منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

قصة نحناح مع خالد وجاب الله "راسو خشين" وهذا سر غزالي

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دولة الخلافة.. "غير مسلمة" وهذا 24 انحرافا يا أمير "داعش" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-09-29 10:34 PM
"بركات" تلتقي النهضة والأرسيدي وجاب الله ضمن الرزنامة Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-05-12 11:36 PM
"حمس" تندد بتصريحات نجل نحناح Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-03-31 12:06 AM
مطاليب "صدام حسين" من "جورج بوش"... Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2012-07-15 09:25 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2015-01-09
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,930 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي قصة نحناح مع خالد وجاب الله "راسو خشين" وهذا سر غزالي

قصة نحناح مع خالد وجاب الله "راسو خشين" وهذا سر غزالي






ررافعت في قضايا تنظيم "الجيا" وبرأت موظفا من تهمة فرار رابح كبير إلى المغرب

بن بلة سامح هواري بومدين وبوتفليقة لا ينسى من أحسن إليه ومن أساء إليه أيضا

يفتح رئيس حزب الكرامة محمد بن حمو، صدره في هذا الحوار، كاشفا الكثير عن حياته الشخصية، والشخصيات التي احتك وتأثر بها، فضلا عن كثير من الأمور المثيرة، التي تتصل بحياته الشخصية.



كيف دخلت الحياة السياسية؟
دخلت الحياة السياسية مبكرا، فلم يكن عمري يتجاوز بعد 15 سنة، عندما جالست كبار قادة الحركات التحررية، من بينهم وليد جنبلاط وغيره من الشخصيات السياسية، التي كانت تربطها علاقة متينة مع خالي بمدينة وهران، ولأنني نشأت منذ صغري في بيت خالي، فقد كانت لي الفرصة لأن أتعرف عن قرب على عدد معتبر من القادة السياسيين، كون خالي في السبعينات من القرن الماضي كان يشغل منصبا مهما ويشتغل مسؤولا عن التنظيمات السياسية ذات الصلة بالحركات التحررية عبر العالم، خاصة العالم العربي.

تقول إنك نشأت في وهران، هل ولدت بها؟
لا، لم أولد بوهران، ولكنني تنقلت إليها وعمري لم يكن يتجاوز بعد 4 سنوات، بطلب من والدي الذي كان مغتربا في فرنسا، فقد طلب من خالي السهر على تربيتي وتعليمي، وهو ما حدث إلى أن تخرجت من جامعة وهران، وتوجهت بعد ذلك إلى فرنسا، أين أكملت دراستي العليا بجامعتي "كريتاي" و"السربون"، درست القانون الدولي، كل هذا بفضل والدي رحمه الله الذي وفر لي كل ظروف الحياة الكريمة، حتى أنني كنت أملك سيارة وأنا لا أزال أدرس في الثانوية، لقد طلب مني فقط أن أدرس، وكنت عند حسن ظنه، فقد كنت تلميذا متفوقا وملتزما، فلم أدخن طيلة حياتي ولم أقرب الخمر يوما.

أكيد أنه ربطتك في شبابك في وهران عديد الصداقات، هلا حدثتنا عن تلك الصداقات؟


أجل، كانت لي عديد الصداقات، وكان من بين أصدقائي الشابة الزهوانية، فقد كانت ابنة الحي الذي كنت أقطن فيه بمدينة وهران القديمة، ولا تزال لحد الساعة تربطني بها علاقة صداقة متينة، كان لديها صوت مذهل، تمنيت في تلك الفترة أن تغني الأناشيد الدينية والوطنية، كانت لا تزال صغيرة، ولكن ظروف الحياة جعلت منها مطربة راي.
يقال إنك كنت ترافع في القضايا الكبرى، ما مدى صحة هذا الكلام؟
بعد زواجي في 1987، أديت اليمين وامتهنت المحاماة في سنة 1988، وكوني ابن منطقة لعشاش بالحدود الغربية، وبحكم طبيعة المنطقة، رافعت في أعظم القضايا الكبيرة بالمنطقة والتي تقريبا جميعها نجحت فيها، كما أنني تأسست في العديد من القضايا ذات الصلة بالإرهاب والجيا، منها قضية موظف في البلدية تورط في فرار رابح كبير، قيادي جبهة الإنقاذ المحلة إلى المغرب، في هذه القضية بالذات أدركت أن "الفيس" حزب لا يحمل أي طموح، إذ لا يعقل أن تسند مهمة فرار قيادي لموظف بسيط في البلدية، والحمد لله تمكنت من تبرئة الموظف من تلك التهمة، هذه القضية كانت في بداية التسعينات، وهنالك قضية أخرى صاحبها إرهابي من البليدة، أين رافعت فيها في مجلس قضاء باريس، قبل أن أنسحب من القضية، لأن موكلي طالب بأمور تعجيزية، فعندما أخطأ مترجم تونسي في مهنة موكلي، عوض القول إنه "راق" قال إنه "مشعوذ"، الأمر الذي أغضب كثيرا موكلي الذي خاطب القاضي بروغيار، قائلا "يمكنني تعطيل جميع الأجهزة في رمشة عين" ، بعد ذلك تأسست في قضية تخص تنظيم الجيا وتنازلت عنها للمحامي " فارجاس" ، كل هذا كان بمجلس قضاء باريس، تنازلي من أجل خدمة وطني بعيدا عن أي مصلحة مالية ضيقة.

من خلال ما ذكرت، يبدو أنه ربطتك العديد من التجارب مع شخصيات مهمة، كما هو الشأن مع المحامي المشهور فرجاس؟
نعم، جمعتني العديد من العلاقات مع شخصيات في مختلف الميادين، فعلى المستوى الفني تأسست في قضية للشاب خالد، بعد ارتكابه بمخالفة مرورية، ومن يومها أصبح صديقي، كما أنني تعرفت على محفوظ نحناح بفرنسا، وكنت بمثابة أمين سره، وعملنا سويا من أجل مصلحة الوطن، فلا أحد يعلم أو ربما القليل من الجزائريين، أن الراحل محفوظ نحناح، أصر على الشاب خالد في التسعينات من أجل الغناء بملعب 5 جويلية، حتى نثبت للعالم أن الجزائر بخير، وأن آلة الموت لن تقتل الفرح والأمل عند الجزائريين، ولأنني كنت صديقا للشاب خالد، أخذت الراحل محفوظ نحناح إلى منزله، واقترح عليه الغناء، كما أن للفقيد محفوظ نحناح فضل كبير في تسمية ابنة الشاب خالد بـ" سارة" ، فقد أعلم الشاب خالد نحناح أن زوجته حامل، فقال له ماذا تريد أن تسمي المولود إن كان ذكرا، فرد خالد سأسميه "آدم" ، وإن كان المولود أنثى، فقال لا أعرف، فأجاب الراحل محفوظ نحناح سمها "سارة"، وهو ما فعله بعد ذلك الشاب خالد، أين سمى ابنته بـ" سارة".

كيف تعرفت على الراحل محفوظ نحناح؟


تعرفت عليه بفرنسا، عرّفني عليه صديقي أمين، كان يبحث عن تواجد لحركته السياسية، وانتشار سياسي لها في الخارج، وكنت مستشاره القانوني، كما ترشحت في تشريعيات 1997 باسم الحركة، ممثلا للجالية الجزائرية المقيمة بفرنسا، لقد تعلمت الكثير من الراحل محفوظ نحناح، أصول السياسة، وكيف يمكن أن تكون سياسيا ناجحا، فتجربة محفوظ نحناح علمتني الكثير، خاصة طريقة تعامله مع الآخرين، أذكر هنا، أنني كنت برفقته، نبحث ليلا عن مطعم لتناول وجبة العشاء، لم نجد، فدخلنا ملهى ليليا، فعارضنا أحد المحامين الذي كان برفقتنا، قائلا للراحل محفوظ نحناح "لا يمكن أن نتناول العشاء في مكان فيه تكسار الراس"، فرد الفقيد، قائلا "تكسار الراس ولا قطيع الراس"، في إشارة إلى ما كان يحدث في سنوات التسعينات من تقتيل، كما يجب أن أذكر هنا أنني كنت أتنقل للجزائر خلال التسعينات منذ إقامتي بفرنسا سنة 1994، أي أنني لم انقطع عن بلدي، إلى أن قررت الدخول نهائيا إلى أرض الوطن سنة 1999. بعدما تعلمت الكثير على يد محفوظ نحناح، وهنا لا بد من الإشارة إلى بعض الشخصيات السياسية التي كانت تعرض خدماتها على الفقيد، من بينها رئيس الحكومة الأسبق أحمد غزالي، الذي عرض خدماته بحضوري في فندق "برانس دو غال" في شونزيليزي على محفوظ نحناح في حالة الفوز بالتشريعيات، على أن يكون أحد مقربيه، قبل أن يخبره نحناح أنه لن يكون رئيسا، وأن رئيس الجمهورية المقبل هو عبد العزيز بوتفليقة، مفضلا مصلحة البلد على مصلحة الحركة، رغم رفض قيادات في الحركة هذا الموقف.

باستثناء الراحل محفوظ نحناح، ما هي الشخصيات التي ربطتك بها علاقات؟


شخصيات كثيرة، من بينها عبد الله جاب الله، الذي رافعت في حقه في قضية سياسية تخص حركة الإصلاح الوطني، إلا أن جاب الله من الشخصيات الصعبة، بعبارة أخرى "راسه خشين"، جمعته ذات مرة بالرئيس الأسبق الراحل أحمد بن بلة، على أن ينهي الخلاف القائم بينه وبين بوتفليقة، بشرط تهذيب خطابه السياسي ضد الرئيس. التزم الصمت، قبل أن ينشر تصريحات انتقادية ضد الرئيس عبر صفحات الجرائد، أظن أنه شخصية غامضة. كما تعرفت عن قرب على الرئيس الأسبق أحمد بن بلة، الذي حدثني كثيرا عن تجاربه السياسية، للأمانة لا بد أن أذكر هنا أن الراحل بن بلة سامح الرئيس الأسبق هواري بومدين، لقد قالي لي في زيارة إلى بيتي "لقد سامحت بومدين على ما فعل بي، حتى أرتاح، وأبعده من فكري"، إلا أن زوجته رفضت، قائلة "كيف تسامح من ظلمك" فرد عليها "لقد سامحته... حتى أرتاح"، كما حدثني عن الرئيس بوتفليقة، وقال في حقه "إنه رجل المرحلة، ذكي وعبقري، إلا أنه عاطفي، لا ينسى أبدا من أحسن إليه، ولا من أساء إليه".

ما قصة زاوية بن حمو؟
ليس هنالك أي قصة، كل ما في الأمر، وبعد قيامي بمناسك الحج، وأنهيت كل أموري الدنيوية، قمت بتأسيس هذه الزاوية، لأبناء منطقتي وبناتها، تعمل على تحفيظ القرآن وتعليمه أصول الدين الإسلامي الحمد لله، الذي منحني القدرة على إنشاء هذا المعلم الثقافي الديني، الذي يدخل في إطار حبي لفعل الخير، عملا بقول الله تعالى ما قدمت يداك"، لأنني أحب كثيرا فعل الخير، والحمد لله أنني تمكنت من المساهمة في إنشاء العديد من المساجد عبر ولاية تلمسان.

هل تملك الجنسية الفرنسية؟
لا أملك الجنسية الفرنسية، رغم أنها عرضت عليا، إلا أنني رفضتها، لكن أملك الإقامة بفرنسا إلى يومنا هذا، كما أن رجل السياسة لا يجب أن يكون مزدوج الجنسية، حسب رأي المتواضع.

ما هو طموحك؟
أن أصبح رئيسا للجمهورية، ليس الآن ولكن بعد 10 أو 15 سنة.

ما هو أحب شيء إلى نفسك؟
ابنتي أمينة وزوجتي، فقد كان يلقبني الراحل محفوظ نحناح، بأبي أمينتين.



رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قصة نحناح مع خالد وجاب الله "راسو خشين" وهذا سر غزالي



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 04:33 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب