منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > اقسام التاريخ والثقافة > منتدى السياحة والسفر

منتدى السياحة والسفر [خاص] بالجانب السياحي الجزائري والتعريف بها والسياحة العربية والعالمية

معالم جزائرية

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أهم عشرة معالم سياحية في اسطنبول seifellah منتدى السياحة والسفر 0 2014-08-02 12:37 PM
معالم سياحية من تركيا turky seifellah منتدى السياحة والسفر 0 2014-06-21 08:41 PM
معالم سورية جمال التلمساني منتدى السياحة والسفر 1 2013-04-06 09:46 AM
معالم من فلسطين الحبية شاطئ الحرمان منتدى فلسطين وطن يجمعنا 5 2011-09-02 02:45 PM
معالم خلابة لولاية تلمسان الجميلة ...... smail-dz منتدى السياحة والسفر 16 2010-03-26 11:17 AM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2014-12-21
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,519 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool معالم جزائرية

فيديو: حمّام المسخوطين بقالمة.. أسطورة رجل تزوج أخته



تقع مدينة حمام المسخوطين، التي تحمل اليوم العديد من المسميات “حمام دباغ” و«حمام الشلالة” أو “الجوهرة” السياحية، على بعد 25 كلم غرب ولاية ڤالمة.
وهذه المسميات الكثيرة كأنما ترغب من ورائها درأ الخطيئة التي تبعتها بسبب أسطورة قديمة عمَرت مع الأجيال المتعاقبة على المنطقة، والتي بسببها تجاهل الناس نقمة “الحمم البركانية”، حيث يقر المختصون بأنها منطقة بركانية، كما تسجل مع مرور الوقت تزايدا مطردا في نشاطها الزلزالي، فجانب السكان ومن ورائهم المستعمر كل التفسيرات العلمية للظاهرة الطبيعية التي جعلت المنطقة تشتهر بينابيعها الحارة الكلسية، وكتلها الصخرية “العجيبة”، وترسخت في ذاكرتهم الجماعية قصة فارس تزوج أخته، فمسخهما اللّه واستحالا ومن حضروا زفافهما كتلا حجرية.
تشتهر مدينة حمام المسخوطين، وهو الاسم الشائع لدى سكان الولاية عموما وبعض المناطق المجاورة لها، زيادة على ميزتها الجمالية، وإحاطتها بعدد من السلاسل الجبلية الهامة التي حمتها لقرون من الزمن، بأهمية مياهها في التداوي من أمراض مزمنة بشكل تقليدي أو حديث من خلال الحمامات التي تنتشر بها، والتي جعلت شهرتها تتجاوز الحدود الجغرافية نحو العالمية، فحمل دليل السياحة العالمي صورة “الشلالة الأعجوبة” التي تتوسط المدينة، والتي تحوّلت إلى محج لآلاف الزوار الذين يرغبون في متعة ظاهرية للعين، والتبرك بالعبور بمجرى الماء الذي لم ينقطع منذ الأزل، وإلقاء أمنية من عشّاق، لعلّهم يعودون في موسم الربيع القادم، وقد التأم شملهم، خاصة وأن الربيع تحول إلى ذكرى رمزية وموعد للفرحة في مهرجان يقام سنويا ليحفظ جمال المنطقة تحت اسم “ربيع الشلالة”.

حمام المسخوطين.. ينابيع حارة الثانية عالميا بعد براكين إيسلندا
تحدّث الدكتور محمد شرقي عن المنطقة التي يعود تكوينها الجيولوجي إلى نحو 150 مليون سنة، وارتبطت بالحركة التي تكوّنت إثرها الجبال المحيطة به، منها جبل دباغ، الذي تحمل البلدية اسمه اليوم، القرار، طاية. وحسب الدراسات الجيولوجية، فإن تاريخ المنطقة جرت عليه التغيرات نفسها التي حصلت لكوكب الأرض من التحولات التي شكلت المرتفعات والمنخفضات والجبال والبراكين والحركات الزلزالية، حيث سيكشف الدكتور لاحقا عن الأثر البالغ لهذه الحركات الكونية وما أحدثته من اضطرابات في المنطقة، ليس من حيث التضاريس الجغرافية فحسب، ولكن الأهم– حسبه- هو التحول في القيم والمعتقدات وارتباط المعالم الطبيعية بالأسطورة التي شكلت أحد أهم المعالم السياحية في منطقة حمام دباغ تبعا لتسميتها الحديثة، وتحولت “الجغرافية الأسطورية” إلى “محج” لآلاف الزوار سنويا للمنطقة.
وقد تسببت هذه الحركات والتغيرات الطبيعية، حسب الدكتور شرقي، في ظهور مجموعة من الينابيع الحارة التي أصبحت تشكل “ظاهرة” متفردة بالمنطقة، ويشير إلى أن عمق الينابيع يمتد على مسافة تقدر بحوالي عشرة كيلومترات في باطن الأرض، وتبعا لهذا العمق تزداد درجة حرارة المياه بمقدار 10 درجات مئوية مع كل كيلومتر، حيث تصل إلى 100 درجة، وهو ما يجعل من مياه هذه الينابيع الأكثر حرارة على الإطلاق في العالم، بعد مياه براكين إيسلندا، وأيضا الأكثر غزارة، وذلك حسب تقديرات وضعها الفرنسيون، خلال حقبة الاستعمار، تفيد بسعة تدفق تصل 3 آلاف لتر في الثانية، وكذلك من حيث غناها بالأملاح والعناصر المعدنية، حيث تتوفر على ما يفوق العشرين عنصرا من بينها الحديد والكبريت، وهذا ما يعزز قيمتها العلاجية التي اشتهرت بها، في معالجة الضغط الدموي والأمراض الجلدية والعظام وغيرها، إلى جانب جمالية الأمكنة التي تنساب بينها المياه.

تاريخ حمام المسخوطين يعود للحضارة البونيقية
تحدث الدكتور شرقي عن قيمة منطقة حمام “المسخوطين”، وارتباطها بعدد من الحضارات المتعاقبة التي مرت على المنطقة عموما، حيث وجدت فيها شواهد بشرية تعود للقبور “البونيقية”، ما تزال لليوم محفوظة في الكنيسة القديمة التي بذلك جهود للمحافظة عليها بتحويلها إلى متحف. كما تشير بعض المصادر إلى ذكر المنطقة في العهد الروماني تحت مسمى “أكوا تبيليطان”، وارتبطت إداريا بمدينة “تبيليس” (سلاوة عنونة حاليا). وفي المرحلة الرومانية المتأخرة وجدت بالمنطقة أسقفية للمسيحية ترأسها “مارينو”، وهو رجل اشتهر بالمعجزات حسب ما دوّن ببعض الكتابات التاريخية التي تخلد ذاكرة المنطقة، حيث عاصر هذا الأخير القديس “أوغستين” الذي توجد كنيسة له بمدينة “بونة” (عنابة) التي تبعد عن ولاية ڤالمة بحوالي 65 كيلومترا، وأشار أسقف ميلة “أوبتات” في مذكراته إلى أن “مارينو” كان يداوي الأمراض المستعصية بالمياه المعدنية.

وتبرز أهمية المنطقة ومياهها، حسب ما تحدث عنه الباحث في التاريخ، إلى قيمتها العلاجية التي ما تزال السمة المميزة للينابيع الحارة بمنطقة حمام دباغ (المسخوطين)، حيث استخدمت عند الرومان بكثرة، ويتجلى ذلك– حسبه- في تعدد المسابح. وهذا النشاط انعكس على حالة من التوسع التي شهدتها المنطقة حينها، بتوفرها على “أسقفية”، وهذا يشير تاريخيا إلى أنها كانت أكبر، حيث يتم إنشاء مثل هذه الهياكل في المدن الكبيرة، وتأتي بعدها الكنيسة في التجمعات السكنية الأقل عمرانا، بينما لم تحظ المنطقة في العهد الإسلامي باهتمام الباحثين والمعماريين، حيث كانت نظرة الناس إلى المياه والمكان على أنها إحدى معجزات اللّه في الأرض ونعمة خصّ بها سكان حمام دباغ.

الرحالة الفرنسي “فون ملشتان” يؤرخ
يربط الباحث محمد شرقي الطفرة الحقيقية في تاريخ المنطقة بتواجد الفرنسيين بها خلال سنة 1836، وهذا مردّه الأسطورة التي انتشرت بين السكان المحليين، والتي سجلها الرحالة “فون مالشتان” في كتاب له بعنوان: “ثلاث سنوات في شمال إفريقيا”، وقام بترجمته أبو العيد دودو، ومحتوى هذه الأسطورة: أن ملكا اسمه “سيدي أرزاق” تزوّج الكثير من النساء، ولأن أخته كانت جميلة جدا فقد طلبها هي الأخرى للزواج، فمسخ اللّه كل مكونات حفل الزفاف البشرية والمادية، وتحول العروسان والحضور إلى صخور، وهذا المشهد يتجلى في مساحة واسعة بقلب المدينة وقرب الشلال العجيب تسمى منطقة “لعرايس”، التي ترمز إلى ذلك، كما تحوّل الطهاة إلى مياه حارة، وقطع اللحم والشحم التي تملأ القدور التأمت في شكل “شلالات” حارة.

وهذه الحكاية تناقلتها أجيال تعاقبت على المنطقة، حيث ما يفتأون يتذكرون الملك “الفارس” الذي عارض الأعراف والتقاليد وشيوخ المنطقة وحكماءها، وهو ما جعلهم ينفضّون من حوله، فكان جزاؤه وشقيقته السخط والاستنكار منهم، وهذا الإصرار على الخطيئة من قبل “أرزاق” جعلهم يرحلون عن القبيلة إلى مكان آخر، وتسبب في سخط الإله بأن حوّلهم إلى مسوخ، وهي الصورة الرمزية التي تجسدها صورة تماثيل مازالت الأسطورة تتغلب فيها على نزعة الواقع، بأن الفارس وأخته وغيرهما ممن تحوّلوا إلى تماثيل ومنحوتات حجرية كانت عاقبتهم تلك، بسبب مناقضة الأعراف ومجانبة الشرف والعفة.
والغريب في كل ذلك أن هذه النصب الحجرية ما تزال لليوم تستقطب إليها آلاف السياح، ليس للتأكد من حقيقة الأسطورة، بل لإلقاء نظرة على الروح العجيبة التي صنعها الزمن بمدينة حمام “المسخوطين”، وهي تستقبل قوافل الناس القادمين إليها، والذين يقطعون عهدا لها بالمواظبة على الزيارة كلما أتيحت لهم الفرصة وإن استطاعوا لذلك سبيلا.

ويضيف الأستاذ شرقي أن التبريرات التي قدمت من قبل المسلمين بشأن الأسطورة كانت كلها تصب في الوعظ ودفع الناس إلى الابتعاد عن المحرمات، وإلا سينزل بهم غضب اللّه، مثلما حصل مع هؤلاء، وبالتالي فقد وظّفت “القضية” في إطار ديني وأخلاقي، وهذا ما يرجّح– حسبه- ترسيم تسمية حمام “المسخوطين” من قبل السلطات الفرنسية الاستعمارية منذ سنة 1839.
غير أن هذا الكتاب المشرع على الطبيعة يعبر عن رمزية الدرس الذي مازال صالحا لكل الأزمان، ما دامت قوافل الناس تصر على عبور المنطقة، والتوقف عندها ساعات النهار وقطعا من الليل للاستمتاع بمناظر الكتل الحجرية التي يخالج أي شخص يقف عندها الظن بأنها بشر منتصبة، تطلب الرحمة والدعوة لها لتبعث من جديد.


https://www.youtube.com/watch?featur...&v=J4gQEs0ppiA


http://www.youtube.com/watch?feature...&v=LFjf-WMp8dY

رد مع اقتباس
اعلانات
 
  رقم المشاركة : ( 2 )  
قديم 2016-04-20
 
Banned

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  omar_exness غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 21997
تاريخ التسجيل : Apr 2016
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 48 [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : omar_exness
افتراضي رد: معالم جزائرية

معالم رائعة جدا
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 3 )  
قديم 2016-04-20
 
Banned

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  omar_exness غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 21997
تاريخ التسجيل : Apr 2016
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 48 [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : omar_exness
افتراضي رد: معالم جزائرية

معالم رائعة جداا
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 4 )  
قديم 2016-04-23
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,519 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي رد: معالم جزائرية

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة omar_exness
معالم رائعة جدا

شكرا لمرورك أخي
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 5 )  
قديم 2016-07-20
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  دروان غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 22197
تاريخ التسجيل : Jul 2016
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 30 [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : دروان
افتراضي رد: معالم جزائرية

شكرا علي الطرح الرائع
رد مع اقتباس

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

معالم جزائرية



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 11:22 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب