منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > أقسام الشريعة الإسلامية > منتدى الدين الاسلامي الحنيف

منتدى الدين الاسلامي الحنيف [خاص] بديننا الحنيف على مذهب أهل السنة والجماعة...

الإمام مالك رحمه الله تعالى و موقفه من الرافضة

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المواعظ الغالية من رسالة الإمام مالك لهارون الرشيد seifellah ركن كن داعيا 0 2014-05-12 06:43 PM
(حكم الــزردة و الوعــدة )) للشيخ أحمد حماني رحمه الله تعالى.رئيس المجلس الاسلامي الاعلى بالجزائر سا فتحون منتدى الدين الاسلامي الحنيف 5 2014-03-26 11:47 PM
التعلق بالنجوم والأبراج والطالع لإبن باز رحمه الله تعالى Emir Abdelkader منتدى الدين الاسلامي الحنيف 4 2014-01-11 10:22 PM
من درر وفوائد الإمام الألباني - رحمه الله - أبو معاذ منتدى الدين الاسلامي الحنيف 4 2010-12-13 08:17 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-12-15
 
:: عضو شرف ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  فتحون غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 18265
تاريخ التسجيل : Nov 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 582 [+]
عدد النقاط : 474
قوة الترشيح : فتحون is a glorious beacon of lightفتحون is a glorious beacon of lightفتحون is a glorious beacon of lightفتحون is a glorious beacon of lightفتحون is a glorious beacon of light
B11 الإمام مالك رحمه الله تعالى و موقفه من الرافضة

بسم الله الرحمن الرحيم
والسلام عليكم ورحمة الله و بركاته

الإمام مالك رحمه الله تعالى و موقفه من الرافضة


1 - قَالَ هِشَامُ بْنُ عَمَّارٍ: سَمِعْت مَالِكًا يَقُولُ:" مَنْ سَبَّ أَبَا بَكْرٍ وَعُمَرَ أُدِّبَ، وَمَنْ سَبَّ عَائِشَةَ قُتِلَ؛ لِأَنَّ اللَّهَ يَقُولُ: {يَعِظُكُمْ اللَّهُ أَنْ تَعُودُوا لِمِثْلِهِ أَبَدًا إنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ} فَمَنْ سَبَّ عَائِشَةَ فَقَدْ خَالَفَ الْقُرْآنَ، وَمَنْ خَالَفَ الْقُرْآنَ قُتِلَ" (1).

2 - قَالَ ابْنُ الْقَاسِمِ: سَمِعْتُ مَالِكًا يَقُولُ:"لَا يَحِلُّ لِأَحَدٍ أَنْ يُقِيمَ بِأَرْضٍ يُسَبُّ فِيهَا السَّلَفُ " (2).

3 - قَالَ مَعْنُ بْنُ عِيسَى: سَمِعْتُ مَالِكَ بْنَ أَنَسٍ يَقُولُ: " لَيْسَ لِمَنْ سَبَّ أَصْحَابَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي هَذَا الْفَيْءِ حَقٌّ، قَدْ قَسَّمَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ الْفَيْءَ، فَقَالَ: {لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ} [الحشر: 8] الآيَةَ، وَقَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: {وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ} [الحشر: 9] الآيَةَ. وَقَالَ عَزَّ وَجَلَّ: {وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ} [الحشر: 10]، فَإِنَّمَا الْفَيْءُ لِهَؤُلاءِ الثَّلاثَةِ الأَصْنَافِ ". فمن سب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فليس هو من هؤلاء الثلاثة ولا حق له في الفيء " (3).

4 - قال مصعب الزبيري وابن نافع: دخل هارون الرشيد المسجد فركع ثم أتى قبر النبى (صلى الله عليه وسلم) فسلم عليه ثم أتى مجلس مالك فقال: السلام عليك ورحمة الله وبركاته، ثم قال لمالك: هل لمن سب أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وسلم) في الفيء حق؟ قال:" لا، ولا كرامة ولا مسرة". قال من أين قلت ذلك؟ قال:" قال الله عز وجل (ليغيظ بهم الكفار)،فمن عابهم فهو كافر ولا حق لكافر في الفىء" (4).

5 - قال أشهب بن عبد العزيز: سُئِلَ مَالِكٌ عَنِ الرَّافِضَةِ فَقَالَ:" لا تكلمهم ولا ترو عنهم فإنهم يكذبون" (5).

6 - قال عبد الله العنبري: قال مالك بن أنس:" من تنقص أحدا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أو كان في قلبه عليهم غل فليس له حق في فيء المسلمين ثم تلا قول الله عز وجل: ما أفاء الله على رسوله حتى أتى على قوله: والذين جاءوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان. الحشر: 7 - 10 الآية فمن تنقصهم أو كان في قلبه عليهم غل فليس له في الفيء حق" (6).

7 - قال أبو عروة الزبيري: كنا عند مالك فذكروا رجلا ينتقص أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقرأ مالك هذه الآية: محمد رسول الله والذين معه. حتى بلغ: يعجب الزراع ليغيض بهم الكفار. الفتح: 29 فقال مالك:" من أصبح من الناس في قلبه غيظ على أحد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد أصابته الآية" (7).

8 - قال أحمد بن حنبل: قال مالك:"الذي يشتم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ليس لهم سهم أو قال نصيب في الإسلام" (8).

9 - عن عقبة بن مسلم الحضرمي قال: قال مالك بن أنس:" دخلت على أبي جعفر الخليفة فقال من أفضل الناس بعد رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال فهجم علي أمر لم أعلم رأيه قال قلت أبو بكر وعمر قال أصبت وذلك رأي أمير المؤمنين" (9).

10 - عن مطرف بن عبد الله عن مالك بن أنس قال:" قال أمير المؤمنين هارون لي يا مالك صف لي مكان أبي بكر وعمر من النبي (صلى الله عليه وسلم) فقلت له: يا أمير المؤمنين قربهما منه في خبائه كقرب قبريهما من قبره" قال شفيتني يا مالك شفيتني يا مالك" (10 ).

11 - قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ خَالِدِ بْنِ عَثْمَةَ: سَمِعْتُ مالك بن أنس يقول:" كَانَ صَالِحُ السَّلَفِ يُعَلِّمُونَ أَوْلادَهُمْ حُبَّ أَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا كَمَا يُعَلِّمُونَ السُّورَةَ أَوِ السُّنَّةَ " (11 ).

12 - قال الشافعي: كان مالك بن أنس يقول:" لست أرى لأحد يسب أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم في الفيء سهماً" (12 ).

13 - قال أشهب بن عبد العزيز: كنا عند مالك إذ وقف عليه رجل من العلويين وكانوا يقبلون على مجلسه فناداه يا أبا عبد الله فأشرف له مالك ولم يكن إذا ناداه أحد يجيبه أكثر من أن يشرف برأسه. فقال له الطالبي: إني أريد أن أجعلك حجة فيما بيني وبين الله إذا قدمت عليه فسألني قلت: مالك قال لي. فقال له: قل: قال من خير الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال:" أبو بكر قال العلوي: ثم من؟ قال مالك ثم عمر، قال العلوي ثم من؟ قال: الخليفة المقتول ظلماً عثمان. قال العلوي: والله لا أجالسك أبداً. قال له مالك: فالخيارلك" (13 ).

14 - سَأل الرَّشيد مالِكًا فِي رَجُل شَتَم النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْه وَسَلَّم وَذَكَر لَه أَنّ فُقَهَاء الْعِرَاق افْتَوْه بِجَلْدِه فَغَضب مَالِك وَقَال: يَا أَمِير الْمُؤْمِنين مَا بَقَاء الْأُمَّة بَعْد شَتْم نَبِيّهَا؟ من شَتَم الْأَنْبِيَاء قُتِل وَمِن شَتَم أَصْحَاب النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْه وَسَلَّم جُلِد." (14 ).

15 - قال أبو مصعب عن مالك:" فيمن سب من انتسب إلى بيت النبي صلى الله عليه وسلم يضرب ضربا وجيعا ويشهر ويحبس طويلا حتى تظهر توبته لأنه استخفاف بحق الرسول صلى الله عليه وسلم" (15 ).

16 - قال وكيع: سمعت مالك بن أنس يقول: "واعجباً يسأل جعفر وأبو جعفر عن أبي بكر وعمر رضي الله تعالى عنهما". (16 )

17 - قال عبد الله بن نافع: سمعت مالك بن أنس يقول:" لو أن العبد ارتكب الكبائر بعد أن لا يشرك بالله شيئا ثم نجا من هذه الأهواء والبدع والتناول لأصحاب رسول الله أرجو أن يكون في أعلا درجة الفردوس مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا وذلك أن كل كبيرة فيما بين العبد وبين الله عز وجل فهو منه على رجاء وكل هوى ليس منه على رجاء إنما يهوي بصاحبه في نار جهنم من مات على السنة فليبشر من مات على السنة فليبشر من مات على السنة فليبشر" (17 ).

18 - قال مالك رضي الله عنه:" إنما هؤلاء قوم أرادوا القدح في النبي صلى الله عليه وسلم فلم يمكنهم ذلك فقدحوا في أصحابه حتى يقال: رجل سوء كان له أصحاب سوء ولو كان رجلا صالحا كان أصحابه صالحين" (18 ).

19 - قال مالك بن أنس:" من لزم السنة، وسلم منه أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم مات، كان مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، وإن كان له تقصير في العمل." (19 ).

20 - قال مالك بن أنس رحمه الله:" من شتم النبي صلى الله عليه وسلم قتل، ومن شتم أصحابه أُدِّب." (20 ).

21 - قال الواقدي: قال مالك بن أنس:" ولا تجوز شهادة القدري الذي يدعو أو الخارجي والرافضي." (21 ).

22 - قال مالك بن أنس:" أهل الأهواء كلهم كفار وأسوأهم الروافض." (22 ).

23 - سئل مالك عن أشر الطوائف، فقال: الروافض. " (23 )

24 - قَال مالك رحمه الله: من شَتَم أَحَدًا من أَصْحَاب النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْه وَسَلَّم أَبَا بَكْر أَو عُمَر أَو عُثْمَان أَو مُعَاوِيَة أَو عَمْرَو بن الْعَاص فَإِن قَال كَانُوا عَلَى ضَلال وَكُفْر قُتِل وَإِن شَتَمَهُم بِغَيْر هَذَا من مُشَاتَمَة النَّاس نُكِّل نَكَالًا شَدِيدًا." (24 ).

25 - قال مالك:" مَنْ غَاظَهُ أَصْحَابُ مُحَمَّدٍ فَهُوَ كَافِرٌ قَال اللَّه تَعَالَى (لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ) ". (25 )

26 - قال عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ الْقَاسِمِ، عَنْ مَالِكٍ، قَالَ «مَنِ انْتَقَصَ أَحَدًا مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَلَيْسَ لَهُ مِنَ الْفَيْءِ شَيْءٌ». ". (26 )

27 - قاَلَ عَبْدُ الله بْنُ وَهْبٍ: قَالَ مَالِكٌ: «مَا أَدْرَكْتُ أَحَدًا مِمَّنِ اقْتُدِيَ بِهِ يَشُكُّ فِي تَقْدِيمِ أَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا». ". (27 )

وفي الأخير نسألكم دعوة خالصة بالغيب.
سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت سبحانك، أستغفرك وأتوب إليك.
وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا.

__________
(1) - مسند الموطأ للجوهري ص 112
واحكام القرآن لابن العربي 3/ 366
و (تفسير القرطبي 12/ 205)
والشفا للقاضي عياض ج 2 ص 309
ومناقب مالك للزواوي ص 83
وشرح الشفا للقاري ج 2 ص 553
(2) - (البيان والتحصيل لابن رشد ج18 ص335)
و (احكام القرآن لابن العربي 1/ 611)
و (تفسير القرطبي 5/ 350)
ومناقب مالك للزواوي ص 84
(3) - مسند الموطأ للجوهري ص 112
و (سنن البيهقي الكبرى6/ 372)
و (تاريخ دمشق لابن عساكر44/ 391 (
والشفا للقاضي عياض ج 2 ص 310
ومناقب مالك للزواوي ص 84
وشرح الشفا للقاري ج 2 ص 554
(4) - ترتيب المدارك وتقريب المسالك للقاضي عياض ج 2 ص 46
و (الاعتصام للشاطبي 2/ 96)
(5) - منهاج السنة النبوية لابن تيمية 1/ 26
وميزان الاعتدال في نقد الرجال للذهبي ج 1 ص27
ولسان الميزان لابن حجر العسقلاني ج 1 ص 10
وتدريب الراوي للسيوطي ج 1 ص 387
(6) - (الحلية لأبي نعيم الأصبهاني 6/ 327)
و (النهي عن سب الأصحاب وما فيه من الإثم والعقاب للمقدسي (1/ 20 - رقم32))
والشفا للقاضي عياض ج 2 ص 54
(7) - (الحلية لأبي نعيم الأصبهاني 6/ 327)
و (النهي عن سب الأصحاب وما فيه من الإثم والعقاب للمقدسي (1/ 20 - رقم33))
و (السنة للخلال2/ 478 - رقم760)
ومناقب مالك للزواوي ص 84
وشرح الشفا للقاري ج 2 ص 95
(8) - (السنة للخلال3/ 493 - رقم779)
والابانة الصغرى لابن بطة ص 178
(9) - (تاريخ دمشق لابن عساكر32/ 309)
(10 ) - (تاريخ دمشق لابن عساكر30/ 397)
(11 ) - مسند الموطأ للجوهري ص 110
وتاريخ دمشق لابن عساكر44/ 383
(12 ) - الحلية لأبي نعيم الأصبهاني 6/ 324
(13 ) - ترتيب المدارك2/ 44 - 45
(14 ) - الشفا بتعريف حقوق المصطفى2/ 223
وشرح الشفا للقاري ج 2 ص 409
(15 ) - الشفا بتعريف حقوق المصطفى2/ 311
وشرح الشفا للقاري ج 2 ص 555
(16 ) - الحلية لأبي نعيم الأصبهاني 6/ 327
(17 ) - ذم الكلام واهله للهروي 4/ 119 - 120 - رقم879
ومناقب مالك للزواوي ص 85
(18 ) - الصارم المسلول لابن تيمية ص580
(19 ) - شرح السنة للبربهاري ص 136
(20 ) - الشفا للقاضي عياض ج 2 ص 308
ومناقب مالك للزواوي ص 83
والصارم المسلول لابن تيمية ص 569
(21 ) - ترتيب المدارك وتقريب المسالك للقاضي عياض ج 2 ص 47
(22 ) - ترتيب المدارك وتقريب المسالك للقاضي عياض ج 2 ص 49
(23 ) - نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب للمقري ج 5 ص 307
(24 ) - الشفا للقاضي عياض ج 2 ص 308
ومناقب مالك للزواوي ص 83
وشرح الشفا للقاري ج 2 ص 552
(25) - الشفا للقاضي عياض ج 2 ص 54
وشرح الشفا للقاري ج 2 ص 95
(26 ) - مسند الموطأ للجوهري ص 111
(27 ) - مسند الموطأ للجوهري ص 110

كتبه أبو عبد البر في 25 أبريل 2012 - المغرب.
الإمام مالك و موقفه من الرافضة
المكتبة الشاملة
(1 / 2 - 32 )
رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الإمام مالك رحمه الله تعالى و موقفه من الرافضة



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 09:38 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب