منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

الصهيوني ليفي تخابر مع ليبيين لتحريك التوارق ضد الجزائر!

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المباراة الودية بين الجزائر ومصر لن تجرى بسبب العدوان الصهيوني على غزة Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-07-21 02:50 PM
بوتفليقة يوافق على طلب وساطة بين المتمردين التوارق وباماكو Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-01-21 12:39 AM
المغرب بصدد تسليم ليبيين من نظام القذافي إلى طرابس Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-03-21 05:55 PM
زياية القوة الجديدة لتحريك آلة الهجوم أبو العــز منتدى الكورة الجزائرية 0 2010-01-11 10:17 AM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-11-02
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool الصهيوني ليفي تخابر مع ليبيين لتحريك التوارق ضد الجزائر!

الصهيوني ليفي تخابر مع ليبيين لتحريك التوارق ضد الجزائر!






تركت الساحة الإعلامية والسياسيّة التونسيّة نتائج الانتخابات التشريعيّة التي حملت مفاجآت عديدة، وكذلك الحملة الانتخابيّة للدورة الأولى للانتخابات الرئاسيّة، والتفتت فجأة وفي اهتمام نادر، إلى زيارة الفيلسوف الفرنسي برنار هنري ليفي، الذي قدِم إلى تونس صبيحة يوم الجمعة الفارط، دون إعلان مسبّق أو أي إشارة من أيّ وسيلة إعلاميّة.
ناشطون من جمعيات مناهِضة للتطبيع مع الكيان الصهيوني تداعوا إلى مطار تونس قرطاج الدولي، بعد أن تسربت المعلومة من جهة مجهولة، ورفعوا في بهو المطار شعاراتٍ معادية للصهيونية مطالبين برنار هنري ليفي بالرحيل عن تونس وأنّه "غير مرغوب فيه"، ما أجبر السلطات الأمنيّة على إخراج "الزائر المزعج" من إحدى الأبواب الخلفيّة، ومرافقته إلى نُزل فخم، حيث قضى الليلة تحت حراسة مشدّدة، ورقابة شديدة من قوى الأمن.
مصدر تونسي، عالم بتفاصيل الزيارة نفى لـ"الشروق اليومي" أي علاقة لأي جهة رئاسيّة أو حكوميّة أو حتّى حزبيّة بهذه الزيارة، بل لا علاقة للزيارة مباشرة بالتحولات السياسيّة الجارية في البلاد، سواء على مستوى الانتخابات التشريعية التي تمّت أو الرئاسية المنتظرة يوم 23 من هذا الشهر، بل كانت ـ على مستوى البرنامج أو الشخصيات التي قابلها ـ مرتبطة بالوضعين في كلّ من ليبيا والجزائر، علمًا أنّ السلطات التونسية تولّت ترحيل هذا"الضيف المزعج" يوم السبت الفارط، على متن طائرة في اتجاه العاصمة الفرنسيّة باريس.
موقع "تونيزي تيليغراف" الالكتروني التونسي أورد أنّ برنارهنري ليفي"التقى في مقرّ إقامته سالم الحاسي رئيس الاستخبارات الليبية السابق كما التقى أيضا صحفيا جزائريا يدعى"ع. ز" يعمل بفرنسا، وهو معروف بمعارضته الشديدة للنظام الجزائري إضافة إلى جزائريين آخرين"، مضيفًا أن "اللقاء سبقته ترتيباتٌ في باريس مع كل من علي زيدان رئيس الوزراء الليبي الأسبق، ومنصور سيف نصر ممثل المجلس الانتقالي الليبي في فرنسا، ومصطفى صاقصلي، وهو ملياردير ليبي، وسليمان فورتية، الصديق الحميم لليفي والعضو السابق بالمجلس الانتقالي الليبي عن مدينة مصراتة"، وأنّ "السلطات القضائية التونسيّة فتحت تحقيقا حول الموضوع وكذلك حول تورّط أطراف تونسية، وقد تكون هناك محامية تونسية ضمن الحلقة" خاتمًا أنّ "اللقاء تم حول إمكانية تحريك الأمازيغ وخاصة الطوارق الجزائريين وكذلك التشويش على اللقاء الذي ترتب له الجزائر لإيجاد حل مع الفرقاء الليبيين".
كذلك علمت "الشروق اليومي"، من مصدر جدّ مطلع أنّ الصحفي الجزائري هو "ع. ز" العامل بمجلّة "لوبوان" الأسبوعيّة الصادرة بباريس، وأنّ المحامية هي سامية مقطوف، المقيمة في باريس علمًا وأنّها كانت محامية ليلى بن علي، وعلى علاقة وطيدة بأوساط المال والأعمال في العاصمة الفرنسيّة.
المصدر ذاته، يتساءل عن سبب تمكين الجهات التونسيّة المسؤولة عن الملف، برنار هنري ليفي من اللقاء بهذا الطيف من الشخصيات الجزائريّة والليبيّة، وهل فعلا كانت الجهات الأمنيّة التونسية على جهل تامّ بالزيارة قبل وصول هذا"الضيف" إلى تونس، خاصّة أنّ وزير الخارجيّة الذي نفى مسؤولية الجهات الرسميّة أو علمها، مكتفيا بالقول إنّ هذا الشخص "يملك جواز سفر فرنسي يمكنه من دخول التراب التونسي متى شاء"؟
أخبارٌ متطابقة من جهات عليمة في تونس أكّدت أنّ زيارة سابقة أداها برنار هنري ليفي إلى تونس نهاية شهر ماي الماضي، لم تعلم بها الأوساط الصحفيّة ولم تُثر مثل هذه الضجّة الإعلاميّة، وأنّه التقى خلالها العاهلَ المغربي محمّد السادس الذي كان حينها في زيارة إلى تونس، دون تأكيد المصدر إن كان تزامنُ الزيارتين مبرمجاً أم كان الأمر مجرّد "صدفة"؟

وجب القول أنّ برنار هنري ليفي وجهاتٍ قريبة منه سبق أنّ موّلت أنشطة معادية للجزائر، منها دورات تكوينيّة لمدوّنين جزائريين، في العاصمة تونس، في نزل فخم في "شارع فرنسا" بالتحديد، على بُعد مئات الأمتار من مقرّ وزارة الداخليّة التونسية.

حجار يتصل بالسلطات التونسية للاستفسار حول القضية


الجزائر تحقق في هوية وأهداف الجزائريين "أصدقاء ليفي" في تونس


تحقق السلطات الجزائرية حول هوية الجزائريين الذين تنقلوا إلى تونس للقاء الصهيوني برنارد هنري ليفي، حيث اتصل سفير الجزائر بتونس الطاهر حجار بالسلطات التونسية للحصول على تفاصيل الزيارة والجهة المنظمة لها، فيما يجري التحقيق حول هوية الجزائريين الذين كانوا على موعد مع مهندس "خراب" الدول العربية.
ونقلت مصادر دبلوماسية تحدثت إليها "الشروق" أن اليهودي ذي الجنسية الفرنسية حقيقة كان قد خطط للقاء عدد من مواطني دول الجوار بمن فيهم الجزائريين والليبيين، في إطار الملتقى الديني الذي تم تنظيمه بجامعة تونس، قبل أن يغادرها أمس، بطلب من السلطات التونسية في أعقاب الاحتجاجات التي صاحبت وصوله أرضية مطار قرطاج الدولي.
وقد غادر ليفي، تونس، أمس، بعد وقت وجيز على وصوله إلى البلاد، في زيارة أثارت غضب بعض الناشطين الذين وصفوه بـ"المتصهين وعدو الشعوب العربية"، الذي يتهم بأنه ينفذ "أجندات غربية" للوصول إلى شرق أوسط جديد، وأفاد وزير الشؤون الخارجية منجي الحامدي بأن برنارد هنري ليفي قد غادر تونس متوجها إلى فرنسا، وأكد الحامدي في تصريح أدلى به للصحافة التونسية أن الحكومة ليست على علم بزيارة ليفي إلى تونس. كما أن سفارة فرنسا بتونس لم تكن كذلك على علم بهذه الزيارة، مضيفا أن الحكومة فتحت بحثا في المسالة قصد معرفة الجهة التي قامت باستدعائه إلى تونس.


وأعلن نشطاء تونسيون عزمهم الاستعانة بمحامين وحقوقيين للمطالبة بفتح تحقيق قضائي حول أسباب زيارة ليفي إلى تونس، معتبرين أنه "يمثل تهديدا أينما يحل، جالبا معه الحروب والدمار"، من جهتها نفت الرئاسة التونسية أية علاقة لها بزيارة ليفي، وجاء في بيان لدائرة الإعلام برئاسة الجمهورية أنها "تؤكد أن ما تم ترويجه عن دعوة رئيس الجمهورية المنصف المرزوڤي لبرنار هنري ليفي لزيارة تونس لا أساس له من الصحة مطلقا"، و"أن برنامج السيد رئيس الجمهورية لا يتضمن أي لقاء مع الشخصية المذكورة"، وقال أنور الغربي مستشار المرزوڤي للعلاقات الدولية إن "من وقف إلى جانب الشعب الفلسطيني ودعّم غزة لا يمكنه أن يضع يده في يد رجل صهيوني دعا إلى تدخل خارجي في سوريا".
وقد نفت كل من حركة نداء تونس وحركة النهضة وحزب المؤتمر علاقتهم بدعوة ليفي.

أكد أنه عقد اجتماعه ولم يُطرد..



ليفي يعترف: "كنت بتونس للقاء ليبيين حول حوار المصالحة الذي ترعاه الجزائر"


قال الصهيوني الفرنسي برنارد هنري ليفي، إنه لم يكن بتونس في إطار دعوة من الإسلاميين أو كعميل "صهيوني"، وإنما في إطار موعد كان قد ضربه لعدد من المواطنين الليبيين لمواصلة النقاش بخصوص ما سماه حوار المصالحة الوطنية. هذا الأخير الذي ترعاه الجزائر وتسعى إلى إنجاحه في إطار إعادة الأمن والاستقرار إلى ليبيا التي يؤثر تواصل العمل المسلح بها على الأمن الداخلي للجزائر.
وزعم ليفي أنه لم يطرد من تونس، بل خرج منها بعد أن أنهى المهمة التي سافر من أجلها، وقال إن السلطات التونسية عاملته بطريقة عادية جدا على حد تعبيره.
واستغرب مهندس "خراب" الدول العربية من الاحتجاجات التي صاحبت نزوله بمطار قرطاج، وقال إن من نظموا الاحتجاج هم بقايا نظام القذافي أو مواطنون ليبيون آخرون، مدعيا أنه لا علاقة للاحتجاجات برفض التونسيين دخوله، على الرغم من أن كل الأحزاب والحركات السياسية والوطنية التونسية أعلنت رفضها لوجوده على الأراضي التونسية، حيث لم تتوقف بيانات الرفض والتكذيب والتنصل من دعوة هذا الأخير، ما استدعى تدخل السلطات العليا للبلاد التي طالبته بمغادرة الأراضي التونسية.
وأوضح ليفي في تصريحات لجريدة "لو بوان" الفرنسية نشرت أمس على موقعها الإلكتروني، أن هدف سفره إلى تونس كان للقاء أصدقاء ليبيين خرجوا من بنغازي، وطرابلس ومدن جبل نفوسة، مصراتة وزوية من أجل متابعة حوار المصالحة الوطنية، "غير أنه وفي لمح البصر تحول الأمر في نظر البعض إلى أجندة للقاء إسلاميي النهضة، وفي نظر آخرين إلى المشاركة في ملتقى لأحد أسوإ الحركات الإسلامية المتطرفة بالمنطقة بمحاضرة"، وأضاف أن الأسوأ هو الحديث عن محاولة لتشويه الانتخابات الأخيرة، معتبرا مطالبة بعض النشطاء التونسيين بفتح تحقيق حول ظروف تواجده بتونس أمرا يستدعي الضحك.
ورد ليفي على سؤال تعلق بحقيقة طرده من تونس بسخرية قائلا: "تمزحون، هل تصدقون ذلك، أن مواطنا فرنسيا هكذا وبدون سبب ومن بلد صديق يعتقد أنه ديمقراطي، لا لقد غادرت بعدما أنهيت اجتماعي مع الليبيين وتعامل السلطات التونسية معي كان عاديا للغاية".

وتطرح تصريحات ليفي عدة تساؤلات حول الهدف من تدخله في الحوار الوطني الذي ترعاه الجزائر، ومحاولته لقاء جزائريين بتونس وعلاقة الأول بالثاني وما إن كان الجزائريون الذين التقاهم معنيين بمساعدته في "التخلاط" لليبيين والجزائريين على حد سواء لما لأمن ليبيا واستقرارها من تأثير على الأمن الداخلي للجزائر.


رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الصهيوني ليفي تخابر مع ليبيين لتحريك التوارق ضد الجزائر!



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 12:49 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب