منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

لولا أوامر بومدين للولاة لما وجدتم كلمة عن الثورة

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ان وجدتم صوركم بين هذه الصور فسارعوا بحذفها قلم حبر ركن أسلامنا سر نجاحنا 14 2016-02-12 01:50 AM
أوامر للولاة لتصحيح الأخطاء المسجلة في سجلات الحالة المدنية Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-07-09 11:05 PM
لولا العربي بن مهيدي وأمثاله لما نجحت الثورة Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-03-23 11:44 PM
أدونيس يخرج من صمته وينفجر مرة أخرى ولينتقد الثورة السورية “الثورة كانت أكثر قبحا مما ثارت عليه” Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-02-24 08:11 AM
علي بوهزيلة ابن خال الرئيس هواري بومدين في حوار لـ"الشروق" / الجزء الأول بومدين كان يقول لنا "خذوا م Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-12-28 03:18 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-10-27
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool لولا أوامر بومدين للولاة لما وجدتم كلمة عن الثورة

لولا أوامر بومدين للولاة لما وجدتم كلمة عن الثورة






كشف مدير متحف المجاهد بالعاصمة مصطفى بيطام بأنّ نسبة 80 ٪ من 4000 شهادة حية متوفرة بالمتحف لمجاهدين عايشوا الثورة صالحة للاستعمال، وأنّ ما يوجد بالمتحف حاليا ضئيل جدا، بعد وجود جزء مهم بوزارة الدفاع الوطني، لكن الفضل يعود للرئيس الراحل هواري بومدين الذي سجلّ أولّ خطوة في قضية كتابة التاريخ.

جمع الرصيد التاريخي سنة 90 كان محاولة فقط
صرّح مدير متحف المجاهد مصطفى بيطام لدى نزوله أول أمس رفقة المجاهد محمد صالح بوسلامة ضيفين على فوروم "الشروق اليومي" بالعاصمة الجزائر، بأنّ عملية مراجعة الشهادات وباقي الرصيد والتاريخي سواء الصور أو مختلف البيانات الموجودة في المتحف مستمرة وبطريقة سريعة، تعتمد على أربع مراحل هي الفرز، التصنيف، التبويب والفهرسة.
وأكدّ المتحدث بيطام بأنّ جمع هذا الإرث الثوري بدأ سنة 90 والظروف لم تسمح بالمواصلة بسبب العشرية السوداء، بينما الانطلاقة الفعلية كانت سنة 2000 ما مكنّ من تجميع عديد الوثائق والشهادات والصور التي كان أغلبها مشوها، فأحيانا تكون الصورة واضحة والصوت غائبا والعكس صحيح، إضافة إلى أنّ كمّا هائلا منها غير موثق ومن دون ترقيم.
وأشار بيطام في السياق بأنّ عدم القيام بالحفاظ على الذاكرة سنوات الستينيات والسبعينيات يرجع إلى غياب الوسائل التقنية الحديثة آنذاك والوسائل البشرية كذلك بعد الافتقار للمحققيّن والمؤرخين وقتها، لكن بعد سنوات الدم بدأنا ننتبه الى كتابة المذكرات والكتابة التاريخية واسترجاع وجمع كلّ ما له علاقة بتاريخ الجزائر النضالي الطويل.

بومدين أمر الولاة بكتابة التاريخ في السبعينيات
وذكرّ في السياق ذاته بأنّ الرئيس الراحل هواري بومدين هو أولّ من فكرّ بهذه القضية حيث أصدر أمرا للولاة للقيام بعملية جمع الشهادات عبر تسخير الوسائل اللازمة لذلك وكان ذلك بداية السبعينيات، كما طالب من المجاهدين بضرورة الالتحاق بالجامعات قصد التكوين والتوثيق باللغة العربية للتاريخ، بحيث أكبر نسبة جمعت من الشهادات كانت في عهده.
ولم يخف المتحدث ضياع جزء كبير من الإرث التاريخي للمجاهدين بعد وفاتهم وكذا بوجود أسر لا تريد لظرف من الظروف تقديم ما تملك من الوثائق إلى المتحف الوطني، ناهيك عن وجود جزء كبير بوزارة الدفاع الوطني، الشيء الذي يعكس بأنّ ما في المتحف حاليا نسبة قليلة جدا وأنّ 4 آلاف شهادة لمن عايشوا الثورة جاهزة أمام الباحثين والدارسين والطلبة من أجل توظيفها في تاريخ الجزائر والتوثيق لأحداثه سواء أحداث كبرى أو صغرى.

400 شريط وثائقي جاهز وصدور 5 ملايين كتيّب قريبا
في سياق إنجازات المتحف قال مصطفى بيطام بأنّه تم إنجاز 400 شريط وثائقي، عن 400 شهيد توفي إبّان الثورة التحريرية من كافة ولايات الوطن، يمسّ كافة الأنشطة من دون استثناء سواء مسؤولي المناطق والولايات أو قادة الثورة أو الفدائيين أو العسكريين أو المسبلّين وغيرهم.
كاشفا في الصدد عن خطة انتهجها المتحف لهذا الغرض من خلال استغلال كل الوسائل للتعجيل باستكمال جمع شهادات المجاهدين الذين لا يزالون على قيد الحياة، بحيث تم تهيئة استوديو متوفر على كافة العناصر لتسجيلها مع إضفاء روح تقنية حديثة عليها، ناهيك عن برمجة سلسلة من الجولات عبر الوطن للالتقاء بالمجاهدين وتسجيل أقوالهم وتوثيق شهاداتهم حول مختلف الوقائع التي عايشوها في الثورة.
هذا الى جانب إنتاج سلسلة سمعية بصرية بعنوان "من ذاكرة التاريخ" تشتغل على 4 آلاف شهادة موجودة حاليا، بالموازاة مع عودة برنامج "أمجاد الجزائر" الذي أطلق سنة 2010، بحيث يتناول جميع الأحداث التاريخية ويسلط الضوء على رموز وأبطال الثورة والمقاومة بدءا من 1830 سنة الاحتلال إلى غاية الاستقلال 1962.
كما أماط اللثام عن 50 كتيّبا مبسطا سيصدر قريبا مكونة من 20 إلى 25 صفحة، وموجهة للأطوار الثلاثة "الابتدائي، المتوسط والثانوي"، يتحدث عن 50 شخصية نضالية، بمجموع 5 ملايين نسخة سيتم توزيعها في غضون الأيام القليلة القادمة على 24 ألف مؤسسة تربوية بهدف اعتمادها كمرجع لتلاميذ الأطوار الثلاثة.

فرنسا وراء تشويه تاريخنا ولم يفت الوقت لكتابة التاريخ
وعن تراجع كتابة تاريخ الجزائر ومن يتحمّل المسؤولية في ذلك، أوضح بيطام بأنّ فرنسا والغرب وراء كل هذه المصائب، وبالتالي وجبت ثورة عاجلة لدحر هذه الاتهامات والمؤامرات التي يشتغل عليها العدو ليل نهار ليتأكد من أنّنا ابتعدنا عن ذاكرتنا وأهملنا تاريخنا. منوّها بأنّ الجزائريين اليوم خرجوا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر لتدوين تاريخهم حتى يبقى عبرة وغصة في حلق العدو خاصة مع المؤامرات الكثيرة التي تحاك ضد الوطن من جميع الجهات.
وفي ردّه على أحدّ الأسئلة حول الأسلوب الذي تنتهجه الدولة عبر مؤسساتها في التعامل مع المجتمع والجيل الحالي أجاب بأنّ مصطلح "لغة الخشب" الذي يتهمون به الدولة وراءه فرنسا التي تريد النيل منّ الجزائر بأيّ طريقة.
نافيا في معرض حديثه بأن يكون الوقت قد فات على كتابة التاريخ حسب ما يقول البعض، مؤكدا بأنّ التأخر الحاصل يعود للسياسة المتبعة للدولة الجزائرية لكن لا يوجد هناك أي تقصير لكتابة التاريخ.

المتحف وظيفته ليست كتابة التاريخ بل جمع أرشيفه
دافع مصطفة بيطام عن الانتقادات التي وجهت لإدارة المتحف بعجزها عن التأريخ لأحداث ووثائق الثورة التحريرية والمقاومة الشعبية الجزائرية، معتبرا بأنّ وظيفة المتحف ليست كتابة التاريخ بمختلف أشكاله بل القيام بجمع الوثائق والشهادات وحفظها وتسجيلها بالصورة والصوت.
داعيا في السياق كافة المجاهدين والأسر ومختلف شرائح المجتمع التي تحوز على إرث تاريخي من وثائق وشهادات التقدم إلى إدارات المتاحف عبر الوطن لتسليمها. مشيرا بأنّ العملية تعنى بالحماية والحفاظ سواء ما تعلق بالمعتقلات أو السجون والتعذيب وغيرها من أجل عدم اندثارها وضياعها، ويتأتى ذلك عن طريق الأفلام السينمائية بمشاركة أهل الفن السابع وتنظيم المسابقات والأوبرات وتدوينها في كتب مع استعمال الوسائط الحديثة. وأكدّ بهذا الخصوص بأنّ المسؤولية الأساسية تعود إلى مؤسسات الدولة من بلديات وولاية ودوائر سيما وأنّ ما هو موجود ملك للدولة، فقط ينبغي توعية الأسر بمدى أهمية هذا الرصيد التاريخي في الحفاظ على الذاكرة الوطنية وذاكرة الجيل الجديد دون أن يغفل ضرورة مساهمة الطلبة والباحثين والكتاب والسينمائيين في الحفاظ على التاريخ. كما وجه نداء للأشقاء العرب إلى المساهمة في إنقاذ هذا الإرث المهم من ويلات الزمن، باعتبار أنّ ما سيجمع يعدّ فخرا للأمة العربية والجزائرية على حدّ السواء، لأنّه من خلاله سيتضح للأعداء عظمة الشعب الجزائري.

سفير فرنسي قال لي يجب أن يستقطب متحفكم 5 ملايين زائر
على صعيد آخر، والذي يتعلق بالإقبال المحتشم للجزائريين على المتاحف، اعترف مصطفى بيطام بقلة الزوار، راويا حادثة له مع سفير فرنسي كلّمه باللغة العربية الفصحى سائلا: "كم يستقطب متحف المجاهد من زائر في السنة؟"، فأجابه المتحدث: 300 ألف زائر، فردّ عليه السفير الفرنسي يجب أن تعملوا على استقطاب 5 ملايين زائر. وهو ما عبرّ عنه بيطام: "نحن بحاجة لصحوة في القلم والإعلام ولا حول ولا قوة لوزارة المجاهدين والمتحف لوحدهما".

المجاهد محمد الصالح بوسلامة يكشف حقائق لأول مرة لـ "الشروق":
زيغود يوسف أحيى الذكرى العاشرة لأحداث 8 ماي 45 بتصفية الخونة

تأسف المجاهد وأحد قياديي الثورة التحريرية بالشرق محمد الصالح بوسلامة، لعدم إعطاء أبطال ورموز وشهداء الثورة المباركة المكانة اللائقة بهم، وعدم تسليط الضوء أكثر على تضحياتهم ومنهم الشهيد زيغود يوسف، واصفا إياه بالقائد العظيم الذي لم يعطه التاريخ حقه"، مؤكدا في شهادته التي قدمها في منتدى "الشروق" أن زيغود يوسف قائد المنطقة الثانية الذي كانت تربيته نضالية بحتة، ونشأ يتيما لم تكن نظرته تقتصر على الجزائر فحسب، بل كانت تشمل الشمال الإفريقي ككل.
وسرد ضيف "الشروق" حقائق قال بأنه يكشف عنها لأول مرة، تتعلق بأحداث وإنجازات بارزة حققها المجاهدون قبل هجومات 20 أوت، كان مخططها ومعدها الأول البطل زيغود يوسف الذي أعطى في 2 ماي 1955 أوامر بضرورة إحياء الذكرى العاشرة لأحداث 8 ماي 1945 والشروع في تصفية الخونة واستهداف عناصر الجيش الفرنسي، مضيفا أنه في السادس من شهر رمضان سنة 1955 تم قطع كل المواصلات التي كان يستعملها الفرنسيون، ومنها تدمير خط السكة الحديدية الرابط بين حمام المسخوطين ومنطقة سبايط بڤالمة، على مسافة 16 كلم، حيث ظلت حركة التنقل عبر السكك الحديدية مقطوعة لمدة 5 أيام كاملة، كما تم قطع خطوط الهاتف التي يعتمد عليها الجيش الفرنسي للتنسيق بين عدة مناطق، وهو إنجاز كبير يحققه المجاهدون بإمكانيات بسيطة، وفي هذا الإطار تم القضاء على 7 خونة "قومية" في منطقة هداج، حيث قام المجاهدون بنزع ملابسهم وتركوهم في ملابس داخلية، حتى يكونوا عبرة لمن تسوّل له نفس خيانة وطنه، كما ظفر المجاهدون في هذه العملية بـ 6 بنادق وقفة من الذخيرة، ومن ثم شرع في تنظيم الشعب تنظيما محكما وبشكل سري، حيث اعتقدت فرنسا أن الشعب الجزائري معها، لكنها فيما بعد تفاجأت بعمليات نوعية أفقدتها توازنها، يقول المجاهد بوسلامة الذي شدد على أن تاريخ 8 ماي 1955 يمثل منعرجا هاما في مسيرة الثورة، حيث شهد القضاء على عديد "الخونة الكبار"، وشل نشاط السكك الحديدية التي يعتمد عليها الجيش الفرنسي، كما شهد التحاق العشرات من أبناء الشعب بالثورة في الجبال.



تقديم المجاهدين لشهاداتهم سيضع حدا لمحاولات فرنسا تغييب تاريخ الجزائر
دعا المجاهد محمد الصالح بوسلامة ما بقي من المجاهدين إلى التفاعل ايجابيا مع نداء المتحف الوطني للمجاهد بخصوص تقديم شهادات أو وثائق أو صور تتناول جزءا من تاريخ الثورة التي شبهها بـ"البحر الذي لا يدخله إلا السباح الماهر"، مشددا على ضرورة تقديم شهادات واقعية وليست من وحي الخيال، مشيرا إلى أنه قدم وثائق وشهادات مهمة للمتحف الوطني للمجاهد، وأنه لن يتوانى عن تقديم شهادات تبرز عظمة الثورة الجزائرية وشهدائها ومجاهديها على اختلاف رتبهم، وهو "أضعف الإيمان" للتصدي لما تقوم به فرنسا من أجل محو تاريخ الجزائر.
وقال ضيف منتدى "الشروق" إن الجهل والأمية لا يمكنهما أن يكونا عائقين أمام هذا "الواجب الوطني"، مؤكدا أن فرنسا عملت ولا زالت تعمل على تغييب وتشويه تاريخ الجزائر، مضيفا أن هناك سياسة مبيتة منذ الاستقلال إلى اليوم ضد اللغة العربية.
وعاد المتحدث إلى سنة 1962 بعد الاستقلال مباشرة، وقال إن اللعب الجزائري كان متعطشا للثقافة وللعلم، حيث استغلت بعض الأطراف الوضع لتوجيه الشباب إلى اللغة الفرنسية، مؤكدا أن "تاريخ الجزائر حينها كان مبعدا"، وهو ما كان يتردد على لسان الشباب بقولهم "التاريخ في المزبلة".



صالح عوض : لابد من جمع الإرث العظيم للثورة وتدريسه ليكون قدوة للبلدان العربية
اعتبر الكاتب الإعلامي الفلسطيني صالح عوض أن الحيوية في الذكرى الستين لاندلاع ثورة أول نوفمبر، تعبر عن أنها ثورة أصيلة وأنها استجابة فطرية وطبيعية في سير الصراع التاريخي بيننا وبين الغرب، مؤكدا أن الجزائر كانت باستمرار وعبر التاريخ قاعدة متقدمة للأمة العربية في التصدي للهجمات، حيث مكنت الثورة التحريرية المظفرة من انتشال الأمة من الهزائم.
وبعد أن سرد الكاتب الدور الذي لعبته الجزائر عبر التاريخ في مختلف الحروب التي خاضتها الأمة العربية ضد الكيان الصهيوني، والعلاقة المتميزة بين الجزائر وفلسطين، دعا صالح عوض في "منتدى الشروق" إلى ضرورة جمع هذا الإرث العظيم بكل تفاصيله، مع دراسته وتفعيله، مضيفا أن "تبليغ رسالة الجزائر أمر ضروري في الوقت الراهن في ظل المؤامرة التي تحاك ضد الأمة العربية"، مستشهدا بما يحدث في سوريا وليبيا والعراق ومصر وغيرها من البلدان العربية، مؤكدا في هذا السياق أن الجزائر بوزنها التاريخي والدبلوماسي وخبرتها في مجال مكافحة الإرهاب قادرة على حل المشكلات.
وأوضح الأستاذ عوض "أن الحديث عن الثورة الجزائرية يثبت أن هذه الأمة قادرة على تحقيق الانتصار، ولا بد من إبراز قوانين ومفاهيم الثورة حتى تستفيد منها الدول العربية ومنها عدم الاعتراف بموازين القوى، والوحدة الوطنية وكذا التفاوض مع العدو بالموازاة مع استمرار المقاومة، التي أكد بأنه لا بديل عنها لتحقيق النصر، مضيفا "الجزائريون قدموا جملة قوانين تتعلق بالانتصار ولابد أن تدرس".




رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

لولا أوامر بومدين للولاة لما وجدتم كلمة عن الثورة



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 04:39 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب