منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

واشنطن ساندت “إخوان” ليبيا منذ عشر سنوات

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
إخوان ليبيا يهاجمون “ازلام” القذافي المشاركون في حوار الجزائر Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-09-28 03:54 PM
إخوان ليبيا رصدوا ملياري دولار لاسترجاع قذاف الدم ! Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-08-09 07:22 PM
السيناريو المصري يطارد إخوان ليبيا Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-05-22 06:55 PM
واشنطن تسببت في إغراق ليبيا في الفوضى Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-05-20 05:49 PM
واشنطن تقتدي بالجزائر وتجهزّ قوات خاصة للتدخل في ليبيا Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-05-19 12:32 AM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-11-02
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,947 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool واشنطن ساندت “إخوان” ليبيا منذ عشر سنوات

وثيقة أمريكية سرية: واشنطن ساندت “إخوان” ليبيا منذ عشر سنوات






تمكن موقع “موجز الشرق الأوسط” الأمريكي، وتحت قانون “حرية الحصول على المعلومات”، من إجبار الخارجية الأمريكية على الإفراج عن المستندات التي تركز على “أوجه التفاهم” بين الولايات المتحدة وجماعة “الإخوان المسلمين”، في أوقات مختلفة من عمر العلاقة بين الجانبين. قررت أمريكا تغيير سياستها نحو الشرق الاوسط في 2010 بالابتعاد عن دعمها للأنظمة المستققرة واتجاه هذا الدعم للجماعات الإسلامية كجماعة الإخوان وبحسب الموقع فقد احتفظت إدارتان أمريكيتان، على مدى العقدين الماضيين، بـ “علاقات وثيقة مع جماعة الإخوان المسلمين، في كل من مصر وتونس وسوريا وليبيا، حيث تعد هذه الدول الأهم للجماعة، بينما ليست الوحيدة التي لها وجود فيها”.

تغير سياسي
ويشير الموقع ضمن سلسلة تقارير بدأ بنشرها حول العلاقات الأمريكية الإخوانية، إلى أن إدارة اوباما أجرت تقييماً لجماعة الإخوان في 2010 و2011، أي قبل انطلاقة “الربيع العربي” في تونس ومصر،” وقام الرئيس شخصياً بإصدار تقرير “توجيهات الدراسة الرئاسية” (بي اس دي 11)، في 2010، طالباً تقييماً لجماعة الإخوان وحركات “الإسلام السياسي” الأخرى، بما في ذلك الحزب الحاكم في تركيا، حزب العدالة والتنمية، وأسفرت تلك التحقيقات عن ما مفاده أنه على الولايات المتحدة “تغيير سياستها التي اعتمدت لأمد بعيد في الشرق الأوسط وشمال أفريقي، والابتعاد عن سياسة دعم الأنظمة “المستقرة” بغض النظر عما إذا كانت ديكتاتوريةً أم لا، والتحول نحو سياسة دعم حركات الإسلام السياسي التي وصفتها بـ “المعتدلة” في المنطقة.
وحتى وقتنا هذا، بقي هذا التقرير سرياً، وجزء من إبقائه سراً هو أنه يكشف عن نظرة “ساذجة وغير متناسقة” من طرف الولايات المتحدة الأمريكية، لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بحسب موقع “موجز الشرق الأوسط” الذي يشير إلى أنه وتحت قانون “حق الحصول على المعلومات”، سيجري رفع السرية عن آلاف الوثائق التابعة لوزارة الخارجية الأمريكية وعلاقتها بالإخوان المسلمين، ومن بينها وثيقة هامة تشير إلى أن إدارة أوباما “حافظت على اتصالات مستمرةمع جماعة الإخوان الليبية”.
إسلاميون في السلطة
ففي مرحلة ما، في أبريل(نيسان) 2011، نظم مسؤولون أمريكيون زيارة مدير العلاقات العامة في جماعة الإخوان المسلمين، محمد قاير، لواشنطن، لإلقاء كلمة في مؤتمر “الإسلاميون في السلطة”، والذي استضافته “مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي”.
وذكر أحد التقارير المصنف بـ “السري”، وتحت عنوان “لقاء بعثة بنغازي مع جماعة الإخوان في ليبيا”، أنه “في 2 أبريل(نيسان) 2012، التقت “بعثة بنغازي” مع عضو بارز في اللجنة التوجيهية لجماعة الإخوان، والتي ستلقي كلمةً في الخامس من أبريل (نيسان) في مؤتمر “الإسلاميون في السلطة”، والذي تستضيفه “مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي”، في العاصمة واشنطن، ووصف هذا العضو قرار جماعة الإخوان بإنشاء حزبي سياسي بـ “الفرصة” و”الواجب” في ليبيا ما بعد الثورة، بعد سنوات من العمل في الخفاء”.
وتصرّح الوثيقة بأنه كان من المرجح جداً لحزب “العدالة والبناء” التابع لجماعة الإخوان، تبعاً للعضو البارز الذي التقته البعثة، أن يؤمِّن لنفسه ظهوراً قوياً في الانتخابات المقبلة، بناءً على قوة شبكة الجماعة في ليبيا، والدعم الواسع الذي تتلقاه، وحقيقة كونها حزباً وطنياً خالصاً، وأن 25% من أعضاء حزبها من النساء، فيما وصف العضو العلاقة الحالية بين الجماعة والمجلس الوطني بـ “الفاترة”.
تعاطف واشنطن
وذكرت وثيقة أخرى، صنفت بأنها “حساسة وغير مصنفة”، نقاط حديث نائب وزير الخارجية الأمريكية ويليام بيرنز، والتي أعدّت لاجتماع 14 يوليو(تموز) 2012، مع القيادي بجماعة الإخوان، محمد صوان، والذي كان أيضاً رئيس حزب “العدالة والبناء” التابع للجماعة.
وتم حجب محتوى الوثيقة بشدة، ولكن مع ذلك توفرت دلالةً واضحةً على تعاطف واشنطن مع بروز جماعة الإخوان المسلمين كقوة سياسية رئيسية في مرحلة “ليبيا ما بعد القذافي”.
ونصحت نقاط الحديث أن يقول بيرنز لصوان بأن الحكومة الأمريكية “تشاطركم مخاوف حزبكم من ضمان أن تتم عملية العدالة الانتقالية الشاملة، لمعالجة انتهاكات الماضي، بحيث لا تثير سخطاً جديداً”.
العدالة والبناء
ووصفت وثيقة بيرنز جماعة الإخوان في ليبيا بأنها “قبيل ثورة ليبيا العام الماضي، كانت الجماعة محظورةً لأكثر من ثلاثة عقود، وكانت تتم ملاحقة عناصرها بقسوة من قبل نظام معمر القذافي، وعادت جماعة الإخوان في ليبيا للبلاد العام الماضي فحسب، بعد أعوام من النفي في أوروبا والولايات المتحدة، واختارت قيادةً جديةً لها، وبدأت مباشرةً في التخطيط لدور فعال في المستقبل السياسي الليبي”.
وبعد قسم من الوثيقة كثر فيه الحجب، يُستَكمل القول: “أنشيء حزب العدالة والبناء التابع لجماعة الإخوان الليبية، والذي يقوده المعتقل السياسي السابق – في زمن القذافي – محمد صوان، في مارس(آذار) 2012، وبينما لم يكن صوان نفسه مرشحاً في الانتخابات، إلا أن له تأثيراً كبيراً بصفته رئيس أكبر حزب سياسي وأكثر الأحزاب الإسلامية تأثيراً في ليبيا”.
وحضر اجتماع 14 يوليو(تموز) كل من نائب وزير الخارجية الأمريكية ويليام بيرنز والسفير كريستوفر سيتفنز، وفي 11 سبتمبر(أيلول) 2011، قتل السفير ستيفنز و3 دبلوماسيين أمريكيين آخرين، في هجوم إرهابي مخطط على البعثة الأمريكية، ومرافق وكالة المخابرات المركزية في بنغازي.
مغازلة ومطالبة
وكشفت وثيقة، لم يذكر تاريخها، “مغازلة” أمريكيةً أكبر لجماعة الإخوان الليبية وحزب العدالة والتنمية، حيث توضح الوثيقة أن “رئيس حزب العدالة والتنمية، محمد صوان، استقبل في مكتبه بطرابلس، سفراء كل من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا، وطلب السفراء أن يشرح لهم موقف الحزب من الأحداث الحالية في ليبيا، ومن الحكومة، ومطالبات الحزب بإقالة رئيس الوزراء، وموقفه من االدستور، وحجج المجلس الوطني العام الدائمة، ومبادرات الحوار وتقييم الحزب للوضع السياسي والأمني في ليبيا والمنطقة”.
وخلال الاجتماع، الذي استمر لمدة ساعة ونصف الساعة، وحضره مسؤول العلاقات العامة بالحزب محمد طالب، وضابط الاتصال بالتصرف حسام نايلي، اعتبر صوان أن الحكومة “فشلت في تحقيق أي إنجاز في الملفات الهامة، مثل الأمن والحكومة الوطنية، الأمران اللذان يقعان تحت إشراف رئيس الوزراء”.
وأدى هذا الفشل، تبعاً لصوان، إلى انعدام الأمن، والاغتيالات المتواصلة، وزيادة عمليات الاختطاف، والجرائم، والتهريب، والهجوم على المرافق الخاصة والعامة، وإيقاف تصدير النفط، وانقطاع الماء والكهرباء.
الإخوان حلاً
وأكد صوان أن الحل ممكن، وأن حزبه عرض حلاً واضحاً، إلا أن الحكومة غير متفقة معه، وأكد أنه وأعضاء حزبه مسؤولون فقط “في الوزارات التي لهم مواقع فيها”.
وأشارت الوثيقة إلى أن “السفراء ثمَّنوا، من جانبهم، الدور الفعال الذي يلعبه الحزب في المشهد السياسي، وأكدوا وقوفهم مع الشعب الليبي والحكومة، رغم نقاط الضعف التي فيها، وأنهم تواقون لإقامة التوازن في المنطقة.. وفي نهاية الاجتماع، شكر صوان ضيوفه وأكدوا جميعاً رورة التواصل بين بعضهم البعض، وأكد الضيوف أنهم سوف يتعاونون من خلال الكيانات المشروعة في ليبيا، كما فعلوا خلال الثورة”.
وآخر الوثائق المسموح برفع السرية عنها – بموجب قانون حرية الحصول على المعلومات – إلى الآن، ومنذ مارس(آذار) 2013، تشير إلى أن “حزب العدالة والبناء” الإسلامي، والذي يقوده محمد صوان، أطلق مؤتمراً سياسياً في 24 مارس( آذار)، في أول ذكرى لإقامة الحزب، وحضره القائم بالأعمال الأمريكي، وكُرِّم في المؤتمر الأب الروحي لجماعة الإخوان الليبية بشير الكبتي، ومفتي الديار الليبية الصادق الغرياني، كما أشاد المؤتمر بضحايا ثورة 2011″.
أيدولوجية الإرهاب
وأفادت مصادر مطلعة لموقع “موجز الشرق الأوسط” أن الحكومة الأمريكية بدأت تغيير سياساتها لصالح جماعة الإخوان، بما في ذلك جماعة الإخوان الليبية، منذ ما يزيد عن عقد من الزمن.
وفي 16 فبراير(شباط) 2011، خلصت وثيقة داخلية أعدها البيت الأبيض، وشارك في وضعها دينيس روس وسامانثا باور وغايل سميث، إلى أن جماعة الإخوان المسلمين لديها “اختلافات أيدولوجية كبيرة” مع القاعدة، وحذَّرت الوثيقة من أنه “إذا لم تستطع سياساتنا التمييز بين القاعدة والإخوان المسلمين، فلن نستطيع التأقلم مع هذا التغيير” الذي يجري الآن في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.



التقدمية

رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

واشنطن ساندت “إخوان” ليبيا منذ عشر سنوات



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 11:20 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب