منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

مجزرة "شارلي إيبدو" يجب أن لا تتحوّل إلى حرب ضد الإسلام

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هجوم "شارلي إيبدو" .. صورة واحدة تفضح وسائل الإعلام الغربية Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2015-01-10 05:46 PM
رفقاء "مراد حميد" ينفون تورطه في الهجوم على "شارلي إيبدو" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2015-01-08 11:34 PM
إيطاليا تدعو لضرورة التفريق بين مهاجمي "شارلي إيبدو" والإسلام Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2015-01-08 10:19 PM
توالي اعتداءات على مسلمِين بفرنسا بعد هجوم "شارلي إيبدو" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2015-01-08 10:17 PM
الهجوم على "شارلي إيبدو" تدنيس وخيانة للإسلام Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2015-01-07 10:10 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2015-01-13
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي مجزرة "شارلي إيبدو" يجب أن لا تتحوّل إلى حرب ضد الإسلام

مجزرة "شارلي إيبدو" يجب أن لا تتحوّل إلى حرب ضد الإسلام






حدث ما كانت تخشاه الجالية المسلمة وتم الخلط المشين بين الإسلام والإرهاب، وتلقى مسجد باريس تهديدات تفوه أصحابها بعبارة "سنذبحكم جميعا"، وتم الاعتداء على العديد من المساجد حتى هذه الساعة. وحيال مثل هذه التداعيات التي نتجت عن الاعتداء الذي تعرضت له صحيفة "شارلي إيبدو"، كان من الضروري التوقف عند مسؤولية مثقفين فرنسيين ساهموا في تكريس "الإسلاموفوبيا" وآخرين عرب لم يقوموا بدورهم حيال القيم الحضارية التي ينتسبون إليها على حد قول عبد الله زكري رئيس "المرصد الفرنسي المناهض للإسلاموفوبيا".
وإذا كان التنديد المبدئي بالاعتداء قد حقق إجماعا بين كل المثقفين الفرنسيين والعرب والمسلمين، فإن تفسير أسبابه مازال محل خلاف استنادا لاستطلاع سمح "للشروق" بالحديث مع بعضهم. خلافا لإريك زمور وإليزابيت ليفي وإيفان يوفول وباسكال بروكنير وألان فينكلكروت وألكسندر أدلير الذين يمثلون تيار وأدبيات التخويف من الإسلام، لم يتردد لوران جوفران مدير تحرير صحيفة "ليبراسيون" وألان دوهاميل أشهر الإعلاميين الشاملين وكاميي كابانا أبرز كتاب صحيفة "لومانيتي" الشيوعية في إدانة أولبيك الذي قدم هدية إسلاموفوبية وسياسية لم يكن يحلم بها اليمين المتطرف على حد قول الأول وجعل من الإسلاموفوبيا مفردة خطابه المبدئي في نظر الثاني، ويحاول اليوم استغلال مجزرة "شارلي إيبدو" بمكيافيلية منحته قوة غير مسبوقة على حد تعبير الثالث.
أعداء الخلط بين الإسلام والإرهاب لم يجدوا حرجا في حمل شعار "كلنا شارلي إيبدو" دفاعا عن حرية التعبير، لكنهم رفضوا حرية الإساءة الممنهجة للمسلمين الفرنسيين والعرب باسم محاربة الإرهاب على حد تعبير إيدوي بلينال مؤسس موقع "ميديبارت" ومؤلف كتاب "من أجل المسلمين".
المثقفون الفرنسيون المنحدرون من أصول عربية أو العرب الذين ينتمون في معظمهم إلى دول مغاربية، من أمثال غالب بن شيخ ،رئيس المنتدى العالمي من أجل الأديان والسلام، ونجل الشيخ عباس العميد الثاني لمسجد باريس، والفيلسوف عبد النور بدّار والدكتور الهادي بن منصور المتخصص في تاريخ العالم العربي والإسلامي المعاصر، والدكتور حسين رايس مؤلف كتاب "معرفة الإسلام" مع المفكر الراحل روجي كاراتيني والمسؤول الثقافي السابق في مسجد باريس والمحاضر الحالي في شؤون الإسلام، والناقد بلنوار بداح والروائية البلجيكية الجزائرية الأصل مليكة ماضي والروائي الطاهر بن جلون، كلهم أدانوا همجية الاعتداء الإجرامي الذي راحت ضحيته الصحيفة الفرنسية، وكلهم اختلفوا في تفسير خلفياته العميقة دون أن يعني ذلك تبريره كما يمكن أن يفهم رموز التيار الإسلاموفوبي؛ فبيدار صاحب كتاب "الإسلام دون خضوع... ومن أجل وجودية مسلمة" الصادر عام 2008، يرى مثل بن شيخ أن الجهل هو الذي أنتج إسلاموفوبيا أولبيك وزمور وتطرّف الشبان الإسلاميين الذين ارتكبوا مجزرة شارلي إيبدو، والعقل يحتل نفس المكانة في الفكر الإسلامي والغربي، وخضوع عبد الله في الإسلام لا يعني العبودية، بل يعني الخضوع للرحمة والعدالة والقوة الإلهية الخلاقة أضاف يقول بيدار.
من جهته، رأى الدكتور رايس أن التسطيح الفكري يعد سببا قاتلا تسبّب في تطرف الشبان، الأمر الذي أعطى فرصة للإسلاموفوبيين لزرع الضغينة والحقد ضد المسلمين. وسانده في ذلك الدكتور بن منصور بحديثه "للشروق" عن الراهن العربي والإسلامي المأساوي الذي زرع اليأس في نفوس شبان غير متسلحين فكريا، وعلى مثل هذه الحقائق يرتكز أعداء الإسلام الذين ينظرون إلى حجاب المرأة وليس إلى إبداع عقلها على حد تعبير الفنانة التشكيلية سعاد بن سعيد، والروائية مليكة ماضي الكاتبة التي تحسرت للاعتداء على رسامين يمكن أن لا نتفق مع بعض أعمالهم، لكن لا يمكن أن نقبل اغتيالهم على حد تعبيرها "للشروق".
أما عن مسؤولية تبعية الكثير من المثقفين العرب لنظرائهم الفرنسيين باسم العلمانية فهي مسؤولية جعلت زكري يسميهم بـ"عرب الخدمة" الذين اعتنقوا الطرح الفكري الغربي، وأيده في ذلك الناقد بلنوار بداح الذي قال "للشروق" إن فرنسا بلد كتاب عظماء، لكنها أيضا بلد مفكرين آمنوا باستعمار ساهم في إدخال الحضارة للشعوب المتخلفة، والخلط المتعمد والمغرض بين الإسلام والإرهاب ليس أمرا جديدا ويحمل خلفية فكرية وإعلامية قديمة.

أنقذها في عيدها من فضيحة كبرى ومأساة تاريخية
محمد شلالي.. جزائريٌ طردته فرنسا فأنقذ رئيسها شيراك من الاغتيال
ذاكرة الفرنسيين منسوفة، كلما تعلق الأمر بحسنات جزائرية، ولكن نفس الذاكرة تتحوّل إلى حاسوب ببطاقة ذاكرة، كلما تعلق الأمر بأيّ سيئة ولو كانت بجذور فقط جزائرية؛ ففي احتفالات العيد الوطني الفرنسي في الرابع عشر من شهر جويلية من عام 2002 نجت فرنسا من فضيحة القرن، وكانت ستخرج من العالم الغربي حضاريا، لو اكتملت محاولة اغتيال رئيسها الأسبق جاك شيراك في قلب باريس، وفي خضم الاحتفالات الوطنية.
حدث ذلك عندما تقدم أنذاك نازيو فرنسا من شيراك وحاولوا إطلاق النار عليه، ومن دون كل الذين أحاطوا بالرئيس وحراسه، أنقذه جزائري في السادسة والأربعين من العمر يدعى محمد شلالي، وبقي جاك مدينا لمحمد الذي أنقذه من موت محقق، عندما شلّ حركة الجاني، بالرغم من أن محمد شلالي وهو من مواليد 1956 من أبناء أولاد جلال ببسكرة كان حينها مهاجرا في كندا، وتوقف في باريس ليوم واحد فقط، من أجل العودة إلى أرض الوطن لقضاء عطلته الصيفية رفقة أبنائه وزوجته وهي ابنة خالته في نفس الوقت نورة.
وتكمن شهامة محمد شلالي كونه طورد دائما في فرنسا برغم نجاحاته وأفكاره، فمنذ أن حصل على شهادة البكالوريا، من ثانوية العربي بن مهيدي ببسكرة، بتفوّق وانتقل للدراسة بجامعة بومرداس في ميدان المحروقات وشهيته متفتحة للمغامرة في بلاد العالم الشاسعة إلى أن حط رحاله في باريس ولولا تزوّجه من ابنة خالته الموظفة هناك، ما حصل على بطاقة الإقامة، ولكنه بعد أن جوبه بالمتابعة عندما حاول إقامة شركة لدفن موتى المسلمين في مدينة ليل وترجمته لكتالوغ لارودوت وتعامله مع مؤسسة سعودية، قرّر أن يخرج من متاهات باريس فسافر إلى مونريال، ولكنه لاحظ تشابه الحياة الفرانكوفونية في كندا مع الحياة الفرنسية، فانتقل إلى منطقة فانكوفر، كما قال لـ"الشروق" حينها، وكانت كل أعماله مع اللبنانيين والخليجيين، وفي فترة راحته السنوية استقل الطائرة المتوجهة ذات صائفة من عام 2002 إلى باريس كمحطة ليزور أهله بأولاد جلال ببسكرة، فجَرّه الفضول لمتابعة الاحتفالات الفرنسية، ثم جرّته شجاعته لأن يكون منقذ الرئيس الفرنسي، فتسابقت نحوه الصحف الفرنسية ومنها "شارلي إيبدو" لأجل إجراء حوار معه، وهو الذي طُرد من فرنسا بتهمة الجوسسة الاقتصادية.

موقف البابا كان أحسن من موقف علماء المسلمين
صمتٌ مطبق من الدعاة إزاء اساءات "شارلي إيبدو"
عكس الأحداث، التي تأخذ أبعادا عالمية، ويتمّ إقحام المسلمين فيها، لم نشهد خلال وبعد أحداث باريس الأخيرة التي صنعت الموت في مجلة "شارلي إيبدو"، والتي كانت مليئة بنقاط ظل، أيّ رد فعل من العلماء والدعاة الذين صنعوا الأحداث منذ تسع سنوات عندما وقعت الإساءة الشهيرة من الجريدة الدانماركية جيلاندس بوستن.
أنذاك، انفجر بركانٌ من الغضب إلى درجة الاختلاف، عندما قرّر الداعية عمرو خالد قيادة مجموعة علمية وشبابية وإعلامية إلى كوبنهاغن العاصمة الدانماركية، وكان إلى جانبه الداعية اليمني حبيب الجفري والكويتي طارق السويدان، بينما استنكر الشيخ يوسف القرضاوي هذه الخطوة وطالب بالعمل في الأقطار الإسلامية وعدم التوجه إلى مكان الإساءة، بينما طالب غالبية العلماء بمقاطعة السلع الدانماركية، وحتى خلال الحادثة التي تورّط فيها محمد مراح في فرنسا طالب الكثير من العلماء استفسارات من فرنسا، وهناك من لم يجد حرجا في اتهام فرنسا بالتضليل الإعلامي، بسبب بعض نقاط الظل وأيضا التناقضات، كما حصل ويحصل الآن في قضية الأخوين كواشي وكذا كوليبالي وطوفان الغضب الفرنسي تحت راية "كلنا شارلي".
وقد يكون بيان البابا فرنسيس هو الأهمّ على الإطلاق وأكثر منطقية، مقارنة ببيانات بعض العلماء والهيئات العلمية حيث أدان البابا الاعتداء على صحافيين، واعتبره "عملا همجيا لا يتماشى مع الأديان"، ولكنه ركّز على ضرورة أن "تحترم الصحف الفرنسية الأديان وعدم استفزاز الآخرين"، بينما جاءت كل البيانات الإسلامية مخيّبة وأشبه بمسح أحذية لفرنسا فقط، ومنها بيان هيئة كبار العلماء السعودية التي قال أمينها العام الدكتور فهد بن سعد الماجد بأنه "يستنكر هذا الهجوم ولا يقبله تحت أي مبرر ويرفضه الدين الإسلامي الحنيف"، كما جاء بيان الأزهر أحادي التوجه أيضا حيث ندد بالعملية واعتبرها "ضمن مخططات إرهابية لا علاقة لها بالإسلام"، وحمّل "بعض المسلمين الذين عجزوا عن تقديم جيل إسلامي يشرّف الأمة" المسؤولية كاملة.
البيانان لم يتطرّقا إطلاقا إلى الإساءات التي تطال نبي الإسلام صلى الله عليه وسلم، في الوقت الذي قامت مؤسساتٌ محسوبة على الشيوعية واليسار في فرنسا بتحميل الصحيفة نسبة كبيرة من مسؤولية الجريمة التي طالتها، وفي الوقت الذي صمت الشيخ يوسف القرضاوي هذه المرة عن الإدلاء برأيه، خاصة بعد أن تأكد بأنه ممنوعٌ عن زيارة غالبية الدول الأوروبية ومنها فرنسا بعد أن صار مبحوثا عنه من الشرطة الدولية، جاءت المفاجأة من الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي يقوده القرضاوي عبر بيان من الأمين العام الدكتور علي محي الدين القرة، الذي قال بأن الاتحاد يدين بشدة أحداث شارلي، وطلب من فرنسا مواجهة المتشددين بحزم والوحدة بين أبناء فرنسا لمنع تكرار مثل هذه الأعمال الآثمة.
وسارت طبعاً الجمعياتُ الإسلامية في إيطاليا وفرنسا وبلجيكا وغيرها من بلاد العالم الغربي على نفس النهج، وخرجت مجلة "شارلي إيبدو" فائزة وبريئة، بالرغم من أن شخصيات فرنسية وغربية كثيرة ومنها بابا الفاتيكان حمّلوها ولو جزءا صغيرا من مسؤولية هذه الجريمة التي طالت بعض إعلامييها ورجال الشرطة في فرنسا، بينما صمت نهائيا مشاهير الدعوة في العالم العربي، وبدت صفحاتهم على وسائل التواصل الاجتماعي تغرّد خارج السرب، بينما واصل المُفتون خرجاتهم التي تؤكد بأن بعضهم إما أنه يعيش في عالم آخر أو أنه يقوم بعمل لا يختلف عما قامت به مجلة "شارلي إيبدو" من إساءات للإسلام.


رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

مجزرة "شارلي إيبدو" يجب أن لا تتحوّل إلى حرب ضد الإسلام



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 01:05 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب