منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

الظاهرة المخزنية .. الوطن حاضر والمواطن غائب

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أسـأل عن عضو غائب او مشرف...!!! سفيرة الجزائر ركن التعارف وتكوين الصداقات 663 2016-02-01 03:40 PM
العاهرة الفرنسية تحاضر على المغرب بالعفّة! Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-02-22 11:45 PM
ريمية ، الميرامية ، المرامية ، الميرمية ، القصعين ، القويسة المخزنية Salvia Officinalis . Sage DALINA ركن الطب البديل و العلاج بالأعشاب 2 2012-12-17 07:33 PM
تحية غائب ايمن جابر أحمد منتدى يوميات شباب المنتدى 1 2011-02-27 02:19 PM
علم الجزائر حاضر في احتفالات البارصا منووولة منتدى العام 1 2010-05-19 04:03 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2015-01-01
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool الظاهرة المخزنية .. الوطن حاضر والمواطن غائب

بن الغياثية: الظاهرة المخزنية .. الوطن حاضر والمواطن غائب



من الصعب أن يقف الحديث عن السياسة وأمورها، ومشاغل الناس وشؤونهم العامة، في أي بلد من بلدان العالم، وخاصة في بلدان العالم المتأخرة عن ركْب الإنسانية. والحقيقة أننا لن نُساجِـل حول مصطلح التخلف، وعن أسبقية الحضارة عندنا وانتهائها عند قوم عادوا لاستعمار الأمم واسترقاق أهلها، وما إلى ذلك.
ولكنْ، حديثُنا سيكون عن قضية التغيير اللازم الذي لا يُـدْرك أهميتَـه كثيرون؛ وحتى إن أدركوه، لم يملكوا الكيفية السليمة لقيامهم بذلك، ولم تسعفهم الجرأة أيضا في أحايين كثيرة، خصوصا حين تتعارض لديهم المصالح والمبادئ.
هذا، وحين حصلت تغييراتُ تونسَ بدا وكأنَّ الأمر لاشعوري؛ حيث ثار الأهالي وأنهواْ أيام الديكتاتور الأسبق، والأخف دمـا، من خفة عدد الضحايا القتلى، مقارنة مع "أُسْد الغابة" (ومن سيليهم من الصحابة) - على وزن كتاب "أُسْـدُ الغابة في معرفة الصحابة" لابن الأثير (555-630 هـ.)، ومن هذا اللاشعور تسللت ثورةُ مصـرَ، وأنْهـت أيام مُبارَكِـها، الذي لعنها طيلة ثلاثين سنة؛ أضف إليها حصيلةَ حُكـم العسكر إجمالا منذ مجيئهم عام 1952، لكنها نجحت على أية حال، ولا نرى هناك من ضرورة للهلع على مستقبل إنسان النيل وأراضيه، دون أن نغفل ضرورة اليقظة. لكن، ما لم يحدث في غير هذين البلدين يشي بأن الذين ادّعوا استثناءا أيقظوا إن لم نقل زادوا من يقظة الذين يمسكون بتلابيب البلد وأهله برضاهم وإجماعهم طبعا.
ومن ثَمّ، تحول الوضع من حال لاشعورية إلى حال شعورية، بات من الصعب معها تحقيق غير الوثيقة الدستورية التي أطلعنا بعض من كتبوها عبر الصحف، والغرف المغلقة أنها ليست هي التي طبّل لها وزمّر لها من زمّر.
أما من عارضها فلم يجد وسيلة للتعبير عن رأيه، فالوسائل التي ينبغي أن يخاطِب من خلالها الناسَ مقفلة قصرها مرصود، لا يستطيع أحد أن يقول غير ما يقول "المخـزن".
وعَـوْدا إلى قضية المخـزن، فالمسألة تحتاج إلى تفكيك، من لدن علماء الاجتماع والتاريخ والسياسة وغيرهم. إلا أنه ما كان لنا مع ذلك إنكار الجهل الكبير بطبيعة المخزن. ولعل من الإشكاليات التي ينبغي أن نواجهها هي أن نعيد النظر في اختصار المخـزن في شخص أو مؤسسة، هي عادة ما تريح التحليلات التنفيسية لتجاهر في بعض المواقف الشجاعة، والتي أصبحت مبتذَلة، بكون المخزن هو السلطة السياسية والإدارية، والملك... وفي بعض الأحيان تختلط القضية بالدولة، ويتيه المصطلح وينساب مثل السراب، حتى إذا جاء الظمآن ليغْـرِف ممّا حسبه مـاءً، لم يكد عندها يجده شيئا.
إذن، هل المخزن الذي يشكو منه المغاربة، على سبيل المثال، سراب أم حقيقة؟ وما طبيعة المخزن، إذن؟ نرى في بعض الخطابات السياسية التي ملأت الدنيا وشغلت الناس في البلاد من شبهه بالتماسيح والعفاريت.
والحق أن الأولى واضحة، أي التماسيح لكون الناس إن لم يكونوا قد شاهدوا تمساحا أو تماسيح على الحقيقة فقد شاهدوها في برنامج وثائقي عن البراري، وغيرها. فالتماسيح إذن معروفة، وقوتها الفتاكة وروحها العدوانية ظاهرة لا تخطئها العيْنُ. لكن ما بال العفاريت؟ "قالَ عِفْـرِيتٌ مِـنَ الْجِـنِّ..." (سورة النمْـل: مقطع 40).
جاء في تفسيرها مما قاله الفَـرَّاء (144-207 هـ): "والعِفريت: القوىّ النّافِـذ. ومن العـرب من يقول للعفريت: عِفْرِية. فمن قال:عِفْرِية قال فى جمعه: عَفَـارٍ. ومنْ قَالَ: عِفريت قال: عفـاريت وَجَاز أن يقول: عَفـارٍ..." انتهى قول الفَـرّاء.
سنحتفظ مما تقدم بالقوة والنفوذ. وفعلا نـرى أن قوةَ هؤلاء ونفوذَهـم تبدو ماديـةً وملمـوسةً وإن لم يُعْـرَف مصْدرُهـا. وحتى إن عُـرِف التزم الذي يتسلط عليه الأثـرُ الصمتَ، أو امْتثـل لتلك الرغباتِ مهما كان مجنونُها أو جُموحُهـا.
وإذا رأى غير ذلك بأن يتصدى لتلك الرغبات كان الجواب مُغَلَّفـا في تهمة جاهزة، أو ملف ضرائب متأخرة أو عزلا من منصب، أو تنقيلا عقابيا، وربما افتعال الحوادث حتى تبدوَ التصفيةُ قضاءً وقَـدَرًا وما إلى ذلك.
ونادرا ما يبتلعُ العفريت الصدمةَ ويُسِرُّها في نفسه، حتى حين. فما كلُّ العفاريت يوسُفَ النبيّ، الذي أسَـرَّهـا في نفسه ولم يُبْـدِ لإخوتِه شعورَه، حين اتهموه بالسرِقة. ومهما يكن من أمر فهذا النوع من العفاريت يوجد في كل البلدان، وليس حكرا على "الإيالـة الشَّـريفة" ورعاياها الخُدام.
لكن نعود للسؤال المحير من هو المخزن حقيقة؟ في الحقيقة لسنا من أنصار تضييق مفهوم المخزن حتى نضعه في حيز ضيق يتمثل غالبا في السلطة السياسية العليا وما يتعلق بها من حاشية، وأعوان، ومن لهم نفوذ شرعي، أو من ينسب نفسه إلى السُّـدَّة ويتصرف وفقا لرغباته مختبئا وراء تلك الشرعية، التي يستمدها من ولي نعمته. لذا، ندعو إلى تأملات أخرى توسع من نطاق زاوية نظرنا إلى المخزن باعتباره وسيلة لتعطيل أية إصلاحات، وتحت أي مسمى.
والمغرب باعتباره بلـدا أقـدمَ من المملكة المتحدة [United Kingdom] ما كان له أن يتأخر عنها ليصل إلى ديمقراطية مقبولة، ورخاء اقتصادي مشابه، وإن بدت على الأخيرة آثار الأزمة الأخيرة حتى بات الساسةُ يفكرون في استفتاء الشعب على الخيار بين البقاء في الاتحاد الأوروبي أو الانفصال عنه.
لكن، ومهما يكن من أمر، لسنا نجازف بالقول إن التطابق هو الأعلى، وأن على المغرب أن يحذو النعل للنعل المملكةَ المتحدةَ. لكن الإشاراتِ الموضوعيةَ تجعلنا نتشابه ولو من حيث المظهرُ والثقلُ الثقافيُّ والحضاريُّ مع المملكة المتحدة. لكن الأخيرة ارتضت الديمقراطية فيما الأولى لا ترغب في ذلك، بسبب عوائق كثيرة تحدث عنها الباحثون والسياسيون الذين مارسوا مجاورة المخزن، وكذا المؤرخون.
وفي هذا السياق، نرجو أن يكون توسيعنا لمفهوم المخزن عاملا مساعدا على التوعية بحجم السرعتين اللتين يسير بهما. فنجد مخزنا سلطويا أعلى، يهيمن على الحياة الماكرو للمجتمع ويتحكم في المقدرات الاقتصادية والاختيارات السياسية الكبرى، والثقافية ويرأس الدائرةَ الدينيةَ؛ ومخزن شعبـي يهيمن على الحياة الميكرو للمجتمع.
وهذا المخزن الأخير هو الحلقة الأقوى، لكونه يـرهن نفسه طواعيةً في كثير من الأحيان للمخزن الأول. إذ لولا خنوع المخزن الثاني لما استأسد المخزنُ الأول، ولَمـا أغلق كل المنافـذ والشبابيك. فالسلطة العليا سرعان ما تنهار مهما بلغت قوتُها وسطوتُها إذا لم تستند على جدار غير مرئي لكنه محسوس وهو جدار الخوف. ونستبعد أن يكون هذا الجدار قد انهار بسبب الانتفاضات الإقليمية في تونس ومصر، وغيرها من بلدان شمال إفريقيا. فالخطاب الذي حمل معه بشائر دستور يوليو سرعان ما "تـم تصحيحُه بخطاب العرش" على حد تعبير الأستاذ محمد الساسي في الجامعة السياسية حول سؤال التغيير الديمقراطي ومهام القوى اليسارية والديمقراطية، بالرباط في نونبر 2012.
ومعنى هذا أن الدستورَ نفسَـه وإن كان ممنوحا فإن آباءه لم يعودوا يرون جدوى من احترامه، فأحرى أن يعترفوا أنه نتاج الحراك الإقليمي الذي هبت بعض نسائمُه على البلاد خلال تلك الفترة العصيبة. غير أنه يجب الاعتراف أن النقـدَ وجب أن يوجّه إلى المخزن الشعبي، وليس إلى المخزن الأعلى فقط. وجب أن يدرك المخزن الأقوى (الشعب)، أن المخزن الأضعف (الحُكْم) إنما قام بدوره كما يقتضيه أي حاكم يريد البقاء في السلطة ويستأثرَ بالنفوذ بأنواعه، وهو ما حاوله كل الحكام في المملكة المتحدة، وحتى الملكة فيكتوريا (1819-1901)، وإن اقتضى العُـرْف أن يفـوِّض الملكُ الإنجليزيُّ سلطاتِ مباشرةِ الحكم لوزيره الأول، منذ الملك "جورج الأول" (1660-1727 م) الذي لم يكن يتحدث الإنجليزية، فكان يصعب عليه متابعة المجلس الحكومي بغير اللسان اللاتيني لكونه نشأ في ألمانيا. وبقي التقليد مُتَـوارثـا إلى اليوم.
غير أن السلطة في بريطانيا لم تتحكم فيها فقط هذه الصدفة العجيبة، وإنما تعرضت لضغط اجتماعي وسياسي وثقافي. فكلما قَـوِيَ الضغطُ من المخزن الشعبي تراجع نفوذ المخزن السُّلطوي. وليس الغرض أن يُفْـني أحدُهما الآخر، وإنما وجب أن يكون هناك سلطة مضادَّة معترفٌ بها ومُحْتَرَمة، تعـرف هي الأخرى حدودَها، وتحافظ عليها، وتنتزع احترامَها. إذ بدون ذلك لن يتنازل المخزن الأضعف للمخزن الأقوى طواعية. فليس كل الملوك "خوان كارلوس الأول" (تولى الحكم 1975 عقب وفاة الديكتاتور "فرانسيسكو فرانكو" [1892-1975]). ومفتاح كل ذلك هو الـوعـي، فكلما اتسعت دائرة الوعي بأهمية الفـرْد، وقوته انتزع الاحترامَ وكلما ضَمُـر هذا الوعي استفحل الاستبدادُ وأدلى المخزن رجليه يجرهما وهو يركب ظهر المخزن الشعبي.
وفي ختام جزئنا الأول نسترجع بعضا من الأفكار التي نريد أن نوسع قاعدة الوعي بها لنقول إن الظاهرة المخزنية ظاهرة عامة شاملة وطامّـة. تشكل عبئا على الفرد، كما تشكل نيرا ثقيلا على المجتمع. وسيدفع ثمنَـها الباهـظَ كلٌّ من المخزن الضعيف (السلطة السياسية / الحُكْم)، والمخزن القوي (الشعب / أفرادا وجماعات).
إذن، وجب أن يتحرر كل فرد من مخزنه الذاتي، ورقابته العامة والخاصة أولا؛ كما وجب أن يتحرر كل طرف من مخزنيته التي يريد أن يوجهها إلى من يعتقد أنهم أضعف منه. إن المخزنية [Makhzenism] عبء على كل الفاعلين في المجتمع. ووجب تشجيع أي اتجاه يريد التخلص منها، حيث باتت تشكل وباءا عاما وخطرا يتهدد الكيان المغربي برمته. فبمواصلة الاحتكار بكل أنواعه، بما في ذلك قضايا الأمة المصيرية، واستسلام القوى المضادة وانهيارها بالتشتت والريبة وانعدام وضوح الهدف والرؤية، سيكون على المغرب أن يواجه امتحانات عسيرة، قد يكون أسوءَها ذهاب الكيان المغربي وتشتته. وبتشتت المغرب وانهيار الدولة، وتفكك المجتمع سيكون أمامنا عقود من الزمن حتى نتصور اجتماعا لمجتمع قادر على تجاوز المراحل التجزيئية.
لكن السؤال هو هل سيعي الفرد المغربي أنه هو المخزن، وليس السلطة التي يرمي بكل فشله على عاتقها؟ وهل بإمكان الحُكْم أن يقوم بخطوات ناجعة تحفظ له هيبته وتحقن الدماء وتعيد الأمور إلى نصابها؟


*باحث في الفكر الإسلامي ومقارنة الأديان، كندا








رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الظاهرة المخزنية .. الوطن حاضر والمواطن غائب



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 08:31 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب