منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

"فداك أبي وأمي يا رسول الله!"

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لو شهدت أنه رسول الله ولم تطاوعه ولم تمتثل ما أمر به؛ لم تحقق شهادة أن محمدًا رسول الله فتحون منتدى الدين الاسلامي الحنيف 0 2014-09-29 11:41 PM
سن رسول الله رسول الله صلى الله عليه وسلم صنع الطعام والدعوة إليه في عدة مناسبات ..و هي ؟ Emir Abdelkader منتدى الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم 0 2013-12-02 07:53 PM
هل هناك فرق بين قولك " إن شاء الله "، وقولك " بإذن الله " ؟ دمعـ فرح ـــــة منتدى الدين الاسلامي الحنيف 6 2012-10-05 09:35 PM
كان كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلا يفهمه كل من سمعه" abou khaled منتدى الدين الاسلامي الحنيف 5 2012-03-14 02:16 PM
بأبي أنت وأمي يا رسول الله أبو البراء التلمساني ركن الشعر والخواطر وابداعات الأعضاء 4 2009-04-23 01:26 AM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2015-01-13
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي "فداك أبي وأمي يا رسول الله!"

الجزائريون بلسان واحد: "فداك أبي وأمي يا رسول الله!"






أثار نبأ اعتزام صحيفة "شارلي إيبدو" نشر رسومات مسيئة إلى الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ، غضب الشارع الجزائري، الذي وإن أدان الإرهاب والتطرف، فإنه عبر عن رفضه الشديد لاعتزام الصحيفة تكرار حماقتها، والتطاول على الرسول ـ صلعم ـ تحت غطاء حرية التعبير، وهو ما تعكسه انطباعات المواطنين، التي جمعتها "الشروق" من ولايات عدّة.

للزعماء العرب نصيب من غضب الشارع
العاصميون يستنكرون ويطالبون بمسيرات حاشدة لنصرة رسولنا الكريم
أجمع العاصميون على رفضهم التام للحملة التي أطلقتها صحيفة "شارلي إيبدو"، بعد أسبوع من الهجوم الذي تعرضت له، والذي اتخذته ذريعة لإعادة نشر الصور المسيئة إلى النبي محمد عليه الصلاة والسلام مؤكدة تمسكها بحق "السخرية من الأديان"، حيث أثارت هذه الخطوة استنكار العاصميين الذين طالبوا الزعماء العرب بضرورة أخذ إجراءات لردع مثل هذه التصرفات، مطالبين بمسيرات حاشدة لنصرة رسولنا الكريم.
وأكدت "سليمة. ح" التي التقتها "الشروق" أمس بحسين داي بالعاصمة أن الصحيفة الساخرة "تخلط بين الديمقراطية وسب الديانات والتطاول على رسولنا الكريم"، مضيفة أن هذا حقد دفين بداخلهم "فهم في كل مرة يحاولون تشويه رسولنا وديننا".
وقالت بهذا الخصوص: "هذه الحملة الشرسة ستعود علينا بالخير فهي تشبه حملة الدنمارك، حيث وبعد فترة لاحظنا العدد الهائل لمعتنقين جدد للإسلام". أما "إبراهيم" فاعتبر إعادة نشر الصور المسيئة إلى الرسول استغلالا للتعاطف الذي لقيته الصحيفة بعد الهجوم الذي تعرضت له.
أما "محمد" فاعتبر هذا الأمر "خدمة للصهيونية ومساندة لها رغم جرائمها" وإعادة نشر الرسوم المسيئة "تشويش على الرأي العام، وصرف لانتباهه عن مآسي سوريا وفلسطين وغيرها".
أما "ريمة" فقالت إنها ضد هذا التصرف العنصري المسيء إلى المسلمين، وإعادة نشر الصور "إهانة لنا". وأردفت أنه من المفروض التفاف الدول الإسلامية لوضع حد لهذا التصرف العدواني والخطير في حق الأمة الإسلامية والمساس بكرامة الدين، وأضافت أن إعادة نشر الصور بهذه الطريقة تكرس العنصرية وتحرض على الأرهاب بطريقة أو بأخرى ونشر الفتنة بين الديانات.
أما "سلاف" التي اعتبرت الأمر طبيعيا ما دام الزعماء العرب شاركوا في المسيرة التضامنية مع مجلة أساءت إلى نبي الأمة الاسلامية.

موازاة مع رفضهم الإرهاب والتطرف
مواطنون بشرق البلاد ينتفضون: "إياكم والمساس بنبينا الكريم"
خرج الجزائريون عن صمتهم، حيال تواصل الحملات الاستفزازية التي أطلقتها وسائل الإعلام الغربية وخاصة منها الفرنسية، ممثلة في الجريدة النكرة شارلي إيبدو، التي سطع نجمها منذ أن اهتزت على وقع حادثة مقتل صحفييها على يد متطرفين نهاية الأسبوع الماضي في حادثة مبهمة.
ومنذ أن أعلنت بعض وسائل الإعلام الجزائرية عن قرار الجريدة الفرنسية القاضي بتخصيصها عددها الصادر اليوم الأربعاء، لنشر صور مسيئة إلى الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، وبكل اللغات، حتى تحرك المواطنون وعبروا عن سخطهم وتذمرهم مما اعتبروه استفزازا صريحا للمسلمين، وظهر ذلك جليا على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة منها الفايسبوك وتويتر، فيما لم يخف آخرون من الذين التقت بهم "الشروق اليومي" مشاعرهم الغاضبة جراء هذا التصرف المسيء إلى نبي الإسلام والمسلمين عامة، وعلى الرغم من اختلاف الآراء والتوجهات إلا أن الجميع كان قاسمهم المشترك الاتحاد من أجل الدفاع عن الرسول الأكرم. "سمير. ف"، محام من عنابة: أنا ضد الطريقة التي تمت بها مهاجمة "شارلي إيبدو" وضد العنف إلا أنني أقف اليوم ضدها لأنها ببساطة تريد المساس بمعتقدي الديني وأدعو كل مسلم إلى نشر اسم محمد في كل بقاع العالم نكاية في كل من يحاولون تسويد صورة الإسلام والمسلمين.
من جانبه، "حسام. ن"، طالب جامعي، يقول: لقد قمت أنا وأصدقائي على الفايسبوك بتأسيس صفحة تواصل فيما بيننا رفعنا شعارا فيها باسم "لأجلك يا رسول الله"، محاولين الوقوف في وجه هاته الحملة الشرسة التي يتعرض لها ديننا الحنيف، وأدعو كل الطلبة عبر جامعات الوطن إلى الانضمام إلينا، ومشاركتنا في هاته الصفحة والدفاع بكل قوة عن الإسلام والرسول محمد عليه الصلاة والسلام.
"منيرة. ط"، أخصائية في طب النساء والتوليد من قسنطينة، تقول: لم أتفاجأ أبدا بما أقدمت عليه شارلي إيبدو لأن النصارى واليهود يكنون العداء للمسلمين منذ قديم العصور، وقد تجرأت اليوم وطلبت من الحوامل اللواتي كشفت عنهن إطلاق اسم محمد رسول الله على مواليدهن الجدد.
أما "سفيان. ب"، مهندس من سطيف، فصرح: أريد فقط أن أطلب من الحكومة الجزائرية أن تقاطع فرنسا في كل معاملاتها التجارية والاقتصادية والثقافية، وكذا دعوة كل المسلمين إلى مقاطعة كل ما هو من صنع فرنسي بسبب ما روجت له وسائل إعلامها التي تهدف إلى الإساءة إلى الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ومن خلاله الإساءة إلى كل المسلمين في كل بقاع المعمورة، كما أن هذه المجلة التي لم يكن يسمع بها أحد حققت ما كانت تحلم به من إشهار على حساب عقيدة المسلمين، وبعيدا عن أخلاق العمل الصحفي.

الوهرانيون ضد رسومات "شارلي" ويرفضون القتل باسم الدّين
الإسلام بريء من قتل الأبرياء.. لكن النّبي محمد ـ صلعم ـ خط أحمر
استنكار شديد لإساءة مجلة "شارلي إيبدو" للرسول الكريم، امتزج بالشجب والإدانة لطريقة الرّد التي انتهجها متطرّفون أزهقوا الأرواح للقصاص من المسيئين، هي المشاعر التي اعترت سكان وهران، الذين رفضوا "تغيير مفسدة بأخرى لا تقل بأسا عنها".
عرفت، مدينة وهران ومنذ أن تناقلت وسائل الإعلام العالمية ما حدث في فرنسا نهاية الأسبوع الفارط، حول جريمة مجلة "شارلي إيبدو" والمتجر اليهودي في باريس، والتي راح ضحيتها عدد من القتلى والجرحى، نقاشات ساخنة بين أساتذة جامعيين وطلبة تباينت فيها وجهات النظر، إلاّ أن القاسم المشترك الذي اتفق عليه هؤلاء أن الإسلام بريء، كل البعد عن قتل الأبرياء ولا يدعو للعنف، مشيرين أن فيه أطرافا تريد الاستثمار في أي جريمة لإلصاقها بالمسلمين، حيث أدان أستاذ السميولوجيا بجامعة وهران، الدكتور عبد الله ثاني قدور، الاعتداء بشكل عام والذي يتنافى وقيم ومبادئ الإسلام، إلاّ أنه تبقى أن الكثير من الخيوط الغامضة في الاعتداء، معتبرا ذلك مسلسلا آخر الهدف منه ضرب الإسلام والمسلمين، بعد ما وصل المد الإسلامي في أوروبا مستويات أصبحت تقلق الكثير من الأحزاب والتيارات المتطرفة هناك، ليشير عن وجود تخطيط خفي يجري التحضير له على شاكلة أحداث سبتمبر 2001، ليعطي لفرنسا والغرب عموما مبررا قويا لغزو ديار المسلمين بحجة استئصال المجموعات الإسلامية المتطرفة التي تهدد أمنها، في نفس السياق استغرب آخرون مشاركة حكام عدد من الدول العربية في المسيرة ورددوا شعرات "أنا شارلي" جنبا إلى جنب مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، قائلين "كيف لإرهابي أن يدين الإرهاب"، ولماذا لم يتحرك العالم ودماء سكان غزة تهدر بالآلاف، ولماذا سكت هؤلاء الحكام ولم يضعوا اليد في لوقف المجازر والتصفية العرقية التي راح ضحيتها آلاف المسلمين في بورما وإفريقيا الوسطى، من جهته تساءل حسني معطي، وهو إمام متطوع بمسجد في وهران قائلا: "الإسلام بريء من كل الافتراءات، فماذا يريد الغرب منا، وكيف تم السماح لهؤلاء بالإساءة للرسول الكريم بحجة حرّية التعبير، كان الأجدر إدانة كل من يمس المقدسات حتى لا يصل الأمر إلى ما وصل إليه، ليردف آخرون على ضرورة لعب المسلمين لدورهم في المجتمع الغربي من خلال نقل صورة حقيقية عن الإسلام المعتدل الذي يدعو إلى الفضيلة وينكر كل رذيلة.

دعوات للانتفاضة نصرة للرسول الكريم ضد الرسومات المسيئة له
يشعر الشارع الوهراني بحالة من الاحتقان والغضب الناجم عن تواصل استفزازات الفرنسيين وفي مقدمتهم جريدة "شارلي إيبدو" لمشاعر المسلمين، مستبيحة بذلك كل القيم والرموز الدينية لأكثر من مليار و500 مليون مسلم عبر أرجاء المعمورة، وكل ذلك تحت غطاء حرية التعبير والديمقراطية المزيفة التي بات يدعو إليها الحاقدون على الإسلام، ولم يكتف الفرنسيون بمحاولة تشويه صورة هذا الدين الحنيف عبر محاولة إلصاق تهمة ما حدث قبل أيام من تقتيل في مقر الجريدة الكاريكاتورية الساخرة "شارلي إيبدو" بباريس، بل تعدى هؤلاء كل الخطوط الحمراء، وواصلوا السخرية من أشرف خلق الله -النبي محمد عليه الصلاة والسلام-.
جريدة "شارلي إيبدو" أعلنت عن إصدارها عددا اليوم يحمل إساءات مباشرة للرسول صلى الله عليه وسلم، وذلك عبر رسوم كاريكاتورية أفظع من تلك التي صدرت ذات يوم من سنة 2011، وبعد انتشار هذا الخبر، دعا الكثير من الناشطين بوهران في مختلف المجالات، ومن بينهم جمعيات رياضية، وكذا لجان الأنصار إلى ضرورة الانتفاضة، والوقوف يدا واحدة لنصرة رسول الله، حيث أكد هؤلاء من خلال حديثهم مع الشروق بأنهم وفي خضم شعورهم بمرارة ما يحصل من حملات صليبية واضحة ضد كل من له علاقة بالإسلام وفي مقدمتهم النبي الرمز محمد عليه الصلاة والسلام، فإنهم يشعرون أيضا على حد قولهم بالتخاذل والخجل أيضا من مسارعة الحكام العرب والمسلمين إلى المشاركة في المظاهرة التي شهدتها باريس في الأيام الماضية، غير آبهين بأن الذي يسب هو النبي محمد.
ودعت جماعات الألتراس عبر صفحات الفايسبوك، ومختلف مواقع التواصل الاجتماعي إلى ضرورة أن يتجند الجميع في كل ملاعب الوطن يوم الثلاثاء المقبل بمناسبة إقامة الجولة الـ16 من عمر البطولتين المحترفتين الأولى والثانية من أجل إيصال رسالة واضحة للعالم أجمع بأن الرسول محمد عليه الصلاة والسلام لا يمس أبدا، وله من يدافعون عنه حتى الموت نصرة له ولدين الإسلام، وتنوعت أفكار الألتراس ولجان الأنصار بين حمل لافتات كبيرة في كل الملاعب تحمل اسم النبي "محمد"، فيما دعا آخرون إلى صنع تيفو عملاق يغطي المدرجات، ويستنكر الإساءات الحقيرة التي تستهدف رسول الله الكريم.

سكان ورڤلة يدعون إلى نصرة الإسلام ومحاربة الإرهاب
أبدى سكان ورڤلة، نصرتهم للرسول صلى الله عليه وسلم والاسلام، عقب ذيوع نبأ اعتزام الصحيفة الفرنسية "شارلي إيبدو"، نشر صور مسيئة للرسول الكريم ـ صلعم ـ، معبرين في الوقت ذاته عن إدانتهم للإرهاب، ومطالبين بعدم الإساءة للإسلام.
وما زاد من امتعاض المواطنين بذات الولاية، إصرار الصحيفة المذكورة بعد الاعتداء عليها على نشر الصور الكاريكاتورية المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم وتمسكها بالسخرية من الدين الإسلامي.
وقد طلب عدد من تحدثوا لـ"الشروق" من الحكومة الجزائرية بضرورة العمل على التدخل لحماية الجالية بباريس، من مغبة ما قد يحدث عقب الإتهامات الخطيرة التي وجهها الغرب للمسلمين في خطوة منهم لتشوية صورة الإسلام الذي يحث على التسامح والقيم النبيلة.

مواطنون بتيزي وزو: "شارلي" تسعى لتجاوز ضائقتها المالية ورفع سحبها
استنكر أمس الشارع القبائلي إقدام الأسبوعية الساخرة "شارلي ايبدو" الفرنسية، تخصيص عدد خاص اليوم للرسومات المسيئة للرسول "ص"، مستغلة الصدى الدولي الذي لقيته العملية المستهدفة لمقرها الأربعاء الماضي والذي خلف 12 قتيلا، لترسخ منهجها الساخر والمعادي بالدرجة الأولى للإسلام والمسلمين باسم حرية التعبير، ولتذهب بعيدا في مساعيها، تمكنها من الحصول على دعم ومساندة العرب وخروج بعض الشخصيات كالفنانين بخرجات لا تختلف عن تلك التي تتبناها الجريدة.
يقول أحد المواطنين لـ"الشروق اليومي" ان "شارلي ايبدو" ستحاول استغلال مأساتها "الغامضة" لصالحها في الوقت بدل الضائع للخروج من ضائقتها المالية التي كانت تهدد مستقبلها في الآونة الأخيرة، وكادت تعلن من خلالها إفلاسها، فهي وبعد الحادثة الأخيرة حظيت بدعم سياسي ومادي، وطني ودولي، والأخطر في الأمر ان الدعم والتعاطف الذي حظيت به، خصوصا مع مشاركة القادة العرب في المسيرة التي جمعت خلالها باريس العالم بأسره يتقدمها زعماؤه بمختلف توجهاتهم وحتى جرائمهم التاريخية، سيستغل لصالحها، حيث ستحاول هي والحاقدون على الإسلام الزعم أن بأن سب الرسول عليه الصلاة والسلام لا يتعدى كونه حرية تعبير، في حين أنهم يختزنون الضغينة المدسوسة في العنصرية الممارسة ضد الإسلام والمسلمين.
في حين أشار آخرون إلى ان الصراعات والنزاعات السياسية دائما ما كانت خلف التطاول على الأديان، حيث يستغل التطاول على الدين لتحقيق أهداف ومآرب سياسية بطرق ملتوية بعد ما فشلت السبل الأخرى في تحقيقها، متسائلين في سياق آخر عمن المستفيد من هذه الهجمات، ومن تخدم التداعيات المترتبة عليها حاليا ومستقبلا؟

شارلي إيبدو ازدرت تضامن المسلمين معها
سكان تمنراست يغضبون للرسول الكريم
بعد الإعلان عن مواصلة جريدة شارلي إيبدو نشر الصور المسيئة لرسول الله صلى الله عليه وسلم، عبر العديد من مواطني مدينة تمنراست، عن غضبهم الشديد جراء هذا العمل الاستنفزازي. وقال أحد المواطنين لـ"الشروق"، إن
هذا العمل "يعتبر تحديا جديد للأمة الإسلامية قاطبة، كما أن الجريدة لا تعير أي اهتمام لكلام المسلمين المتضامنين، معها جراء الأحداث الأخيرة.. إنها غير مهتمة بتنديدات مختلف الهيئات الإسلامية الحكومية الرسمية وغير الرسمية"، كما اعتبر المتحدث بأن مواصلة الجريدة نشر الرسوم المسيئة "انتهاك لقدسية الأنبياء".
من جانبه، دعا مواطن آخر القائمين على جريدة "شارلي إيبدو"، إلى التفكير مليا قبل القيام بهذا التصرف، وقال: "لهم دينهم ولنا ديننا.. لكن لماذا نحن كمسلمين لا ننتهك حرمات دياناتهم ولا نتعرض لها لا من قريب ولا من بعيد، في حين أنهم يستفزوننا، من خلال إعادة نشر صور تنتهك حرمة الرسول"، وحذر المتحدث أن هذه الفعلة من شأنها التصعيد، مضيفا بأن الأمر يتطلب تدخل الجهات الرسمية من اجل اجبار الجريدة على توقيف نشر مثل هذه الصور.
في حين كان مواطن آخر، استجوبته "الشروق" أكثر حدة، إذ اعتبر نشر الرسوم "إفساد في الأرض"، طالبا تحرك كل الهيئات الإسلامية من أجل إيقاف الجريدة عند حدها، مطالبة الحكومة الفرنسية بإجبار الجريدة على عدم التطاول على مختلف الديانات. أما آخر فقال بأن هذا نفق مظلم تريد الجريدة إدخال المجتمع الفرنسي فيه، وأنه يضاعف من حدة الهجمات الدموية على مختلف الهيئات الفرنسية، إن الجريدة تسعى إلى زعزعة أمن واستقرار الشعب الفرنسي، داعيا الشعب الفرنسي بعيدا عن الحكومة إلى الخروج في مظاهرات تنديديه بما تقوم به الجريدة.
كما دعا مواطن ثان المسلمين إلى نصرة خير البرية محمد عليه السلام، معتبرا كل من يتجاهل الموضوع من المسلمين، "عاصيا تنعدم محبة الرسول من قلبه".


رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

"فداك أبي وأمي يا رسول الله!"



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 03:00 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب