة، لقد كانت بمثابة مشتلة للجيش خرجت إطارات في المستوى، لكن تم التآمر عليها في التسعينات، بسبب عدم نجاح بعض الطلبة من أبناء المسؤولين فتم إغلاقها، وأصبح التجنيد في الجيش مفتوحا على المدنيين، وكان ذلك على حساب النوعية، وأنا تركت تقريرا في وزارة الدفاع يوصي بضرورة الحفاظ على مدارس أشبال الثورة.

متى أنجزت هذا التقرير؟
سنة 1985، دافعت فيه على مدارس أشبال الثورة، وبسبب هذا الموقف تم إبعادي من مدارس أشبال الثورة.

أعود إلى تصريحات المجاهد بوشامي حول حرب الرمال، حين يقول كنا في مغنية وقتلنا مغاربة، ما قولك؟
هذا غير صحيح، أنا جوادي إبراهيم كنت مكلفا بالدفاع عن منطقة مغنية بكتيبتين، أثناء حرب الرمال، وقد قمت بتوزيع الجيش على جماعات وكان يقابلنا المغاربة وهم بتسليح جيد، ولم يحدث أن اشتبكنا معهم في هذه المنطقة، إلا حالة مغربي ربما أرسل للتجسس فأسره جنودنا، وأنا أقول هذه المعطيات بكوني القائد في تلك المنطقة، وقد تلقيت أوامر حينها بعدم الدخول في أي اشتباك مع المغاربة لأن موازين القوة كانت في صالح المغاربة.

بالمناسبة المجاهد بوشامي يتحداك لإقامة مناظرة تلفزيونية؟
أنا مستعد لمناظرته وأفضل أن يكون ذلك على قناة الشروق

في الأخير ما هي كلمتك للشباب ونحن نحتفل بالذكرى الستين لاندلاع الثورة؟
الشباب هو القوة التي تهدم الفساد، وتحافظ على المكاسب، وعلى الإعلام أن يهتم بالتاريخ.


رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

مساعدية وصف المجاهدين بجذوع النخل الخاوية



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 10:09 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب