منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

"السلطة عرضت علي الاستوزار ولكنني رفضت"

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
النواب يبتزون السلطة لنتزاع رتبة "مواطن فوق العادة" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-12-07 11:15 PM
غابات الريف الأكثر عرضة للحرائق والسبب مزارعي "الكيف" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-05-24 04:00 PM
السلطة جرّدت "حمس" من مقاعد في البرلمان وأهدتها لـ"حنون" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-03-29 03:04 PM
فرنسا عرضت على سكان الجنوب "جمهورية الصحراء المتحدة" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-03-04 01:02 AM
"اتصلنا بالسلطة للتفاوض.. لكنها رفضت" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-02-01 05:33 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2015-01-02
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,944 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي "السلطة عرضت علي الاستوزار ولكنني رفضت"

"السلطة عرضت علي الاستوزار ولكنني رفضت"






أكد الشيخ عبد الفتاح حمداش، زعيم حزب الصحوة غير المعتمد، أن السلطة عرضت عليه منصب وزير في الدولة عندما خرج من السجن سنة 2003، لكنه رفض وفضّل طريق الله، كما تطرق الشيخ عبد الفتاح حمداش إلى تفاصيل لقاءاته برئيس جمعية العلماء المسلمين ومباركته لنشاطه الدعوي، وإلى تفاصيل تخطيطه للهروب من سجن البرواڤية رفقة مجموعة من المساجين في العشرية السوداء، إليكم تفاصيل الجزء الأخير من الحوار.

هل حقدت على السلطة؟
نعم حقدت عليها، ولكن بدون رغبة في انتقام، والآن لا أريد أن أنتقم من أحد، فوضت أمري لله وإنشاء الله ستكون حسنات لي عند ربي يوم القيامة، أفضل من أن أضيعها أو أخطئ في طلب حقي، وقلت في نفسي كما صبر الأنبياء وكل من ظلموا قبلي، ومن أنا أمام كل العلماء الذي تعرضوا للاضطهاد وظلموا وعذبوا وأنا على دربهم وطريقهم، وما يوجد في قلبي تجاه السلطة لا أقول عداوة ولكنه استمرار للنقد من أجل تغيير هذا الفساد، عزيمة متواصلة وشعلة لن تخمد حتى أدخل بها إلى قبري، يجب تغيير هذا الفساد، أنا لا أريد أن أهدم بلدي ولكن أريد أن أبني، لأن الشائع عنا هو كوننا نطمح إلى إزالة الدولة بمؤسساتها، بعيدا عن ذلك نحن نريد أن نصلح المواد والمرجعيات، نريد إصلاح المواد الدستورية غير الصالحة ونبقي الصالحة، نريد أن نزيل النواقص في المجتمع، على غرار إزالة "الحڤرة"والظلم والحمد لله، وهذا مما علمني أبي وجدي، لم أتعامل في حياتي مع قوة أجنبية ضد بلدي ولو كان الحاكم فيها مخطئا، ولم أتعاون مع قناة أجنبية ضد بلدي كما فعل هذا الرجل الذي استهزأ بقوام الشعب الجزائري في قنوات أجنبية صهيونية وهم يضحكون ويصفقون عليه، لدرجة أن الصحفية التي كانت بجانبه قالت له "ولكنك جزائري وعربي"وذهلت من الطريقة التي كان يتهجم بها على العرب، أنا لن أفعل هذا بفضل الله تعالى وهذا عهدي وميثاقي وشخصيتي ولن أقف مع أي قوة أجنبية ضد بلدي وهذا أمر مستحيل.

نعود إلى قضية خروجك من السجن، أين كانت وجهتك؟
كنت جد متألم من الاضطهاد والأحداث القاسية التي عشتها في الزنزانة.

ألم تفكر في مغادرة البلد؟
نعم، وكانت وجهتي الأولى نحو مكة المكرمة.

من ساعدك؟ ألم تكن ممنوعا من السفر؟
لم أخضع للرقابة القضائية بعد خروجي من السجن، وكنت أتمتع بكامل حقوقي الوطنية والدستورية، واجهت مشكلة بسيطة وهي استمرار إجراء منعي من السفر بعد أن خرجت من السجن، وبعد أن تخلصت منه سافرت بسهولة، وعندما وصلت إلى مكة قمت بأداء مناسك الحج سنة 2003 بكيت عند الكعبة مطولا وكانت أمنيتي في السجن دائما عندما أسجد في صلاتي وأقول: "يا ربي لا تحرمني من رؤية بيتك الحرام.. يا ربي أريد أن أسكن بجوار الكعبة الشريفة"، وكنت أردد هذا الدعاء في صلواتي وعند قيام الليل وعندما خرجت من السجن وجدت نفسي أمام الكعبة، وسخر لي ربي طلبة علم جزائريين هناك تعرفوا على سعوديين وقالوا لهم إنه يوجد جزائري من رجال الدعوة، سجن 11 سنة وهو شخصية عامة فجاؤوا إلي وطلبوا مني أن أذهب للسكن والعيش معهم، وأصبحت بفضل الله أقيم 700 م بعيدا عن الكعبة، كنت أؤدي مناسك العمرة كل شهر، وأديت 28 عمرة وثلاث حجات والحمد لله ربي حقق لي الدعوة التي كنت أدعوها وأنا في السجن، كانت دعوة مظلوم ولم تكن دعوة انتقام، وبقيت مدة ثلاث سنوات هناك بين مكة المكرمة والمدينة، وجلست عند 37 عالما من العلماء المسلمين منهم 7 من هيئة كبار العلماء، من بينهم الشيخ جبريل، الذي درست عنده التوحيد، الشيخ لعروسي، الشيخ بن غدين، المفتي العام، الشيخ بن حيدان، الراجحي وغيرهم، استفدت منهم كثيرا، من سجيتهم من طبعهم الهادئ ورصانتهم وأثنوا علي كثيرا واستبشروا بي خيرا، خاصة من أولئك الذين كانت لي جلسات خاصة معهم، وقضيت تلك السنوات متنقلا بين المشايخ يشرحون لنا كتبا في العقيدة والإيمان بعيدا عن السياسة لأنهم لا يخوضون في هذا الجانب، وفي المقابل أنا لم أكتسب منهم الطريقة السعودية والخليجية، فأنا جزائري قلبا وقالبا، فعكس ما يقوله الكثيرون بخصوص أنني اكتسبت الفكر الوهابي عندما بقيت في السعودية، فأنا لم أنفع بالفكر الوهابي بل العلم الذي مصدره الكتاب والسنة وأنا لست وهابيا، أنا سلفي مثل العلامة الشيخ بن باديس، متشبع بأفكار ابن باديس وأنا سلفي على مذهب الإمام مالك، بن باديس الطيب العقبي، الشيخ العرباوي، المبارك ميلي، التبسي وكل تلك الكوكبة السنية التي أثنى عليها المشايخ في العالم، وقالوا إنهم كانوا سنيين معتدلين ويملكون أصالة عريقة في فهم الدين وأناسا مصلحين وهذا هو الاتجاه الذي كنت أعمل وفقه في ذلك الوقت، كما أن لي تزكية من الشيخ عبد الرحمان شيبان رحمه الله، وكان جد معجب بأسلوبي، وكان ينادي بعبد الفتاح فاتح ويقول لي نتفاءل به وفيه خير للبلاد بإذن الله، وكان دائما يقول لنا أعطيتكم الضوء الأخضر في العمل وأنتم بإذن الله موفقون مباركون.

كيف فكرت في العودة إلى الجزائر؟
بعد أن مكثت لفترة هناك، وبعد أن هدأت وزال غضبي قصدت السفارة الجزائرية هناك وأخبرتهم أنني تخلفت هناك لمدة ثلاث سنوات، وقدمت لهم جواز سفري القديم وبعد اتصالهم بوزارة الداخلية في الجزائر، سمحوا لي بذلك، وفي شهر ماي 2006 عدت إلى الجزائر مجددا وأحضرت معي كتبي وهي ثروتي، استقبلتني السلطات الأمنية لغرض استجوابي وكان الموضوع حول سبب تأخري في مكة لمدة ثلاث سنوات وقالوا لي أشهد أننا لم نعذبك، وأوصلوني بعدها إلى البيت، وكانت المفاجأة كبيرة بالنسبة لأهلي وجيراني وبدا بيتنا وكأنه يحتضن عرسا من كثرة ما كان يتردد عليه المهنئون بعودتي لمدة أسبوع فأنا مسالم مع الناس باستثناء خلافاتي معهم فيما يتعلق بالمسائل العقائدية.

قبل دخولك إلى السجن ألم تلتحق بالجماعات الإرهابية المسلحة؟
لا.

ألم تفكر في ذلك لمجرد التفكير؟
لا، كانت تربطني علاقات بهم وهم من أبناء الحي، قتل تسعة منهم، تسترت عليهم لأنني ضد أن أترك قوات الأمن تقتل أبناء حيي.

لكنهم إرهابيون؟
هذا صحيح، لكن السلطة في الأول هي التي قامت بالانقلاب وأشعلت نار الفتنة، ولو وجدت هذه الفتنة من الحكماء من يخمد نيرانها في بادئ الأمر لما استمرت عشرية من الزمن.

هل توافق الرئيس بوتفليقة في هذا الإجراء؟
المصالحة هي الحل والرئيس بوتفليقة أحسن في استحداثها، ولكننا نطالب بترقيتها ومنح الحقوق للمحرومين والمظلومين، فيما يتعلق بالتعويضات، ملف المفقودين، لماذا أقول إن المصالحة هي الحل في الجزائر؟، لأنه يوجد طرف علماني استئصالي يحرض الإسلاميين ضد النظام والنظام ضد الإسلاميين وهذا الحل يناسبه، ولو ينفجر الوضع في الجزائر مجددا سيكون الأمر خطيرا لأن "اللوبيات"الأجنبية هي التي تحركه وليس كما في السابق بين الإسلاميين والسلطة، كثيرون هم من يدعونني إلى القيام بثورة ضد النظام، هذه مسؤولية كبيرة علي وليس هذا ما أسعى إليه، ما أريده في بلدي، هو الحصول على حقوقي، الحفاظ على هويتي والدفاع عن مقومات الشعب الجزائري وأنا أعمل على جوانب إيجابية أعمل عليها وأرسخها في أجيال المستقبل وأشياء سلبية أسعى لإزالتها لأنها تخدش الكرامة الجزائرية وتخدش الدين، هدفي لا يتمثل في الوصول إلى السلطة ولا إلى الامتيازات ولا إلى المال، أنا صاحب مشروع علمي وإصلاحي وأنا أشتغل عليه.

تصر السلطة على رفض اعتماد حزب الصحوة، ما خلفية ذلك؟
أريد أن أقول للشعب إن هدفي لا يتمثل في ممارسة السياسة من أجل السياسة، هؤلاء الأشخاص غير أسوياء، يمسون على غير ما يصبحون من الوعود، أنا صادق في دعوتي وسياستي مصدرها الكتاب والسنة ومنحي الاعتماد لا يغير مني في شيء أريد فقط تغطية لنشاطي الإصلاحي، وهذه الأحزاب الكثيرة التي منح لها الاعتماد هي مجرد ديكور فقط تستعملها السلطة.



عندما عدت من السعودية، كيف استأنفت حياتك مجددا؟
عندما عدت إلى بلدي عدت بنية الاستقرار وبنية خدمة ديني وبلدي وأهلي ولتكوين أسرة، في السنتين الأولتين درست كثيرا في المساجد وتألمت كثيرا للواقع الذي نعيشه في الجزائر وخاصة المخدرات وأصبحت أبحث عن الحلول لهذه الآفات التي عصفت بالمجتمع الجزائري، وكنت أمشي إلى الولايات الداخلية واقتنعت أنه نفس الواقع الذي كان في التسعينات.



هل استمريت في انتقاد النظام؟
كنت دائما معارضا للنظام ولكن بطريقة دعوية وليس بتلك الشراسة التي بدأت بها في التسعينات، لعدة أسباب أهمها قلة التجربة، وأول ما رجعت اتصلت بالشيخ شيبان وقال لي لي أنا أعطيك الضوء الأخضر في العمل ولكنني لن أعطيك المال، لأننا لا نملكه، والدولة أغلقت علينا بعد أن عارضنا النظام، فقلت له يا شيخ لماذا لا وأنتم كوعاء للعلماء المسلمين الجزائريين حبيب إلى قلوب الجزائريين لماذا لا يكون الوعاء الاسلامي في الجزائر ويجمع كل الفوارق الموجودة في الساحة فقال لي هذا مستحيل لأن العداوات هي السائدة بين الأحزاب ولن ترضى أن تكون تحت هذه البوتقة وحتى النظام لن يرضى بأن تكون هذه الأحزاب تحت مظلة جمعية العلماء المسلمين، وبارك نشاطنا، وقال لي لو رآكم ابن باديس لفرح بكم، لأنه كان يحب أن يرى شباب الأمة نشيطين ويدافعون عن دينهم.

هل مازلت تتعرض للمضايقات؟
نعم، وهي عديدة، خاصة ما تعلق بمنعي من نفع الناس في المساجد، لا يوجد تصريح أمني من الأمن أو من وزارة الشؤون الدينية ولكنني محروم هكذا وفقط، ومضايقة من الجانب الدعوي، أنا محروم وأتألم من قلبي فالمسجد هو محيطي ثم بيتي، فبيت الله عزوجل هو حياتي.

هل حاول النظام استمالتك إليه من خلال منصب بعد خروجك من السجن؟
نعم جاءني أحدهم وعرض علي ما عرض، ولكنني رفضت، فقال لي ما يعرض عليك لا يستثني الاستيزار، فقلت له "أريد الإسلام".


رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

"السلطة عرضت علي الاستوزار ولكنني رفضت"



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 09:52 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب