منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

صحافيَّة سينغاليَّة تكتبُ عن المغرب: تحول الحلم إلى مرارة

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صحف مصريَّة تربطُ "تحول موقف المغرب" بلقاء الملك وأردوغان Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2015-01-02 04:05 PM
يقال: الدنيا تدوم مع العدل والكفر، ولا تدوم مع الظلم والإسلام فتحون منتدى الدين الاسلامي الحنيف 0 2014-11-22 09:53 PM
تقارير تحذر من تحول المغرب إلى "تايلاند إفريقيا" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-08-11 07:09 PM
السلطان سليمان القانوني مرارة الواقع و دراما كاذبة seifellah ركن كتب التاريخ والجغرافيا 1 2014-06-06 09:34 PM
صحيفة جزائرية تحول المغرب إلى ملاذ للمبحوث عنهم في الجزائر Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-12-17 11:29 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2015-01-09
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,943 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي صحافيَّة سينغاليَّة تكتبُ عن المغرب: تحول الحلم إلى مرارة

صحافيَّة سينغاليَّة تكتبُ عن المغرب: تحول الحلم إلى مرارة



أنْ تكُون مسافرًا إلى المغرب وعلى بشرتكَ سمارٌ يختلفُ عنْ شقرة الزوَار الوافدِين من الغرب، يعنِي أنَّك مرشحٌ لتلقَى ضروبًا مختلفة من المعاملة، لنْ يتوانَى معها كثيرُونٌ عنْ النظر إليك كواحدٍ من "المعدمِين" أوْ المفترض فيهم الإصابة بـ"فيرُوس" إيبُولا" الفتَّاك، كانَ ذاكَ ما حزَّ في نفس الصحافيَّة السينغاليَّة، عائشة دِيم، التي وثقتْ زيارتها إلى المملكة، بمقالٍ نشرتهُ على صحيفة "لومُوندْ" الفرنسيَّة.
حلمتُ دَومًا بأنْ أزُور المغرب، ذاكَ البلد النائِي عن موطنِي، وقدْ ظلَّ ذَا موقعٍ ساحرٍ من نفسي. لكنَّ الأمر استغرق كثيرًا قبل أنْ يتحقق. فبقيتُ في قلبِي غصَّة متى ما سافرتُ إلى باريس وعبرتُ مطار الدَّار البيضاء، وأنا أتحسر على عدم توقفِي به، أمنِّي النفس بالحلُول في أرضه في عطل قادمة.
هذا العام، كانَ أنْ نادَى عليَّ المغربُ، بطريقة جد عاديَّة، بمناسبة انعقاد النسخة الرابعة من مؤتمر حول الاقتصاد الإبداعي في إفريقيا، في نوفمبر، بالعاصمة الرباط، وهو موعدٌ سنوي دأبت على تنظيمه الشبكة الإفريقيَّة " Arterial Network".
ها أنا ذِي في الرباط، مغتبطةً، تواقةً إلى الاكتشاف واللقاء، بيدَ أنَّ اغتباطِي ولهفتي ما لبثتا أنْ جوبهتَا بصفعة بعنصريَّة، أجل العنصريَّة، حتَّى أسمِّي الأشياء بمسميتها، لقدْ كانتْ ماثلة أمامِي بجلَاء.
عنصريَّة متكلفة وبليدة وجاهلة. كانت بطبيعة الحال بعيدة عنْ المؤتمر؛ الذِي كان وهجًا ثقافيًّا يجمعُ أناسًا منْ آفاق شتَّى، ويحتضنُ إبداعا ومشاريع مجددة وتبادل، ومواعيد ولقاءات جميلة.
العنصريَّة كان مكانها في الخارج، كما هو الحال مع سائقي الطاكسي الذِين كانُوا يرفضُون أخذِي، أنا الشابَة السمراء البشرة، رغم أنَّهم كانُوا يتوقفون عند أخرياتٍ على بعد أمتار خمس.
تفاديًا لأنْ أقلق بسرعة، قلتُ فلأصبر. لكنْ وجدتُني وطيلة ساعة مضتْ أنَّ عشراتٍ من سيارات الأجرة لا تقفُ عندِي، ولمْ يكن إلَّا أنْ عدتُ إلى الفندق كيْ أطلب من خلاله سيَّارة أجرة. ولأنَّ الفندق لمْ يكن يوفر تلك الخدمة، فقدْ أقفلتُ راجعة على الفور إلى حيث كنت.
عنئدئذٍ كففتُ عنْ عدِّ السيارات واحتساب الوقت، انتظرتُ فقط، وكانت خيبةُ أملِي كبيرة. قبل أنْ تبلغني المعجزة، المعجزة التي لمْ تكن تتحدث الفرنسيَّة، وما كانَ لها أنْ تجيب على ما اعتملَ في ذهنِي من أسئلة. سيما السبب الذِي جعلهم لا يقبلُون بإركابِي؟
حكيتُ أمرِي لأصدقاء لِي، فأخبرونِي، أنَّهُم وحين كانُوا يعبرُون الشارع، لمحُوا منْ يومئُ إليهم بالأصبع صائحًا "إيبُولا".
أجل العنصريَّة هنا في الخارج. في مدخل القطار، حيثُ كانُوا يأتون لتذكيري بأننِي بصدد ركُوب الدرجة الأولى، بالرغم من كوني أعلم الأمر، واخترتُ الحجز بها كيْ أسافر وأشتغل في ظروف مريحة. حتى عندما كانت الرحلة قدْ انطلقتْ جاء آخر يذكرنِي أننِي على متن الدرجة الأولى.
استقللتُ القطار أربع مرَّات خلال إقامتي بالمغرب (بين فاس والرباط والدار البيضاء)، ولاحظتُ الأمر مرَّات ثلاث..فوجدتني أسألهم "هلْ أنتم مراقبُون؟ "كلَّا"، لقدْ كانُوا ركَّابًا عاديِّين، مثلِي تمامًا، دفعُوا ثمنًا زائدًا ليسافرُوا في ظروف مريحة. لكن يبدُو أنَّ وجود شابة سوداء معهم في العربة بدَا مزعجًا لراحتهم؟
هلْ عليَّ أنْ أقول شابة إفريقيَّة عوض شابة سوداء، لأنَّ في المغرب يجري الحديث عن مغرب وعنْ إفريقيا، كما لوْ لمْ نكن نعيشُ فوق القارة نفسها. كلَّا، نحنُ نعيشُ فوق القارة نفسها.
قلُوب مفتوحة رغم كلِّ شيء
بيدَ أنَّ المغرب كان أيضًا ذاك المهندس الزراعِي اللطيف الذِي يبثُّ السعادة من حوله، وقدْ بادرنِي إلى المحادثة بتلقائيَّة في القطار، وأنشأتُ أخوضُ معه في نقاشٍ ممتع حول الدِّين والعلوم. وهو نقاشٌ سيتواصل يومين بعد السفر، حول شايٍ منعنع مع رفاقه. فراقنِي أنْ أكتشف المدينة القديمة في الرباط، وفضاء "الأوداية" المذهل، أماكن خرافيَّة، وذكرياتٌ طيبة.
الذكرياتُ المذهلة أيضًا بحفل وصورة المطرب عزيز السهماوي، على منصة مهرجان "فيزا فور ميُوزك"، مرفوقًا بموسيقيِّين سينغاليِّين كبار، غنَّوْا أغانٍ مغاربية بالعربية مع الفنان. لقد كان حفلًا من الطراز الأوَّل.
لا يمكنني ألَّا أفكر في كنزة، صحافيَّة ومنشطة إحدى ورشات المؤتمر، تمشتْ معي تحت المطر وقتًا طويلا، وقاسمتني مظلَّتها. وهي لمْ تكن تشرع بذلك مظلتها فحسب لتحميني، وإنما كانت تفتحُ أيضًا قلبها الموغل في الكرم.
ذاكرتِي تعرجُ أيضًا على الاستقبال الذِي خصُّوني به في فاس، وإنْ لمْ يجعلنِي كلُّ ذلك أتخلص من إحساسي بالمرارة. ولحسن الحظِّ أنَّ إزاء تلك العنصريَّة التي يغذيها الجهل قلوبًا مفتوحة مرحبة في ذاك البلد المذهل. لكنْ أجدنِي أقول إلى أولئك المغفلِين أنَّ لا شيء يخيفنِي وأننِي إلى المغرب عائدة.




رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

صحافيَّة سينغاليَّة تكتبُ عن المغرب: تحول الحلم إلى مرارة



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 12:41 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب