منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

من حق الجزائريين مطالبة إسرائيل بأملاكهم الوقفية في القدس

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الملك يعتمد صيغة المغرب الكبير بدل المغرب العربي ولاماب مطالبة بالتغيير Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-02-19 10:59 AM
مطالبة بنكيران برفع ميزانية الجيش لمواجهة تحرشات الجزائر Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-11-10 10:26 PM
قصيدة لطالبة كارهة المدرسة Emir Abdelkader منتدى الادبي 2 2013-10-28 06:27 PM
جامعة* ‬القدس* ‬تستصرخ ‬الجزائريين* ‬وتستنجد* ‬ببوتفليقة* Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-09-01 03:27 PM
إذ سألوني عن القدس djoualil moussa منتدى فلسطين وطن يجمعنا 8 2012-07-28 07:50 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-12-02
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,937 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool من حق الجزائريين مطالبة إسرائيل بأملاكهم الوقفية في القدس

من حق الجزائريين مطالبة إسرائيل بأملاكهم الوقفية في القدس






كشف قاضي قضاة فلسطين، الدكتور محمود الهباش، أن الرئيس الفلسطيني سيجري زيارة رسمية إلى الجزائر بدعوة من بوتفليقة، شهر ديسمبر الجاري. ويتحدث المسؤول الديني الكبير في الرئاسة الفلسطينية، في حواره مع "الشروق"، عن وضعية الأملاك الوقفية الجزائرية في فلسطين والتي استولى عليها الصهاينة، ويدعو الجزائريين إلى استرجاعها.

ما هي نتائج زياراتكم إلى الجزائر؟
مجرد التواصل مع الأشقاء العرب والمسلمين هو جزء من استراتيجيتنا الفلسطينية، نحن نريد أن نكسر الحصار الذي تفرضه إسرائيل علينا من خلال زياراتنا للعرب والمسلمين.
وزيارتنا إلى الجزائر تأتي في إطار التواصل الطبيعي والتباحث في الأفكار المشتركة والاطّلاع على التجارب الجزائرية في مجال الشؤون الدينية وعرض التجربة الفلسطينية، فضلاً عن تعميق حضور قضية القدس في الوعي الجزائري رغم أنها موجودة أصلا ونعمل على تعميقها أكثر، وكان لنا لقاء مع أئمة مساجد ومسؤولين ووزراء، نحن طرحنا ما لدينا من أفكار، والأرض الجزائرية خصبة لأنها تنظر إلى فلسطين كقضية جزائرية أولى، ما ساهم كثيرا في قبول الرؤية الفلسطينية حول كل القضايا التي تم طرحها.

هل توجد اتفاقياتٌ وبرامج مشتركة بينكم وبين الأوقاف والجهات الجزائرية؟
يوجد تعاون في كل المجالات من خلال سفارة فلسطين والمؤسسات الفلسطينية والجزائرية المختلفة، وقريبا سيذهب الرئيس الفلسطيني محمود عباس لتلبية دعوة من شقيقه الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وخلال هذا الشهر سيقوم بزيارة رسمية إلى الجزائر للتأكيد على عمق العلاقات بين البلدين.

بالنسبة إلى الأملاك الوقفية الجزائرية بالقدس.. ما هو وضعها؟ وهل توجد أملاكٌ وقفية فلسطينية في الجزائر؟
الجزائر سبقت غيرها بإقامة مشروع وقفي لصالح القدس في العاصمة الجزائرية، وقريباً سيدشن هذا المشروع ويعلن عنه وسيخصص ريعه لمدينة القدس.
وبالنسبة إلى أملاك الجزائريين بالقدس فهي معروفة وتاريخية ومن حق الجزائريين المطالبة بها وأن يعملوا على حمايتها واسترجاعها من الاحتلال الإسرائيلي كحق أصيل للوقف الإسلامي والشعب الجزائري، ونحن جاهزون للتعاون معهم فيما يضمن حماية هذه الأملاك.

القدس تتعرّض لهجمات مركّزة من قبل الاحتلال والمستوطنين؟
إسرائيل تحاول حسم معركة القدس بشكل أحادي سعياً إلى تهويد كامل للمدينة المقدّسة واستباق الحل النهائي بفرض وقائع على الأرض تكرّس السيطرة الإسرائيلية على مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك الذي يتعرض في الآونة الأخيرة لهجمة إسرائيلية حادة، من خلال الاقتحامات اليومية ومحاولات فرض قيد زماني على المسجد الأقصى ومنع المصلين من الوصول إليه من خلال شروط عمرية لحسم المعركة مبكرا لصالح الاحتلال، ولذلك نحن لن نقبل إلا بما يضمن السيادة الكاملة الفلسطينية على كل القدس الشرقية كعاصمة لدولة فلسطين والسيادة على كل الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية بموجب القانون الدولي ووفق الحق التاريخي للفلسطينيين.

ما هي الاستراتيجية الفلسطينية لمواجهة هذا الاستفراد الإسرائيلي؟ وهل يشكل العرب والمسلمون سندا حقيقيا في هذه المعركة؟
استراتيجيتنا تعتمد على عنصريين أساسيين: أولاً تثبيت الفلسطينيين في القدس ومن خلال المرابطين نضمن حماية الهوية الفلسطينية العربية والإسلامية والحضارية للمدينة المقدسة من خلال توفير كل مقومات الصمود والبقاء في مدينة القدس. وهذا يحتاج إلى إمكانات كبيرة لا نستطيع القيام بها وحدنا ونحن بحاجة إلى مشاركة العرب والمسلمين لتثبيت الفلسطينيين بالأراضي المقدسة، وهذا يتعلق بالشق الثاني لاستراتيجيتنا الذي يقوم على إشراك العرب والمسلمين في الدفاع عن المدينة المقدسة والحفاظ على هويتها عبر دعوتنا العرب والمسلمين أن يأتوا لزيارة القدس لممارسة الحقوق الدينية للمسلمين والمسيحيين لتثبيت المقدسيين عبر مساعدة اقتصادية غير مباشرة يقدّمها الزوار والحجاج الذين سيستخدمون المرافق والأسواق الفلسطينية، ما يعني ضخ مزيد من المساعدة الاقتصادية الحقيقية لشرايين الاقتصاد الفلسطيني في مدينة القدس المحتلة، كما أن الوجود العربي والإسلامي في المدينة المقدسة يبعث رسالة قوية إلى إسرائيل وأمريكا أن القدس ليست متروكة ولها أصحاب وأن المسؤولية على القدس لا تقف عند حدود الفلسطينيين.

ما مدى الاستجابة العربية والإسلامية لدعواتكم في ظل اعتبار ذلك تطبيعاً مع الاحتلال؟
أكذوبة التطبيع مع الاحتلال سقطت، ولا تطبيع مع الاحتلال منا نحن الفلسطينيين، وإذا كنا نحن الذين نقيم في فلسطين ونواجه بشكل يومي لم نطبّع مع الاحتلال فكيف يمكن للعرب والمسلمين أن يفعلوا؟ والذين يحضرون إلى القدس فهم يحضرون إلى فلسطين وليس إلى إسرائيل مثل زيارة رام الله وغزة كلها أرض محتلة. من يريد زيارة القدس لا يحتاج إلى تأشيرة إسرائيلية وليس بحاجة إلى ختم إسرائيلي.

كيف تتم الإجراءات لزيارة القدس؟
من خلال شركات سياحية فلسطينية، ومن خلال جهود تبذلها الحكومة الفلسطينية لتسهيل زيارات العرب والمسلمين إلى القدس ولذلك المئات والآلاف يزورون القدس سنوياً، ولا أحد منهم يجد ضرورة لاستخراج تأشيرة إسرائيلية رغم أن إسرائيل لا ترحّب بذلك ولا تكون سعيدة لرؤية العرب والمسلمين في القدس وتضع العراقيل أمام ذلك.

هل يتوافد على القدس زوارٌ عرب ومسلمون؟
نعم الاستجابة متطوّرة، وخزعبلات من حرّموا الزيارة خوفا من التطبيع سقطت دينيا وسياسيا ولم يعد لها تأثير كبير على مجمل الحركة العربية والإسلامية تجاه القدس.

البعض يتساءل: لماذا تجديد الوصاية الأردنية على القدس؟ لماذا لا تكون فلسطينية؟
السيادة الفلسطينية على القدس ليست محل اختلاف ونحن نتماشى مع الأمر الواقع إلى أن تتحرر بشكل نهائي، وربطها بالأوقاف الأردنية يحمل أهمية في ظل المحاولات الإسرائيلية لعزل القدس عن العمق العربي، وبعد فك الارتباط عام 1988 اتفقت منظمة التحرير الفلسطينية مع الملك الأردني الراحل على استمرار الرعاية الأردنية حتى تتحرر القدس، واستمر ذلك وتم تجديد الوصاية برغبة فلسطينية قبل عام ونصف تقريبا في اتفاقية مكتوبة، لذلك لم يتغير شيء والقدس ستظل أمانة في يد المملكة الأردنية حتى عودة السيادة فلسطينية.

هل من يطالب بإقامة دولة إسلامية يمهد لدعم فكرة دولة دينية يهودية في فلسطين؟
في الفكر الثقافي والإسلامي لا يوجد شيء اسمه دولة دينية، الدولة في التاريخ الإسلامي هي دولة مدنية حضارية لكل مواطن فيها، سواء كان مسلماً أم غير مسلم، وأكذوبة وبدعة "الدولة الدينية" غير موجودة في فكرنا الإسلامي، ونحن نرفض فكرة الدولة اليهودية لأسباب دينية وسياسية؛ فهناك مليون ونصف مليون عربي فلسطيني داخل إسرائيل لا يمكن أن نضحي بهم ولا يمكن أن نتنكر لتراثنا وتاريخينا وحضارتنا في فلسطين التاريخية.


رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

من حق الجزائريين مطالبة إسرائيل بأملاكهم الوقفية في القدس



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 08:41 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب