منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

"شارلي إيبدو" والاستهزاء بالإسلام .. استفزاز أم حرية تعبير؟

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بعيداً عن "شارلي إيبدو" .. "بوكو حرام" تُواصل التقتيل بإفريقيا Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2015-01-15 01:18 PM
عندما طردت "شارلي إيبدو" رساماً بتهمة "معاداة السامية" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2015-01-15 01:15 PM
نحو 50 اعتداء ضد المسلمين في فرنسا منذ الهجوم على "شارلي إيبدو" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2015-01-13 01:42 PM
رفقاء "مراد حميد" ينفون تورطه في الهجوم على "شارلي إيبدو" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2015-01-08 11:34 PM
توالي اعتداءات على مسلمِين بفرنسا بعد هجوم "شارلي إيبدو" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2015-01-08 10:17 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2015-01-16
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,930 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool "شارلي إيبدو" والاستهزاء بالإسلام .. استفزاز أم حرية تعبير؟

"شارلي إيبدو" والاستهزاء بالإسلام .. استفزاز أم حرية تعبير؟




"إما أن تتبنى شعار "أنا شارلي"، وإلا فأنت مساند للإرهاب"، هذا التقسيم روجت له العديد من وسائل الإعلام الفرنسية التي قسمت العالم إلى فسطاطين، فسطاط مع "شارلي" يساند حرية الرأي والتعبير، وفسطاط ليس مع الجريدة، وبالتالي فهو محرض على الإرهاب.
ولم تترك هذه الصحف والمنابر الإعلامية الفرنسية فرصة للموقف الوسط الذي يقول إنه ضد الإرهاب، لكنه يعارض الخط التحريري لصحيفة "شارلي إيبدو"، والتي اتخذت من الأنبياء والذات الإلهية مادة إعلامية خصبة تطالها السخرية والتهكم.
هذا الموقف بررته وسائل إعلام فرنسية بكون "حرية الرأي والتعبير في البلاد مطلقة ولا يمكن تقييدها"، غير أن نفس هذه المنابر عادت لتؤكد أن حرية التعبير "مقيدة ومحدودة"، وذلك بشأن الكوميدي الفرنسي ديودوني، الذي كتب على صفحته على تويتر "أنا شارلي كالوبالي"، وهو ما اعتبرته السلطات الفرنسية "إشادة بالإرهاب."
الخطوط الحمراء في الصحافة الفرنسية
هذا التباين في التعاطي مع قضية حرية التعبير بفرنسا، طال حتى جريدة "شارلي إيبدو" نفسها، ففي الوقت الذي أصدرت فيه الصحيفة عددها الأخير، الذي تضمن رسما مسيئا للنبي محمد، كانت المحكمة العليا الفرنسية قد أصدرت قرارا في حق الجريدة، بتهمة الطرد التعسفي في حق واحد من أشهر وأقدم رسامي الكاريكاتير بفرنسا.
ويتعلق الأمر بموريس سيني الذي تم طرده من "شارلي إيبدو"، بعد رسمه صورة لنجل الرئيس السابق نيكولاي ساركوزي، وهو يعتنق الديانة اليهودية بعد أن ارتبط بفتاة يهودية، وكتب بأن "الابن اعتنق اليهودية من أجل المصلحة الشخصية، وبحثا عن الثروة المالية".
هذا الرسم الكاريكاتيري وجد فيه مدير نشر مجلة شارلي إيبدو "معاداة للسامية"، ما دفعه إلى طرد الرسام الفرنسي، ذي الـ 80 سنة، ما دفع مراقبين إلى الاعتقاد بأنه "حتى بالنسبة للجريدة التي تقول بإطلاقية حرية الرأي والتعبير، هناك حدود لا يمكن تجاوزها".
وأفضى الهجوم الأخير على "شارلي" إلى نقاش مهني بين وسائل الإعلام الأمريكية والبريطانية من جهة، ونظيرتها الفرنسية من جهة ثانية، حول حدود حرية الرأي والتعبير، وهل يحق لوسائل الإعلام الاستهزاء من الأنبياء والديانات السماوية.
صحف فرنسية عريقة، مثل جريدتي لوموند وليبيراسيون، انبرت إلى الدفاع عن جريدة "شارلي إيبدو"، على اعتبار أن كل رسومات هذه الصحيفة "لا تدعو إلى الكره ولا تحرض على العنف" تقول جريدة لوموند.
واعتبرت الصحيفة الفرنسية العريقة أن قضية "شارلي إيبدو" يجب مقاربتها أيضا من جانب الدور الفكاهي الذي تلعبه، ذلك أنه سنة 1992 أصدرت محكمة فرنسية حكما يقول إن أي عمل فكاهي له الحق في "عدم الاحترام، بل وحتى التحقير" حسب الجريدة الفرنسية.
وخلصت إلى أن القانون الفرنسي يمنح حرية التعبير المطلقة، ولا يمنع السخرية من الأديان، ولكنه "يمنع تمرير خطابات الكراهية في حق فئة من المواطنين الفرنسيين، أو تبرير الجرائم ضد الإنسانية"، وهو ما يفهم منه تبرير الخط التحريري لـ"شارلي إيبدو".
صحف أمريكية وبريطانية "ليست شارلي"
حالة التضامن "المنفعل" مع مجلة "شارلي إيبدو"، والتي سيطرت على العالم خلال الأيام الماضية، لم تخرج العديد من وسائل الإعلام الأمريكية عن صرامتها المهنية في التعامل مع رسومات الجريدة الفرنسية الساخرة.
ورفضت جريدة "نيويورك تايمز" أن تعيد نشر الرسوم الكاريكاتورية التي تستهزئ من النبي محمد، مبررة هذا القرار بكون إعادة نشر هذه الرسوم "سيصدم عددا كبيرا من قراء المجلة في العالم"، مضيفة بأنها "تراعي مشاعر قرائها كيفما كانت انتماءاتهم".
صحيفة "واشنطن بوست" كان لها نفس موقف "نيويورك تايمز"، حيث رفضت نشر الرسومات المسيئة للنبي محمد، وقالت إن المعايير الصحافية في الولايات المتحدة الأمريكية تختلف عن فرنسا، "ونعتبر أن إعادة نشر هذه الرسوم إساءة لشريحة من قرائنا".
الصحف البريطانية أدلت بدلوها في النقاش الدائر حول حدود حرية الرأي والتعبير، حيث علقت صحيفة "الغارديان" على رسومات "شارلي" المسيئة للنبي بقولها "حرية التعبير لا تعني أن نقوم بأي شيء نريده فقط لأننا نملك القدرة على القيام به".
ووجهت "الفايننشل تايمز" البريطانية نقدا لاذعا لصحيفة "شارلي"، عندما نشرت مقالا تصف فيه مجلة شارلي إيبدو بـ "الغبية"، معتبرا أن "شارلي" لا تدافع عن حرية الرأي والتعبير، بل "في الحقيقة توجه ضربة للحرية عندما تستفز المسلمين، وهذا أمر غبي".
"شارلي" مستفزة
وعزا دافيد ستودر، مدير معايير الممارسة الصحافية في قناة CBC الأمريكية، امتناع قناته عن عن نشر رسوم "شارلي إيبدو"، إلى أن ذلك يتعارض مع نشر قيم التسامح والمسؤولية، واحترام الديانات بما فيها الإسلام، واصفا رسومات "شارلي إيبدو"، بكونها "رسومات مستفزة ليس فقط للمسلمين، ولكن لأتباع ديانات أخرى".
ورفض ستور أن يتم حصر النقاش في مدى جودة رسوم شارلي إيبدو، وبأنها تأتي في إطار السخرية والفكاهة، "لأن المهم بالنسبة لي هو تبعات هذه الرسوم على المشاهدين".
وسيرا على هذا المنطق قررت القناة الأمريكية عدم نشر شريط الفيديو الذي يظهر أحد المعتدين على مقر مجلة "شارلي إيبدو"، وهو يقتل شرطيا بدم بارد، "لأن هذا لن يفيد المشاهد في شيء".
وعلى نفس النهج أعلنت محطة التلفزيون الكندية العامة "سي بي سي"، أنها لن تقوم ببث الرسومات المسيئة للنبي محمد، التي نشرتها صحيفة "شارلي إبدو"، حيث قال مسؤولوها إن "الرسومات المسيئة قد تروق البعض، لكنها تحتقر بشراً ينتسبون لأحد الأديان، ومن ثم نحن لن ننشرها، لأننا مؤسسة نشر مسؤولة".
القضاء التركي يقول كلمته
وفي أول رد فعل قضائي على الرسوم المسيئة للنبي التي نشرتها "شارلي إيبدو"، أمس الأربعاء، قضت محكمة مدينة ديار بكر التركية، بحجب العديد من الصفحات وأقسام بعض المواقع التي أعادت نشر الرسومات المسيئة للنبي محمد.
وجاء قرار المحكمة بعد نظرها في الطلب التي تقدم به محامي تركي يدعى "أرجان أوغين"، وهو أحد سكان ولاية ديار بكر، ويطالب فيه بحجب الوصول إلى الصفحات التي قامت بنشر هذه الرسوم، ولم يتأخر رد المحكمة التركية كثيرا لتقرر حجب هذه الصفحات.
وبررت المحكمة هذا القرار بكون "حرية التعبير إذا تجاوزت توعية المجتمع، وكانت الوسائل في هذا الإطار لا تتناسب مع الهدف، فإن "حماية القيم الدينية، وكرامة، وشرف الأشخاص، تكون مقدمة على حرية التعبي




رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

"شارلي إيبدو" والاستهزاء بالإسلام .. استفزاز أم حرية تعبير؟



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 08:20 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب