منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

أش هاد البسالة .. زمزم عند المغاربة ...

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ماء زمزم و بركته على كل السفن والآليات الحربية بالمغرب Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-02-23 10:29 AM
هذا ما يفعله (اخواننا) المغاربة Emir Abdelkader منتدى عالم الصور والكاريكاتير 3 2013-06-08 08:06 PM
ماء زمزم DALINA ركن الطب البديل و العلاج بالأعشاب 5 2012-06-18 11:59 AM
قصة ماء زمزم عربية حرة ركن القصة والرواية 1 2009-02-24 05:37 PM
صورة بئر زمزم عربية حرة منتدى عالم الصور والكاريكاتير 4 2009-01-10 03:36 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-11-04
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool أش هاد البسالة .. زمزم عند المغاربة ...

أش هاد البسالة .. زمزم عند المغاربة ، من رش الماء لرش الما القاطع و جافيل و لبيض و الخرقوم !!



يحتفل المغاربة هذا اليوم الموافق للعاشر من محرم بمناسبة "زمزم" كما هو متداول و شائع في الوسط المغربي ، أي يوم التراشق بالمياه ، و تختلف دلالة هذا التراشق و رمزيته ما بين سكان المدن و البوادي ، ففي المدن مثلا و مع طلوع فجر اليوم الأول من "يوم زمزم" تبدأ القطرات الأولى من المياه التي ستحول الأزقة و الشوارع لا محالة إلى أنهار صغيرة في التدفق ، فيقوم أول من يستيقظ من النوم برش الباقين بالماء البارد ، و يخرج عدد من الأطفال و الشبان خصوصا داخل الأحياء الشعبية إلى الشوارع حيث يقومون بملأ الأواني و السطول و الأكياس البلاستيكية ذات الحجم الصغير بالماء و رشها على المارة مباشرة ، و رغم قساوة "اللعبة" فإن الكبار في الغالب يباركونها و يعتبرونها جزء من الاحتفال بهذا اليوم.

و تعتبر الأحياء الشعبية من أهم الأماكن التي تخلد سنويا الاحتفال بأجواء "زمزم" ، فالجميع يتشارك لغة رش الماء بما في ذلك الكبار من النساء و الرجال و ليس الأطفال وحدهم من يحتفل بالألعاب المائية خلال يوم "زمزم" بل الكبار كما الصغار سواء في الاحتفال بهذا اليوم الاستثنائي في المغرب ، فالنساء في الأحياء الشعبية يقدمن على رش جاراتهن بقطرات من الماء الأمر الذي يثير استحسانهن باليوم.

عند منتصف النهار يصل الاحتفال باليوم إلى ذروته، معارك بأسلحة مائية عبارة عن بالونات هوائية مملوئة بالماء و مكونات أخرى عادة ما تؤذي أعين المتراشقين ، و قنينات مائية و أوعية كبيرة منتشرة بين أيادي الأطفال لرش أيا كان بقطرات من الماء.

أنهار صغيرة تبلل أرضية الشوارع و تجعل من الأزقة ساحات معارك وهمية ، غالبا ما تكون بحوزة الأطفال بعض المسدسات المائية التي اقتنوها بعناية من محلات خاصة باللعب.

هذا كان في الماضي حين كانت مناسبة زمزم ذات طابع رمزي ، غير أنه و مع كامل الأسف هناك ظواهر يندى لها الجبين بدأت تطفو داخل مجتمعنا المغربي ، فهناك أطفال و مراهقون يستغلون مناسبة يوم عاشوراء لإخراج مكبوتاتهم ، منهم من يرشق المارة بالبيض و منهم من يفضل رشقهم بالماء الملوث ب "الخرقوم" أو الزيت أو التراب ، بل وصلت وقاحة بعضهم لرمي الناس بماء جافيل و الماء القاطع ، و منهم من يرميهم بالمفرقعات الخطيرة المحلية الصنع و التي تعتبر بمثابة قنابل موقوتة لما تتركه من ضرر و من عاهات مستديمة لأشخاص أبرياء ساقهم القدر لها خاصة أنها تسبب في حالات كثيرة لبعض الأشخاص فقدان أعينهم أو احتراق أجسامهم ، و لا غرابة أن نقرأ في يوم زمزم عن ارتفاع حالات الإجرام و أخرها خبر قتل شاب عشريني لشاب أخر بعد أن تعارك معه بسبب رميه له بالماء و البيض ليستل سكينا و يقتل غريمه بكل برودة دم.

تصرف طائش من شباب لم يجد من يؤطره فانصاع ضحية لتقاليد بائدة و مجتمع مازالت الأسطورة و الخرافات تعشش في أفكاره المتقادمة ، تصرف عجل برحيل شاب في مقتبل العمر من الحياة الدنيا فيما أرسل الثاني لغياهب السجون لسنوات طويلة.

عديد المراهقين و الشباب يتباهون يوم زمزم بتصرفاتهم الصبيانية و يستعرضون فحولتهم الضائعة برش الماء و رمي البيض على تلميذات و سيدات لا ذنب لهن سوى انهن أردن مرور الزقاق للذهاب لثانوياتهن و مقرات عملهن ، تجتمع مكونات الخرقوم، الماء و البيض لتشكيل خليط استثنائي تُملأ به البالونات الهوائية للتراشق بها خلال يوم زمزم ، و يا لغرابة الأمر فثمن البيض خلال هذه الفترة يشهد ارتفاعا نظرا لاستخدامه بكثرة من لدن الأطفال.

أحيانا الصمت خير من الكلام و الله يدير شي تاويل ديال اليخير و صافي ...




رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

أش هاد البسالة .. زمزم عند المغاربة ...



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 09:17 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب