منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > أقسام الشريعة الإسلامية > منتدى الدين الاسلامي الحنيف

منتدى الدين الاسلامي الحنيف [خاص] بديننا الحنيف على مذهب أهل السنة والجماعة...

صيام يوم عاشوراء سنة ثابتة بالتواتر والرد على من شكك في صيامه

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
إفطار عاشوراء هو السنّة وليس صيامه Emir Abdelkader منتدى الدين الاسلامي الحنيف 0 2014-11-03 12:19 AM
هلال:تشويه سمعة العيون يعد تشويها لسمعة الرباط والرد المغربي سيكون مناسبا Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-03-22 07:44 PM
بعد صيامه عن التحدث بالمغرب ، شهية الكلام تنفتح لدى روس بالجزائر Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-10-25 08:49 PM
عاشوراء في الاسلام وتذكير بصيام يوم عاشوراء 3algeria منتدى الدين الاسلامي الحنيف 6 2012-11-18 09:05 PM
حقائق ثابتة غيث منتدى العام 9 2012-04-09 12:01 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-11-03
 
:: عضو شرف ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  فتحون غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 18265
تاريخ التسجيل : Nov 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 582 [+]
عدد النقاط : 474
قوة الترشيح : فتحون is a glorious beacon of lightفتحون is a glorious beacon of lightفتحون is a glorious beacon of lightفتحون is a glorious beacon of lightفتحون is a glorious beacon of light
B18 صيام يوم عاشوراء سنة ثابتة بالتواتر والرد على من شكك في صيامه

بسم الله الرحمن الرحيم
و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


صيام يوم عاشوراء سنة ثابتة بالتواتر
والرد على من شكك في صيامه

للشيخ أسامة بن عطايا بن عثمان العتيبي

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد:
فقد اطلعت على كلام لبعض الجهال والمبتدعة يشككون فيه بصيام يوم عاشوراء، ويطعنون في الأحاديث الواردة في فضل صيامه، بل ويشككون بأنه اليوم الذي نجى الله فيه موسى عليه السلام ومن معه، وأهلك وأغرق فرعون ومن معه.
والرد عليهم من وجوه:
الوجه الأول: أن الأحاديث الواردة في ثبوت صيام النبي صلى الله عليه وسلم ليوم عاشوراء، صحيحة قد أجمع العلماء على صحتها، فقد خَرَّج جملة وافرة منها الإمام البخاري في صحيحه، والإمام مسلم في صحيحه، ولم تخل دواوين السنة من هذه الأحاديث أو بعضها.
فإنكار صيام النبي صلى الله عليه وسلم ليوم عاشوراء إنكار أمر متواتر مقطوع به، وهو مخالف لسبيل المؤمنين، ويخشى على منكره الارتداد عن دين الإسلام.
وثبت في الصحيحين أن ذلك اليوم أنجى الله فيه موسى وقومه، وأهلك فرعون وقومه، وأجمع المسلمون على ذلك.

روى البخاري ومسلم عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ: كَانُوا يَصُومُونَ عَاشُورَاءَ قَبْلَ أَنْ يُفْرَضَ رَمَضَانُ، وَكَانَ يَوْمًا تُسْتَرُ فِيهِ الكَعْبَةُ، فَلَمَّا فَرَضَ اللَّهُ رَمَضَانَ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ شَاءَ أَنْ يَصُومَهُ فَلْيَصُمْهُ، وَمَنْ شَاءَ أَنْ يَتْرُكَهُ فَلْيَتْرُكْهُ». واللفظ للبخاري.

وفي لفظ:« كَانَ يَوْمُ عَاشُورَاءَ يَوْمًا تَصُومُهُ قُرَيْشٌ فِي الْجَاهِلِيَّةِ، وَكَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَصُومُهُ، فَلَمَّا قَدِمَ الْمَدِينَةَ صَامَهُ وَأَمَرَ بِصِيَامِهِ، فَلَمَّا نَزَلَ رَمَضَانُ كَانَ مَنْ شَاءَ صَامَهُ وَمَنْ شَاءَ لَا يَصُومُهُ».

وروى البخاري ومسلم عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: «صَامَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَاشُورَاءَ، وَأَمَرَ بِصِيَامِهِ فَلَمَّا فُرِضَ رَمَضَانُ تُرِكَ».

وروى البخاري ومسلم عَنْ سَلَمَةَ بْنِ الأَكْوَعِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَعَثَ رَجُلًا يُنَادِي فِي النَّاسِ يَوْمَ عَاشُورَاءَ «إِنَّ مَنْ أَكَلَ فَلْيُتِمَّ أَوْ فَلْيَصُمْ، وَمَنْ لَمْ يَأْكُلْ فَلاَ يَأْكُلْ».

وروى البخاري ومسلم عَنِ الرُّبَيِّعِ بِنْتِ مُعَوِّذٍ رضي الله عنها، قَالَتْ: أَرْسَلَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ غَدَاةَ عَاشُورَاءَ إِلَى قُرَى الأَنْصَارِ: «مَنْ أَصْبَحَ مُفْطِرًا، فَلْيُتِمَّ بَقِيَّةَ يَوْمِهِ وَمَنْ أَصْبَحَ صَائِمًا، فَليَصُمْ»، قَالَتْ: فَكُنَّا نَصُومُهُ بَعْدُ، وَنُصَوِّمُ صِبْيَانَنَا، وَنَجْعَلُ لَهُمُ اللُّعْبَةَ مِنَ العِهْنِ، فَإِذَا بَكَى أَحَدُهُمْ عَلَى الطَّعَامِ أَعْطَيْنَاهُ ذَاكَ حَتَّى يَكُونَ عِنْدَ الإِفْطَارِ.

وروى البخاري ومسلم عَنْ حُمَيْدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ، أَنَّهُ سَمِعَ مُعَاوِيَةَ بْنَ أَبِي سُفْيَانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، يَوْمَ عَاشُورَاءَ، عَامَ حَجَّ عَلَى الْمِنْبَرِ، يَقُولُ : يَا أَهْلَ الْمَدِينَةِ ، أَيْنَ عُلَمَاؤُكُمْ؟ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : " هَذَا يَوْمُ عَاشُورَاءَ، وَلَمْ يَكْتُبْ اللَّهُ عَلَيْكُمْ صِيَامَهُ، وَأَنَا صَائِمٌ، فَمَنْ شَاءَ فَلْيَصُمْ، وَمَنْ شَاءَ فَلْيُفْطِرْ.

وروى البخاري ومسلم عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: قَدِمَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ المَدِينَةَ فَرَأَى اليَهُودَ تَصُومُ يَوْمَ عَاشُورَاءَ، فَقَالَ: «مَا هَذَا؟»، قَالُوا: هَذَا يَوْمٌ صَالِحٌ هَذَا يَوْمٌ نَجَّى اللَّهُ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ عَدُوِّهِمْ، فَصَامَهُ مُوسَى، قَالَ: «فَأَنَا أَحَقُّ بِمُوسَى مِنْكُمْ»، فَصَامَهُ، وَأَمَرَ بِصِيَامِهِ.

وروى البخاري ومسلم عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: «مَا رَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَتَحَرَّى صِيَامَ يَوْمٍ فَضَّلَهُ عَلَى غَيْرِهِ إِلَّا هَذَا اليَوْمَ، يَوْمَ عَاشُورَاءَ، وَهَذَا الشَّهْرَ يَعْنِي شَهْرَ رَمَضَانَ».

وروى البخاري ومسلم عَنْ أَبِي مُوسَى رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: كَانَ يَوْمُ عَاشُورَاءَ تَعُدُّهُ اليَهُودُ عِيدًا، قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «فَصُومُوهُ أَنْتُمْ».

وروى البخاري ومسلم عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود رضي الله عنه، أنه دَخَلَ عَلَيْهِ الأَشْعَثُ وَهْوَ يَطْعَمُ فَقَالَ: اليَوْمُ عَاشُورَاءُ؟ فَقَالَ: «كَانَ يُصَامُ قَبْلَ أَنْ يَنْزِلَ رَمَضَانُ، فَلَمَّا نَزَلَ رَمَضَانُ تُرِكَ فَادْنُ فَكُلْ».

وروى مسلم عن جابر بن سمرة رضي الله عنه، قال: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمرنا بصيام يوم عاشوراء، ويحثنا عليه، ويتعاهدنا عنده، فلما فرض رمضان، لم يأمرنا، ولم ينهنا ولم يتعاهدنا عنده».

وروى مسلم من حديث أبي قتادة رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ثلاث من كل شهر، ورمضان إلى رمضان، فهذا صيام الدهر كله، صيام يوم عرفة، أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله، والسنة التي بعده، وصيام يوم عاشوراء، أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله».

فهذه أحد عشر حديثاً في صيام عاشوراء، خرج البخاري ومسلم تسعة منها، وزاد مسلم فروى حديثين آخرين في ذلك.

وورد صيام عاشوراء أيضاً من حديث: عمر بن الخطاب، وعلي بن أبي طالب، وقيس بن سعد بن عبادة، ومعاذ بن جبل، وخباب بن الأرت، وعمران بن حصين، وعمار بن ياسر، وأبي هريرة، وأبي سعيد الخدري، وجابر بن عبد الله، وهند بن حارثة، وعبد الله بن الزبير، وعبد الله بن بدر الجهني، وعائذ بن عمرو المزني، وعم عبد الرحمن بن سلمة، وزاهر بن الأسود السلمي، ومحمد بن صيفي، وعبد الله بن سعيد الضبي عن رجال منهم، وعن حفصة رضي الله عنها، ورزينة مولاة صفية، وعكناء بنت أبي صفرة، رضي الله عنهم جميعاً.

فورد حديث صيام عاشوراء عن أكثر من ثلاثين صحابياً، غير ما ورد من المراسيل، والآثار الموقوفة عن الصحابة رضي الله عنهم .

الوجه الثاني: أنه من تأمل تلك الأحاديث وجدها مشتملة على أمور:

أولاً: أن أهل الجاهلية كانوا يصومون يوم عاشوراء، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يصومه بمكة بأمر من الله .


ثانياً: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصوم عاشوراء، ويأمر الناس بصيامه وجوباً، ثم لما فرض شهر رمضان نسخ وجوب صيام عاشوراء وصار مستحباً.


ثالثاً: العلاقة بين صيام اليهود لعاشوراء وأوامر النبي صلى الله عليه وسلم مرت بمرحلتين حسب الروايات:

المرحلة الأولى: أن النبي صلى الله عليه وسلم لما قدم المدينة ورأى اليهود يصومونه، ويتخذونه عيداً، ويلبسون فيه حليتهم وشارتهم سألهم عن ذلك، فذكروا أنه يوم نجى الله فيه موسى وقومه، وأهلك فرعون وقومه، فقال صلى الله عليه وسلم: «نحن أولى بموسى منكم»، وأمر بصيامه.
المرحلة الثانية: أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بصيام عاشوراء وكان يحث الناس عليه بعد استقرار فرض رمضان، ومعرفة الناس بأن صيام عاشوراء ليس فرضاً، فيحمل أمره على الاستحباب المؤكد، وكان هذا الأمر قد تجدد في السنة الحادية عشر بعد حجة الوداع، فجاءه بعض الصحابة رضي الله عنهم يوم عاشوراء أو بعده من تلك السنة يسألونه عن تعظيم اليهود والنصارى ليوم عاشوراء بالصيام، فكأنهم يسألونه مخالفتهم، فقال صلى الله عليه وسلم: «لئن عشت إلى قابل لأصومن التاسع».

وذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يحث الصحابة على مخالفة أهل الكتاب، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يخالفهم فيصوم يومي السبت والأحد كما في حديث أم سلمة رضي الله عنها، ولكنه كان يصوم عاشوراء وحده لكون اليهود يعظمونه بالصيام وبإظهار الفرح والسرور يوم عاشوراء، ويلبسون فيه حليتهم وشارتهم، فكان مجرد الصيام بدون إظهار الفرح والسرور كاف في المخالفة، لكن الصحابة رضي الله عنهم أحبوا المخالفة حتى في الصيام، فبين لهم النبي صلى الله عليه وسلم أنه سيفعل ذلك في السنة القادمة إن أحياه الله.

وهذا نظير ما ذكره عمران بن حصين رضي الله عنهما للنبي صلى الله عليه وسلم من إتيان النساء في الحيض خلافاً لليهود، فأنكر النبي صلى الله عليه وسلم، لكون إتيان الحائض من الأمور المحرمة، ولكن هذا يبين مدى حرص الصحابة رضي الله عنهم على مخالفة أهل الكتاب، مع حرص النبي صلى الله عليه وسلم على توجيههم.

الوجه الثالث: استنكر بعض الجهال ذكر صيام اليهود والنصارى ليوم عاشوراء مع كونهم يؤرخون بالميلادي! أو بتواريخ ليس فيها شهر الله المحرم!
وهذا الاستنكار لا وجه له، لأن العرب وغيرهم كانوا يؤرخون الشهور بالقمر، وأما تأريخ السنين فمنهم بالقمرية أو الشمسية.
فكان اليهود والنصارى يصومون اليوم العاشر من الشهر الأول من السنة، ويسمى شهر تشري، ويسمونه يوم كيبور، أو يوم الغفران.
ويظهر أن اليهود والنصارى فيما بعد غيروا تأريخهم من الأشهر القمرية، إلى الأشهر الشمسية فحصل تغيير جذري للشهر واليوم، فلم يعد يوافق شهر الله المحرم، ولكن ما زال اليهود يحتفلون به، ويعظمونه، ولكنهم يخلطونه بعيد الفصح، فيزعمون أن نجاة موسى عليه السلام من فرعون كان في اليوم الحادي والعشرين من شهر نيسان، ويجعلون يوم الغفران يوم رجوع موسى عليه السلام من ميقات ربه المرة الثانية بزعمهم، ومعه التوراة ومغفرة الله لبني إسرائيل عبادتهم العجل.

وهذا من تحريف اليهود وتلاعبهم، وإلا فإن النبي صلى الله عليه وسلم لم يكذب اليهود في قولهم عن يوم عاشوراء بأنه اليوم الذي نجى فيه الله موسى وقومه، ففيه إقرار وتصحيح لنقلهم.

وعلى فرض أن اليهود والنصارى لم يعودوا يعظمون يوم عاشوراء فهذا لا يقدح في صحة الأحاديث، فالحديث الصحيح مقدم على نقل أهل الكتاب، ولا يقدح في كلام الرسول صلى الله عليه وسلم بكلام من وصفهم الله بالكذب والتحريف.

ولو أن اليهود تركوا تعظيم عاشوراء حقيقة فقد خلفهم في هذه الأمة من يقوم بوظيفتهم في إظهار الفرح أو إظهار الحزن!

فالشيعة-رافضة وغيرهم- يحتفلون بعاشوراء احتفالاً دموياً، ويملؤون يومهم شركاً وكفراً، ويظهرون اللطم والحداد والكذب والافتراء على السلف الصالح، ويبالغون في أكاذيبهم على يزيد والدولة في زمانه.

وخالفهم بعض المتصوفة والجهلة فجعلوا يوم عاشوراء يوم فرح وسعادة، ورووا أحاديث مكذوبة في ذلك، وأظهروا معاندة الروافض بذلك، ولا تُرَد البدعة بالبدعة، بل ترد باتباع السنة، وإنكار البدع.

الوجه الرابع: سبق بيان أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يسأل اليهود عن صيام عاشوراء ليقلدهم! أو ليأخذ علمه عنهم! كما زعمه بعض المفترين، وإنما ليعرف سبب صيامهم، وإلا فقد كان يصومه صلى الله عليه وسلم بمكة.
وسبق بيان أن قوله صلى الله عليه وسلم : «لئن بقيت إلى قابل لأصومن التاسع» لم يكن في السنة الأولى من الهجرة كما فهمه بعض الجهال، وإنما قال ذلك حسب سياق الروايات والأحاديث في السنة الحادية عشرة من الهجرة.
وسبق بيان سبب تأخير ذلك إلى سنة (11) .

وقد زعم بعض الجهال أن النبي صلى الله عليه وسلم مكث في المدينة (13) عاماً وهذا غلط، فقد مكث صلى الله عليه وسلم عشر سنوات، ومات في أوائل السنة الحادية عشرة.

الوجه الخامس: ذكر بعض الجهال حديثاً بلفظ: «من كذب علي حيا وميتا فليتبوأ مقعده من النار»، وقد وقع هذا الجاهل في الكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فليس في روايات الحديث «حياً وميتا»، بل مما ورد: «ومن كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار».

وزعم ذلك الجاهل-وأظنه رافضي- أن أهل الحسين رضي الله عنه تم سبيهم، واحتفل بنو أمية بالانتصار، وهذا كذب، فقد عومل آل الحسين رضي الله عنه بالإكرام حتى وصلوا الشام ثم المدينة، ولم يعرف في تاريخ بني أمية ولا في بداية دولة بني العباس الاحتفال بيوم عاشوراء، وإنما لما أظهر الروافض النوح واللطم يوم عاشوراء في زمن بني بويه، ابتدع بعض العوام والجهال الاحتفال بعاشوراء نكاية في الرافضة ومخالفة لهم.

وهذا غلط، فلا ترد البدعة بالبدعة.

وبما سبق يظهر أن صيام يوم عاشوراء مما أجمع المسلمون على مشروعية صيامه، وقد كان واجباً ثم نسخ الوجوب للاستحباب، ثم تأكد هذا الاستحباب، ثم جاءت قضية الاستحباب بإضافة صيام اليوم التاسع إليه.
والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد
كتبه:
أسامة بن عطايا بن عثمان العتيبي
9/ 1/ 1436 هـ
- البيضاء العلمية -


رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

صيام يوم عاشوراء سنة ثابتة بالتواتر والرد على من شكك في صيامه



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 10:17 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب