منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

20 أمرا بالقبض في حق جزائريين بتونس

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أمر بالقبض على الجنرال المتقاعد حسان Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-02-20 11:47 PM
الجزائر أصدرت 68 أمرا بالقبض عن مجرمين... Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-02-13 11:47 PM
الأنـتربول يصدر أمرا دوليـا بالقبض على هشم عبود Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-09-02 11:43 AM
فضـلاآ وليس أمرا...إقلبــــ الصَّـفحـــــة غيث منتدى العام 8 2012-09-03 10:16 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-12-20
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,930 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool 20 أمرا بالقبض في حق جزائريين بتونس

20 أمرا بالقبض في حق جزائريين بتونس






يكشف محامي السلفية الجهادية في تونس الأستاذ أنور ولد علي، في هذا الحوار أن هنالك موقوفين جزائريين في السجون التونسية، في قضايا إرهاب، زيادة على وجود 20 مذكرة توقيف في حق آخرين، ويتهم المتحدث أطرافا سياسية بالانتفاع من ظاهرة الإرهاب.
هل خطر الإرهاب في تونس حقيقي أم بعبع للمتاجرة الإعلامية والسياسية؟
الحقيقة أن هنالك أشياء من هذا وشيء من ذاك، هنالك أشخاص رفعوا السلاح في وجه الدولة وهذا أمر ثابث، وأوقع هذا قتلى وجرحى في مصالح الأمن، أما الإشكال فيتمثل في التضخيم والاستغلال لبعض العمليات ونجد من الصدفة الغريبة أن العلميات تحصل في كل موعد انتخابي أو قبله، ما يوحي أن هنالك أيدي تشتغل لاتجاهات معينة، العمليات التي طالت شخصيتين سياسيتين مهمتين هما شكري بلعيد ومحمد البراهمي،أدت إلى تغيير الوضع على الأرض، وتمت إزاحة حكومة أولى ثم حكومة ثانية وهذه الأخيرة تنازلت عن الحكم بعد اعتصام الرحيل، إذن الإشكال الموجود هل هنالك ارتباط بين الإرهاب والسياسية.

وما مدى ارتباطهما.. ومن يصنع الإرهاب حقيقة؟
التونسي أصبح يعلم أن هنالك ارتباطا أو استغلالا من البعض للوضع الأمني، لدرجة أن هنالك من عجز عن الوصول بصناديق الاقتراع صار يصل عبر صناديق الموتى، أو يريد أن يصل بفزاعة الإرهاب، فكان يقدم نفسه أنه الوحيد القادر للتصدى للظاهرة، وكما تعلمون أن الإرهاب ظاهرة عالمية وليست وليدة العالم الثالث فقط، لكن الفرق بين الدول الديموقراطية التي تحترم حقوق الإنسان وغيرها، هو أن الدول المتقدمة توازن بين محاربة الإرهاب وحقوق الإنسان ولا تفرط في تجاوز حقوق الإنسان أو بالتضييق، أما دول العالم الثالث كلما حصلت عملية إرهابية إلا وحصلت بعدها مضايقات واعتداءات حتى من لا علاقة له، وإسقاطا على تونس عندما تحصل عملية نسجل رد فعل من رجال الأمن ينكلون بملتحين لأنهم ملتحون فقط ويعتدون على منقبة لأنها منقبة تورطت في عملية معينة.. للأسف لا نقف بين الحد الفاصل في محاربة الجريمة واحترام حقوق الانسان، رغم أن المتهم بريء حتى تثبث إدانته، تعذيب شخص بتهمة إرهاب أو مشتبه بها بهذا السلوك يصنع الإرهاب، وسبق لي أن قلت في مرافعة سنة 2006 للقاضي أنتم تصنعون الإرهاب في دهاليز الداخلية بالتعذيب والمعاملة الوحشية الممارسة من بعض أعوان الأمن.

أنت تقدم مرافعة تبرئ فيها الإرهاب الذي يفاخر بما يقوم به والدليل التسجيلات التي يتم بثها؟
لا.. ما حصل من تصريح لبعض العناصر التي تبنت اغتيال بلعيد والبراهمي قبل 3 أيام، يطرح عدة أسئلة لماذا تم الحديث عن العمليات تلك في هذا التوقيت، وهي حصلت سنة 2013، خاصة ونحن نعرف أن الجماعات الإسلامية تتبنى عملياتها عند تنفيذها، وليس بعد سنة أو سنتين، وقبل الانتخابات الرئاسية، كذلك عملية وادي الليل حصلت قبل يومين من التشريعيات، هذا الأمر يدفعني للقول إن هنالك دخولا لأجهزة استخباراتية تستغل الأنفاق وتخدم أجندة خاصة.

هل تتهم جهات معينة أم تنطلق من تحليلات؟
ليست لنا معلومات، ولكن على القضاء والأمن أن يبحثا عن هذه الجهات، وهل تحركوا بمبادرات خاصة، والبحث كذلك عن تزامن العمليات مع مواعيد وطنية حاسمة، ما يحدث يجعلنا نستغرب المصادفات العجيبة، على سبيل المثال وللدلالة على وجود اختراق استخباراتي موجه لجهة معينة أحمد الرويسي الذي أدين في قضايا مخدرات وكان عرافا مقربا من القصر وتنقل بين بلدان عربية وأوروبية، وكانت الجرائد تنشر له ولقب بهوليوس، هذا العراف وعند الجماعات الإسلامية تعتبره ساحرا، وحده ضربة سيف مثلما ورد في الحديث، ينقلب من السحر والشعوذة ليصبح قياديا سلفيا وكان في السجن حتى الثورة.

هل تعتقد أن هنالك إصرارا على عدم إظهار الحقيقة في قضية شكري بلعيد؟
ما يثير الريبة ليس من قتل، والثابث أن الفاعل هو القضقاضي، الذي قتل في وقت لاحق، لكن الأهم من من يقف وراء اختيار الشخصية والتوقيت.. في الجرائم السياسية لا نبحث عن القاتل ولكن من يقف وراءها ومن سهل العملية، الاستغلال الذي حصل في مقتل شكري بلعيد سياسي وبامتياز، بعدها جرت عملية اغتيال محمد البراهمي وبنفس الطريقة تقريبا، وجرى استغلالها بشكل كبير من دوائر سياسية معينة وقيل إن الشخص الذي كان في السلطة ووقعت في فترة حكمه الجريمة يجب أن يزاح، والضروري أن يأتي شخص آخر لتسيير الدولة في تلميح إلى رئيس نداء تونس.

هل هنالك قضايا إرهاب محالة على التحقيق في تونس متهم فيها جزائريون؟
لا يوجد عدد كبير من الجزائريين، أعتقد أن الموقوفين اثنان في قضية الروحية، وشاب آخر أوقف من قبل الأمن التونسي وهو في طريقه من الجزائر إلى ليبيا، والعملية جرت قبل سنتين وفي اعتقادي أدى بحكم ابتدائي 15 سنة، وقد التقيته ولم أكن محاميه، وجرى اللقاء بطلب من إدارة سجن العامري بعدما دخل في إضراب عن الطعام حيث اقنعته بالعدول عن ذلك، أما الأسماء المتداولة من الجزائريين فتضم حوالي 20 قياديا ينشطون في جبال جندوبة وعبر المناطق الحدودية بين الجزائر وتونس.


هنالك جنوح حاد للشاب التونسي للقتال في سوريا ما مبرره ومن يتحمله؟
دافعهم كانت المجازر التي وقعت من قبل بشار الأسد، خاصة عندما نعرف أن التونسي عاطفي ويغار على إخوانه من غير التونسيين ولا يرضى بالظلم، وليس من منطلق ديني فقط بل من منطلق انساني، وهذا الأمر حصل أثناء غزو العراق فعدد التونسيين الذين تنقلوا للقتل كان معتبرا.
.. فبعدما مارست السلطات التونسية تضييقا عبر المطار إلى أن كان المنفد عبر ليبيا ومنها إلى اسطنبول ثم التراب السوري، ومن الأسباب كذلك أن مناخ الحرية بعد الثورة جعل العديد من الشباب المكبوت يجد متنفسا.. وليس اكتشافا جديدا أن نقول إن تونس في عهد بن علي كانت سجنا كبيرا وكان التضييق حتى في الحصول على جواز السفر.. الآن الشباب التونسي في سوريا يواجه مشكلة أخرى هي السجن عند العودة.


ينظر إليهم أنهم قنابل قابلة للتفجير؟
يمكن أن يقع احتواؤهم ومخاطبتهم، خاصة من أخطأ وعاد من تلقاء نفسه، يجب إعادة نمط التعامل مع هذا الملف، لا يمكن أن نخيرّ الشاب في خيارين فقط.. أما أن يموت على يد بشار الأسد أو يسجن في حال عودته إلى وطنه، هنالك حل ثالث هو الأسلم يتم خلاله إيجاد آلية لإعادة إدماجهم خاصة من عدلوا عن الفكرة ولم يكن لهم فكر إجرامي.. تدريبهم على السلاح لا يشكل الخطر، الخطر في العقيدة التي يحملونها، وهذه لن تحل بآليات أمنية.



ينظر إلى التيار السلفي أنه تيار أصولي مقارنة بتيارات كالإخوان أو خريجي الزوايا؟
هذا خطأ جسيم.. لو عدنا إلى التاريخ ندرك أن ليس السلفيين فقط قد جنحوا إلى العنف، فالإخوان سلكوا الطريق، وفي تونس تيارات اسلامية بداية التسعينيات جنحت إلى العنف.
في اعتقادي أن الظلم يولد رد فعل، ونزع الفكر المتطرف يكون بمحاربة الفكر المتطرف من كل اتجاهه إذ لا يجب إلصاق الإرهاب بأي ملتح أو منقبة.





رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

20 أمرا بالقبض في حق جزائريين بتونس



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 08:06 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب