منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

الرباط لمْ تغفر بعد استدعَاء باريس للحمُّوشي

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الجمعية التي تسببت في أزمة بين الرباط و باريس... Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-03-04 08:42 AM
البترودولار الجزائري على مشارف باريس لافتعال أزمة مع الرباط Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-02-24 05:19 PM
محور الرباط باريس.. ما بعد زيارة فرانسوَا هولند للمغرب Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-04-07 04:13 PM
تقارب باريس مع الجزائر يثير "تساؤلات" و"آمالا" في الرباط Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2012-12-30 07:47 PM
الرباط الرباط في الأقصى قبل 16 مارس ( صــيــحــة تــحــذيـــر ) !! سندس منتدى فلسطين وطن يجمعنا 5 2010-03-13 02:33 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-11-12
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,944 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي الرباط لمْ تغفر بعد استدعَاء باريس للحمُّوشي

مجلَّة فرنسيَّة: الرباط لمْ تغفر بعد استدعَاء باريس للحمُّوشي



حوارُ الصمِّ لا يزَالُ اللغة القائمة فِي التواصل بين الرِّباط وبارِيس، بالرُّغم من مضيِّ ثمانيَة أشهر على طفوِّ الخلاف على سطحِ علاقاتهمَا الثنائيَّة، بذاكَ التوصِيف قرأتْ مجلَّة "جُون أفرِيكْ" حالة الأجواء بين المغرب وفرنسَا، والغيُوم التِي تجثم عليها.
منذُ تلقِّي المغرب "صفعةً" منْ شريكهِ الفرنسِي، باستدعاء المدير العام لمراقبة ترابه، عبد اللطِيف الحمُّوشِي، في بارِيس، باتَ كلُّ لقاءٍ على مستوى عالٍ بين المغرب وفرنسا يغذِّي الأمل فِي المُصَالحة، بيدَ أنَّ ذلكَ الأمل ظلَّ يتبددُ فِي كلِّ مرة، والسبب فِي أنَّ عنصرًا مهمًّا فِي العلاقات المغربيَّة الفرنسيَّة قدْ انكسرَ؛ وهُو عنصرُ الثقَة"، توردُ جُون أفرِيكْ.
ذهابُ عناصر من الشرطة لاستدعَاء مسؤول مغربِي كبير من مقر السفارة المغربية، كان بمثابةِ خيانةٍ من فرنسا، بالنسبة إلى المغاربة؛ الذِين فرشُوا دومًا سجادًا أحمر للفرنسيين، "بالنسبة إليهم كان الحادثُ مؤسفًا، لكننا أحسسنا فيها بإهانة"، يقول مصدرٌ ديبلوماسيٌّ مغربيٌّ للمجلَّة.
وبالرغم من عقد المغرب وفرنسا عدَّة لقاءاتٍ لأجل إعادة تفعيل التعاون القضائي، الذِي جرى تجميدهُ بغرض المراجعة، بين مسؤولين تراوحُوا بين الكتاب العامِّين لوزارة الخارجيَّة في البلدين، حتَّى رئيسَيْ الحكومة، عبد الإله بنكيران وإيمَانوِيل فالْسْ، اللذَين التقيَا مرتين في تونس كمَا فِي تولُون، إلَّا أنَّ الأزمة لمْ تتبددْ.
القنوات الموازية تحركت بدورها لتبدِيد سوء الفهم بين المغرب وفرنسا، مثلما هُو الحَال بالنسبة إلى إيليزابيثْ جيجُو، الوزيرة السابقة للعدل، ورئيسة لجنة العلاقات الخارجيَّة في الجمعية العامة بفرنسا، وجاك لانج، رئيس معهد العالم العربي، اللذين تربطهُما علاقاتٌ وثيقة بالمغرب، إلا أنهم يخشون أنْ يتهمُوا بمحاولة التدخل في شؤُون القضاء.
فِي بداية المفاوضات بين المغرب وفرنسا، اقترح الفرنسيُّون ضمان حصانةٍ ديبلوماسية للمسؤولين المغاربة الكبار لدى زيارتهم فرنسا، حتَّى يتفادَوْا مفاجأة سيئة كتلك التي بوغت بها الحموشي، وهي آليَّة موجودة سلفًا، لكن المغاربة طلبُوا ضماناتٍ أكبر تمكن المملكة من حقِّ مراقبة أيِّ شكاية ذات صلة بِمسوؤلين مغاربة كبار.
الطلبُ المغربي يطرحُ مشكلًا على المستوى الدستُوري بالنسبة إلى فرنسا، بحسب المجلَّة، فحتَّى وإنْ جرى التصويت عليه من قبل البرلمان، وهو أمرٌ غير مؤكد، فإنَّ من الوارد جدًّا أنْ يرفضه المجلس الدستوري، على اعتبار أنَّه يخرقُ مبدأ في القانون الدولِي، ينصُّ على حقِّ دولةٍ من الدُّول أنْ تتابع قضائيًّا متهمين بالضلوع في أعمال تعذيب أو إبادة أو جرائم ضدَّ الإنسانيَّة؛ بغض النظر عن انتمائهم وأيًّا كانت جنسياتهم، متى ما داسُوا ترابهَا.
فاستنادا إلى ذلك المبدأ المنصوص عليه سنة 1995 فِي القانون الجنائي الفرنسي، طلبت القاضية سابين خيرِيسْ، استدعاء مدير المخابرات المغربيَّة، وتسببتْ في أزمةٍ ديبلوماسيَّة لبلادهَا مع الرِّبَاط. "إذَا كان الفرنسيُّون يعتقدُون أنَّ قضاءنَا غير مستقل، فلم يصرُّون على التعَاون معه"، يعلقُ ديبلوماسيٌّ مغربِي.
بالرُّغم منْ الخلافات القائمة، ظلَّت بارِيس محافظةً على موقفها من نزاع الصحراء بين المغرب والبوليساريُو، وهو موقفٌ عرفَ بدعمه للأطروحة المغربيَّة أملًا في انفراجٍ قادم، فيما تتغذَّى المخاوف أكثر فأكثر اليوم، لدى فرنسا منْ أنْ تفقد المغرب، الذِي بات يصبُو إلى تنويع شركائه، كيْ لا يظلَّ مرتهنًا لبَارِيس، يردفُ المنبر الفرنسي.




رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الرباط لمْ تغفر بعد استدعَاء باريس للحمُّوشي



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 10:22 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب