منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

إعادة نشر الرسوم المسيئة دعوة صريحة للإرهاب ووقود حرب دامية

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يوسف شعبان يتخبّط في الدفاع عن تصريحاته المسيئة للمغاربة Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2014-09-21 10:14 PM
دعوة السيسي تجر مصر إلى "حرب" أهلية دامية Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-07-24 07:25 PM
اسئلة صريحة تحتاج انسان إبن الأوراس منتدى النقاش والحوار 4 2010-04-13 10:01 PM
تعريفآت صريحة و رآئعة‏ لحن الحياة منتدى العام 6 2009-11-27 05:34 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2015-01-13
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,955 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي إعادة نشر الرسوم المسيئة دعوة صريحة للإرهاب ووقود حرب دامية

إعادة نشر الرسوم المسيئة دعوة صريحة للإرهاب ووقود حرب دامية






التجرؤ على خير الأنام والإصرار على إعادة نشر الرسوم المسيئة للإسلام والمسلمين مرة أخرى بعد الهجوم الإرهابي.. رسالة واضحة من المجلة التي تردد شعارات جوفاء عن حرية الرأي والتعبير، وهي من أوقف رساما سخر من اليهود. الرسالة هي استفزاز صريح ومعلن لمشاعر الجالية المسلمة في أوروبا والعالم، وإشعال متعمد لنار فتنة من شأنها تدمير مبادئ الدولة الفرنسية التي لطالما تغنت بها، وهي التي لم تتوان لحظة وعلى لسان وزير داخليتها في متابعة "ديودونيه" الذي سخر فقط من مسيرة باريس وأطلق على نفسه "أنا شارلي كوليبالي".. مثقفون وفنانون ورسامو كاريكاتور جزائريون أبوا إلا أن يردوا على "حماقات" هذه المجلة "المفلسة".

باقي بوخالفة يترحم على حرية التعبير في "عاصمة الجن والملائكة"
"شارلي إيبدو طردت رساما سخر من اليهود وفرنسا حاكمت ديودونيه"
تأسف رسام الكاريكاتور باقي بوخالفة لعدم تحلي رسامي "شارلي إيبدو" بأخلاقيات المهنة وتجاوزهم الخطوط الحمراء باسم "حرية التعبير". وعبر عن استيائه الشديد لتعمدهم استفزاز المسلمين في العالم بإقدام المجلة على إعادة نشر الرسومات المسيئة إلى الرسول صلى الله عليه وسلم: "الجرأة في الكاريكاتور والسخرية مطلوبة، أكيد، للتعبير عن واقع أو فكرة معينة ولكن هناك خطوط حمراء لا تبررها حرية التعبير . والإساءة إلى المقدسات وكل الديانات مرفوضة تماما. هذه المجلة التي تدعي حرية الرأي والتعبير وتنادي بأهمية تكريسها هي نفسها المجلة التي أوقفت الرسام "سيني"، لأنه تهكم على اليهود. والسلطات الفرنسية التي خرجت في مسيرات تضامنية هي نفسها التي قاضت "ديودونيه" لأنه سخر من المسيرة.
وعليه، فإن حرية التعبير لم تعد شماعة صالحة وحرية التعبير ليست استفزاز المسلمين ولا المسيحيين وليست إشعال الفتن وتعبئة الرأي العام ودفعه إلى الإجرام. الرسم وسيلة سلام وسلم وليس أداة قتل وإبادة وتشريد لأن ما تقوم به المجلة هو إرهاب فكري صريح. هذه ممارسات مكشوفة لمنظومة سياسية وإعلامية قوية ولطالما استهدفت المسلمين في العالم وللأسف سقط البعض في فخها وشوهوا الإسلام بردود أفعالهم الطائشة التي ندينها ونحمل مسؤوليتها لهذه المجلة وغيرها من المنابر التي استثمرت في تراكمات للتسويق لاسمها الذي دفن منذ فترة طويلة.. كانت ستفلس وتغلق أبوابها واليوم تروج لنفسها على أنها ضحية وتسحب 3 ملايين نسخة".

سخر من مسيرة باريس واتهم بمعادات السامية
وزير الداخلية الفرنسي يجر "ديودونيه" إلى المحاكم
على خلفية تصريحه الساخر حول الهجوم على مجلة "شارلي إيبدو" بباريس، حققت أجهزة الأمن الفرنسية مع الممثل ديودوني، الذي استهزأ وسخر من مسيرة باريس المليونية، قائلا على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "الفايسبوك" بأنّه يشعر وكأنه "شارلي كوليبالي"، وذلك في إشارة إلى الفرنسي من أصل مالي أميدي كوليبالي، الذي هاجم الجمعة متجرا يهوديا في باريس وقتل 4 أشخاص بعد أن قتل شرطية يوم الخميس.
من جهته ندد وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف بتعليق ديودوني، مردفا بالقول "أخطط لاتخاذ إجراءات أشد قسوة حيال هذا التعليق الذي يعكس عدم المسؤولية، وعدم الاحترام ورغبة في بث الكراهية والانقسام، وسأبحث مع الإدارة القانونية ولإدارة الخاصة بالحريات العامة بالداخلية كيفية ملاحقته".
في سياق ذي صلة، أدت تداعيات الهجمات إلى ارتفاع الاعتداءات ضد المسلمين، بحسب المرصد الفرنسي، الذي قال إن عدد الاعتداءات على المساجد والمؤسسات الإسلامية ازداد بنسبة 50 في المائة، عقب الهجمات التي استهدفت فرنسا الأسبوع الماضي وأسفرت عن مقتل 17 شخصاً وإصابة 20 آخرين.
وأشار رئيس المرصد عبد الله زكري، في بيان أصدره بهذا الشأن، أن 21 اعتداء مسلحاً ضد المسلمين، شهدته البلاد عقب أحداث صحيفة شارلي إيبدو والمتجر اليهودي، فضلاً عن 33 أعمال عنف وتحقير وتهديد، وذلك وفق أوراق الشرطة. وطالب زكري السلطات في البلاد بحماية المساجد والمؤسسات الإسلامية وممتلكات المسلمين في البلاد، أسوة بما تفعله تجاه المؤسسات اليهودية، مشيراً أن التطورات الأخيرة مقلقة للغاية.

اختار إسم "علي" وندم على جرمه في حق خير الخلق
الهولندي منتج الفيلم المسيء للرسول يعتنق الإسلام
ذكرت تقارير إعلامية، بأن عضو حزب الحرية اليميني الهولندي السابق، أرنود فاندور، قد اعتنق الإسلام وتوجه لزيارة مكة، بعد أن أسهم بشكل فعال في إنتاج فيلم مسيء للنبي محمد.
وقالت الصحيفة، إنها رافقت فاندور، وهو يزور المسجد النبوي الشريف في المدينة المنورة، مشيرة إلى أنه بكى عند قبر النبي محمد.
ونقلت عن فاندور، قوله إنه كان ينتمي لأشد الأحزاب تطرفًا وعداء للدين الإسلامي، موضحًا أنه بعد أن شاهد ردود الأفعال ضد إنتاج الفيلم المسيء للنبي، بدأ في البحث عن حقيقة الإسلام، ليجيب عن تساؤلاته حول سرّ حب المسلمين لدينهم ورسولهم.
وأضاف فاندور إن عملية البحث قادته لاكتشاف حجم الجرم الكبير الذي اقترفه حزبه السابق، وأنه بدأ في الانجذاب إلى الدين الإسلامي، وشرع في القراءة عنه بطريقة موسعة، والاقتراب من المسلمين في هولندا، حتى قرر اعتناقه.
هذا، وأشهر ابن المخرج الهولندي أرنود فان دورن، صاحب الفيلم المسيء للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، إسلامه في دبي، على هامش مؤتمر دبي العالمي للسلام لعام 2014. وكان الوالد أرنود قد سبق وأشهر إسلامه منذ فترة.
ووقع اختيار الشاب على اسم "علي" ليكون كنيته في حياته الجديدة، وردد نجل المخرج الهولندي الشهادتين وراء الشيخ الدكتور محمد صلاح، المشرف على قناة الهدى الناطقة بالانجليزية وأحد الدعاة البارزين إلى الإسلام باللغة الانجليزية.

منور مرابطين "سليم" "لوسوار دالجيري"
"هل تعرفون قصة الرسام الفلسطيني ناجي العلي حنضلة؟"
عبر رسام الكاريكاتور بجريدة "لوسوار دالجيري" الناطقة بالفرنسية عن خيبة أمل كبيرة من تداعيات قضية "شارلي إيبدو" وقال، في اتصال مع "الشروق" من فرنسا: "أنا فعلا مستاء وأشعر بخيبة أمل كبيرة لاستمرار الاستفزازات.
أنا ضد هذه الإساءات ويجب أن يتوقف هذا إلى الأبد لأنه لا يخدم أحدا بل سيعقد الأمور ويصعب الحياة على الجميع. وأشيد هنا برسم لخليل بن ديب المقيم في أمريكا الذي أفحم العالم برسم كاريكاتوري يظهر رسامي "شارلي إيبدو" يتسابقون ويتنافسون في الإساءة للوصول إلى الجنة التي سبقهم إليها الرسام الفلسطيني حنظلة".

لطفي دوبل كانون يعود إلى سخرية "شارلي" من الجزائريين
"مسلم يونايتد" ستمطر فرنسا بألبومات عن الإسلام والرسول
أشار مغني الراب الجريء لطفي دوبل كانون إلى أن "شارلي إيبدو" سخرت من الجزائريين في عز حزنهم يوم توفي الرئيس الراحل هواري بومدين. وأضاف، في اتصال مع "الشروق" من فرنسا: "تعودت هذه المجلة على صمت المسؤولين في العالم الإسلامي فتمادت في سب المقدسات والذات الإلهية والرسول صلى الله عليه وسلم. نحن المسلمين لا يفرحنا أبدا التهكم على أي ديانة كانت وندين الدوس على حرمات المسلم. للأسف الحكام العرب والمسلمون لم يحركوا ساكنا عندما نشرت الرسوم المسيئة في حين هرولوا إلى فرنسا تلبية لدعوة السلطات الفرنسية التي دعت إلى مسيرة احتجاجية.
نحن المسلمين لا نرد الإساءة بالإساءة وأدين شخصيا العمل الإرهابي الجبان كما أدين إصرار هذه المجلة على الإساءة إلى الإسلام والمسلمين".
وكشف في نفس السياق تحضيره رفقة مجموعة من الفنانين المسلمين المقيمين في فرنسا وأوروبا لعدد من الأعمال الفنية إضافة إلى مشاريع توعوية تذكر بتعاليم الدين الإسلامي بعيدا عن التطرف والمناسباتية أي إن العمل سيبقى مستمرا مع دار الإنتاج "مسلم يونايتد" وسنصدر أغاني وألبومات تعبر عن الجالية المسلمة بصدق".

الممثلة بهية راشدي: إنها طريقة شيطانية لاستفزاز المسلمين
بصراحة، كما شاهدت في الصور التي نشرها أناس لا علاقة لهم بالدين، يريدون تحريك غضب المسلمين وأعتبرها طريقة شيطانية يحاولون من خلالها الاقتراب من محبي الرسول عليه الصلاة والسلام، إلى جانب محاولتهم نشر الفتنة وزرع الرعب في العالم الإسلامي.
أمّا الرسول الكريم فهو في غنى عنهم وعن أقوالهم وأفعالهم وتصرفاتهم، وسينالون جزاءهم عند الله عاجلا أم أجلا، لأنّي أتساءل هل نحن المسلمين قادرين أو هل باستطاعتنا الردّ بالخروج إلى الشوارع أو المسيرات وغيرها، لأننّا أصبحنا عاجزين عن كلّ شيء، فقط نرى ونسمع ولا حياة لمن تنادي. وأعتقد بأنّ الردّ بطريقة "الغضب بالغضب أو الشتم بالشتم" ليس الحلّ، لكن أن يبقى المسلمون صامتين متى الدهر فهذه هي المشكلة الكبيرة، وهذا هو غرض الغرب حتى يزرعوا الفتن والمشاكل بيننا.
بالنسبة لصدور الجريدة "شارلي إيبدو" اليوم وبثلاث ملايين نسخة فهدفها استفزاز مشاعر المسلمين والعرب، لذا يمكن أن يكون التزام الصمت أحيانا أحسن، فالرسول الكريم هو معلمنا وحبيبنا، فلو يأتيك من يسيء إليه ويسيء إلينا الندّ للندّ تستطيع أن تقنعه وتصحح له فعلته، وبالتالي هم يعلمون جيدا بأنّ الرسول محمد سيدّ الأسياد وخير الخلق أجمعين، لذا رسمهم له يكون بطريقة نابية ومخجلة وغريبة وقبيحة.

الروائي أمين الزاوي: أنا ضد التطرّف ووجب تهدئة الرأي العام لا استفزازه
في البداية أنا كواحد من المثقفين الجزائريين، أفرق بين العمل الفني والديني والدعوي والسياسي وغيره، وبالتالي يبدو لي أنّ ما نطلبه اليوم من الجميع هو تهدئة الأوضاع والرأي العام في العالم الإسلامي والفرنسي أو الغربي بصفة عامة، لكنّ أنا ضد التطرّف بكلّ أشكاله وأنواعه، ومحاربة كل أنواع العنف سواء العنف الذاتي أو الديني أو الاجتماعي أو الكولونيالي وغيرها. لهذا أعتقد في السياق بأنّه في الوقت الراهن لا يجب صبّ الزيت على النار، لاسيما في الجزائر لأنّ بلادنا عاشت محنة سياسية كبيرة لم تخرج منها إلا بعد دفع ثمن غالي جدا، وبالتالي لا بد من الحفاظ على السلك والأمان الذي نعيشه اليوم في الجزائر.

أحمد راشدي: تجاوزوا الخطّ الأحمر ونرفض أن يسيئوا للرسول
هذا الموضوع يعتبره الغرب بصفة عامة أو الصحيفة الفرنسية بالخصوص قائم على مبدأ حرية التعبير والرأي، وأنّ لهم الحرية في تناول ما شاؤوا ومعالجتها كيفما شاؤوا، لكن الحرّية لها حدود لا يجب تخطيها، وتتوقف تماما، حينما يتعلق الأمر بالمعتقدات والدين، وبالتالي ما بدر منهم نرفضه رفضا قاطعا، ونعتبره إساءة لنا ولديننا ولمعتقداتنا وتعدّ صارخ على رسولنا الكريم، صلّ الله عليه وسلّم، وأعيد وأكرر هذا مرفوض جملة وتفصيلا.
وأظنّ في السياق بأنّ مثل هؤلاء الذين يسيئون إلى النبّي الكريم لن يتوقفوا عن تصرفاتهم وتهجماتهم بداعي حرية التعبير والرأي، فصحيح نحن كمسلمين أو عرب نرحب بحرية الفكر والتعبير، ونقول لها أهلا وسهلا، لكن هناك خطوط حمراء يمنع تجاوزها وهم الآن قد تجاوزوها بل وتعدوا بشكل صارخ على رسولنا وعلى معتقداتنا.

السينمائي محمد عجايمي: سيناريو سياسي بين اليسار واليمين المتطرف
الرسول الكريم صلّ الله عليه وسلّم شيء مقدس بالنسبة لي، ومن يمسّه بسوء فقد مسّني، نحن نؤمن بكافة الأنبياء والرسل والكتب السماوية واليوم الآخر، وما حدث من إساءة لرسولنا الكريم من خلال نشر "شارلي إيبدو" وصحف أجنبية أخرى، يعتبر عار عليهم، لكن يجب أن نحاربهم بالكلمة دون عنف. وهنا أشير فقط إلى أنّ ما حدث تمّ بتواطؤ مع "إخواننا" الذين يساعدونهم، ولهذا فأنا ضدهم ومع الرسول قلبا وقالبا.
من جهة أخرى، ما يحدث من بلبلة يكشف بأنّ الأمر سياسي بين اليسار واليمين الفرنسي.. فلماذا لم يقفوا مع فلسطين وخلال تحطيم المساجد وغيرها، لذا أرى بأنّ الواقعة "مخدومة"، وهناك زوبعة هدفها النيل من المسلمين.

الفنان حمدي بناني: تحاولون استفزازنا.. أتريدون فتنة أو حربا؟
بالنسبة لما ستقوم به الصحيفة الفرنسية "شارلي إيبدو" بأنّها ستعيد نشر جميع الرسوم المسيئة للرسول الكريم وستصدر ثلاث ملايين نسخة؛ فموقفي واضح لا يتغير، أنا ضد كلّ هذه الأشياء التي تحمل لنا إساءة وتجرّمنّا ونحن أبرياء، وتتهمنا بالتطرف وتسيء لنبينا خير الخلق، إنّهم يحاولون استفزازنا واستفزاز جميع المسلمين، ولا ادري عمّا يبحثون بالتحديد؟ أيريدون الفتنة والحرب؟ أنا ضدّها مائة بالمائة، وبخصوص تواطوء السياسيين أو الحكام العرب معم فلا شأن لي بهم، أعبرّ عن رأي وموقفي واضح ففي هذه القضية.

رشيد بوجدرة: "إقدام المجلة على إعادة النشر خطأ نفسي وسياسي جسيم"
عبر الروائي رشيد بوجدرة عن رفضه للخطوة التي أعلنت عنها "شارلي إيبدو" اليوم وهي إعادة نشر الرسوم المسيئة عن قصد "من الخطإ نشر الرسومات مرة أخرى في نظري هذا خطأ نفسي وسياسي جسيم، لأن نشر ذات الصور في المرة الأولى كان صدمة قوية على الجالية المسلمة وهو ما ولد العنف الأخير. فولنسكي أحد الرسامين كان صديقا مقربا لي وهو شيوعي من يهود تونس ومن داعمي القضية الفلسطينية وهو من رسم لي ألبوم صور لروايتي "الحلزون العنيد" سنة 1980. كان أحد ضحايا العمل الإرهابي وكما قلت إقدام المجلة على إعادة النشر في رأيي خطأ كبير".

كريم الغانغ: "شارلي من الإفلاس إلى 3 ملايين نسخة"
يرى مغني الراب كريم الغانغ أن أحسن طريقة لمحاربة "شارلي إيبدو" هو تجاهل تصرفاتها وحماقاتها "أظن أن تجاهل هذه المجلة المفلسة أحسن من التفاعل مع حماقاتها والترويج لها خاصة وأنها حولت القضية إلى استثمار وتحاول أن تسحب بالملايين.. من 60 ألف نسخة تريد أن تسحب 3 ملايين مستغلة دور الضحية".
وأضاف: "ستنطلق حملتنا لنصرة خير الأنام اليوم، بإطلاق صفحات ضخمة تضم كل منها 600 ألف شخص تفصل في السيرة النبوية العطرة وتنشر الأحاديث الشريفة وأخلاق محمد عليه الصلاة والسلام. وأفكر في إطلاق فيديو للرد على رسامي المجلة ولكني لازلت مترددا لأني لا أريد أن أقدم لهم إشهارا مجانيا".


رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

إعادة نشر الرسوم المسيئة دعوة صريحة للإرهاب ووقود حرب دامية



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 09:05 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب