منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

رسالة إلى النائبة المحترمة زوجة السيد العامل:...

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رسالة الحجاب لفضيلة الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين Pam Samir ركن الكتب الدينية 1 2014-08-26 01:26 PM
رسالة من الشيخ الفزازي إلى سلفيي تونس Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2012-08-27 07:26 PM
وفاة زوجة الشيخ «القرضاوي» بعد صراع مع المرض قلم حبر قسم اخبار الصحف 2 2012-06-22 11:51 AM
أكبر عائلة في العالم: 39 زوجة و86 ابنا و35 حفيدا Emir Abdelkader منتدى العام 4 2011-11-03 08:33 PM
رسالة من الشيخ البشير الإبراهيمي إلى سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ أبو البراء التلمساني منتدى العام 2 2010-05-21 01:31 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2015-01-08
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool رسالة إلى النائبة المحترمة زوجة السيد العامل:...

رسالة إلى النائبة المحترمة زوجة السيد العامل: "فذكر إن الذكرى تنفع المؤمنين"



لم تفوت المناضلة القزمة، في صفوف حزب عريق إنتهت به الأيام داخل دوامة صنعها عدد من "الشلاهبية"، الذين ألفوا الركوب على أمواج التغير لتحقيق مآرب شخصية، الفرصة من أجل نفث سمومها المنبعثة من حقد دفين تشبعت به من إحتكاكها ببعض العقليات المتزمتة من أبناء عمومتها، الذين ألفت اللعب على الحبلين من أجل الوصول إلى أعلى المراتب في الدولة، وذلك خلال إستضافتها من طرف مقدم إحدى البرامج الذي يذاع على إحدى القنوات التلفزية، حيث عبّرت عن تبنيها للطريقة البدائية التي تنبني على مبدأ لي ذراع الدولة، واللعب على الوتر الحسّاس للساكنة، من أجل كسب أصواتهم و حتى لا يتم رميها بالحجارة كما حدث مع أحدهم بإحدى المدن الجنوبية.

النائبة المحترمة، التي كانت تشتغل داخل صيدلية، فتحولت بقدرة قادرة إلى واحدة من مالكي الفيلات بحي الرياض، إستغلت الوقت الضائع من عمر البرنامج كي تمرر رسالة بالمرموز، مفادها أن الدولة هي التي خططت لأحداث اكديم إيزيك، وكي تؤكد لإنفصالي الداخل أنها لا تزال العهد رغم خطاب الملك، وأن رجلها اليسرى هناك، حيث يتم طبخ المكائد للوطن من أجل الضرب في وحدته الترابية، فيما أنها دخلت المغرب برجلها اليمنى، فكان لها من خيراته ما تمنت وأكثر، ففيما ينعم معظم أفراد عائلتها بمناصب كبيرة في مختلف إدارات الدولة، يعتبر زوجها أحد رجالات الداخلية التي هاجمتها بلكنة عنصرية تميل كثيرا إلى الخطابات التي تمررها البوليساريو عبر المواقع الموالية لها.

السيدة النائبة، التي لم تجد للأسف الشديد لجاما يقودها نحو الهدف المنشود من وراء الوصول إلى قبة البرلمان، راحت تهرطق و تفتي و تتهم على الطريقة الإشتراكية التي إبتدعها فتح الله والعلو، فتحدث عن أحداث اكديم إيزيك الدامية، محاولة رسم صورة للدولة الإرهابية التي تطبخ قصص الذبح و القتل لأغراض سياسية، فيما أن الحقيقة هي أنها عجزت عن الحديث عن الصانع الأساسي لهذه الأحداث، وهو الذي لا يغدو أن يكون منتخبا مثلها تسبب في هجرة زميلها في الحزب غصبا من مدينة العيون، فيما أن الحقيقة المرة هو أن مجرد ذكر إسمه سيجعل النائبة المحترمة "تتبول في ملابسها".

عنوان هذا المقال، جاء فقط من أجل أن نذكر صاحبتنا، بأحداث إحدى المدن الجنوبية، التي كادت أن تنتهي بمأساة شبيهة بما وقع بمخيم اكديم إيزيك، عندما كان زوجها عاملا هناك، والذي كاد بسبب غطرسته و تكبره المبالغ فيه و الممزوج بديبلوم في الصيدلة، يقال أنه يباع في إحدى دول الخارج، أن يجعل من تلك المدينة أرضا محروقا، لكن وبصريح العبارة، فإن العيب ليس في صاحبتنا النائبة المحترمة، وإنما في هذه الدولة التي أصبحنا نحن داخل صحرائها إلى أيام الخنشة و تازمامارت، تلك الأيام التي لم يكن أي قرد يجرؤ حتى على الإستماع لإذاعة البوليساريو، أما اليوم ومع مصطلح "خصوصيات المنطقة" فقد أصبح أشباه الرجال و المتسكعين أبطالا، وأصبح كل شخص دخل السجن بسبب "السيليسيون" يخرج منه مناضلا سياسيا.



رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

رسالة إلى النائبة المحترمة زوجة السيد العامل:...



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 11:18 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب