منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > أقسام الشريعة الإسلامية > منتدى الدين الاسلامي الحنيف

منتدى الدين الاسلامي الحنيف [خاص] بديننا الحنيف على مذهب أهل السنة والجماعة...

غيّر زاوية نظرك تكن سعيداً

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كن سعيداً بلا ضغوط بلا حزن بلا يأس بلا فشل {فغداً يومٌ أخر} جزائرية حتى النخاع منتدى علم النفس وتطوير الذات 8 2016-03-29 01:27 AM
كن سعيداً abou khaled منتدى الدين الاسلامي الحنيف 0 2014-05-29 06:39 PM
تعلم تغيير زاوية نظرك تكن سعيدا جمال التلمساني منتدى الدين الاسلامي الحنيف 1 2013-07-31 12:43 AM
كــــــــن سعيداً عابر سبيل منتدى علم النفس وتطوير الذات 1 2013-01-08 05:28 PM
زانية ليست كاي زانية ميكو ركن المرئيات والصوتيات الاسلامية 3 2012-11-02 10:01 AM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-12-06
 
.:: عضو شرف ::.

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  abou khaled غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 13134
تاريخ التسجيل : Dec 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,169 [+]
عدد النقاط : 285
قوة الترشيح : abou khaled محترفabou khaled محترفabou khaled محترف
افتراضي غيّر زاوية نظرك تكن سعيداً

غيّر زاوية نظرك تكن سعيداً
استمعت لامرأة تشتكي من تعبها في رعاية زوجها المعاق
والذي تغيرت حياته بعد عشر سنوات من زواجهما بسبب حادث سيارة أقعده على فراشه ،
فصارت هذه الزوجة هي التي تغسله وتلبسه وتطعمه وتخرج معه للفسحة وتدفع الكرسي المتحرك بيديها ،
وظلت على هذا الحال خمس سنوات فشعرت بالتعب والإرهاق

وصارحتني بأنها بدأت تتعب نفسيا من هذا الوضع ،
فقلت لها : ولماذا لا تحولين هذه المشكلة إلى فرصة وتغيرين نظرتك إليها ؟
قالت : كيف ذلك
؟ قلت : هل لديك أمنية في حياتك لم تحققيها ؟

قالت : نعم أتمنى أن أكمل دراستي العليا وأحصل على الماجستير في العلوم الإنسانية ،
فقلت لها : ولماذا لا تعزمين على نيل درجة الماجستير بنوع الإعاقة التي يعاني منها زوجك ؟

فنظرت إلي باستغراب ! فقلت لها : لا تستغربي فأنت لديك خبرة عملية في التعامل مع مرضه وينقصك الخبرة العلمية ،

فابتسمت وقالت : والله فكرة رائعة..

وبدأت تكمل مسيرة حياتها ونالت درجة الماجستير بتخصص إعاقة زوجها وصارت تتعامل معه بطريقة علمية أفضل
وبعد سنوات فتحت مكتبا للاستشارات وصارت تعطي محاضرات للأهالي في مهارات التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة.

إن تغيير زاوية النظر هي السبب الأساسي في تحويل مشاعرنا من الحزن إلى السعادة

ومن التعب إلى المتعة ومن السخط إلى الرضى ،

ولهذا عندما يبتلى الإنسان بابتلاء فإن أول خطوة يجب أن يعملها هي أن يغير زاوية نظره ليرى الخير في الحدث

الذي ألمّ به فيتحول من المحنة إلى المنحة.

وأذكر أني استخدمت هذا التكنيك نفسه مع رجل دخل علي يشتكي من كثرة غضب زوجته وعصبيتها ،

فقلت له : هل تعتقد أن في ذلك خيرا ؟
فسكت برهة وهو يفكر ثم قال : لا أعتقد لأن عصبيتها هذه تضايقني كثيرا ،
فقلت : أخبرني عن نفسك هل أنت عجول أم متأنٍ وصابر ؟
قال بصراحة : أنا عجول وبسبب كثرة عجلتي أخطئ كثيرا ،ويا ليتني أتعلم الصبر ،
فقلت له : إذن لماذا لا تعتبر مشكلة زوجتك فرصة لك لتعوّد نفسك على الصبر وأنت تحاول علاجها وتغييرها ،
فنظر إلي وقال : إنها فكرة رائعة أن أستفيد من عصبيتها في تدريب نفسي على الصبر ،

فقلت له إذن (غير زاوية نظرك تكن سعيدا)

وأنت تحاول تغييرها استثمر ذالك في تدريب نفسك فتضرب عصفورين بحجر.

وامرأة أعرفها جيدا ابتلاها الله بزوج مدمن للمخدرات فقرأت الكتب من أجله وحضرت الدورات وتواصلت مع المختصين حتى تمكنت من كيفية التعامل معه وصارت أفضل من الأطباء المعالجين ،

فكانت سببا في توبة زوجها المدمن ثم حولت جهدها هذا لعمل مشروع خيري لخدمة من ابتلي نفس ابتلائها ،

علما أنها كانت متأزمة طوال عشر سنوات من المشكلة ،

ولكنها غيرت زاوية نظرها وصارت المشكلة سببا في تأسيس مشروعها الخيري.

إن هذا الأسلوب لم أبتكره أنا وإنما ديننا يوصينا به فعندما نفقد عزيز نقول (إنا لله وإنا إليه راجعون)

ففي هذه الحالة نحن نغير زاوية نظرنا من التركيز على الفقد إلى استحضار معنى أننا كلنا ذاهبون إلى الله

ومن افتقدناه قد سبقنا إليه ، ففي هذه الحالة يخف الحزن لأننا نقلنا الشعور من الفردية إلى الجماعية ،

مثلما نتأمل القول الشهير (من رأى مصيبة غيره هانت عنده مصيبته)

فتغيير الزاوية يساعد في تسلية النفس وراحتها وسعادتها وتخفيف ألمها.

وأذكر أني كنت أتحدث عن هذا المفهوم مع رجل تعرفت عليه بالطائرة ،

فذكر لي قصة حدثت مع أبيه الأمي الذي تحول من رجل أمي إلى متعلم ومثقف لأنه غير زاوية نظره ،

فقال : إن أبي طلب من كاتب مستأجر أن يكتب له رسالة فيها توزيع المبالغ المالية ليرسلها لأهله فأراد والده أن يطمئن لما كتب المستأجر فسلمها لآخر ،
فقال له فيها شخابيط ،
فذهب والده للكاتب وبدلا من أن يعنفه ويسترجع فلوسه شكره وقال له أشكرك أنك جعلتني من اليوم أتخذ قرارا بأن أتعلم القراءة والكتابة ،

وصار لهذا الأب مكتبة ضخمة بالبيت
وتأثر أبناؤه به فصاروا محبين للقراءة .
إن الأب في هذه الحالة غير زاوية نظرته تجاه المشكلة فاستفاد منها
وهو ما نسميه التفاعل الإيجابي مع المشاكل كما

وضحنا في القصص الأربع السابقة ولنبدأ من اليوم بأن نتعلم مهارة تغيير زاوية نظرنا ولا نستعجل بالنظرة السلبية فكل ما قدره الله فيه خير.
مقال بقلم
دكتور جاسم المطوع
رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

غيّر زاوية نظرك تكن سعيداً



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 01:42 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب