منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

معوش أخبر الفرنسيين بأن لاعبين جزائريين سيهربون من فرنسا

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أفتخر بندم الفرنسيين.. . Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-11-23 11:08 PM
وزير خارجية فرنسا ينام خلال اجتماع رسمي مع مسؤولين جزائريين Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-06-11 12:08 AM
آختر رقم واضغط على الرابط و شوف وش هي هديتك نسيم الجنة منتدى الدين الاسلامي الحنيف 20 2012-03-10 07:01 PM
قصة أجبر الزمن على ذكرها الحراق ركن القصة والرواية 1 2011-02-26 07:26 PM
أختر ســــؤال وجــــاوب علـــيـــه Doct-ML منتدى النقاش والحوار 23 2010-04-02 10:43 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-11-28
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool معوش أخبر الفرنسيين بأن لاعبين جزائريين سيهربون من فرنسا

معوش أخبر الفرنسيين بأن لاعبين جزائريين سيهربون من فرنسا






  • بعض زملائي وصفوني بــ"الحركي" وحاولوا تشويه سمعتي
  • التحقت بفريق جبهة التحرير عن قناعة وليس تحت أي تهديد
كشف لاعب فريق جبهة التحرير الوطني رشيد مخلوفي، حقائق مثيرة عن خلافه مع بعض زملائه السابقين في النضال، بحيث تحدث للزميل حمو بلحمر، في برنامج "لقاء خاص" على قناة "الشروق تي في"، عن بداياته مع النضال، كما عبر عن امتعاضه الشديد من الذين وصفوه بـ"الحركي" (عميل لفرنسا) وحاولوا تشويه سمعته، كما كشف بأن زميله محمد معوش وشى بلاعبي الجبهة لدى الفرنسي جوست فونتان وأخبره بأنهم سيهربون من فرنسا في العام 1957 قصد تأسيس فريق "الأفلان".



مرّت57 سنة على تأسيس فريق حزب جبهة التحرير فماذا تقول عن هذا الفريق؟
أنا من بين اللاعبين الأوائل الذين تمت دعوتهم لتكوين فريق جبهة التحرير الوطني، حيث كان عددنا حوالي عشرة لاعبين والأبرز في البطولة الفرنسية في ذلك الوقت، قبل أن يكتمل الفريق ببقية الزملاء، ولم نجرؤ يوما على انتقاد الفريق ولم نتحدث عن زملائنا الآخرين بسوء، لأن فريق جبهة التحرير كان كل شيء بالنسبة لنا، ولكن البعض حاليا يتحدث عن الآخرين ويذكر أشياء لا أساس لها من الصحة، ولا أحد يمكنه أن يمنحني ما تعلمته مع كوادر الفريق السابقين على غرار زيتوني وعبد الحميد كرمالي وبن تيفور، فكفانا حديثا عن أمور لم تكن موجودة وتشوه سمعتنا. وأريد التذكير بأننا كنا نمتلك أفضل فريق في العالم وهذه حقيقة، في كل مركز كان لدينا أفضل اللاعبين، إضافة إلى أننا مدرسة من حيث الدين والأخوّة، خاصة وأننا كنا نمثل الثورة المجيدة، وهذا سمح لنا بتطوير كرة القدم الجزائرية، حتى المدرب كوفاتش، استفاد منا، فقد كنا يدا واحدة، وقد بلغت الجرأة بأحد الزملاء أن اتهمني بأنني كنت أعمل لصالح فرنسا "حركي"، وهذا الأمر آلمني كثيرا.



قبل الرد على هذا الاتهام، نريد أن نعرف كيف كان انضمامك إلى فريق جبهة التحرير الوطني لكرة القدم؟
لم أكن على علم بأي شيء، وعشية مباراتنا أمام نادي "بيزيي"، وكان سعيد عمارة معنيا بالمباراة أيضا، جاءني الراحلان عريبي وكرمالي وأخبراني بأنه علينا مغادرة التراب الفرنسي في اليوم الذي يلي المباراة نحو تونس، فقلت لعريبي، بأنني لازلت أؤدي الخدمة العسكرية في الجيش الفرنسي، فقال لي بأن هذا ليس عائقا، وكان يقصد بأن ذهابنا سيكون من دون عودة، وأثناء المباراة أصبت في الرأس، وطلب الطبيب نقلي إلى المستشفى أين قضيت الليلة هناك، وإلى هنا كنت أعتقد بأن المخطط قد فشل، ولكن في صبيحة اليوم الموالي، زارني كرمالي وعريبي في المستشفى وطلبا مني المغادرة في الحين، فغيرت ملابسي وذهبت معهما، وتنقلت إلى مقر الفريق أولا لأخذ جواز سفري، وكان ضمن المخطط نقل بوشوك معنا ولكن الأخير تأخر قليلا، وفي الظهيرة غادرنا عبر سيارة المرحوم كرمالي، وبما أنني كنت مجندا، لم يكن من حقي مغادرة فرنسا، وفي الحدود السويسرية، قلنا للجندي الذي أوققنا بأننا ذاهبون فقط لشراء "الشكولاطة" من سويسرا، وقد صدر بعد ذلك من وكيل الجمهورية بباريس، قرارا بالقبض عليّ لأنني كنت في حال فرار من الجيش، بحيث تم إبلاغ مقر شرطة سطيف بذلك.


كيف كانت العلاقة بين لاعبي فريق جبهة التحرير الوطني بعد الاستقلال؟
لقد كنا كرجل واحد قبل الاستقلال، وكانت كلمتنا موحدة سواء كلاعبين جزائريين، وحتى بعد الاستقلال بقينا على العهد، والدليل هو أننا ساهمنا في بعث كرة القدم الجزائرية سنة 1975، فقد علّمنا اللاعبين أشياء كثيرة عن القيم والأخلاق الرياضية والانضباط، فزملاء بلومي وعصاد في ذلك الوقت كانوا يحسنون لعب كرة القدم ويعرفون أبجدياتها جيدا.
وماذا قدم هؤلاء الذين يتحدثون عن التضحيات، مقارنة بالأشخاص الذين كانوا يعذّبون في السجون، والذين حملوا السلاح وقاتلوا الجيش الفرنسي، من دون ذكر الذين استشهدوا جراء القصف المدفعي، فعن أي تضحيات يتحدث هؤلاء الذين يتنقلون بسيارات فخمة وتفتح لهم الأبواب أينما حلوا في الجزائر، أنا من ولاية سطيف وفي سنة 1945 شاهدت أشياء كثيرة، وقد قمت بواجبي تجاه بلدي، الذي كان في حاجة لخدماتي كلاعب كرة قدم ولم يكن يهمني أي شيء بعدها، وما يقلقني حاليا هو أن الذين التحقوا بالفريق سنة 1960 لا يزالون يتحدثون عني بسوء.


ألم تكن هناك مبادرة للصلح وإنهاء الخلاف؟
كانت هناك محاولة صلح، ولكننا شعرنا بأن هؤلاء الأشخاص محرضون ضدنا وإن هناك أطرفا أخرى يقفون وراءهم لتحطيمنا، فقد شعر أعداء الكرة الجزائرية بأننا نشكل خطرا كبيرا عليهم، فافتعلوا المشاكل والفتنة بيننا لتفرقتنا بوساطة أحد أعضاء الفريق، فقد افتتحنا مدارس لكرة القدم في 26 ولاية جزائرية، ومؤسف ما يحدث لنا وهنا أذكر أنه في سنة 1959، كنا في روسيا لخوض مباراة، وكان نادي رانس حينها أيضا هناك، وسعيد حبيب أخبر عمار رواي، بأن معوش متواجد مع رانس، وكان يفصل بينه وبيننا شارع فقط، بحيث كان من المفروض أن يأتي ليتحدث إلينا لكنه لم يفعل، وهذا يعني بأنه لم يكن يرغب في نجاح فريق جبهة التحرير الوطني، وبالإضافة إلى هذا لدينا شريط للفرنسي جوست فونتان، يقول فيه: "كنت أعلم بأن لاعبين جزائريين سيغادرون فرنسا، معوش هو من أخبرني بذلك وأنا لم أقل شيئا"، ولو أبلغ الشرطة حينها لتم إيقافنا جميعا، ومعوش لم يكن يشارك معنا عندما شرعنا في إنشاء مدارس لكرة القدم، وبعد مدة عاد إلى العمل، وبدأ ينتقد عمل أحد الزملاء، ومن ثم صوب سهامه نحوي وأفقدني صوابي ومللت العيش بسببه، ولا أريد الحديث مرة أخرى عن هذه المؤسسة، أثناء الثورة قمنا بعمل كبير وكنا أصدقاء بأتم معنى الكلمة.


نترك لكم ختام هذه الجلسة الطيبة ..
لقد ناضلت من أجل عائلة زميلي وصديقي عمار رواي، وعائلة زيتوني، وتوسطت لهم لأجل تسوية وثائقهم وتسهيل الأمور والإجراءات على أفراد عائلاتهم، فزوجاتهم يدفعن لحد الآن حق التأشيرة للدخول إلى الجزائر لأنهن فرنسيات، يجب على الأقل إيجاد حل لهن، بينما توجد البعض من استلمن بطاقة مجاهدات عن غير حق.

محمد معوش يرد على اتهامه بالخيانة
مخلوفي "خلاط" كبير.. وتألم كثيرا لنداء جبهة التحرير لأنه كان يعيش الرفاهية



جوستفونتانكاذبوسأرفعدعوىقضائيةضده
فنّد لاعب فريق جبهة التحرير الوطني محمد معوش، كل الذي قيل في حقه من قبل زميله في الفريق رشيد مخلوفي، الذي اتهمه بالخيانة، في حواره مع "الشروق" بعد أن حمله مسؤولية وشاية زملائه لدى هداف كأس العالم في دورة السويد عام 1958، "جوست فونتان"، حيث كان لاعبو الجبهة ينشطون في البطولة الفرنسية وقتها قبل أن يلتحقوا بفريق جبهة التحرير الوطني، استجابة لنداء الوطن.
وقال معوش الذي اتصلت به "الشروق" أمس، "مخلوفي لم يكن أبدا مناضلا مدافعا عن القضية الوطنية، عكس ما كنت عليه أنا الذي دافعت عنها وضحيت لأجلها بكل ما أملك"، كما أكد معوش أنه سيرفع دعوى قضائية ضد اللاعب الفرنسي جوست فونتان، وقال "قام فونتان بنشر "الأكاذيب" التي تسببت في تفجير فتنة بين لاعبي الجبهة، لم يسبق لي وأن تحدث إلى فونتان في تلك الفترة بالذات، لأنني كنت مجندا في الجيش الفرنسي"، وتابع يقول "رشيد مخلوفي افتعل حادثا وتعمد التأخر حتى لا يلبي نداء الجبهة وسعيد عمارة شاهد على ذلك".
وواصل أول لاعب حضر نهائي كأس أوروبا للأندية البطلة مع فريقه "رانس" الفرنسي في العام 1956 أمام ريال مدريد، يقول في هذا الصدد "قبل كل شيء أود أن أؤكد لك شيئا مهما هو أنه لا تجمعني أي صداقة مع "جوست فونتان" وأنا بريء من كل ما قاله عني، خاصة وأنني في تلك الفترة كنت قد جندت في الجيش الفرنسي، ولن أقف عند هذا الحد بل سأرفع دعوى قضائية ضده".
أما فيما يخص "المدعو" رشيد مخلوفي، فهو بالذات تألم لدعوة الجبهة لأنه كان يعيش الرخاء والرفاهية في سانت إيتيان، ووصل به الأمر إلى حد افتعال حادث مع زميله "نجوليا" في فريق سانت إتيان حتى لا يلتحق بفريق جبهة التحرير، وزميلنا سعيد عمارة شاهد على ذلك، وكان ذلك على هامش مباراة سانت إتيان مع "بيزيي" في إطار البطولة الفرنسية"، وختم معوش يقول "مخلوفي "خلاّط" كبير و أنا أعرفه جيدا، ليست لديه روح وطنية، وإذا أراد مواجهتي فليأتي بالأدلة والوثائق إن كانت لديه أصلا".

عماررواييساندمخلوفيويكشفلـ"الشروق"
لو كنت أعلم أن حقوق عائلتي ستضيع لما التحقت بفريق جبهة الوطني


من التحق بالفريق متأخرا ليس من حقه الحديث عن الذين سبقوه إلى النضال
عبر عمار رواي زميل ورفيق درب رشيد مخلوفي، عن أسفه الشديد من المجموعة التي تسير مؤسسة فريق حزب جبهة التحرير الوطني، مشيرا في حديثه مع الزميل حمو بلحمر، إلى أن العلاقة مع بعض الزملاء السابقين لم تعد كسابقتها.
وقال رواي: "ما يحز في نفسي كثيرا هو أن المجموعة التي تسير حاليا مؤسسة فريق الأفالان لكرة القدم، اشترطت أن يكون المسؤول فيها قاطنا في الجزائر، وكأن العاصمة هي التي تمثل كل التراب الوطني، وبقي الحال على ما هو عليه الآن بعد رحيل أعمدة الفريق الذين ترعرعنا معهم وتعلمنا منهم أشياء كثيرة وهذا أمر مؤسف فقد كنا أفراد عائلة واحدة"، مضيفا: "مخلوفي هو من كان وراء إنشاء المؤسسة، وقد أعانته وزارة الدفاع التي منحنا الأموال ومقرا خاصا لمزاولة مهامنا، ولكن في السنتين الأخيرتين تغيرت الأمور نحو الأسوأ، وصراحة كل ما يقال عن مخلوفي كذب ولا أساس له من الصحة".
و عاد رواي، للحديث عن الحقبة التاريخية وعن استقبال زعيم الصين هوشي مين لأبطال الجزائر: "استقبلنا الزعيم الصيني هوشي مين، والجنرال جياب، الذين كانا حينها صديقين لفرحات عباس، وقال لنا منين، مثلما انتصرنا نحن على فرنسا، أنتم أيضا ستنتصرون عليها .ثم واصل: " الجنرال جياب ذكر لنا أسماء الجزائريين الذين فروا من الجيش الفرنسي وانضموا لجيش الصين، بسبب الثورة الجزائرية، كما أن كريم بلقاسم كان فخورا بفريقنا وكان يزرونا في الملعب، مثلما فعل في دورة كروية أقيمت تكريما لنضال المجاهدة جميلة بوحيرد من أجل الجزائر".
وصرح عمار رواي: "انضمام معوش إلى فريق جبهة التحرير سنة 1960 لم يكن عيبا، كل منا ساهم لوقت معين ومنهم من كانت مساهمته ليوم واحد، ولكن على كل فرد أن يتحدث عن ألسنة التي التحق فيها بالفريق.. بعض الأشخاص يشوشون علينا ولم يبق في العمر الكثير ولن نستفيد من شيء بسبب هذه الخلافات".


بن تيفور خاطر بعائلته وكان وراء انضمام زوبا
قال عمار رواي، بأنه ليس من حق أي شخص تلطيخ سمعة فريق جبهة التحرير الوطني، خاصة رفيقه رشيد مخلوفي "البعض يتحدث عن تقديمه للتضحيات من أجل الوطن، أنا أعتقد بأننا قمنا بالواجب فقط تجاه الجزائر أثناء الاحتلال الفرنسي، ولن نمنّ على وطننا بما قمنا به، فربما كان أوفر حظا ممن تعرض للتعذيب على يد المستعمر الفرنسي، فقد عملنا على جمع الأموال لمساعدة الثورة". ثم أضاف:"من يتحدث عن التضحيات في من الفريق، لم يقدم ما منحه اللاعبون الذين كان بوسعهم المشاركة في كأس العالم مع المنتخب الفرنسي سنة 1958، على غرار مخلوفي وزيتوني، والجبهة في البداية استدعت اللاعبين المشهورين في الدوري الفرنسي، على غرار بوشوك، براهيمي بن تيفور زيتوني، وبوبكر، فهؤلاء كانوا لاعبين دوليين، ما عدا أنا وكرمالي، وكنا حينها عشرة لاعبين، واجتمعنا مع بوصوف، وكريم بلقاسم وبن طوبال والقائد قاسي، وبوزيد ومخلوفي، وخلال الاجتماع قال بن تيفور، بأن له صديقا يلعب في فريق غير محترف، واسمه عبد الحميد زوبا وطلب استقدامه، فهذا الأخير لم تستدعه جبهة التحرير الوطني، في البداية بحيث جاء مع المجموعة الثانية التي ضمت الإخوة سوكان، وعبد الله سطاتي، هدهود، هذا الأخير من ولاية سوق أهراس". ثم استرسل: "بن تيفور كان يخاطر بعائلته، بحيث كان يملأ سيارته بالأسلحة ويحمل معه زوجته وابنه، ويعبر الحدود الإيطالية ليوزع السلاح، ويبقى خلف الحدود لبعض الوقت ثم يعو د إلى فرنسا".


زوجتي متخوفة من ضياع حقها ولا أريد دعوات باسم فريق جبهة التحرير
استغرب عمار رواي من الدعوات التي تصل إلى الثلاثي الحالي الذي يشرف على مؤسسة فريق جبهة التحرير الوطني، وكأن البقية غير موجودة: "المؤسسة يسيرها ثلاثة أشخاص فقط في الوقت الراهن، وأستغرب كيف يتم دعوتهم من حين لآخر لبعض المناسبات دوننا نحن، وعلى العموم فمن يريد دعوتي فلا يجب أن يكون ذلك عن طريق المؤسسة الحالية والتي يجب على من يسيّرها أن يكون من الجزائر العاصمة، وحتى محمد سوكان، انسحب لأنه مل من الجو المكهرب الذي تعيشه المؤسسة، وأذكر أنه تم اختيار سعيد عمارة رئيسا للمؤسسة لأنه عليم بأمور الإدارة، ولكن بعدها قيل لنا بأن التصويت لم يكن قانونيا لغياب محضر قضائي، وتسير المؤسسة حاليا عن طريق الثلاثي المعروف دون أي تصويت، وعلى العموم بعض ضباط الجيش تساهلوا معهم".
وكشف رواي بأن زوجته الفرنسية، ساعدته في علمه وصبرت على نضاله من أجل الجزائر: "ولكن لا يوجد أي قانون يحميها، فزوجتي التي أعيش معهما منذ 58 سنة، متخوفة من ضياع حقها، فهي دائما تتساءل كيف ستعيش ومن أين سيكون مصدر رزقها إن توفيت أنا قبلها، صراحة لو عرفت بأنني سأصل إلى هذه الوضعية لما التحقت بفريق جبهة التحرير الوطني، فزوجة بن تيفور أيضا ضاع حقها دون أن نذكر وضعية زوجة زيتوني، فزوجات لاعبي فريق جبهة التحرير الوطني الفرنسيات لا يملكن حتى حق حساب بريدي في الجزائر


رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

معوش أخبر الفرنسيين بأن لاعبين جزائريين سيهربون من فرنسا



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 10:03 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب