منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

سلفيُّون يحتجُّون ضدّ الحكومة و"تضييقها" أمام مقر الـpjd

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
"الأرسيدي" يحذر الحكومة من "أكتوبر 88" جديد Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-10-12 11:37 PM
تجار جزائريُّون يحتجُّون على تطويق السلطات "التهريب الحدودي" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-08-21 12:18 PM
لماذا ينهج الـpjd "ازدواجية الخطاب" إزاء أحداث مصر؟ Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-06-24 04:00 PM
الحكومة تلجأ للقضاء الإسباني لمُتابعة "إِلبايِّيس" بسبب شريط "القاعدة" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-09-17 11:54 PM
"بُوليسَاريُو الـpjd" تقاطع رُوس وتثُور على بوَانُـو Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-03-30 02:47 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-10-30
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,948 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي سلفيُّون يحتجُّون ضدّ الحكومة و"تضييقها" أمام مقر الـpjd

سلفيُّون يحتجُّون ضدّ الحكومة و"تضييقها" أمام مقر الـPJD



برايَاتٍ بيض للتوحِيد، جرتْ الاستعاضَة بها عن العلم الأسود المقرُون بتنظيمِ أبِي بكر البغدادِي، ومُجسِّمٍ نعشٍ، رمزُوا به إلى وفاة عددٍ من المعتقلين الإسلاميِّين فِي السجُون المغربيَّة، نفَّذت اللجنة المشتركَة للدفاع عن المعتقلِين الإسلاميِّين وقفةً احتجاجيَّة أمام مقرِّ حزب العدالَة والتنميَة، القائد للتحالف الحكومِي، بالرِّبَاط.

الوقفةُ التِي أمَّها السلفيون من مختلف ربُوع المغرب ،صبَاح اليوم، حمَّلتْ كلًّا من رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، ووزير العدل والحريَّات، مصطفى الرميد، مسؤوليَّة ما اعتبرت "مآسٍ" كابدها المعتقلُون على عهد الحكومة، من قبيل تعريضهم للإهمال الطبِي، وإبعادهم بمئات الكيلومترات عن أسرهم، زيادَةً على "تذوِيب" قضيتهم بالتوزيع وسط معتقلِي الحق العَام.

المحتجُّون حملُوا صورًا لمعتقلِين توفُّوا بالسجن، منهم مصطفى بلخراز ونبيل الجناتِي ومحمد بن الجيلالِي، فيمَا أمنتْ عناصرُ الأمن حراسةً مكثفةً لمقر حزب الـPJD، "حكومة العدالة والتنميَة لمْ تقف عند حدود التنصل من التزاماتها، بلْ إنَّها سارت إلى إضافةِ بندٍ جديد إلى قانون الإرهاب، ينذر بفتح الأبواب على مصراعيها أمام الانتهاكات الحقوقيَّة"، يقول المحتجُّون.

عبد الرحِيم غزَال، المتحدث باسم اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلِين الإسلاميِّين، يرى أنَّ ملفَّ المعتقلِين الإسلاميِّين دخل مسارَ تراجع منذُ وصول حزب العدالة والتنمية إلى الحكومة، "فعلى عهدها، شهدت السجُون نكسةً حقوقيَّة، سجلت معها خمسُ حالات وفيات، كان آخرها مصطفى بلخراز، في سجن سلَا 1"، يقول المتحدث.

أمَّا على المستوَى السياسي، فيرى غزَال أنَّ ملفَّ المعتقلِين الإسلاميِّين جرَى إقبارهُ من قبل الحكومة، والأنكى من الإقبار، أنَّها جاءتْ ببندٍ قدْ يشرعنُ الكثير من الخروقات في الأيَّام القادمة، ويهددُ المغاربة جميعًا، وذلك لكونه يتيحُ الاعتقال بمجردِ إبداء فكرة، بعقوباتٍ قدْ تتراوحُ بين خمس وخمس عشرة سنة".
وعمَّا إذَا كانَ من الوجاهة والاحتراز أنْ ترفض الدولة الإفراج عمَّا تبقَّى من المعتقلِين الإسلاميِّين على اعتبار أنَّ منْ سبقَ لهم أنْ عانقُوا الحريَّة، التحقَ بعضهُم بتنظيم "الدولة الإسلاميَّة" الإرهابِي وثبتت لديهم حالاتُ العود، أوضحَ المتحدث أنَّ من غير السلِيم تحميل المعتقلِين المتواجدِين بداخل السجن وزرَ ما أقدمَ عليه منْ هُمْ بخارجه، "ما ذنبُ المعتقل المحتجز منذُ سنوات في ما تشهدهُ المنطقة العربيَّة من تطورات سياسيَّة"، يتساءلُ غزَال.

الذِين مضْوا فور خروجهم من السجن نحو سوريا بغرض القتال في صفوف "داعش" لا يمثلُون المعتقلِين الإسلاميِّين، لأنَّ بالموازاةِ معهُم، "ثمَّة معتقلُون إسلاميُّون آخرُون، خرجُوا من السجن، واستطاعُوا أنْ يندمجُوا في المجتمع بصورةٍ طبيعيَّة، دُون أدنى مشكل، فلمَ لا يجرِي الالتفاتُ إليهم، عوض التركيز على منْ سافرُوا إلى الشرق الأوسط؟".
ونفى غزَال أنْ يكُون منْ نالُوا الحريَّة من المعتقلِين الإسلاميِّين، في السنوات الماضية، قدْ قامُوا بمراجعاتٍ فكريَّة، عازيًا الإفراج عن بعض الرموز إلى ضغطٍ مورس من قبل الشارع، عبر حراك العشرِين من فبراير، "الحكومة تتحججُ بأنَّ الملف في يدِ جهاتٍ عليَا، لكننَا لا نعرفُ منْ تكون هذه الجهات، ولا نفهمُ كيفَ أنَّها تسمحُ بالتضييق علينا، وعلى مجمل المغاربة بسنِّ تشريعاتٍ تنذرُ بالانتهاكات".

وفِي شأن المغاربة العائدين في سوريا، يوضحُ غزَال أنَّ اللجنة تدافعُ عنهم إسوةً بباقِي المعتقلِين، "نحنُ لا ندافعُ بتميزٍ ولا بتخصيص، ما نطلبهُ، هو أنْ تجري مراعاة الشروط المطلوبة في استفادتهم من محاكمة عادلة، على اعتبار أنَّ خروقات تمَّ تسجيلها على مستوى الاعتقال، أوْ ظروف الاحتجاز".




رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

سلفيُّون يحتجُّون ضدّ الحكومة و"تضييقها" أمام مقر الـpjd



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 09:12 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب