منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

كاتب هندي: "شارلي إيبدو" كانت تتعمد الإساءة إلى الإسلام

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بعيداً عن "شارلي إيبدو" .. "بوكو حرام" تُواصل التقتيل بإفريقيا Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2015-01-15 01:18 PM
عندما طردت "شارلي إيبدو" رساماً بتهمة "معاداة السامية" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2015-01-15 01:15 PM
مجزرة "شارلي إيبدو" يجب أن لا تتحوّل إلى حرب ضد الإسلام Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2015-01-13 12:40 PM
كاتب أميركي : لست مع شارلي إيبدو Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2015-01-10 06:16 PM
رفقاء "مراد حميد" ينفون تورطه في الهجوم على "شارلي إيبدو" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2015-01-08 11:34 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2015-01-18
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool كاتب هندي: "شارلي إيبدو" كانت تتعمد الإساءة إلى الإسلام

كاتب هندي: "شارلي إيبدو" كانت تتعمد الإساءة إلى الإسلام




إدانة العمل الإرهابي الذي راه ضحيته عدد من طاقم جريدة "شارلي إيبدو" الساخرة لم تدفع الصحفي الهندي، سانديب روي، العامل بإذاعة باسفيك نيوز العالمية، إلى تبنّي أفكار هذه الجريدة، حيث يتحدث في مقاله، بأن ما يُعتبر حريّة تعبير مطلقة، لا يمكن أن تتحقق أبداً في العالم، وأن رسومات "شارلي" كانت تعمد إلى تجسيد خطاب الكراهية والقسوة، وكانت تهاجم الجميع، كما كانت تعمد إلى معاداة الإسلام بشكل متعمد.
ويشير روي إلى أن التعاطف مع طاقم الجريدة لا يعني أن الناس تتفق مع ما كانوا ينشرونه، مبرزاً أن الدفاع عن حرية التعبير يكون سهلاً حين نتفق ما يقوله الشخص الذي ندافع عنه، ولكن الأمر يصير صعباً للغاية إذا كان هذا الشخص يسيء إلينا بشكل مقصود.
وفي ما يلي الترجمة الكاملة لمقال سانديب روي:
أنا شارلي؟ لا لست كذلك، أنا لست شارلي وسأقوم لكم لماذا. أولاً لا شيء يبرر إطلاق النار الهمجي الذي حصل في باريس، لا الرسوم الكاريكاتورية ولا كتاب ولا حتى أغنية، وكما قال حسن شلغومي، إمام مسجد درانسي في باريس: " لقد بعث هؤلاء المجرمين البرابرة بأرواحهم إلى الجحيم ". لا يتحدث شلغومي عن رسامي الكاريكاتير الذين قُتلوا في مقر شارلي إيبدو، إنه يتحدث عن أولئك الذين نفذوا عليهم الهجوم بطريقة جبانة وهربوا.
إنّ التدفق العفوي للهاشتاغ #JeSuisCharlie يخلق في الحقيقة نقاشاً كبيراً حول حرية التعبير، فحتى إن كنا نريد حرية تعبير مطلقة في العالم الحقيقي، فإنه لا يمكننا تحقيق ذلك، حتى ونحن نقف إلى جانب شارلي إيبدو، فلا يمكننا التظاهر بعدم فهم هذه الخلاصة. اليوم، وكتضامن مع شارلي إيبدو، قامت بعض وسائل الإعلام الهندية بنشر طبعة تجمع بعض الرسوم الكاريكاتورية الخاصة بهم، لعلها بادرة جيدة ولكنها أيضا مضللة نوعاً ما.
أفترض أن معظم القراء في الهند ليسوا مستهلكين منتظمين لأسبوعية شارلي إيبدو، وهذا ما تسبّب لهم في نوع من نقص المعلومات حول الموضوع. وكما قال يعقوب كانفيلد: " رسومهم الكاريكاتورية غالبا ما تمثل العلامة التجارية للعنصرية المجسدة للقسوة والكراهية اتجاه الأجانب، لأنهم كانوا يعمدون إلى "الهجوم على الجميع"، وكانوا ينشرون الرسوم المعادية للإسلام عمداً، وكذلك تلك الرسوم المعبرة عن الجنس والمثليين".

في الواقع، بعض أكثر الرسوم المسيئة التي رسمتها شارلي إيبدو لم يتم نشرها في معظم أنحاء العالم، لكن هناك وسائل إعلام قليلة أعادت طباعة كاريكاتور النبي محمد، أو ذلك الذي يُظهر الأب والابن والروح القدس يمارسون اللواط مع بعضهم البعض.
دعونا لا نخطئ، هذه الرسوم هجومية على معظم الناس، وقد استُعملت ورُسمت لتكون كذلك، لقد وُجدت لتكون وسيلة لاختبار حرية التعبير وحدودها: "هذا هو الجزء الأصعب، فقتل الساخرين لا يعني أنّ أفعالهم كانت جيدة وأنهم كانوا على حق"، يقول كانفيلد: "سخرية شارلي إيبدو كانت سيئة، ولا تزال سيئة، كما أنهم كانوا عنصرين وسيبقون كذلك". ولكن هذا لا يعني أنهم يستحقون ما حصل لهم، لا بالطبع على الإطلاق.
وهم حقيقة حرية التعبير يتم اختباره دائما ضد ما نعتبره هجوما أو كراهية أو بغضا، فمن السهل أن ندافع عن حرية التعبير عندما نتفق مع وجهة نظر معينة، لكن الأمر يصبح صعباً كثيراً عندما نكون مرغمين على الدفاع عن حق شخص يسيءُ لنا بعمق، سواء أكان يسيء لديننا أو لأمهاتنا أو لقادتنا الوطنيين.
نعم، نحن ننسى أنه حتى فرنسا، التي أصبحت معقل حرية التعبير اليوم، والتي ترسم حدودها الخاصة على مقاسها، لم يمنعها دفاعها القوي عن حرية التعبير من الكف عن فرض حظر على النقاب والحجاب. إنه الحظر الذي يقوّض حقوق المرأة التي اختارت ارتداء الحجاب، ولا يتم فعل شيئا يذكر لحماية أي امرأة مجبرة على القيام بذلك.
الجميع سيتعلم درسا بعد مأساة باريس، سيراها البعض على أنها دليل على كون المهاجرين المسلمين لا يمكن أبدا أن يكونوا فرنسيين حقا لأنهم لا يتميزون بما وصفه الرئيس السابق نيكولا ساركوزي بـ"التقليد الفرنسي القديم". وسيرى البعض الآخر على أنها دليل على موقف كراهية فرنسا اتجاه الأجانب المهاجرين.
يرى صاحب كتاب "آيات شيطانية" سلمان رشدي أن الهجوم عبارة عن "طفرة قاتلة في قلب الإسلام" ويشرح كيف أن "الشمولية الدينية أصبحت تعني التوفر على الأسلحة الحديثة واستعمالها، والتي أصبحت تشكل خطرا حقيقيا على حريتنا". غير أن ما يجب أن نشير إليه، هو أن هذا التهديد ليس جديدا في أجزاء كثيرة من العالم، فالناس يقتلون في العراق وسوريا على يد داعش، وفي أفغانستان من قبل حركة طالبان منذ وقت طويل، لكن الضربات تظهر صعبة فقط حينما تتم في باريس أو سيدني أو لندن.
المهاجرون المسلمون سيتحملون وطأة رد الفعل التي ستأتي على حساب مشاريعهم الخاصة، وربما يتحملها أيضا العرب وحتى السيخ الهنود في الولايات المتحدة كما حصل ما بعد 11/9.
رئيس تحرير مجلة شارلي إيبدو قال ذات مرة لجريدة لوموند إنه بينما يدافع عن حقه في أن يسيء لمن أراد، فهو يساعد النشطاء على إيجاد ذريعة لتبرير عنفهم اتجاهه. ولكن هذه الحجة لا تقدم لنا أي إجابات على سؤال معقد حول حرية التعبير. أعترف أنني مؤيد قوي لحرية التعبير، لكني أدرك حقيقة أني لن أتمكن من نشر الرسوم الكاريكاتورية كما فعلت شارلي إيبدو. سأكون ضد كل ما يسيء لحريتي في التعبير، لكني لن أدافع عن حقها في الهجوم على المعتقدات، وأدين بالفعل ما حدث لهم ولكن أنا لا أستطيع أن أقول #IAmCharlieHebdo.




رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

كاتب هندي: "شارلي إيبدو" كانت تتعمد الإساءة إلى الإسلام



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 12:33 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب